من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 22 مايو 2019 03:35 صباحاً
منذ 12 ساعه و 51 دقيقه
نفى أحد ضباط قوات الأمن المركزي صحة الرواية التي نشرها رئيس أركان  قوات الأمن المركزي السابق يحيى محمد عبدالله صالح بخصوص حادثة استهداف العرض العسكري في ميدان السبعين بصنعاء. وقال العميد ركن سليم المحثوثي في بيان صحفي تلقى " وطن نيوز " نسخة منه إن الرئيس عبدربه منصور
منذ 13 ساعه و 35 دقيقه
قامت دولة الإمارات مشكورة ببعض الاصلاحات في حديقة الشعب وهي حديقة عامه فيها بعض المحلات وطبعاً تخضع إدارتها للسلطة المحلية كأي مكان عام في أي دولة في العالم وقامت السلطة المحلية بالبريقا باعلان مناقصة تشغيل وبدل الاشادة بذلك خرج من يهاجم هذه الخطوة الجميلة وكنت اتوقع ان
منذ 14 ساعه
هناك عمل منظم لتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي؛يخدم أجندة خارجية،ترى أن أقصر الطرق للسيطرة على الجنوب هي تمزيق عرى نسيجه الاجتماعي عروةً عروة،وخلق حالة دائمة من الاحتراب الداخلي،وضرب المكونات الاجتماعية ببعضها،عملًا بالنظرية الاستعمارية( فرق تسد )وهذا ما نراه ونلمسه في
منذ 14 ساعه و 5 دقائق
كشفت مصادر إعلامية حوثية في صنعاء عن سقوط عشرات القتلى من الجماعة إضافة لمقتل قيادي حوثي كبير في المواجهات العنيفة بين مسلحي الحوثي والمقاومة الجنوبية والقوات المشتركة بمناطق حجر غرب الضالع . وأشارت إلى مقتل العشرات من عناصرها، بينهم القيادي الميداني البارز المدعو
منذ 14 ساعه و 29 دقيقه
نعم بأي حال عُدت ياعيد ، لعل الرمز المتبقي لهذه المناسبة يخٌتزل في يوم إجازة!   اللافت بل ومن سخرية الأقدار أن للشهور رمزية ودلالات في تاريخ اليمن السياسي الحديث ، فكما ان سبتمبر يعني انبلاج ثورة اليمن ضد الإمامة هو نفسه بعد عقود هو يوم نكسة الأمة لاستعادة الإمامة ودخولها

 alt=

الصحفيون في اليمن يفقدون مصدر رزقهم جراء توقف الصحف والمجلات
اليمن .. مبيدات شجرة “القات” الطريق الأقصر إلى الموت
رويترز: الحكومة ”الشرعية“ توجه تهمة جديدة لدولة الإمارات
السياسة تفرض نفسها على الدراما اليمنية في رمضان
مقالات
 
 
السبت 11 مايو 2019 02:42 صباحاً

أسرجوا الحمير!

د. محمد جميح

يا جماعة هل من تفسير للحالة المستعصية للفقيه المؤدلج محمد البخيتي، الذي لا يزال يظن أن أحداً يمكن أن يصدق كذبة أسياده الحوثيين الذين يدعون أنهم في كل حروبهم التي شنوها ضد اليمنيين منذ ٢٠٠٤ إنما يدافعون عن النفس؟!

يقول هذا المؤدلج-بذكائه المعهود-إن مليشيات سادته ذهبت لقتال إخوتنا في الضالع دفاعاً عن النفس!

وقبلها كان حامل مبخرة عبدالملك الحوثي يقول إنهم في ٢٠١٤ عندما دمروا عدن على رؤوس أهلها إنما فعلوا ذلك دفاعاً عن النفس!

ويواصل كذبه الذي ينم عن حالة مستعصية بأنهم يبحثون عن السلام، ولكنهم ينتظرون أن يجنح الآخرون للسلام!

طيب…يا وحيد عصرك وفريد دهرك:

لدينا مثال واضح ضمن عشرات الأمثلة…

اتفاق الحديدة كان يمكن أن يصبح مدخلاً أساسياً للسلام…

من يرفض تنفيذه اليوم بعد أن وقع عليه في ستوكهولم؟!

ولماذا يذهب غريفيث إلى صنعاء للمرة الخامسة إذا كان سادة البخيتي مستعدين لتنفيذ الاتفاق؟!

