من نحن | اتصل بنا | الأحد 16 فبراير 2020 08:53 مساءً
منذ 11 ساعه و 10 دقائق
لا يمكننا التوقف في منتصف الطريق، تنفيذ اتفاق الرياض ضرورة وطنية، ومطلب حياتي لكل أبناء اليمن، ولا يمكن لأحد أن يقف حجر عثرة أمام تنفيذه، السلام في عدن والمحافظات المحررة مفتاح السلام في اليمن، والسلام في اليمن على قاعدة المرجعيات الثلاث يغدو كل يوم ضرورة، من لا يرون
منذ 11 ساعه و 18 دقيقه
  لنتعامل مع الأحداث بواقعية مجردة لمصلحة (#عدن)، ونبتعد عن النزاعات (الفيسبوكية) الوهمية، والخلافات الإنتمائية المقيتة بشتى أنواعها وأشكالها، التي لا٥ تغني ولا تسمن من جوع، وأن نترك التبعية العمياء لفلان أو علان. وأن يكون انتماءنا وتجردنا لأجل (عدن) فقط لا غير، وأن نتناصح
منذ 12 ساعه و 50 دقيقه
    بعد أن تعرض الدكتور الجامعي محمدمسعد العودي لعمليات ملاحقة وتهديدات بالتصفية بالضالع بسبب أرائه التي يعتبرها "مناضلو اليوم بالجنوب" خيانة يتوجب تصفيته الأمر الذي جعله يعتكف بمنزله ويبتعد عن التدريس والنشاط منذ عام تقريبا، رغم انه أحد المقاوميين ومن الذين واجهوا
منذ 13 ساعه و 20 دقيقه
    قام محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان بن علي العرادة، بزيارة تفقدية لمعسكر شرطة حراسة المنشآت وحماية الشخصيات بمحافظة مأرب، اطلع خلالها على مستوى التدريب والتأهيل لرجال شرطة المنشئات، وما يبذلونه من جهود في تعزيز أمن واستقرار المحافظة وحماية الممتلكات العامة
منذ 13 ساعه و 22 دقيقه
  العميدالركن/عبدالرب صالح الأصبحي. من مواليد 1973 قرية أصبح - مديرية الطفه - محافظة البيضاء المؤهلات العلمية : - بك شريعة وقانون - جامعة اب - ماجستير في القانون الدولي جامعة عدن . المناصب التي تولاها في المجال العسكري : - أحد ضباط لواء الحرية 1994م .- نائب مدير الرقابه والتفتيش

 alt=

نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
صحيفة لندنية: تحركات للمجلس الانتقالي الجنوبي تنسف اتفاق الرياض
مركز دراسات: آخر عمليات سليماني في اليمن تسليم الحوثيين منظومة دفاع جوي
مقالات
 
 
الخميس 20 ديسمبر 2018 02:44 صباحاً

ما لم يدركه طارق صالح!!

عنتر الفتيحي

بغض النظر عن موقف طارق صالح من الانقلاب وتحالفه وعمه مع مليشيا الحوثي التي تبنت ونفذت الانقلاب، فهذا الأمر لم يعد خافيا على أحد لكننا سنركز في هذه السطور على موقف طارق الذي تحول من حليف للحوثي إلى مناهض له، وتحديدا من الثاني إلى الرابع من ديسمبر من العام الماضي وتصفية الحوثيين لصالح.

لا أحدا يستطيع أن يتخيل حالة طارق النفسية الناجي الوحيد من عائلة صالح وهو يغادر صنعاء متخفيا حتى لا يقع في يد الحليف الغادر والخصم الفاجر الذي إن وقع في يده لن يبقيه على قيد الحياة بعد ثلاثة أيام من الموجهات المرة.. لقد رأى الرجل رجال عمه وحصونه الدفاعية تتساقط أمام عينيه كأوراق الخريف، ورأى كيف أن المعارك قد وصلت إلى أسوار وباحات القصر الذي يتواجد فيه صالح وأن عملية اجتثاث عائلته وكل رجاله تجري في تلك اللحظة بسرعة ولا مجال للصمود في معركة حسمت لصالح الحوثي قبل أن تبدأ، فلم يكن أمامه إلا أن يبحث له عن طوق نجاة ينجو به بنفسه تحت أي صفقة وبأي ثمن فالوقت ليس وقت حساب الربح والخسارة، والرجل لن يخسر أكثر مما خسره خلال ثلاثة أيام وأن نجاته الآن هي الربح الذي لا بد أن يحصل عليه..

لقد كانت مأرب هي وجهة الجنرال الناجي من بطش الحوثي.. مأرب التي احتضنت النواة الأولى للجيش الوطني بقيادة اللواء الشهيد عبدالرب الشدادي لولا تدخل المخرج الذي ساعده على الخروج من صنعاء ليتحول بعدها إلى عدن ليبدأ من هناك تجميع من أمكنه تجميعهم من الموالين لصالح من الجنود والضباط الذي غادروا صنعاء والجبهات التي كانوا يقاتلون فيها إلى جانب الحوثي بعد مقتل صالح والذي أطلق عليهم فيما بعد "حراس الجمهورية"!

