من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 22 مايو 2019 03:35 صباحاً
منذ 12 ساعه و 19 دقيقه
نفى أحد ضباط قوات الأمن المركزي صحة الرواية التي نشرها رئيس أركان  قوات الأمن المركزي السابق يحيى محمد عبدالله صالح بخصوص حادثة استهداف العرض العسكري في ميدان السبعين بصنعاء. وقال العميد ركن سليم المحثوثي في بيان صحفي تلقى " وطن نيوز " نسخة منه إن الرئيس عبدربه منصور
منذ 13 ساعه و 3 دقائق
قامت دولة الإمارات مشكورة ببعض الاصلاحات في حديقة الشعب وهي حديقة عامه فيها بعض المحلات وطبعاً تخضع إدارتها للسلطة المحلية كأي مكان عام في أي دولة في العالم وقامت السلطة المحلية بالبريقا باعلان مناقصة تشغيل وبدل الاشادة بذلك خرج من يهاجم هذه الخطوة الجميلة وكنت اتوقع ان
منذ 13 ساعه و 28 دقيقه
هناك عمل منظم لتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي؛يخدم أجندة خارجية،ترى أن أقصر الطرق للسيطرة على الجنوب هي تمزيق عرى نسيجه الاجتماعي عروةً عروة،وخلق حالة دائمة من الاحتراب الداخلي،وضرب المكونات الاجتماعية ببعضها،عملًا بالنظرية الاستعمارية( فرق تسد )وهذا ما نراه ونلمسه في
منذ 13 ساعه و 33 دقيقه
كشفت مصادر إعلامية حوثية في صنعاء عن سقوط عشرات القتلى من الجماعة إضافة لمقتل قيادي حوثي كبير في المواجهات العنيفة بين مسلحي الحوثي والمقاومة الجنوبية والقوات المشتركة بمناطق حجر غرب الضالع . وأشارت إلى مقتل العشرات من عناصرها، بينهم القيادي الميداني البارز المدعو
منذ 13 ساعه و 57 دقيقه
نعم بأي حال عُدت ياعيد ، لعل الرمز المتبقي لهذه المناسبة يخٌتزل في يوم إجازة!   اللافت بل ومن سخرية الأقدار أن للشهور رمزية ودلالات في تاريخ اليمن السياسي الحديث ، فكما ان سبتمبر يعني انبلاج ثورة اليمن ضد الإمامة هو نفسه بعد عقود هو يوم نكسة الأمة لاستعادة الإمامة ودخولها

 alt=

الصحفيون في اليمن يفقدون مصدر رزقهم جراء توقف الصحف والمجلات
اليمن .. مبيدات شجرة “القات” الطريق الأقصر إلى الموت
رويترز: الحكومة ”الشرعية“ توجه تهمة جديدة لدولة الإمارات
السياسة تفرض نفسها على الدراما اليمنية في رمضان
مقالات
 
 
الأحد 12 مايو 2019 12:58 صباحاً

الجار قبل الدار ..

محمدعلي محسن

اتذكر أن رئيس وزراء ماليزيا ، الدكتور مهاتير محمد زار صنعاء وعدن قبل عقدين ونيف تقريبا ، ومما سرده في سياق محاضرته القيمة أنَّه قال : أن دعمنا لجارتنا فيتنام كان باعثه أمنيًا واقتصاديًا ودينيًا ، فالنبي محمد اوصانا بالجار ، وبدلًا من أن تكون الدولة الجارة مصدرا للجريمة والمخدرات والمافيات الى بلادنا أحسنا في تعاملنا مع البلد الجار ومن خلال عوننا له وفي ظرفية حرجة وخطرة " ..
اليوم فيتنام تمضي بوتيرة سريعة وعلى كل المستويات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، وما يحدث فيها الان كفيل بأن يضعها في قائمة النمور الآسيوية الكبرى وأتوقع أن منتجاتها ستصل إلى كل بيت وبلد وقارة ، وفي ظرفية وجيزة ، وحتماً لن تنسى من ساهم في نهضتها الحديثة ..
فمن لا يكترث بجاره سيكون عليه تحمل مشقة الجيرة ، فخذوا مثلاً الرئيس الأمريكي المهووس المجنون " ترامب " والذي ظن أن انجع طريقة لوقف تدفق جيرانه المكسيكيين الفقراء هو بتشييد اطول واضخم سور فاصل بين دولتين ، وبرغم كلفة الجدار على الاقتصاد والكرامة الإنسانية ، لم يحول الجدار العازل من وقف تدفق الهجرة غير الشرعية والتهريب والمخدرات ..
وعليه من يظن أنه بمقدوره العيش الكريم فيما جاره جائعاً فحتماً سيكتشف كم كان ساذجاً وواهماً ؟؟ .
كما ومن يعتقد انه سيعيش بأمان وسلام بينما جاره يغشاه الخوف والهلع والفقر ، فذاك هو الخطأ عينه ، أنه هنا يعيش حياة العزلة ، فلا معنى للراحة والأمان دون مشاطرتها الآخرين واول هؤلاء الجيران .

