من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 13 نوفمبر 2019 08:26 مساءً
منذ 15 ساعه و 49 دقيقه
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من السياسين بين مؤيد ومعارض.. أتحدث هنا عن اتفاق الرياض الموقع في الخامس من نوفمبر 2019 م بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي وبرعاية من المملكة العربية السعودية. يختلف
منذ يوم و 13 ساعه و 24 دقيقه
ناقش أمين عام المجلس المحلي بمحافظة المهرة سالم نيمر، اليوم، مع وفد وزارة الصحة العمانية برئاسة مدير الخدمات الصحية بمحافظة ظفار خالد المشيخي، احتياجات القطاع الصحي بالمحافظة. وثمن نيمر، جهود الاشقاء في سلطنة عمان ودعمهم السخي للقطاع الصحي بالمحافظة، والتعاون في استقبال
منذ يوم و 13 ساعه و 34 دقيقه
تشارك بلادنا ولأول مرة في المؤتمر الدولي ٤٣  للمستشفيات الذي انعقد في العاصمه العمانية مسقط  المؤتمر يشارك فيه اكثر من ٦٠٠ من الفئات الطبيه  والطبيه المساعده من مختلف المؤسسات الصحية الحكوميه والخاصه من مختلف دول العالم تحت شعار (الناس في صميم الخدمات الصحيه في
منذ يوم و 18 ساعه و 39 دقيقه
وفقاً لـ«اتفاق الرياض»، يعود رئيس الحكومة اليمنية إلى عدن اليوم رفقة فريق مصغر لتفعيل مؤسسات الدولة كافة في المحافظات المحررة.> 12 نوفمبر (تشرين الثاني):- يباشر رئيس الحكومة عمله في عدن لتفعيل مؤسسات الدولة في مختلف المحافظات المحررة لخدمة المواطن اليمني، والعمل على
منذ يوم و 18 ساعه و 46 دقيقه
أكد رئيس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح علي الجرادي، أن الإصلاح حزب سياسي مدني لديه وسائله السياسية والدبلوماسية والقانونية والشعبية، في إطار الحرب ضد الانقلاب الحوثي والانقلابات المماثلة. وأوضح الجرادي -في حديث على قناة بلقيس- إن ما يدفعه الإصلاح من ضريبة كبيرة

 alt=

مواقف حزب الإصلاح اليمني المؤيدة للرياض.. تكتيك أم "تبعية"؟
الحاكم العسكري للحوثي يصل سنحان على ظهر حصان علي عبدالله صالح (صورة)
الكتاب المدرسي بعدن .. أزمة في المدارس ووفرة في الأسواق
الكشف عن معلومات خطيرة بشأن بيع أسلحة متوسطة وثقيلة في عدن
مقالات
 
 
الأحد 27 أكتوبر 2019 06:32 مساءً

وطن وشعب .. من الجيوب إلى الجُب!

