من نحن | اتصل بنا | الخميس 22 أكتوبر 2020 05:47 مساءً
منذ 3 ساعات و 19 دقيقه
عقدت وزارة الصحة العامة والسكان في العاصمة المؤقتة عدن اليوم اجتماعا موسعا برئاسة وكيل الوزارة الدكتور علي الوليدي لمناقشة أداء الجهات والإدارات المختلفة خلال الجولة الأولى من جائحة كورونا وعلاقة المنظمات والجهات المانحة بوزارة الصحة.وخلال الاجتماع الذي ضم  مدراء
منذ 4 ساعات و 31 دقيقه
في هذه الحلقة يتم كشف فساد وزير الزراعة والري عثمان مجلي فيما يخص إيرادات المنافذ البرية والبحرية والجوية للمحاجر النباتية والبيطرية لأكثر من مليار ريال يمني شهريا.فقد وجه وكيل وزارة الزراعة والري محمد جزيلان رسالة لرئيس الجمهورية بتاريخ 1 سبتمبر 2020م ورقم 163 تحت عنوان فساد
منذ 23 ساعه و 43 دقيقه
نالت الباحثة "انتصار علوي السقاف " درجة الدكتوراه بامتياز من قسم علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة عدن عن أطروحتها الموسومة ب: "جودة التعليم المدرسي وٱثاره في بناء الشخصية السوية للطالب : دراسة سوسيولوجية (ميدانية) من وجهة نظر مدراء المدارس في مديرية الحوطة محافظة لحج.وقد
منذ يوم و 4 ساعات و 25 دقيقه
شدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري، على ضرورة تنفيذ قرار الوزارة بتعيين منير حسين الصماتي مديرا لشرطة طور الباحة بمحافظة لحج.وفي اتصال هاتفي مع محافظ محافظة لحج اللواء الركن أحمد عبدالله التركي أكد وزير الداخلية على تنفيذ قرارات الوزارة،
منذ يوم و 4 ساعات و 31 دقيقه
اكدت عائلة آل باحيدان العكبرية  في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت انها تتعرض لأسوأ الاعتداءات التي قد يشهدها المواطن في بلاده من خلال سلبه أرضه عنوة وبقوة السلاح والنفوذ. وقالت الأسرة في تصريح صحفي ان افراد ومسلحين تابعين لمدير الأمن بمنطقة فوة اقدموا على سجن أبناء آل

 alt=

الانتقالي بين سندان مجاراة الشارع ومطرقة اتفاق الرياض
البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
كتابنا
 