والمسالة لا تقتصر على جيرانا في الخليج ، وانما تنطبق أيضاً على سكان هذه البلاد ، فدون مشاركتنا جيران الداخل ، لهمهم وحلمهم ، فرحهم وحزنهم ، حربهم وسلامهم ؛ يستحيل تحقيق السلام بما يعني من استقرار وتنمية وازدهار .

فإما اوصدنا أبوابنا واذاننا وكأن شيئا لا يعنينا ، وإما فتحنا عقولنا واصخنا السمع لمعاناة وتوسلات الجيران ..
في الحالة الأولى سنتعب ، وسنخسر ، وسندفع ، وسنضحي ، لكننا مع ذلك سنكسب التحدي وسننتصر في المعركة وسنحقق السلام والوئام لنا ولجيراننا ..
في الحالة الثانية لن نواجه ، ولن نكترث أو نبالي ، وسنبقى في ديارنا ، ومع ذلك لن نأمن وسيبقي الخطر محدقاً ومهددا لنا وفي كل الاوقات ..
في الماضي حكم الشمال أئمة كهنة متخلفون فلم يسلم الجنوب زمنا من شرورهم وحروبهم ومطامعهم ، والحال ينطبق على الجنوب حين استقر نسبيا في عهد الإنكليز فلم يغلق منافذه وفتحها للفارين وللباحثين عن لقمة العيش ..
أما وحين قامت ثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢م معلنة نهاية حكم الأئمة السلاليين فلم يقتصر أمر هذه الثورة على صنعاء والشمال عموما وانما رجع صداه وصل لعدن وحضرموت وأبين ولحج وسواها من مساحة الجنوب .

ولعل قيام ثورة ١٤ اكتوبر في العام التالي واحدة من انجازات ثورة صنعاء ، ولا أحسب ثوار اكتوبر أخطأوا حين وصفوها بالثورة الأُم ..
وعندما قست الثورتين على اليمنيين ، قادة ونخبة وتجارة وشعب ، أو تعثرت مسيرتها ، أو أخفقت ، كان هناك في كل شطر مساحة يأوي إليها كل ناجٍ وفار ، ففي النهاية لا يحب الانسان الحر قيوده ولو كانت من ذهب ..
هذه خلاصة اجابتي لمن سألني عمَّا يجري اليوم في جبهتي مريس وقعطبة ، ففي كل الأحوال للجغرافيا لغتها الفصيحة والواقعية ، ومن يظن أن التاريخ السياسي كفيل بمحو الجيرة والجوار والجغرافيا فهذا منطق سخيف وساذج وجاهل بحقيقة أن الجار قبل الدار ، وان جارك القريب افضل لك مليون مرة من اخوك البعيد .
كما والجغرافيا ثابتة وراسخة فيما التاريخ احداث وتواريخ ولكم أن تسألوا المؤرخين عن كيفية كتابتها أو تغييرها أو حرفها وتشويهها لا فرق ..

محمد علي محسن


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
قامت دولة الإمارات مشكورة ببعض الاصلاحات في حديقة الشعب وهي حديقة عامه فيها بعض المحلات وطبعاً تخضع إدارتها
هناك عمل منظم لتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي؛يخدم أجندة خارجية،ترى أن أقصر الطرق للسيطرة على الجنوب هي
نعم بأي حال عُدت ياعيد ، لعل الرمز المتبقي لهذه المناسبة يخٌتزل في يوم إجازة!   اللافت بل ومن سخرية الأقدار
يتداول اليمنيون منذ عقود وصية شائعة عن مؤسس الدولة السعودية الحديثة الملك عبد العزيز آل سعود وهو على فراش
الحلقة الأولى   بعد أيام من مُوافقة السعودية ودول خليجيّة على انتشار قوات وسُفن أمريكيّة على أراضيها وفي
منذ أن أسماهم في تقريره الأول أمام مجلس الأمن" سلطة الأمر الواقع" عرفت أن هذا الرجل من برج الفيل لا خير فيه!
لا أدر لماذا حين أرى النجاح و اسمع عنه ، تتمثل لي شخصية الاخ العزيز الكابتن احمد مسعود العلواني؟ قد تكون
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب . وحينما تسأل
العاشق الكذاب يفرح بالتهم .. لن تجد إيران وكيلاً بغباء وصلافة الحوثيين لتنسب إليهم أعمالاً تتجاوز قدراتهم
تكررت حوادث الاعتداءات " المجهولة" على سفن تجارية ونفطية في الخليج بشكل مثير للمخاوف فخلال 24 ساعة تعرضت 4 سفن
اتبعنا على فيسبوك