الكل يريد السلام في اليمن، لكن السلام مع الذين ذهبوا لقتل أهل الضالع بحجة الدفاع عن النفس، هذا السلام هو سلام من يخيرك بين أن يحكمك أو يقتلك، وهذه سخافة لا يجيد التعبير عنها إلا الفقيه المؤدلج محمد البخيتي.

الجن والإنس أصبحوا يعرفون من يرفض السلام وينقض العهود والاتفاقيات ليس من ٢٠١٤ وحسب، ولكن منذ أن ظهر صوت الفتنة حسين الحوثي في ٢٠٠٤، ومنذ انطلاق أول رصاصة من رشاش أحد عناصر الحوثيين على نقطة أمنية في محافظة صعدة.

ذاكرتنا ليست منخلاً…

وأدمغتنا ليست في قمقم عبدالملك…

وأفكارنا يصعب تحجيمها بإطار ملزمة حسين…

وكلماتنا لا تخرج من الكتب الصفراء التي يدرسها كهنة السلالة لأتباعهم…

طبعاً الفقيه البخيتي يريد من خلال دعواته المتكررة للسلام أن يوهمنا بأنه صاحب قرار في الجماعة، وليس مجرد تابع ذليل للحوثيين، دفعه عنصر صغير من عناصرهم على وجهه يوم أن حاول أن يمنعهم من اقتحام بيت محمد القوسي في صنعاء، بعد أحداث ٤ ديسمبر ٢٠١٧، قائلاً: ما لك دخل يا بخيتي…

من يكلم البخيتي أنه عند الحوثي مجرد منديل يمسح به قذاراته، ثم يرميه كما رمى غيره في أقرب مزابل التاريخ؟!

الأمور واضحة:

كنا في سلام ووئام ويصلي من يضم إلى جانب من يسربل في كل مساجدنا قبل أن تدخل علينا أفكار ولاية الفقيه التي أشعلت الحرب بين اليمنيين، والتي يحاول البخيتي أن يخدعنا عن حقيقة من أشعلها، وكأننا بذاكرة مثقوبة!

دعونا-إذن- نقترح أن يعين البخيتي مبعوثاً دولياً للسلام في اليمن، وليبدأ باتفاق سلام بين أهل الضالع ومليشيات سيده التي ذهبت للقتال في الضالع دفاعاً عن النفس ضد الجنوبيين الذين اعتدوا على الحوثيين في ذمار!

هناك مثل شعبي يقول: “من قلة الخيول ركّبنا على الحمير سروج”…

قلة الخيول هي التي جعلت الحمير تملأ شوارع صنعاء…

قلة الخيول…

قلة العقول…


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
قامت دولة الإمارات مشكورة ببعض الاصلاحات في حديقة الشعب وهي حديقة عامه فيها بعض المحلات وطبعاً تخضع إدارتها
هناك عمل منظم لتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي؛يخدم أجندة خارجية،ترى أن أقصر الطرق للسيطرة على الجنوب هي
نعم بأي حال عُدت ياعيد ، لعل الرمز المتبقي لهذه المناسبة يخٌتزل في يوم إجازة!   اللافت بل ومن سخرية الأقدار
يتداول اليمنيون منذ عقود وصية شائعة عن مؤسس الدولة السعودية الحديثة الملك عبد العزيز آل سعود وهو على فراش
الحلقة الأولى   بعد أيام من مُوافقة السعودية ودول خليجيّة على انتشار قوات وسُفن أمريكيّة على أراضيها وفي
منذ أن أسماهم في تقريره الأول أمام مجلس الأمن" سلطة الأمر الواقع" عرفت أن هذا الرجل من برج الفيل لا خير فيه!
لا أدر لماذا حين أرى النجاح و اسمع عنه ، تتمثل لي شخصية الاخ العزيز الكابتن احمد مسعود العلواني؟ قد تكون
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب . وحينما تسأل
العاشق الكذاب يفرح بالتهم .. لن تجد إيران وكيلاً بغباء وصلافة الحوثيين لتنسب إليهم أعمالاً تتجاوز قدراتهم
تكررت حوادث الاعتداءات " المجهولة" على سفن تجارية ونفطية في الخليج بشكل مثير للمخاوف فخلال 24 ساعة تعرضت 4 سفن
اتبعنا على فيسبوك