 
محمدعلي محسن
ولاية السيد وجمهورية الزعيم !!
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 05:06 مساءً
  أنصار عبد الملك وأتباع صالح ، هم في المحصلة ينافحون لأجل استعادة ما يرونه حقًا لسيدهم أو ولي نعمتهم .. فلا فرق هنا بين جمهورية الزعيم وبين ولاية السيد ، فمهما اختلف الشكل والمظهر او تعدد
يا لاقي الضايعة..!!
الثلاثاء 01 سبتمبر 2020 07:38 مساءً
  حالنا هذه الأيام يماثل اغنية مشهورة " يا لاقي الضايعة " .. يخيل لي ان المحب الفاقد لحبيبته الضائعة ينطبق حاله على الكثير منا وممن لم يستوعب بعد ضياع الدولة ومؤسساتها.. لهذا تجدهم باحثين عن
الغضب والبغُض صنوان !!
الجمعة 10 يوليو 2020 05:31 مساءً
  من الحِكم التي حفظها جنود القائد القرطاجي الشهير " هانيبال " قوله : الشعب الذي لا يعرف الكراهية العظمى ، شعب لا يحق له أن يعيش " . كان العقيد القذافي مولعًا ولحد الهوس بالمحارب "هانيبال " الذي
عدن .. خواطر عابرة ٢
السبت 30 مايو 2020 05:06 مساءً
  سألت بحيرة وعفوية : لماذا المدينة ورئتها " البحر " بلا عشاق .. بلا رواد ... وبلا ضجيج أو هدير . فجاءت الإجابة صادمة ومفزعة : إنَّه " القات " ، اخذ القلوب وسلب الجيوب .. وإنَّها الخطوب ؛ استوطنت
قصة سرقة بقرة أم محمد!!
الاثنين 11 مايو 2020 06:37 صباحاً
  في قريتنا كان هناك بقرة ، صاحبتها امرأة طيبة ندعوها ب " أمُّ محمد " ، وأعتادت يوميًا ، ومع بزوغ فجر جديد ، إيصال قناني اللَّبن إلى بيوت جيرانها .    كما وفي بعض الأوقات ، رأيناها تهرع
خمسة أطراف وصراع بلا منتهى ..
السبت 02 مايو 2020 05:54 مساءً
  لدينا الآن أكثر من معركة ، وأكثر من غاية ، وأكثر من طرف ، ومع كثافة المعارك والغايات والأطراف ، أحاول هنا التركيز على خمسة أطراف رئيسة أعدها سببًا في استدامة الحرب وتعذر مسألة الحسم
رذائل أربع ..!!
الثلاثاء 10 مارس 2020 04:13 مساءً
  ما أسوأ أن يُجبر الواحد منا للانصياع لواقع بائس ومُنحط ، فإمَّا أن تكون كهنوتيًا وسلاليًا خانعًا للحوثيين ومليشياتهم المسيطرة على صنعاء ويخوضون حروبًا ضد اليمنيين وتطلعاتهم المشروعة
لا ولاية ولا خلافة ..
الثلاثاء 03 مارس 2020 08:15 مساءً
  لماذا هذا الإصرار الفج والمتزمت بكون الاسلام ليس إلَّا ولاية شيعية أو خلافة سنية ؟ أربعة عشر قرنًا ونصف ومجتمعاتنا غارقة في خضم صراع عبثي عنيف وبلا منتهى بسبب الحُكم وأحقيته وسُبل الهيمنة
إنقلاب عائلي ...!!
الجمعة 28 فبراير 2020 12:37 صباحاً
  حدث وان اجتمعت عائلتي ، وبُعيد نقاش مستفيض بين الأُم والأولاد قرروا بعزلي ، مؤقتًا ، إذ تم تجريدي من الحاسوب والهاتف ، وفرض حالة الطوارئ في أرجاء البيت . طبعًا ، صاحبكم لم يصمُت إزاء هذا
ولنا في فيتنام عبرة !!
الأحد 23 فبراير 2020 08:36 مساءً
  قالها الفيتناميون ، في حضرة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ، هيلاري كلينتون : لن نسمح للماضي كي يحدد مسار مستقبلنا " .يا الهي امنحنًا الصبر والهداية ، كيما ندرك معضلتنا الأزلية الكامنة
الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  أنصار عبد الملك وأتباع صالح ، هم في المحصلة ينافحون لأجل استعادة ما يرونه حقًا لسيدهم أو ولي نعمتهم .. فلا
  هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير
  ثورة ١٤ أكتوبر هي الوجه الآخر لثورة ٢٦ سبتمبر فهما وجهين لشعب واحد وقضية واحدة هي " الكرامة اليمنية "عبر
لم يعد بخاف على أحد أن العملية التربوية والتعليمية أصبحت بين مطرقة التجاهل والتغافل من جهة الحكومة الشرعية
    الكثير يتساءل عن مصير وموقع الميسري في تشكيل الحكومة الجديدة. وقبل أن أتحدث عن ذلك أحب أن أقول أنه وعن
  عادة ما يلجأ لصوص التاريخ الى تزويره بعد مرور فترة زمنية كافية لانتقال الشهود الى جوار ربهم، ومجيء جيل لم
    في الثالث من عشر من اكتوبر 1963م عاد الثائر الشهيد غالب بن راجح لبوزة الى ردفان عائدا برفقة زملاءه من
  قام وزيرُ الخارجيةِ الإماراتي عبدُالله بنُ زايد ، بمعية وزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي ، بزيارة نصب
  منذ سنوات وأكتوبر يعود مكشوفاً وقد اندثرت منجزاته ، وذهبت دولته ، وخرب حلمه الكبير . يعود حزيناً مكسوراً ،
  قال لي صديقي "عبدربه العولقي" من يزر شبوة يافتحي يدرك ان لابديل عن الدولة ومؤسساتها مهما كانت الآراء
اتبعنا على فيسبوك