من نحن | اتصل بنا | الاثنين 01 مارس 2021 01:52 صباحاً
منذ 3 ساعات و دقيقتان
اطّلع معالي الأستاذ محمد علي ياسر محافظ محافظة المهرة ، رئيس المجلس المحلي، الأحد، على نتائج زيارة قيادة مكتب وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل بالمحافظة، إلى العاصمة المؤقتة مدينة عدن. جاء ذلك خلال لقاء المحافظ بن ياسر مع مدير عام مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل الأستاذ فائز
منذ 3 ساعات و 5 دقائق
التقى معالي الدكتور محمد سعيد الزعوري وزير الشؤون الإجتماعية والعمل بحكومة المناصفة بمكتبه، بالعاصمة عدن السيد موزيس كاسجا موجانزا مدير مكتب منظمة رعاية الأطفال بالعاصمة عدن. وخلال اللقاء نوّه معالي الوزير الى تبنّي منظمة رعاية الأطفال مشاريع تنموية تعود بالنفع على
منذ 8 ساعات و 54 دقيقه
أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. خالد الوصابي، موافقته على السعر المعلن من قبل الجامعات بداية العام الجاري، والذي يبلغ 400 ريال مقابل الدولار الواحد، خلال اللقاء الذي جمعه برؤساء الجامعات. جاء ذلك خلال لقائه بمكتبه بديوان عام الوزارة بالعاصمة المؤقتة عدن، برؤساء
منذ 10 ساعات و 17 دقيقه
عقد مدير مكتب التربية والتعليم بمحافظة عدن، د.محمد عبد الرقيب عبد الرحمن اجتماعاً اليوم الاحد مع رؤساء أقسام التخطيط والإحصاء في مكاتب التربية بمديريات عدن، نظمته ادارة الاحصاء والتخطيط بالمكتب لمناقشة الاستمارة الاحصائية للعام الجديد. وفي بداية الإجتماع ، رحب الرقيبي
منذ 12 ساعه و 45 دقيقه
شددت الدكتورة كفاية الجازعي مدير عام مستشفى الصداقة التعليمي العام على الالتزام بالوقاية الصحية. وجاء ذالك بعد لقاء عقدته باللجنة الاشرافية للرقابة على انشطة المستشفى بالتزامن مع مواجهة فيروس كورونا .وطالبت الجازعي الالتزام بالوقاية للطاقم الطبي ككل داخل اقسام

 alt=

نيويورك: إتحاد الغرف "التجارية" يحذر في رسالة الى "غوتيريس" من تداعيات الاخذ بتوصيات الخبراء
5 سنوات من التجريف في عدن بعد سيطرة التشكيلات المسلحة
تقرير الخبراء يحذر من مخاطر تفكّك السلطة في مناطق سيطرة الحكومة إلى خليط من الفصائل المتنافسة .
ياسين نعمان: لم يحدث في التاريخ أن وُظفت معاناة الناس لحماية الجريمة ومرتكبيها الا في اليمن.
مقالات
 
 
السبت 16 يناير 2021 03:20 مساءً

الشاردون !!

محمدعلي محسن

 

الشاردون ، أناس يقطنون مدينة القدس ، وأطلق عليهم هذه الصفة نظراً لشرودهم وفرارهم من طائفتهم اليهودية الأصولية المتزمتة .

 

فهذه الطائفة غالت وتشددت في تدينها ولحد انطوائها كجماعة دينية غير قابلة بالتعايش مع محيطها الإجتماعي الآخذ بالتطور والانتشار الكثيف لقيمها واسلوب حياتها .

 

ولأنهم رفضوا الانطواء ، كان لزاماً عليهم أن يشردوا الى عوالم منفتحة ، تمنحهم انسانيتهم المهدرة في طقوس وتعاليم دينية متواترة ، وفي جلابيب وكوفيات سوداوية اللون فرضها الحاخامات ، وفي بقعة ضيقة عزلت تماماً عن صخب الحياة وعن محيطها الحضاري .

 

الحقيقة أنني ورفاق كُثر نماثل هؤلاء الشاردون وان اختلفنا معهم دينياً وسلوكيا ومكانيا وذهنياً ، فلكل واحد منا قصته وسببه ودافعه للفرار من قومه ، كما ولكل منا مأساته واغلاله المكبلة لأفكاره وحرياته ..

للأسف الشديد ، نعيش في بيئة طاردة غامطة لكل ما هو عقلاني ومنطقي ، بيئة اعتاد أهلها الانسياق خلف الشعارات والأصوات المرتفعة ، وليكن صاحب ذاك الصوت مجنوناً ، متطرفاً ، مهووساً ، ثورجياً دوغماتياً وووو .....

