من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 27 أكتوبر 2021 05:23 مساءً
منذ ساعتان و 8 دقائق
  دعا محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، مكاتب منظمات الأمم المتحدة في اليمن، إلى توسيع تدخلاتها الإنسانية إلى مستوى إحتياجات المواطن في المحافظة لافتاً إلى أن شبوة بحاجة لتدخلات كبيرة وفي مجالات يتم تحديدها وفق الأولوية والاحتياج. وأكد المحافظ– خلال لقائه وفد من منظمات
منذ ساعتان و 10 دقائق
  ناقش وزير الاشغال العامة والطرق المهندس مانع بن يمين، اليوم، بالعاصمة المؤقتة عدن، مع محافظ محافظة لحج اللواء احمد التركي، ومحافظ محافظة تعز نبيل شمسان، عدد من مشاريع الطرق التي سيتم تنفيذها في المحافظتين.     واشار وزير الاشغال، الى انه ووفقاً لتوجيهات فخامة
منذ 4 ساعات
    شنت مقاتلات التحالف غارة جوية على مواقع مليشيا الحوثيين الإيرانية الانقلابية في موقع العلم الاستراتيجي شرق مديرية عسيلان اليوم الأربعاء.   ووفق مصادر ميدانية أفادت لـ"الإعلام العسكري" فقد أسفرت الغارة عن تدمير آلية للمليشيا كانت تحمل سلاحا ثقيلا فيما أصيب عدد
منذ 4 ساعات و 8 دقائق
  أكد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، على أهمية تظافر الجهود بين الوزارة وشركائها العاملين في المجال الإنساني والخدمي لتعزيز العمل الإنساني في الجوانب الصحية وتوجيهها وفقاً للاحتياجات.   ودعا الوزير بحيبح خلال افتتاحه، اليوم، بالعاصمة المؤقتة عدن،
منذ 16 ساعه و 47 دقيقه
    صرح قائد اللواء 21 ميكا العميد جحدل حنش العولقي إن قوات الجيش الوطني ما تزال متواجدة في محيط معسكر العلم بمديرية جردان الذي انسحبت منه القوات الإماراتية فجر اليوم الثلاثاء.   وأضاف العميد جحدل في إفادة لـ"الإعلام العسكري" أن تأخر استلام قوات الجيش الوطني للمعسكر
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
اغتيالات عدن.. إرهاب المليشيات المسكوت عنه ..!
حُليس.. في الذكرى الخامسة لمصرع الابتسامة..’’بروفايل‘‘
مهاجرون أفارقة يتخلون عن حلمهم في تخطي اليمن
اقتصاد
 
 

إقتصادات العالم المتقدم تعتمد بشكل أساسي على العمال المهاجرين

عدن بوست -وكالات: السبت 02 نوفمبر 2019 06:51 مساءً

أصبحت قضية الهجرة خلال السنوات الأخيرة واحدة من القضايا المهمة المطروحة على جدول أعمال العديد من الدول، وبخاصة المتقدمة. وما بين الرفض الكامل لاستقبال المهاجرين، وخاصة «غير الشرعيين»، باعتبارهم عبئاً على المجتمع، والترحيب الكامل بهم لاعتبارات إنسانية أو للاستفادة منهم كقوة عمل شابة.
وكان رفض المهاجرين الدافع الرئيسي وراء حصول قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست» على تأييد الأغلبية في الاستفتاء الشعبي الذي أجرته البلاد في عام 2016. كما أن العداء المهاجرين شكّل أزمة كبيرة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال ولايتها الرابعة والأخيرة. ويقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن نظام الهجرة الأمريكي «محطم»، ورغم اتفاق بعض معارضي ترامب معه نسبياً في ذلك، لا يوجد توافق على سبل إصلاح هذا النظام.

