من نحن | اتصل بنا | الخميس 12 ديسمبر 2019 04:43 مساءً
منذ دقيقه
استنكر طلاب كلية المجتمع -عدن ، من الارتفاع المهول لرسوم التسجيل والانتقال لمرحلة أخرى في جميع أقسامها ودوائرها ، في الوقت الذي يتوقعون فيه مساعدتهم وإعفاءهم من أي رسوم اضافية، وذلك جراء الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها بسبب الحرب المستمرة للسنة الخامسة على
منذ 19 دقيقه
أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، شبكة شركات شحن إيرانية متورطة في تهريب معدات قاتلة من إيران إلى اليمن بالنيابة عن فيلق الحرس الثوري الإسلامي (فيلق القدس) على لائحة عقوباتها. وكانت القوات الأمريكية قد استولت الشهر الماضي، على أسلحة مهربة
منذ 36 دقيقه
أزال جراحون بمستشفى جي جي في مدينة مومباي بالهند 232 من الاسنان من فم شاب هندي يدعى "أشيك جافاي" في عملية جراحية استغرقت سبع ساعات - ليسجل رقما قياسيا عالميا لاكثر عدد اسنان فى فم انسان فى العالم - وقد صرحت الدكتورة سوناندا دهيواري مدير قسم طب الأسنان بمستشفى جي جي فى مومباي
منذ 51 دقيقه
  أثار تكريم قائد شرطة مدينة عدن، جنوب اليمن، شلال شائع، من قبل وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية المعترف بها، جدلا وانتقادات واسعة، كون الرجل متهما بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وامتلاكه سجنا سريا في منزله بالمدينة الساحلية، وفقا لحقوقيين. وأمس الثلاثاء، نظمت
منذ ساعه و دقيقتان
قالت منظمة الصحة العالمية  إن أكثر من 3800 حالة وفاة بوباء الكوليرا في اليمن منذ أكتوبر 2016 وحتى شهر سبتمبر الماضي. وذكرت المنظمة الدولية في تقرير لها أن العدد التراكمي لحالات الكوليرا المشتبه بها التي تم الإبلاغ عنها في اليمن منذ أكتوبر 2016 إلى سبتمبر الماضي بلغ مليونين

 alt=

وكالة تكشف عن فضيحة أعمال تجسس إماراتية بمساعدة مسؤولين سابقين في البيت الأبيض والاستخبارات الأمريكية
حتى لا تختبئ الإمارات خلف “اتفاق الرياض” (تقرير)
الإنتقالي يلوح بالحرب ويعتبر إتفاق الرياض "خديعة سعودية"
تفاصيل مخطط إماراتي خطير لإعلان إقليم جديد بالجنوب
مقالات
 
 
الأحد 29 سبتمبر 2019 06:02 مساءً

الجنوب وثورة 26 سبتمبر

د. ياسين سعيد نعمان

اصطف جنوب اليمن كله من شرقه إلى غربه، شباباً وطلاباً ونقابات عمالية ومرأة وقبائل ومقاتلين وأدباء وفنانين وصحفيين وأندية رياضية واجتماعية، مؤيداً وداعماً لثورة 26 سبتمبر 1962.

ورسم الجنوب بذلك لوحة لخارطة الوطن في اللحظات التي كانت فيها مقدمات النهوض الوطني تشعل الحماس وتؤسس لمسارات سياسية وطنية، جعلت منه قوة دعم لثورة سبتمبر على كافة الأصعدة.

خرجت المظاهرات الطلابية والعمالية والشعبية في كل أنحاء الجنوب تهتف لسبتمبر، وتدافع المتطوعون في طوابير طويلة للتسجيل في قوائم الالتحاق بالقوات الشعبية للدفاع عن الثورة والتبرع من أجلها.

وفي ثانوية خورمكسر بعدن ما زلت أتذكر عميدها آنذاك الشاعر لطفي جعفر أمان ذات صباح من عام 1963 وقد وقف على رأس الطابور المدرسي ليخاطب سبتمبر بقصيدة طويلة يقول مطلعها: "أنت من يزرع قلب الشمس أضواء جديدة"، وغنى المرشدي وأحمد قاسم والعطروش ومحمد سعد عبد الله وبلفقيه وغيرهم لسبتمبر، واحتفت أوسع الصحف انتشاراً يومذاك: الأيام، الأمل، فتاة الجزيرة... وغيرها بسبتمبر، وفتحت صفحاتها للحديث عن ذلك الحدث الكبير.

