من نحن | اتصل بنا | الخميس 12 ديسمبر 2019 04:08 مساءً
منذ 3 دقائق
أزال جراحون بمستشفى جي جي في مدينة مومباي بالهند 232 من الاسنان من فم شاب هندي يدعى "أشيك جافاي" في عملية جراحية استغرقت سبع ساعات - ليسجل رقما قياسيا عالميا لاكثر عدد اسنان فى فم انسان فى العالم - وقد صرحت الدكتورة سوناندا دهيواري مدير قسم طب الأسنان بمستشفى جي جي فى مومباي
منذ 18 دقيقه
  أثار تكريم قائد شرطة مدينة عدن، جنوب اليمن، شلال شائع، من قبل وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية المعترف بها، جدلا وانتقادات واسعة، كون الرجل متهما بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وامتلاكه سجنا سريا في منزله بالمدينة الساحلية، وفقا لحقوقيين. وأمس الثلاثاء، نظمت
منذ 29 دقيقه
قالت منظمة الصحة العالمية  إن أكثر من 3800 حالة وفاة بوباء الكوليرا في اليمن منذ أكتوبر 2016 وحتى شهر سبتمبر الماضي. وذكرت المنظمة الدولية في تقرير لها أن العدد التراكمي لحالات الكوليرا المشتبه بها التي تم الإبلاغ عنها في اليمن منذ أكتوبر 2016 إلى سبتمبر الماضي بلغ مليونين
منذ 40 دقيقه
في الأعوام التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر أيلول، حذر ريتشارد كلارك، خبير مكافحة الإرهاب الأمريكي، الكونجرس من أن البلاد تحتاج لقدرات تجسس أكثر اتساعا لمنع وقوع كارثة جديدة. وبعد خمس سنوات من تركه العمل بالحكومة، سوّق فكرته ذاتها لشريك أكثر حماسا: دولة خليجية تملك ثروات ضخمة. ذهب
منذ 45 دقيقه
قتل جندي وأصيب اثنان آخران، صباح اليوم الخميس، في كمينين منفصلين استهدف أحدهما موكباً يضم اثنين من قادة القوات الحكومية في محافظة شبوة (جنوب شرق اليمن) . وقال مصدر اعلامي إن كميناً نصبه مسلحون مجهولون على الطريق العام بين منطقتي "العرم" و"المحفد" استهدف موكباً يضم

 alt=

وكالة تكشف عن فضيحة أعمال تجسس إماراتية بمساعدة مسؤولين سابقين في البيت الأبيض والاستخبارات الأمريكية
حتى لا تختبئ الإمارات خلف “اتفاق الرياض” (تقرير)
الإنتقالي يلوح بالحرب ويعتبر إتفاق الرياض "خديعة سعودية"
تفاصيل مخطط إماراتي خطير لإعلان إقليم جديد بالجنوب
مقالات
 
 
الاثنين 30 سبتمبر 2019 06:42 مساءً

مرحبا بكم في مهبط الوحي

شاكر أحمد خالد

اللحظات التي انطلقت فيها عاصفة الحزم كانت عصيبة جدا على الحوثيين.
 
خلال ساعات تم السيطرة على أجواء اليمن. تحالف عربي من عشر دول قادته السعودية كان يشبه إلى حد ما التحالف الذي جناه صدام حسين على بلاده بغزوه الغاشم للكويت.
كانت عناصر المليشيا والمناصرين لها يرددون بأنه لن يمر أسبوع إلا وهم في عقر دار العاصمة السعودية الرياض.
 
كم كانوا مثيرين للسخرية والاستفزاز. أما اليوم بعد خمس سنوات من الحرب. لن نسخر منهم. يكفي أن نعلم بأن مئات الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة وصلت إلى عمق الأراضي السعودية.
عصب الطاقة العالمية وهو قطاع النفط أضحى مهددا أيضا. فيما مضى، كان جزء يسير من هذه التهديدات كفيلا ببعث أسرة آل سعود من قبورهم لإثارة تساؤلات فزعة، كيف حدث هذا؟.
 
لكن نحن الآن في عهد الفتى الطائش محمد بن سلمان. لا استراتيجية واضحة للحرب. لا يأبه للمصير المحتوم الذي يتهدد المملكة.
لاءات كثيرة، ليس من بينها ذرة تعقل أو صحوة ضمير للتعامل مع مصدر التهديدات.
 
ربما يقرر أخيرا التوقيع على وقف الحرب في اليمن بشكل جزئي في مناطق سيطرة الحوثيين لكي يضمن الهجمات المسيرة على قطاع النفط.
لا شيء مستبعد لأنه ليس ثمة بعد تواطؤ مملكته بتسليم رابع عاصمة عربية إلى إيران أية مفاجآت أخرى.
 