وتتضمن الأفكار المطروحة في أمريكا لإصلاح نظام الهجرة الاستفادة من تجربة كندا التي تستخدم نظام «النقاط» لتقييم المهاجرين المدفوعين بأسباب اقتصادية والذين يشكلون حوالي 60 %من إجمالي المهاجرين الذين يصلون إلى البلاد. وهذا النظام هو الذي جعل 27 % من سكان كندا يعتبرون المهاجرين عبئاً على اقتصاد بلادهم، وهي النسبة الأقل بين شعوب 18 دولة متقدمة شملها استطلاع رأي أجراه مركز «بيو» لاستطلاعات الرأي العام ونشر نتائجه في آذار/مارس الماضي. وفي اليابان، حيث يمثل الأجانب أقل من 2% من جملة السكان، لا وجود، تقريباً، للأفكار المؤيدة للمهاجرين. وقد بدأت الحكومة تحركاً حذراً لاستقطاب المزيد من الأجانب للعمل والإقامة في البلاد بسبب تراجع نسبة الشباب بين سكان اليابان. وقررت الحكومة مؤخراً منح الأجانب تصاريح إقامة تستمر 5 سنوات بهدف سد النقص في الأيدي العاملة في بعض القطاعات الحيوية. وفي المقابل، فإن سياسات دول أمريكا اللاتينية للتعامل مع المهاجرين القادمين إليها من فنزويلا، كانت مرتجلة ومتسرعة وتهدد بتنامي طبقة العمالة غير الرسمية ذات الأجور الزهيدة. واستعرضت وكالة «بلومبرغ» للأنباء تجارب ثلاث دول مختلفة مع ملف المهاجرين، وهي اليابان وكندا وكولومبيا.

رفض اللاجئين الدافع الرئيسي وراء حصول قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

وحسب تقديرات منظمة العمل الدولية، يصل عدد العمالة المهاجرة في العالم إلى حوالي 164 مليون عامل، يلعبون دورا اقتصادياً واجتماعياً مهماً، سواء في دولهم أو في الدول التي يقيمون بها. فالعمال المكسيكيون يكدحون في مصانع تجهيز الدواجن بالولايات المتحدة، والهنود يعملون في مشروعات التشييد بدبي والفلبينيات يعملن في مجال تربية الأطفال في كثير من دول العالم.
والحقيقة أن العمال المهاجرين يعملون في أغلب الأحوال في مهن شاقة وأحياناً تتسم بالخطورة، وقد قاموا بتحويل حوالي 480 مليار دولار إلى أسرهم في أوطانهم الأصلية خلال عام 2017، وهو ما يرونه أمرا يجعل الأمر يستحق المخاطرة. وتقول المؤرخة سيندي هاهاموفيتش، مؤلفة كتاب «الأرض المحرمة» الصادر في عام 2011 عن برامج العمالة المهاجرة في العالم: «الفقر في الدول المصدرة للهجرة هو ما يجعل الأمور تمضي على هذا النحو».
ودفعت التحولات الديموغرافية، اليابان، صاحبة التاريخ الطويل في رفض المهاجرين، إلى إعادة النظر في سياساتها من أجل السماح بحضور مئات الآلاف من العمال الأجانب غير المدربين لسد النقص في الأيدي العاملة في قطاعات مثل التشييد والزراعة. فقد تأكد اليابانيون أنهم لن يستطيعوا سد النقص في الأيدي العاملة من خلال تشجيع توظيف النساء وتأخير سن التقاعد واستخدام الإنسان الآلي. وتتوقع اليابان انكماش عدد السكان في سن العمل بنسبة 23%خلال 25 عاماً، في حين يصل عدد الوظائف الخالية في البلاد إلى 3 وظائف لكل باحث عن وظيفة. وهناك أيضا التجربة الكندية في الاستفادة من العمالة المهاجرة، حيث تعتبر نموذجا مثاليا في تحقيق أقصى استفادة ممكنة من المهاجرين. وقد استقبلت كندا حوالي 321 ألف مهاجر العام الماضي وهو أعلى رقم منذ عام 1913. وشكل المهاجرون أسباب اقتصادية 60 %من إجمالي عدد المهاجرين إلى كندا العام الماضي. ولم تكن كندا في البداية تنتقي المهاجرين، لكنها تبنت في وقت لاحق نموذج «النقاط» لتقييم طالبي الهجرة، بعد أن أدرك الكنديون أن السماح بدخول المهاجرين القادمين من أوروبا بدون تدقيق لا يسهم بشكل إيجابي في اقتصاد البلاد، حسب ستيفاني بانغراث الأستاذة المساعدة التاريخ في جامعة ويـسترن في لنـدن.

