من نحن | اتصل بنا | الخميس 23 يناير 2020 06:09 مساءً
منذ 20 ساعه و 38 دقيقه
أكمل شعب حضرموت عقد المتأهلين إلى المربع الذهبي من نهائي الدوري التنشيطي الذي يقام في مدينة سيئون . وجاء تأهل فريق شعب حضرموت إلى المربع كأربع فريق، إلى جوار التلال، وحدة عدن، وأهلي تعز، إثر فوزه على أهلي صنعاء بهدف وحيد في المباراة المؤجلة التي أقيمت الأربعاء على استاد
منذ 21 ساعه و 9 دقائق
    أقدم قيادي حوثي على قتل 2 إخوة وإصابة شقيق ثالث بسبب رفضهم تأجيرأرضية يملكونها في الأخير تأجير أرضية يملكونها في العاصمة اليمنية صنعاء. وكتب المصور الصحفي نبيل الاوزري على صفحته بالفيسبوك قائلاً "مشرف حوثي من حرف سفيان يقتل زوج اختي واخوه ويصيب اخوهم الصغير بسبب
منذ 21 ساعه و 30 دقيقه
    الأسعار في مناطق حكومة صنعاء. الدولار شراء 583 إلى 585 ريال. السعودي شراء 154 إلى 154,5 ريال.   الدولار بيع 589 إلى 590 ريال. السعودي بيع 155,3 إلى 155,5 ريال.   الأسعار في مناطق حكومة عدن. الدولار شراء 650 إلى 660 ريال. السعودي شراء 171 إلى 174 ريال.   الدولار بيع 662 إلى 666
منذ 21 ساعه و 33 دقيقه
          شيع المئات من أبناء الضالع ومديرية الازارق صباح اليوم الخميس جثمان القائد البطل في جبهة بتار غرب مدينة الضالع ، الشهيد النقيب محسن مثنى القيفي الحسني الملقب ب"ؤالسروي" قائد الكتيبة الأولى باللواء السادس صاعقة في موكب جنائزي مهيب انطلق من أمام مستشفى
منذ 21 ساعه و 36 دقيقه
        سجل ميناء عدن عام 2019م رقماً قياسياً هو الأكبر على الإطلاق في تاريخه، وساهمت منحة الرافعات السعودية التي قدمت إلى الميناء في زيادة الواردات الإغاثية والتجارية. وأكد مدير الإعلام بمؤسسة موانئ خليج عدن عبدالله الشرفي أن هناك زيادة في نسبة تفريع البضائع العام

 alt=

صحيفة لندنية: تحركات للمجلس الانتقالي الجنوبي تنسف اتفاق الرياض
مركز دراسات: آخر عمليات سليماني في اليمن تسليم الحوثيين منظومة دفاع جوي
استياء إماراتي من طارق عفاش ومحمد بن زايد يستدعي الأخير إلى أبو ظبي لهذه الأسباب ؟
مقتل سليماني يعزز الانقسام في المنطقة ويؤكد استحالة فكاك الحوثي من طهران
اخبار تقارير
 
 

مقتل سليماني يعزز الانقسام في المنطقة ويؤكد استحالة فكاك الحوثي من طهران

عدن بوست - تقرير: الاثنين 06 يناير 2020 03:46 مساءً

 

 

لم يقتل قاسم سليماني في إيران وإنما قتل في العراق، البلد العربي الذي نهبت إيران ثرواته وخيراته، وسخرت وكلاءها في العراق لقتل الشعب، وإسكات كل صوت يرتفع ضد التدخلات الإيرانية، كان مقتل سليماني أشبه بمقتل اللص الذي يتسلل إلى بيوت الغير بدون إذن، صحيح أنه قتل على يد الأمريكان بعد أن قامت ميلشياته باقتحام السفارة الأمريكية بهدف إرباك الشارع العراقي، وإسكات صوت الشعب العراقي بافتعال معارك أخرى، إلا أن سليماني ونظام الملالي في إيران لم يكونوا يتوقعون بأنها ستكون على رؤوسهم.


قبل مقتله قام سليماني ومليشيا الحشد الشعبي بقتل الشعب العراقي في شوارع البصرة وبغداد على خلفية اعتراضهم على استمرار تدخل إيران في الشأن العراقي، ونهب ثرواته عن طريق وكلاءها.