الاستراتيجية السعودية التي حضرت خلال سنوات الحرب كانت في المناطق الخاضعة شكليا للحكومة الشرعية، إذ قضت عليها تماما لصالح شرعيات الأحزمة الأمنية المناطقية وجماعات العنف والإرهاب.
مقاتلاتها لا تزال ترتكب أبشع الجرائم بحق المدنيين وجنود وقيادات الجيش الوطني، ثم يأتي من يتسائل لماذا توقفت جبهة نهم والحديدة، ولماذا تأخر الحسم العسكري؟
في تقديري ان عبث التحالف وإطالة أمد الحرب سيخلق أمراء فساد حتما، فلا داعي للحديث آسفا عن ما يجري من فساد في أروقة الشرعية.
 
أصلا من يتأمل الخذلان والغدر بقيادات وجنود الجيش الوطني والمقاومة يصاب بالدهشة أن ثمة من لا يزال محافظا على عقيدته القتالية.
ما يحدث تدمير ممنهج لكل مناحي الحياة واستغلال بشع لفاقة اليمنيين. من بين ذلك تجنيد شباب معوزين كمرتزقة في جبهة الحدود للدفاع عن السعودية براتب زهيد وبدون أدنى خبرة عسكرية، ثم تركهم فريسة سهلة للحوثيين.
 
لدى الرياض مناعة وغشامة للتنسيق مع الجيش الوطني، وهي تبدو متناغمة مع التوصيف الإماراتي له باعتباره مجرد مجاميع إرهابية.
وبعد الضربة الغادرة لقوات الجيش على تخوم عدن وأبين، حضرت السعودية إلى اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة لتقدم نفسها كمغسلة للجرائم.
 
تحرق السعودية مراكب حلفائها وتضربهم بدون هوادة، فيما وكلاء إيران في المنطقة يعيشون مرحلة "تسمين" غير عادية، ويحظون برعاية كبيرة من الأم في طهران.
الكل تابع احتفالات الشيعة بمناسبة يوم عاشوراء الماضي، ولاحظ حالة الاهتياج وكمية الدم النافرة من أجسادهم.
 
كانت تلك الدماء والأصوات المهتاجة تتعهد بالثأر للحسين وتتوعد السعودية كرمز للوهابية التي كانت لها غزوات إلى مراقد الشيعة في النجف وكربلاء وارتكبت مجازر بحقهم في فترات تاريخية سابقة.
 
ولا نستبعد إذا شاهدنا في المستقبل القريب رايات الشيعة الخضراء في الكعبة المشرفة وعلى مداخل مكة، إلى جانب عبارة "مرحبا بكم في مهبط الوحي"، فسياسة بن سلمان تقود إلى ما هو أسوأ من ذلك.
تكاد هذه السياسة أن تحول الأرض المقدسة إلى بقعة مدنسة بكل الخطايا التي حرص أجداده السابقون على تجنيب المملكة شر الوقوع فيها.
 
وسياسة حافة الهاوية التي يقودها محمد بن سلمان لا بد أن تقود المملكة إلى المهلكة المحتومة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
عندما قام جيلنا الحالي بمحاولة انقاذ الدولة الفاشلة من السقوط في2011، لم نكن نعلم أن هذا الفشل لم يكن متفشياً
في الـ 30 من مارس 2014 وفي اخر أيامه نفذ جهاز الأمن القومي اليمني عملية اغتيال لقيادي كبير في تنظيم القاعدة بشارع
منذو الساعات الاولى لتعين الاستاذ/محمد صالح بن عديو محافظاً لمحافظة شبوة أستبشر الناس خيراً وصار لسان حالهم
الدوانق أصناف، أسوأ صنف منهم: المدققون لسفاسف الخصوم لتحميلهم تبعات أي مشكلة تحدث في الوطن، أو في العالم، أو
مِنْ رُّوْحِ الحَرْفِ يَقْرَأُ زَهْرَتَهُ كَألَفِ حِكَايَةٍ وحِكَايَةْ!، يَغْسِلُهَا بالشَجَنِ
الذي لا يعرف الحوثيين قد يظن أن في الأمر جديدا.. أبدا لا جديد..  وأقصد لا جديد في شأن تحقيق سلام مستدام طرفه
"إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية .. فالأجدر بنا أن نغير المدافعين .. لا أن نغير القضية"..غسان كنفاني  قبل
نصت اتفاقية الرياض في أحد مبادئها على التزام الجميع بنبذ الفرقة والانقسام والتمييز المناطقي كأحد المبادئ
تتساءل طرفة مضحكة: ﻛﻴﻒ ﻳﺴﺎﻋﺪ اليمني ﺃﻫﻠﻪ ﻓﻲ ﺍلأﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ!؟ والجواب: "يرﻓﻊ ﺭﺟﻠﻪ ﻟﻤﺎ
رئيس تحرير صحيفة الشارع أصدر بيانا غريبا يزعم بان الإصلاح إختطف موزع الصحيفة وصادر ها عبر مسلحية
اتبعنا على فيسبوك