كان بإمكان التحالف إستثمار العميد طارق وقواته التي تم تجميعها في معسكر بير أحمد أفضل استثمار تحت مظلة الشرعية التي كان تدخلهم في الحرب في اليمن بناء على طلب منها والضغط عليه للانضمام إليها مع قواته.. ربما كان ذلك سيخفف عنهم كثيرا من الضغط الدولي الذي يعارض عملية تحرير الحديدة لدواعي إنسانية غير أن السبب الحقيقي وراء هذا الضغط المعارض لعملية التحرير هو أن سيطرة الشرعية على الحديدة سيسد على الحوثيين المنفذ الأخير الذي يتنفسون منه ويصلهم عبره الدعم العسكري وأشكال الدعم الأخرى.. كان بإمكان طارق وقواته التخفف من هذا الضغط كون الرجل ينتمي جغرافيا لنفس الهضبة التي ينتمي إليها الحوثي ومذهبيا للمذهب الزيدي الذي يدعي الحوثي إنتماءه له وسياسيا وعسكريا لنظام صالح والحرس الجمهوري الذي كان ولا يزال محل ثقة لدى الدوائر الغربية والأمريكية، إلا أن شيئا من ذلك لم يحدث للأسف!!
لقد تم استثمار العميد طارق صالح في المكان الخطأ، في ابتزاز الشرعية وإضعافها، وأفقده القدرة على التأثير العسكري وإحداث الفارق الذي كان سيحدثه لو كان تم توجيهه في الاتجاه الصحيح في معركة استعادة الدولة وإنهاء الإنقلاب.
ولو أن الأمر ترك لطارق صالح لاختيار المسار الذي يريده منذ اللحظة الأولى التي وصل فيها إلى أول نقطة تفتيش للجيش الوطني لاختار مسار الانضمام للشرعية بقيادة الرئيس هادي لسبب واحد فقط، وهو أن طارق جاء من كيان الدولة وتربى وترعرع تحت سلطتها ولم يأت من مغارة كعبدالملك الحوثي بغض النظر عن أي شيء آخر، كما أنه كان سيقاتل كأي قائد عسكري أو جندي في الجيش الوطني من الموقع الذي ستضعه فيه قيادة الجيش الوطني دون أي تردد لسبب واحد أيضا فقط، هو التنكيل الذي حصل لعائلته وتصفية كبيرها وعدد من أفراد أسرته ورجاله واحتجاز جثته واعتقال بعضهم وتشريد البعض الآخر.

ما بعد "4" ديسمبر ليس كما قبله.. هذا ما كان يجب أن يدركه العميد طارق وأنه لا نصر يكفر عن جريمة المشاركة في الانقلاب ويمحو آثار الهزيمة التي مني بها دون العودة برأس عبدالملك الحوثي وإنهاء الإنقلاب واستعادة الدولة والجمهورية، وأن يعلن للجميع رفضه العمل من خارج الصف الجمهوري بقيادة الرئيس هادي الذي يواجه الكهنوت الحوثي وأنه غير مستعد أن يبقى بندقية للإيجار يستفيد منها الانقلاب.. فإذا كان الحوثي قد استفاد من تحالفهم معه فمن العار أن يستفيد منهم وقد تحولوا إلى خصوم له وأعداء يواجهونه في ميدان المعركة.

إن استمرار بقاء قوات حراس الجمهورية بقيادة العميد طارق خارج إطار المؤسسة العسكرية للدولة وعدم انضمامها للشرعية والتزامها بالتراتبية القيادية فإنها ستظل قوات ملشاوية وغير نظامية، وإن صارعها مع الحوثي لن يكون أكثر من كونه صراعا داخليا بين جناحي الانقلاب.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لا يمكننا التوقف في منتصف الطريق، تنفيذ اتفاق الرياض ضرورة وطنية، ومطلب حياتي لكل أبناء اليمن، ولا يمكن لأحد
  لنتعامل مع الأحداث بواقعية مجردة لمصلحة (#عدن)، ونبتعد عن النزاعات (الفيسبوكية) الوهمية، والخلافات
بعض نشطاء الانتقالي واعلامييه يدعون منذ يومين لقتل فتحي بن لزرق وإحراق صحيفة عدن الغد. بات هؤلاء يرون ان فتحي
  يا من يعز علينا أن نفارقهم. وجداننا كل شيء بعدهم عدم نحن نودع كما تودع جامعة عدن احدابنائها واحد اعضاء
تواصل بي عبر واتس آب في ساعة متاخرة من الليل مستفسرا عن اخر ملابسات قضية زميله المخفي قسرا التربوي زكريا قاسم
التربوي الفاضل والأستاذ الرائع لمادة التربية الإسلامية والقران في ثانوية مأرب بالمعلى شوقي كمادي , عرفته عن
تتصاعد الدعوات من داخل المؤتمر والإصلاح للمصالحة بين الحزبين الكبيرين في الساحة السياسية اليمنية، مصالحة
ربما يجمع اليمنيون من أقصاهم إلى أقصاهم أن معركة العشرة الأيام الماضية رافقتها دعاية إعلامية ومئات من
  نستهجن الفكر الذي ينتحل صفة رب العالمين، ويفسر أحداث "كورونا" في الصين على أنها عقاباً ربانياً - هذا الفكر
ادفع اكثر تزيد فرصة نجاحك في الحصول على مودم شركة " #عدن_نت " هكذا بدى الحال في عدن حيث اصبحت مودمات شركة #عدن_نت
اتبعنا على فيسبوك