من نحن | اتصل بنا | السبت 17 يوليو 2021 05:04 مساءً
منذ أسبوع و يوم و 5 ساعات و 33 دقيقه
أكدت مصادر مقرّبة من لجنة إشراف ورقابة منحة المشتقات النفطية السعودية والتي شكلتها الحكومة اليمنية من جميع الوزارات والجهات ذات العلاقة، بأن موعد وصول الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية السعودية إلى محافظة عدن تسير وفق الجدول الزمني المخطط له، والتي من المقرر وصولها
منذ أسبوع و 3 ايام و 7 ساعات و 16 دقيقه
عقد المهندس معين محمد الماس رئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق عدة إجتماعات إفتراضية بالعاصمة المؤقتة عدن مع عامر تيبيشات  أخصائي إدارة البرامج  في المركز التشغيلي لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS)  عمان الأردن.   وخلال الاجتماعات جرى استعراض القدرات
منذ أسبوع و 3 ايام و 8 ساعات و 12 دقيقه
بارك قائد قوات الأمن الخاصة بمحافظة أبين العميد محمد العوبان لكل المتخرجين من منتسبي قوات الفرع الذي اجتازوا البرنامج التدريبي للنصف الأول من العام 2021، الذي أقيم في محافظة شبوة. وقال العميد العوبان أن مسؤولية كبيرة تقع امام المتخرجين في تعزيز الأمن والاستقرار في مديريات
منذ أسبوع و 4 ايام و 4 ساعات و 39 دقيقه
ناقش وزير النقل الدكتور عبد السلام حُميد، اليوم بالعاصمة عدن، مع مدير ميناء المخا الدكتور عبد الملك الشرعبي، التقرير الفني والمالي المختص لاعادة تاهيل وتشغيل ميناء المخا والاعمال المنجزة.    واكد وزير النقل، ضرورة سرعة انجاز ما تبقى من الاعمال باسرع وقت ممكن بهدف
منذ أسبوع و 4 ايام و 11 ساعه و 18 دقيقه
لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية الموضوع؟!، في حقيقة الأمر ان تأخري عن الكتابة عن هذا البيان ل48 ساعة، كان له مايبرره حيث اني كنت بانتظار ردود أفعال أخرى خاصة من حلف حضرموت، الذي يعنيه الأمر أيضا الى
مسلسل اغتيالات عدن.. الإصلاح ضحية الإرهاب
عدن بوست ينعي وفاة مدير التحرير ابراهيم ناجي
رواية مرعبة للتعذيب في سجون سرية إماراتية بمنشأة بلحاف في شبوة
وفاة القيادي الحوثي المطلوب رقم "11" للتحالف(صورة)
مقالات
 
 
الاثنين 28 سبتمبر 2020 03:44 مساءً

تجمعُ الإصلاحِ بين الصدفة واللؤلؤة .

أبو الحسنين محسن معيض

 

ثلاثون عاما هي عمرُ التجمعِ اليمني للإصلاح ، في ممارسة العملِ السياسي . ومنذ انطلاقته سطعَ قويا سياسيا ، راسخاً دعويا ، يحظى بشعبيةٍ واسعة بين أوساطِ المجتمعِ . وتنبه الخصومُ سريعا إلى ما يمثله الإصلاحُ من تهديدٍ على مراكزهم ونفوذهم ، ولكنهم أدركوا أنهم لن يهزوا شعبيتَه ويهزموا صفَه بما تتعاملُ به دولٌ عربيةٌ أخرى ضد خصومِها من المكونات الإسلاميةِ بالعنف والاعتقال ، أو الحظر والنفي ، وغيرها . فتدارسوا أمرَهم جيدا ، وشرعوا في مخططٍ يدفعُ بالإصلاحِ جبراً في إتجاهٍ يؤدي به إلى تنازلاتٍ وموازنات تسايرُ الضغطَ المحيطَ به ، بينما يبذرون هُم تدريجيا حبيباتِ شكٍ خفي في نفوسِ أبنائِه ، يتمُ رَيُّها بفيضانٍ إعلامي ، يثيرُ الشبهاتِ من حولهم ، ويتكررُ مرارا على مسامعهم . فكان من ضمن مخططِهم : 

- الدفعُ بالإصلاح كليا نحو السياسة على حساب الدعوةِ . مما سيؤدي إلى هز الثقةِ في دعاته ومنهجِه ، حتى يصبحَ في نظرِ غالبِ الناسِ كلُ خطابٍ وطرحٍ منهم تكسبا سياسيا . 

- الاستعانةُ بجماعةِ السَلَفِ ، ومثقفي السلطةِ في نشر الشبهاتِ عن فكره وأهدافِه ، ليظلَ في دوامةِ الدفاع فقهيا ، ومتاهةِ التحليلِ سياسيا ، ومعضلةِ التعليل اجتماعيا ، فيضعف نشاطُه الاجتماعي ، ويقل اختلاطُه بالناس في برامجه المعتادةِ ، وسيؤدي قليلا أو كثيرا إلى تضادٍ وجدلٍ فكري لدى المؤَطَرين واللبنةِ الأساس ، فيغادر بعضُهم حلقاتِه وتنظيمَه .

- تجفيفُ ينابيعِ مواردِه ومؤسساته وهيئاتِه واستثماراتِه ، وخفضُ حصصِه المستحقةِ من موازنة الدولةِ ، بما يعرقلُ خططَه وميزانيةَ دوائره . واغلاقُ أهمِ محضنٍ تعليمي وتربوي لديه متمثلا في المعاهد العلمية ، وتفريقُ طلابه ومعلميه ، ودمج مناهجِه .