لم يكن كل ذلك ممكناً لو لم تكن خميرة العمل الوطني في ذلك الجنوب قد تشكلت بروافع ثقافية وسياسية وطنية صمدت في وجه كل التحديات.

كانت اللوحة التي رسمها الجنوب في تأييده ودعمه لثورة سبتمبر معبرة بكل المقاييس عن إجماع لا مثيل له.

ولم يكن أبناؤه بحاجة لأن يذكرهم أحد بهويتهم أو وطنيتهم كما يحلو لدهاقنة وأدعياء "الوطنية" اليوم ممن يحاولون أن يستعرضوا على الجنوب والحركة الوطنية عضلات "وطنية" لطالما اختبرت نزاهتها في محطات مختلفة وفشلت.

وفي حين كان الشعب في جنوب اليمن يقف كله إلى جانب سبتمبر، فإن الحركة الوطنية في الجنوب قد ورثت هذا الموقف التاريخي في كل مساراتها وجعلته منهجاً لنضالها الطويل، وكان هذا هو المناخ الذي نشأت وترعرعت فيه، وشكل العمود الفقري لآفاقها الكفاحية الاستراتيجية بما في ذلك إشعالها لثورة الرابع عشر من أكتوبر حتى النصر.

كل هذا شكل قاسماً مشتركاً مع الحركة الوطنية في شمال اليمن.

أما شمال اليمن فكان قد انقسم تجاه الثورة إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: وقف إلى جانب الثورة ودافع عنها وقدم التضحيات الكبيرة من أجلها، وهو القسم الذي تشكلت منه الحركة الوطنية في الشمال بأطرافها المختلفة.

والقسم الثاني: خذل الثورة في أهم محطاتها بدوافع ملتبسة، وعرف بالتيار المحايد (لا جمهوري ولا ملكي).

والقسم الثالث: وقف ضد الثورة وقاومها بالسلاح.

كانت محصلة هذا الانقسام هو أن القسمين الثالث والثاني إئتلفا وشكلا الحلف الذي استحوذ على "الثورة" بتفاهمات بينهما، قضت باحتواء الثورة والقبول بنصف جمهورية (حتى بعد أن بدا أن الثورة قد انتصرت بعد مقاومة السبعين يوماً الخالدة)، ولتمرير ذلك قام بقمع وتشريد وإقصاء ومطاردة القسم الأول الذي وقف إلى جانب الثورة بمن فيهم أبطال السبعين، والذين ظلوا مطاردين ومشردين ومقصيين حتى اليوم.

تسلط هذا الحلف على المشهد السياسي برمته، وأخذ يوزع "الوطنية" مقروناً بالوظيفة والثروة بطريقة مثيرة تتناسب مع بنيته السياسية والاجتماعية، وموقعه في السلطة، وأعاد من ثم صياغة مفاهيم "الوطنية" على النحو الذي يتناغم مع علاقته الملتبسة وغير الودية بالثورة.

واصل هذا الحلف تحكمه بالمشهد السياسي والنفوذ بالرغم من اختلاف الوجوه والأسماء والمسميات، ومثلما قمع بقسوة القسم الذي دافع عن الثورة في شمال اليمن وأقصاه وأساء إليه، فقد تعامل مع الجنوب بنفس الموقف الذي يعكس منهجاً إقصائياً أريد به فرز الحركة الوطنية باستقطابات مشبوهة داخل الجنوب، (وخاصة بعد انتصار ثورة 14 أكتوبر) لاستكمال حلقات الحلف أفقياً ورأسياً بهدف تصفية حساب مع كل من ناصر ثورة 26 سبتمبر ووقف إلى جانبها وطالب برد الاعتبار لها.

نظر إلى الجنوب باعتباره ملحقاً وهامشياً في المعادلة "الوطنية" بالمحتوى الذي ظل يتعسف به الحقائق التاريخية، وأصبح للوطن عند هؤلاء مفهوم مختلف لا يتعدى جغرافيا في خارطة صامتة وبليدة، لا تصدر عنها سوى أصوات الرصاص الموجهة لإخراس كل صوت يطالب بتحويل الجغرافيا إلى وطن.

فالوطن هو السلطة والثروة.. و"الوطنية" هي احتكار السلطة والثروة.

ومن هذا المنظور أسقطت الوحدة السلمية التي تحققت عام 1990 لتبدو وكأنها فعلاً إرادوياً لقوة تمنح نفسها السلطة المطلقة في التمدد الجغرافي والتصرف.