الموت كان من نصيب سليماني والنواح كان في مدن تواجد مليشيات وأذرع إيران من اليمن الى لبنان الى سوريا والعراق، وبقدر البكاء والعويل كان الفرح على الضفة الأخرى غزيرا، فالقلوب التي اكتوت بنيران وطغيان وفجور سليماني وأدواته بالملايين فقد علموا في سوريا على تدمير الحرث والنسل وقبروا الأبرياء في منازلهم، وحولوا المدن السورية إلى اشباح بعد أن دمروها بالسلاح الثقيل، وحتى المساجد لم تسلم منهم، ولا يزال المسجد الأموي دليل على حقدهم الطائفي، وفي اليمن والعراق ولبنان والبحرين وووو فعلوا الأفاعيل ونبشوا جيفة الطائفية التي أغرقت المنطقة وأدخلتها في صراعات لا طائل منها.


يتباكى الحوثيون عملاء إيران وأدواتها في اليمن على مقتل قاسم سليماني أكثر من إيران نفسها، وما إن أعلن عن مصرع سليماني حتى بادر وكلاء إيران في صنعاء برفع صوره على اللوحات الإعلانية العملاقة في شوارع صنعاء في رسالة واضحة من مليشيا الحوثي الإجرامية لأسيادها على أن صنعاء لا زالت العاصمة الرابعة التي أعلنت إيران سيطرتها عليها.


قيادات مليشيا الحوثي وهواميرها من القتلة واللصوص والمجرمين، خرجوا يتباكون على مصرع سليماني، كبيرهم الذي علمهم الإجرام وجعلهم يدمرون اليمن، ويرتكبون شتى الجرائم بحق أبناء الشعب اليمني خدمة لأجندتهم التوسعية التي تسعى لأن تكون لها اليد الطولى في التحكم بالقرار في الوطن العربي، وتعمل على أن تكون اليمن خنجرًا في خاصرة الجزيرة العربية والمنطقة برمتها.


لا تحتاج بكائيات عبدالملك الحوثي وقيادات المليشيا في اليمن على مصرع سليماني إلى تفسير، سوى أن الحوثيين يشعرون بأن ثمة ضربة موجعة تلقتها إيران وأذرعها في الوطن العربي، ومليشيا الحوثي أحد هذه الأذرع الإرهابية، فسليماني لم يكن شخصاً عادياً وإنما كان قاتلًا محترفاً ومهندساً للعمليات الإرهابية، وقائداً للميلشيات الشيعية في المنطقة، ومن أبرز الذين زعزعوا الأمن في الوطن العربي، والشرق الأوسط ويمثل التيار المتطرف في إيران ورغم ان صفته قائد فيلق القدس إلا أنه مر من عدد من العواصم العربية وداسها بدباباته وآلته العسكرية ما عدا القدس.


لقد قضت ايران بهذا السلوك الهمجي على ما تبقى من التضامن العربي مع القدس وفلسطين وحولت القضية من محل إجماع في الشارع العربي الى محل خلاف وانقسام وقدمت خدمة جليلة للكيان الصهيوني الغاصب لا يحلم بها ولا يمكن ان يحققها بمفرده، فاليوم انشغلت عدد من الشعوب العربية التي كانت محورية في مناصرة الشعب الفلسطيني انشغلت بنفسها بعد أن طالها العبث الإيراني وحولها الى بلدان منقسمة ومتصارعه ومنشغلة بنفسها.


لقد أثبت مقتل سليماني أكذوبة إمكانية خروج الحوثي من عباءة طهران وعودته الى الحضن العربي، بل وأثبت أكثر وأكثر أن الحوثي كان هو الا صنيعة ايرانية خالصة وان زر التحكم الذي يحركه بجيب المرشد الإيراني خامنئي، وان هذه الجماعة لا تمتلك قرارها ولا حتى مشاعرها.


امتلأت صفحات الحوثيين بالبكاء والعويل واتشحت باللون الأسود وكأنهم فقدوا عبدالملك الحوثي، وذهب بعضهم لتمني مقتل مئات اليمنيين مقابل حياة سليماني، لقد اثبتت الحادثة الارتباط الوجداني بين الحوثي والمشروع التوسعي الإيراني وانه لا فكاك بينهما.