أبو الحسنين محسن معيض

قابلوا أباهم لتسويق مخططهم الذي اتفقوا عليه في مجلس عصبتهم ، أقبلوا يزفون شعارات العاطفة الجياشة تجاه هدفهم ، ويرفعون أمامه لافتات المسؤولية نحوه . وهم قبل لقائه قد ناقشوا في مجلسهم طرق ومخارج التخلص منه ، فهو ـ بزعمهم ـ يقف حجر عثرة في طريق طموحهم لحيازة مركزهم في قلب السلطة ، وقيادة مجتمعهم , فأجمعوا هناك أن يقضوا عليه ، وأظهروا هنا حبهم وتفانيهم في خدمته وحفظه ، وأنه في ظلهم لن يمسه سوء مطلقا , فهم عصبة مخلصة قوية , لا ينقصهم الولاء لحقوق الأخوة ، ولا الوفاء لحق الانتماء . وظلوا على رأس أبيهم يرددون ما توافقوا عليه . ونجح مخططهم ، وأصبحوا يملكون التفويض الرسمي والسند الاجتماعي ، الذي يبيح لهم تنفيذ مخططهم , دون منافسة من أحد في تقرير المصير ، وتقدير المسير . وتحول الولاء الذي أدعوه تبعيةً ، وتبدل الوفاء الذي أظهروه نفعيةً ، ونقضوا تفويضهم وخذلوا الصف الاجتماعي , بدراهم معدودة وكراسي محدودة ووجاهة مردودة . وبعاطفة مزيفة وحماسة مقلدة مرروا تدبيرهم بسهولة , ولو توجس البعض في نفسه من صنيعهم حيرة . هذه المنهجية وتلك الأيدلوجية هي المتبعة اليوم لدى عصب المكر ومكونات الشر في تسويق مخططاتهم التي تخدم مصالحهم فقط ، وتحقق أهداف متنفذي السلطات ورموز السياسات وحكام الدول , وتفتت كل قوة تحجزهم عن نيل مطامعهم في أرض وخيرات غيرهم من الشعوب والدول . هذا ما طبقه السيسي في مصر واعدا شعبه ووطنه بالخير والتطور والأمن والسلام ، فقد أزال ما كان يهددهم من خطر وسوء عاقبة في ظل حكم الإخوان . ثم ضاعت في عهده الأرض والسماء ، وفقد الملح والماء ، وعم الفساد ، وفرطت العصبة في كل غال ونفيس ، من سمعة مصر النقية وكرامة أهلها التقية . وهذا عين ما نفذه الحوثي لدخول صنعاء رافعا شعار الدفاع عن حقوق المواطن ، ورفع ما يثقل عليه من غلاء وجرعات ، ثم أصبح المواطن معه مهددا في حياته ومثقلا بالجراح والشتات . وهذا ما قام به المجلس الانتقالي في جنوب اليمن ، حين دندن من قمة الهرم إلى قاعدته بحب الجنوب ورعاية أهله والدفاع عن هويته وحماية أرضه . وفي ظله تفرق صف الجنوب وتشتت الحراك الثوري ، وما بين اغتيالات واعتقالات ، فقد الجنوب من خيرة أبنائه أضعاف ما فقد فيما سبق من سلطات ، وأصبحت هويته ممزقة بين مليشيات مسلحة ومناطقية متشددة . وأما ملكية الأرض وسيادة الوطن ، فحدث عنها ولا حرج عليك . وما تبرأ الشرعيةُ من مثل ذلك ، ما قل منه أو كثر ، فبدلا من تحقيق شعار قادمون يا صنعاء ، أضاعت عدن ، وصار الانقلاب اثنين ، وما وصلت إليه مع الثاني من تشارك وتوافق سيصبح حقا مكتسبا بالضرورة مع الأول . ولا عزاء للمظلومين والمغيبين والشهداء . ومثل ذلك ما يدلس به على شعوبهم وعلى غيرهم ، كثيرٌ من حكومات ورؤساء وملوك وأمراء دول معروفة , لم يعد يخفى على غالب أهلها خيانتهم ودجلهم . وإني لأثق أن كل ما تمر به الأمة اليوم هو أمر قد خطط له من عقود سبقت , وتم الإعداد له من سابق عهد . ففي وطني لا أستسيغ مطلقا هذا التمزق لقيادات وأعضاء عصبة المؤتمر الشعبي العام , بين مختلف المكونات والأحزاب , فهم دون غيرهم موجودون بكثرة وقوة في دولة الحوثي وحكومة الشرعية وسلطة المجلس الانتقالي , وأجدني مقتنعا أنهم وإن أبدوا خصاما وأظهروا فراقا , إلا أنهم يبطنون بينهم تفاهما وتوافقا , وهدفا مرسوما محددا . ووسط عصبة مؤدلجة محليا ومنظومة عنكبوتية دوليا , قد أجمعت أمرها وعزمت قرارها على استئصاله , يظل تجمعُ الإصلاح اليمني في فقه الموازنات سائرا , وفي قاعدة المصلحة والمفسدة دائرا , وفي تحري أهون الشرين وأخف الضررين محتارا , يساير هذا ويداري ذاك , يدعم موقفا هنا ويساند قرارا هناك , ساعيا دوما إلى رأب الصدع ولملمة الصف وعدم التفرد بموقف وقرار يبيح للعصبة أن تجعل منه مدخلا لتحقيق هدفهم نحوه . أثق أنه مدرك لما يستهدفونه به , وما يخططونه من مكر له , ولذا يسعى وسط كل ذلك الموج المتلاطم الغادر للعوم , محافظا على صفه وناجيا بأبنائه من غرق مفاجئ يلحق به . ولكن إلى متى ؟!.
أبو الحسنين محسن معيض .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من
تُفضي التفاهمات السياسية في اليمن حيال إعادة صياغة السلطة إلى اندلاع دورات الصراع المحلية، إذ يكاد يكون ذلك
العراق اليوم واليمن غدًا ثورة ضد الطائفية والفساد والتقاسم لم يتخيل أحد أن ينفجر الشعب العراقي كما نراه
حسنا : كان المولد ناجحا  ثم ماذا ؟  هل ستظل ناجحا هكذا في المناسبات ، بينما هناك حياة بأسرها معطوبة ومعطلة
سألتُ صديقًا ضالعيًا أن يعطيني رأيه حيال ما حدث ويحدث هذه الأيام ، فأجابني وباقتضاب لاذع : " ثُور نُصير يا
كشفت المسودة المسرّبة عمّا يُعرف باتفاقية جدة - الرياض اليمنية، بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، أنها
الحكومة اليابانية يعد وزراؤها الأكثر استقالة بين حكومات العالم , على أشياء نعتبرها في عالمنا العربي سخافات
هناك قلق حقيقي لدى النظام الإيراني بسبب التظاهرات المتواصلة في العراق ولبنان فإيران تخشى على أن يهتز مركز
يستخدم الحوثيون المولد النبوي كمناسبة للجباية، جباية أموال الناس وأرزاقهم.   يجبرون كل التجار ورجال
حاول الرئيس عبدربه منصور هادي من خلال تعيينه لمسئولين في مناصب عليا من درجة وكيل وأعلا وفي السلك الدبلوماسي
اتبعنا على فيسبوك