من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 08:04 مساءً
منذ 10 ساعات و 17 دقيقه
تفقد  وزير الصحة العامة والسكان الدكتور ناصر محسن باعوم صباح اليوم الثلاثاء سير العمل في مستشفى عدن العام ومركز القلب بالعاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد. وخلال زيارته التفقدية اطلع وزير الصحة علی سير العمل في المستشفى ومر بجميع أقسام ومرافق المستشفى كما عمل على عقد
منذ 10 ساعات و 41 دقيقه
تراس وزير الصحة العامة والسكان في العاصمة المؤقتة عدن اليوم الثلاثاء اجتماع لكلستر الصحة ضم جميع المنظمات الدولية والمحلية ومنظمات المجتمع المدني العامله في بلادنا.   وخلال الاجتماع رحب باعوم بالحاضرين جميعا وبالأخص مسؤول كلستر الصحه فواز خان مشيدا  بالدور الذي
منذ 12 ساعه و 9 دقائق
أعلن مكتب البحث الجنائي بالمستشفى الجمهوري العام بالعاصمة صنعاء عن وجود امرأة مسنة تبلغ من العمر 99 عاما ووجد بحوزتها دفتر توفير بريدي وفي رصيدها مبالغ مالية كبيرة .   وأضاف المكتب أن إسم المتوفية ياسمين عبد الجبار عصمان وكانت تتخذ من أحد الدكاكين في منطقة شميلة بصنعاء
منذ 12 ساعه و 13 دقيقه
رفعت شركة محاماة أمريكية دعوى قضائية تتهم شركتي آبل، وسامسونج، بتجاوز إشعاع التردد اللاسلكي في الهواتف الذكية الحديثة من الشركتين الحدود المسموح بها.   واستندت الدعوى إلى تحقيق نشرته صحيفة شيكاجو تريبيون عن مستويات إشعاع الترددات الراديوية التي تنتجها الهواتف الذكية
منذ 12 ساعه و 17 دقيقه
عندما قام جيلنا الحالي بمحاولة انقاذ الدولة الفاشلة من السقوط في2011، لم نكن نعلم أن هذا الفشل لم يكن متفشياً في السلطة الحاكمة وحدها، بل كان قد تغلغل في المعارضة ذات الشعارات الكبيرة؛ أممية وعالمية وحداثة ومدنية ويمين ويسار الخ، لم ندرك أيضا أن العصبويات بأنواعها العرقية

 alt=

حتى لا تختبئ الإمارات خلف “اتفاق الرياض” (تقرير)
الإنتقالي يلوح بالحرب ويعتبر إتفاق الرياض "خديعة سعودية"
تفاصيل مخطط إماراتي خطير لإعلان إقليم جديد بالجنوب
النخبة الشبوانية من محاربة الإرهاب الى ممارسة الارهاب
مقالات
 
 
السبت 22 يونيو 2019 09:29 مساءً

إذا لم تتعلم من الخطأ لن يجد الاعتذار

سعيد النخعي

من لم يخرج من الماضي لن يصل إلى المستقبل،ومن لم يتعلم من الخطأ لن يشفع له الاعتذار،لذا لن تجد تفسيرا للإصرار على الغباء سوى الغباء نفسه .
ننتظر المراحل،نرقب أديم السماء،نفتش بين النجوم أين سنجد نجم الفتن؟ فنتحين مواسمها كما يتحين الفلاح فحول المواسم !

نقف على قارعة الزمان،نترصد طريق المراحل،نفتش بين أيام السنين المنسلة من أعمارنا عن أخبث ما تحمله إلينا من رزايا ومحن؛لنتلقفها فرحين جذلين بها.
تمر السنون دون أن نكلف أنفسنا عناء البحث عن أحسن مافيها؛فتمضي أعمارنا بائسة عابسة كبؤس خيارنا .

تمضي أعمارنا بين انتظار واختيار... اختيار بائس في لحظة لاوعي لاتدرك العاقبة والمأل،ولحظة انتظار نملاؤها بالنواح والعويل،واختلاق الأعذار، لنحمَّل غيرنا تبعات أنفسنا.

ستون عامًا خلت فتشت بين ثناياها فلم أجد سوى التيه،وبقايا نزغ متأصل في نفوس متخمة بالحقد والكراهية .

ستون عامًا عبيرها البارود،ونسيمها روائح الجلود المتفحمة،وصندلها عظام الأبرياء الأغبياء الذين قضوا نحبهم في معركة الدفاع عن عروش الطغاة.

ستون عامًا ولايزال البحث جارٍ عن أمل لم نهتدِ إلى طريقه،بعد أن ذهبنا بعيدًا نبحث عنه بين الشهب والأجرام المحرقة،لأننا لم نغيِّر إتجاه أبصارنا نحو النجوم الساطعة المتلألأة، وهنا تكمن المأساة.

ستون عامًا ظالم يطوي صحيفة ظالم،فانقضت عدة أيامنا،وتلاشت سنونها في رحلة البحث عن العدل في أقبية الظالمين المظلمة،نتحسس في مقابنهم المنتنة،وبين معاطف كروشهم المتخمة عن بقايا أمل! بئس الطالب والمطلوب.
سعيد النخعي
عدن ٢٠/يونيو(٢٠١٩م


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
عندما قام جيلنا الحالي بمحاولة انقاذ الدولة الفاشلة من السقوط في2011، لم نكن نعلم أن هذا الفشل لم يكن متفشياً
في الـ 30 من مارس 2014 وفي اخر أيامه نفذ جهاز الأمن القومي اليمني عملية اغتيال لقيادي كبير في تنظيم القاعدة بشارع
منذو الساعات الاولى لتعين الاستاذ/محمد صالح بن عديو محافظاً لمحافظة شبوة أستبشر الناس خيراً وصار لسان حالهم
الدوانق أصناف، أسوأ صنف منهم: المدققون لسفاسف الخصوم لتحميلهم تبعات أي مشكلة تحدث في الوطن، أو في العالم، أو
مِنْ رُّوْحِ الحَرْفِ يَقْرَأُ زَهْرَتَهُ كَألَفِ حِكَايَةٍ وحِكَايَةْ!، يَغْسِلُهَا بالشَجَنِ
الذي لا يعرف الحوثيين قد يظن أن في الأمر جديدا.. أبدا لا جديد..  وأقصد لا جديد في شأن تحقيق سلام مستدام طرفه
"إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية .. فالأجدر بنا أن نغير المدافعين .. لا أن نغير القضية"..غسان كنفاني  قبل
نصت اتفاقية الرياض في أحد مبادئها على التزام الجميع بنبذ الفرقة والانقسام والتمييز المناطقي كأحد المبادئ
تتساءل طرفة مضحكة: ﻛﻴﻒ ﻳﺴﺎﻋﺪ اليمني ﺃﻫﻠﻪ ﻓﻲ ﺍلأﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ!؟ والجواب: "يرﻓﻊ ﺭﺟﻠﻪ ﻟﻤﺎ
رئيس تحرير صحيفة الشارع أصدر بيانا غريبا يزعم بان الإصلاح إختطف موزع الصحيفة وصادر ها عبر مسلحية
اتبعنا على فيسبوك