موقف الحوثة على مستوى قيادتهم وقواعدهم يكاد يكون متطابق ما دفع الحكومة اليمنية وعلى لسان وزير إعلامها معمر الإرياني للقول": "إن موقف جماعة الحوثي من مقتل سليماني لا يمثل اليمن واليمنيين، حتى في مناطق سيطرتهم"، مشيراً إلى أن الجميع يقف كتلة واحدة ضد المشروع الايراني في اليمن والمنطقة.


وأكد الإرياني، إن علاقة الحوثي بإيران تجاوزت التنسيق وتلقي الدعم أو العمل كأداة، أو الحرب بالوكالة إلى التماهي الكامل في المشروع والأهداف والأجندة.


وكانت طائرات قتلت قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي فجر الجمعة الماضية إثر قصف صاروخي استهدف سيارتهما على طريق مطار بغداد، وتبنى الجيش الأمريكي العملية.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
  أثارت المجزرة التي تعرض لها مجندين يمنيين في صفوف القوات السعودية بمعسكر كتاف الحدودي بمحافظة صعدة الأربعاء الماضي موجة غضب عارمة لدى الشارع اليمني في عموم
المزيد ...
  ذكرت صحيفة "القدس العربي" اللندنية، أن التحركات الميدانية العسكرية والأمنية والسياسية للمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات تكشف عن نسف مخطط له لبنود
المزيد ...
    كشف مركز أبعاد في دراسته أن آخر عمليات سليماني في اليمن كانت " الإشراف على تسليم الحوثيين منظومة دفاع جوي"، وأن الحوثيين يسعون "للعودة إلى باب المندب
المزيد ...
    لم يقتل قاسم سليماني في إيران وإنما قتل في العراق، البلد العربي الذي نهبت إيران ثرواته وخيراته، وسخرت وكلاءها في العراق لقتل الشعب، وإسكات كل صوت يرتفع ضد
المزيد ...
في وقت يعيش فيه المجلس الانتقالي مرحلة حرجة تهدد تماسكه عقب موجة من الاستقالات عصفت به مؤخراً بسبب ما وصفها المستقيلون "سياسية الاقصاء والاحتكار والتهميش" التي
المزيد ...
أجرى البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، الاثنين، مباحثات مع رئيس الحكومة اليمنية، معين عبدالملك، في العاصمة المؤقتة عدن، لاستعراض أولويات المرحلة الراهنة من
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  في طريق عودتي من عتق إلى عدن أمس الاول مررنا بمنطقة المحفد النائية بمحافظة أبين. لفت نظري ونحن نمر بأحد
  أولويات الإنقاذ الوطني (3). قبل قليل وقعت عيني على حكمة بالغة الأثر، وجدت أنها تلخص كل ما سيأتي هنا، تقول
عملنا بكل جهد واخلاص الى جانب اخواني اعضاء اللجنه التحضيريه لانشاء وتشكيل فرع الائتلاف في محافظه شبوة حسب
كانت الساعة تقارب الرابعة عصرا حينما وصلنا نقطة أمنية على الأطراف الشمالية لمدينة "المكلا" في طريقنا إلى
علي عزت بيجوفيتش ( 1925- 2003 ) مفكر إسلامي مرموق ، وأول رئيس لدولة البوسنة والهرسك . له مؤلفات جديرة بالمطالعة
ذكر تقرير فريق الخبراء المقدم لمجلس حقوق الإنسان في سبتمبر 2019 الذي حقق في جريمة محاولة اغتيال البرلمان
النص على توحيد الجهود في اتفاق الرياض، من أهم المبادئ التي ارتكز عليها الاتفاق، والأصل الذي لأجله تم
    تنشغل غالبية الدول العربية بإرهاصات المرحلة التي تبدو بأنها تؤسس لواقع جديد قد يمتد لمئة عام قادمة،
تقول المعلومات الواردة من مديرية الحشاء ان مليشيات الحوثي تداهم المنازل وتعتقل المواطنين بحجة البحث عن
نجح الناصريون بتعز في إخماد جذوة التفاعل مع جريمة اغتيال العميد الشهيد عدنان الحمادي، وعزلها عن محيطها
اتبعنا على فيسبوك