- شنُ حملةٍ إعلامية مركزةٍ تُحَملُه فسادَ غيره لمجرد مشاركته المحدودة ، والتركيزُ عليه دون غيره ، هجوما وتشنيعا على مواقفَ وقراراتٍ حكومية لم تكن له كلمةُ الفصلِ فيها . والتشكيكُ في وطنيته وتحالفاته ومواقفه ، واتهامه بالتسلق الشعبي والاستغلال الدعوي .

- فتحُ بابِ الدنيا أمامهم ، للأخذ بما يَعُدونَه مشبوها ومكروها وحراما ، فيكون يوما وصمةَ ذنبٍ تحيطُ بهم عند كلِ حوارٍ وجدال ، وبما يمنعهم من التصدي للمخالفات والمفاسدِ ، كونهم ممن يأخذُ حصتَهم منها . واليوم مع تأزم الجبهات والوضع ، وهجرة القادة وتباعد التواصل ، ومع شبه انقطاعٍ تامٍ لِحِلَقِ المتابعة والتثقيف ، وتعطل برامج الدعوة الربانية والأنشطة التربوية ، تعاطى البعضُ القاتَ ، وعاقرَ ما كان قد هجره من العادات والآفات اجتماعيا وسلوكيا . وما أبرئُ نفسي ! . وهنا يطولُ التفصيلُ في هذا الشأنِ ، وما كتبتُ إلا غيضا من فيضِ مخططِ الخصوم ضدنا ، والذي بكلِ أسى سارعت نحوه خُطانا .

وخلاصةُ القولِ ، لقد آوى كثيرون إلى صدفة الإصلاح حبا وولاءً لنور اللؤلؤة المتجذرة في المحارة الطيبة ، وثقةً في نقاء عناصرها ، وفهما لحقيقة جوهرها ، وتصديقا لخلوصها من الشوائب والزيف ، وتأكدا من صلابة بنيانها ، وتقديرا لسبقها بين أقرانها ، واستعصائها عن الخدش والتزييف . فلم تكن يوما المحارةُ هي سببَ اقبالِهم ، ولا علة ولائهم ، وإنما هي اللؤلؤةُ وما تمثله من خيرٍ ونماء ونورٍ وهدى . فإن كانتِ الصدفةُ اليوم تتكيفُ مع المخاطر حولها ، وتحاكي شكلَ ما يحيطُ بها ، فإنَّ ذلك كلَه إنما هو حمايةٌ منها لتلك اللؤلؤة ، من أطماعِ قراصنةِ النور ، ومكرِ سماسرة القصورِ ، ومِمَن يبتغي خدشَ جدارِها وثقبَ بنيانِها ، وقلعَ جذورِها ، والتزينَ بها رمزا لعظمته . وهذا أمرٌ يمكن تفهمه والتعايش معه مهما كان كمُ التلونِ والمسايرةِ ، وكيفُ التنازلِ والتوازنِ . ولكن ما لا يمكن تفهمه والقبول به ، إن كان قد تغلغلَ في صدفة المحارة شيءٌ من الطحالب الضارةِ والفطرياتِ السامة ، ثم ترسخَ في أركانها وتجذرَ في أساسها ، فأحاطَ باللؤلؤة ، لمحوِ مآثرها وتأكيدِ عدم صلاحيتها ، حتى تصبحَ الصدفةُ خاليةً من قلبها الحي المنير . وهنا فكم حجمُ مَن سيغادرُ صدفةَ المحارةِ الخاوية ، مستحدثا صدفةً جديدةً لما ارتبطوا روحيا بنقاءِ باطنه ، وتوحدوا فكريا بسمو جوهره . شخصيا أستبعد ذلك التغلغلَ ، ولكن يراودُ النفسَ هاجسُها ، فيقاومُه بضراوةٍ وثباتٍ سمو التربيةِ والولاءُ ، وذلك بعون الله كفيلٌ بصدِ كلِ وسوسةٍ ووأدِ كلِ نجوى . 

أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية
عندما ارتفع سعر الصرف في عهد الدكتور أحمد عبيد بن دغر  رئيس مجلس الوزراء السابق واصبح الدولار ب500 ريال
في خطاب رئيس المجلس الانتقالي اليمني الجنوبي عيدروس الزبيدي قال لا جنوب بدون حضرموت وشبوة والمهرة وهذا شيء
رغم أنه من حقي كمواطن صالح، لديه من القدرات والامكانيات التي تؤهلني لأن أتبوأ منصب محافظ محافظه أو غيره من
من كان يصدق ان قضيتنا الجنوبية العادلة تصل إلى هذا المنحدر الخطير الذي تحولت فيها المعادلة من صراع  جنوبي -
لست هنا بصدد الحديث عن التعيينات المتتالية، التي يصدرها الأخ عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي،
ونحن على وشك اجتياز هذه الحرب العبثية في اليمن العام السابع ، في حالة من الغوغائية والعبثية لم يحسب لها
لم نكن في يوم من الأيام في حالة من الذل والهوان كما نحن عليه اليوم، ها نحن بعد عز وشموخ اصبحنا نعيش الانكسار
وجه آخر من وجوه شبوة يتجلى وجه التعدد وتنوع اﻵراء فيه تتسع مساحة النقد فنحن جميعا بحاجة إلى مساحة واسعة من
كثيرا ما يطرح للعامة في جنوب اليمن مصطلح (استعادة الدولة) وكان هذا المصطلح قد ارتبط ببدايات انطلاق الحراك
اتبعنا على فيسبوك