 

فكل هذه الاشياء لا تهم ، ففي هذه الحالة لا جدوى ولا نفع من كل ما تريد قوله ، أو إيصاله للناس . 

الأفضل لك أن تمضي خلف أوهام وسراب يحسبه الضمان ماء ، أو أنك تلوذ بنفسك وتشرد بعيداً ، والى ان يكتب الله أمراً كان مفعولٌا .

 

تقول لهم : يا شعب احمد ، هؤلاء هم بلاء البلاد والعباد ، وهم من ادخلكم الأزمات والحروب والصراعات ، وهم من سيفنيكم ويواريكم في أزمات وصراعات سخيفة وضيقة وبلا منتهى ..

فيأتيك الرد سريعاً ونزقاً : انت واحد مريض .. انت حاقد .. انت خائن .. انت مرتد .. انت شيطان رجيم ،وهكذا دواليك من المفردات الساخطة ، الفاحشة ، الغاضبة ..

 

نعم ، المسألة لا يستلزمها أي ذكاء أو فطنة كيما تدرك أنك صرت شخصاً منبوذاً ، ولكن ليس على اساس طبقي أسوة بالهنود المنبوذين ، وانما بسبب انك تحمل فكرة متجددة ، وتزيد خطورة الأمر حين تثبت الأيام ان الفكرة الممتازة ليس لها ماض ، بل مستقبل ينتظرها .

 

شخصياً ، اؤمن بفكرة الدولة اليمنية الاتحادية ، بكونها فاتحة لعهد جديد عنوانه الشراكة السياسية الحقة . كما واجزم أن هذه الدولة المدنية الحديثة جديرة لأن ننحاز لها ونحارب من أجلها ، ففي مضامينها العادلة والعظيمة ما تستوجب من اليمنيين التضحية لبلوغها وتحقيقها ومهما كانت تلك التضحيات ..

الأحلام الكبيرة مستهلها فكرة ملهمة ،متمردة ، منصفة ، عادلة ، وعلى الإنسان أن يكون كبيراً في طموحه وفي تفكيره وفي ما يتركه من أثر . كما وعليه أن لا يسقط في أتون افكار صغيرة ضيقة وان اغرته او اغوته مظاهرها .

 

ختاما .. اذا ما كان الشرود ضرورة فينبغي أن يكون الى المكان الذي يليق بنا ، وليكن من ضيق الى فضاء ، ومن اغلال وقيود ماضوية الى احلام وتطلعات مستقبلية ، ومن دولة ظالمة الى دولة عادلة ؛ فمن ذا الذي يحب قيوده ولو كانت من ذهب وفق قولة لإبراهام لينكولن... 

 

محمد علي محسن 

2017م


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
استضاف المنتدى الأمريكي اليمني في مدينة ديربورن ولآية متشجن لقاء خاص بعضوين من مجلس النواب اليمني احداهم عن
  منذ توليه الرئاسة، وإيران تكرر اختبارها عزيمة جو بايدن بشن هجمات على عدة جبهات في أقل من ثمانية أسابيع.
    من المهم اليوم أن يكون السيف والقلم شركاء في صناعة النصر، وهذا هو الواجب في هذه الأثناء. فإن من الله
  نيرون أحرق روما في عشرة أيام، وقف في برج شاهق وبعيد ، منشدًا اشعار هيومروس ، ومتمتعًا بصيحات الألم ،
  خلاصة الخلاصة: المجاميع الكبيرة التي حشدها الحوثي لغرض إحداث الصدمة في مأرب، تم التعامل معها، وتم رفد
قبل اربعين يوما ، وفي ظهر ال30 من شهر ديسمبر 2020 ، فجعنا جميعا بوفاة أخا عزيزا على قلوبنا الا وهو الاخ الحبيب
انطلاقاً من مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي انعقد بالفترة:(18/مارس/2013م-25/يناير/2014م)،المتضمنة:349صفحةً بالكتاب
    لازالت مأرب والجوف تتصدى للحوثيين ببسالة، صمود بطولي قلَّ نظيره في تاريخنا، وتضحيات تعانق السماء،
حكاية مختطف لا زال في مجاهل أقبية التعذيب الحوثيةهنا حكاية مختطف تقف كل معاني الإنسانية خجلة أمام ما يعانيه
مأرب التي اسقطها اعدائها عشرات المرات في مواقع التواصل الاجتماعي ستظل صامدة لتعلم غيرها معاني الصمود
اتبعنا على فيسبوك