أطراف هذا الحلف لا ترى "الشمال" غير ساحة لتجهيز معاركهم وتزويد حروبهم بالمقاتلين لتكريس هذا المفهوم ل"الوطن" و"الوطنية"، ومن أجل ذلك كان لا بد من إنتاج الثقافة الحاملة لهذا المنهج.

وهي من جانب آخر لا ترى "الجنوب" إلا من خلال مشف البندقية، وغبار التفجيرات، وأشلاء الضحايا، وكان لا بد أيضاً من تكريس الثقافة التي تجعل منه هدفاً دائماً للحروب باسم "الوطن" و"الوطنية" والوحدة.

والحقيقة أن هذا الحلف الذي احتوى ثورة سبتمبر كان قد هدم مشروع الوطن من أساسه، ووضع الحركة الوطنية بمجملها في موقع الخصومة الدائمة، ووظف مفهوماً ملتبساً وديماجوجياً للوطنية لتغطية كل ذلك.

وظل مصدراً لعدم الاستقرار الذي مر به اليمن.. إذا اتفقت أطرافه أعاقت بناء الدولة، وإن اختلفت أشعلت الحروب والكوارث في أنحاء البلاد.

كان إسقاط نموذج بناء الدولة الذي بدأه الشهيد الحمدي مثالاً حياً.

اليوم وقد صعر الجميع خده للكارثة التي حلت بالوطن على أيدي أحد أطراف ذلك الحلف الذي نما وترعرع في المساحة التي خصصت له بموجب اتفاق التسوية ذاك واخترق إلى جانب ذلك النصف الجمهوري، فإن البحث في الأسباب التي قادت إلى هذه الكارثة لا يمكن أن تغفل الانتكاسة التي أصابت المشروع الوطني والأسباب التي تقف وراء ذلك.

وبهذا الصدد سيتوجب على القوى التي تتصدى للمشروع الانقلابي الحوثي-الايراني أن تتجاوز أزمتها وتفتح فيما بينها حوارات صريحة وجادة لمعرفة أسباب هذه الانهيارات التي تعرض لها المشروع الوطني بعيداً عن منهج التخوين المتغطرس، أو التلويح بالقوة، والتي اختبرت في أكثر من محطة كخيار غبي لم يسفر إلا عن مزيد من تكسير هذا المشروع وتخريبه، ولتقف أمام ما يتوجب عمله في هذه اللحظة التاريخية التي تقلصت فيها الخيارات.

المجد للثورة، الخلود لشهداء الثورة، وكل عام والجميع بخير.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
عندما قام جيلنا الحالي بمحاولة انقاذ الدولة الفاشلة من السقوط في2011، لم نكن نعلم أن هذا الفشل لم يكن متفشياً
في الـ 30 من مارس 2014 وفي اخر أيامه نفذ جهاز الأمن القومي اليمني عملية اغتيال لقيادي كبير في تنظيم القاعدة بشارع
منذو الساعات الاولى لتعين الاستاذ/محمد صالح بن عديو محافظاً لمحافظة شبوة أستبشر الناس خيراً وصار لسان حالهم
الدوانق أصناف، أسوأ صنف منهم: المدققون لسفاسف الخصوم لتحميلهم تبعات أي مشكلة تحدث في الوطن، أو في العالم، أو
مِنْ رُّوْحِ الحَرْفِ يَقْرَأُ زَهْرَتَهُ كَألَفِ حِكَايَةٍ وحِكَايَةْ!، يَغْسِلُهَا بالشَجَنِ
الذي لا يعرف الحوثيين قد يظن أن في الأمر جديدا.. أبدا لا جديد..  وأقصد لا جديد في شأن تحقيق سلام مستدام طرفه
"إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية .. فالأجدر بنا أن نغير المدافعين .. لا أن نغير القضية"..غسان كنفاني  قبل
نصت اتفاقية الرياض في أحد مبادئها على التزام الجميع بنبذ الفرقة والانقسام والتمييز المناطقي كأحد المبادئ
تتساءل طرفة مضحكة: ﻛﻴﻒ ﻳﺴﺎﻋﺪ اليمني ﺃﻫﻠﻪ ﻓﻲ ﺍلأﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ!؟ والجواب: "يرﻓﻊ ﺭﺟﻠﻪ ﻟﻤﺎ
رئيس تحرير صحيفة الشارع أصدر بيانا غريبا يزعم بان الإصلاح إختطف موزع الصحيفة وصادر ها عبر مسلحية
اتبعنا على فيسبوك