كندا والهجرة بالنقاط

وبدأت كندا تطبيق نظام النقاط في عام 1967 حيث يتم منح طالب الهجرة عددا من النقاط على أساس السن والمستوى التعليمي والمهارات المهنية وإتقان اللغة الإنكليزية، ليتقرر بعد ذلك قبول الطلب أو رفضه. وساهم هذا الأسلوب في اختيار أفضل العناصر للهجرة إلى كندا والعمل بها. ويقول دانيال بيلاند، مدير معهد الدراسات الكندية بجامعة ماكغيل في مونتريال، إن هناك دعماً شعبياً واسعاً للمهاجرين الاقتصاديين في كندا نظرا لأهميتهم الاقتصادية والسكانية في ظل تراجع معدل الخصوبة والإنجاب في البلاد، وهو ما يهدد بظهور نقص حاد في الأيدي العاملة، حيث تشير التقديرات إلى أن كندا ستفقد حوالي 100 ألف عامل سنويا اعتبارا من عام .2026 كما يوجد في البلاد حاليا أكثر من 580 ألف وظيفة لا تجد من يشغلها.
ومن اليابان وكندا حيث توظيف العمالة المهاجرة من أجل خدمة الاقتصاد والمجتمع، إلى كولومبيا التي استقبلت مئات الآلاف من المهاجرين القادمين من فنزويلا، دون سياسات واضحة تحقق الاستفادة منهم، وهو ما أدى إلى ظهور مشكلات اقتصادية واجتماعية حادة في كولومبيا بسبب هؤلاء المهاجرين.

telegram
المزيد في اقتصاد
وجه البنك المركزي اليمني جميع البنوك الإسلامية والتجارية بسرعة نقل إداراتها من صنعاء الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي إلى عدن خلال 15 يوماً بهدف القيام بإجراءات
المزيد ...
    افتتح اليوم بجمرك المنطقة الحرة في عدن فرع بنك التسليف التعاوني والزراعي "كاك بنك".   وخلال الافتتاح تحدث حاشد الهمداني رئيس مجلس الادارة في كاك بنك عن
المزيد ...
عاد سعر صرف الريال اليمني للانخفاض بشكل طفيف في كل من مدينتي صنعاء وعدن، خلال تعاملات اليوم الأحد، على عكس التحسن النسبي الذي كان قد حققه في اليومين الماضيين. وبلغ
المزيد ...
تراجعت أسعار صرف العملات الأجنبية، مقابل الريال اليمني، الذي شهد تحسنًا طفيفًا خلال تعاملات اليوم الخميس، في مدينة عدن (جنوب اليمن)، وسط استقرار الصرف
المزيد ...
أسعار تداول العملات أمام صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية في صنعاء و عدن مساء اليوم الأثنين 8 مارس 2021 م .   #في_صنعاء   #الدولار :    شراء : 599,5 ريال
المزيد ...
  دشنت شركة مصافي عدن، أمس الثلاثاء، العمل في إنتاج الأكسجين والهيدورجين بعد إستكمال تأهيل المصنع وذلك ضمن مجموعة المشاريع التطوير والتحديث التي تقوم الشركة
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  كل يوم تتضح الصورة أكثر وأكثر وتتجلى الحقائق وتسقط اﻷقنعة ، هكذا هي الشدائد تفرز المواقف وهكذا العواصف
لقد طفت قبل أيام حول مأرب علي أجد بعض إجابات عن سؤال واحد. إلى متى ستظل مأرب صامدة ؟!وكم هي مقدرتها على
  احتفل العالم بيوم المرأة الريفية  وتطرق البعض لعمل المرأة في المجال الزراعي وكيفية حصولها على حقها في
مثل الرابع عشر من أكتوبر من عام 1963، انطلاق الشرارة الأولى للثورة في جنوب الوطن ضد الاستعمار البريطاني،
ولكن كيف تعبنا من ترديد هذا المصطلح في اللقاءآت العامة وفي النقاشات الخاصة وفي كل مكان، وهذه الفكره حملناها
  (لايمكن لمن يعمل الا يخطئ فما بالك بمن يعمل كثيراً)    تعيش محافظة شبوة في مواجهة عدة تحديات وطنية
في عهد بن دغر كانوا يحمون المتظاهرين لاقتحام معاشيق واشعلوها حرب راح ضحيتها المئات.  والان يناشدون حكومة
إلى الآن اربع جهات رسمية وجهت بالتحقيق وضبط الجناه في قضية مقتل المواطن عبدالملك السنباني-رئيس الوزراء ووزير
ليس علي سالم البيض وحده، قاتلًا، هناك أخرون غيره لا يقلون جرمًا عنه. أنت أمام نهج سياسي معجون بالدم، لا يمكن
لقد أكد المجلس الانتقالي الجنوبي في مؤتمره  الصحفي الاخير ان عدن دفعت كل ماعليها من التزامات تجاه المنحة
اتبعنا على فيسبوك