من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 01 أبريل 2020 06:16 مساءً
منذ 9 ساعات و 21 دقيقه
  قال البنك المركزي بعدن انه " الجهة الوحيدة المخولة بإصدار النقد ومنح التراخيص لتقديم خدمات الدفع الإلكترونية، وان القرار الصادر مؤخراً من قبل فرع البنك المركزي في صنعاء والمتعلق بالسماح للمؤسسات المالية المحددة من قبلهم بتقديم خدمات الدفع الإلكترونية عبر الهاتف
منذ 9 ساعات و 40 دقيقه
      تراس محافظ محافظة تعز الاستاذ نبيل شمسان صباح اليوم لقاء موسع بحضور قائد المحور اللواء الركن خالد فاضل ورئيس محكمة الاستئناف القاضي احمد الحمودي ورئيس نيابة الاستئناف القاضي عبدالواحد منصور وعدد من القيادات العسكرية والأمنية بالمحافظة.    ناقش اللقاء عدد
منذ يوم و 10 ساعات و 23 دقيقه
    على مدى سنين عبأ الإنفصاليون الكثير من الشباب الأغرار ضد وحدة المجتمع اليمني والكيان والأرض والدولة اليمنية، وعملوا على إرهاب من يعارضهم وقمعه وإرهابه، وقالوا في الوحدة مالم يقل مالك في الخمر..! وهدفهم الحقيقي هو الاستحواذ والتسلط على أي جزء من الوطن بكيفية مناطقية
منذ يوم و 10 ساعات و 27 دقيقه
    رفع ضباط وجنود إدارة أمن مديرية طورالباحه م/لحج برقية شكر وعرفان للعميد الركن /أبوبكر الجبولي قائد اللواء الرابع مشاة جبلي نظير تعاونه المستمر ودعمه الساخي في استقرار الحالة الأمنية بالمديرية.  وذكر العقيد الركن محمد الحرق مدير أمن المديرية :بأن العميد الركن/ أبو
منذ يومان و 6 ساعات و 23 دقيقه
توفيت طفلة يمنية عقب تدهور حالتها الصحية جراء اصابتها بمرض الربو ورفض جميع المستشفيات الحكومية والخاصة في العاصمة المؤقتة عدن استقبالها للعلاج خوفا من إصابتها بفيروس كورونا . وقالت اسرة الطفلة جواهر عبدالله عادل في بيان لها حصلت " الصحوة نت " على نسخة منه ان طفلتهم التي لم

 alt=

تصاعد حدة الانتقادات لسياسات رئيس الوزراء.. سيرة ذاتية لا تؤهله لرئاسة حكومة
ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
مقالات
 
 
الخميس 20 ديسمبر 2018 02:44 صباحاً

ما لم يدركه طارق صالح!!

عنتر الفتيحي

بغض النظر عن موقف طارق صالح من الانقلاب وتحالفه وعمه مع مليشيا الحوثي التي تبنت ونفذت الانقلاب، فهذا الأمر لم يعد خافيا على أحد لكننا سنركز في هذه السطور على موقف طارق الذي تحول من حليف للحوثي إلى مناهض له، وتحديدا من الثاني إلى الرابع من ديسمبر من العام الماضي وتصفية الحوثيين لصالح.

لا أحدا يستطيع أن يتخيل حالة طارق النفسية الناجي الوحيد من عائلة صالح وهو يغادر صنعاء متخفيا حتى لا يقع في يد الحليف الغادر والخصم الفاجر الذي إن وقع في يده لن يبقيه على قيد الحياة بعد ثلاثة أيام من الموجهات المرة.. لقد رأى الرجل رجال عمه وحصونه الدفاعية تتساقط أمام عينيه كأوراق الخريف، ورأى كيف أن المعارك قد وصلت إلى أسوار وباحات القصر الذي يتواجد فيه صالح وأن عملية اجتثاث عائلته وكل رجاله تجري في تلك اللحظة بسرعة ولا مجال للصمود في معركة حسمت لصالح الحوثي قبل أن تبدأ، فلم يكن أمامه إلا أن يبحث له عن طوق نجاة ينجو به بنفسه تحت أي صفقة وبأي ثمن فالوقت ليس وقت حساب الربح والخسارة، والرجل لن يخسر أكثر مما خسره خلال ثلاثة أيام وأن نجاته الآن هي الربح الذي لا بد أن يحصل عليه..

لقد كانت مأرب هي وجهة الجنرال الناجي من بطش الحوثي.. مأرب التي احتضنت النواة الأولى للجيش الوطني بقيادة اللواء الشهيد عبدالرب الشدادي لولا تدخل المخرج الذي ساعده على الخروج من صنعاء ليتحول بعدها إلى عدن ليبدأ من هناك تجميع من أمكنه تجميعهم من الموالين لصالح من الجنود والضباط الذي غادروا صنعاء والجبهات التي كانوا يقاتلون فيها إلى جانب الحوثي بعد مقتل صالح والذي أطلق عليهم فيما بعد "حراس الجمهورية"!

كان بإمكان التحالف إستثمار العميد طارق وقواته التي تم تجميعها في معسكر بير أحمد أفضل استثمار تحت مظلة الشرعية التي كان تدخلهم في الحرب في اليمن بناء على طلب منها والضغط عليه للانضمام إليها مع قواته.. ربما كان ذلك سيخفف عنهم كثيرا من الضغط الدولي الذي يعارض عملية تحرير الحديدة لدواعي إنسانية غير أن السبب الحقيقي وراء هذا الضغط المعارض لعملية التحرير هو أن سيطرة الشرعية على الحديدة سيسد على الحوثيين المنفذ الأخير الذي يتنفسون منه ويصلهم عبره الدعم العسكري وأشكال الدعم الأخرى.. كان بإمكان طارق وقواته التخفف من هذا الضغط كون الرجل ينتمي جغرافيا لنفس الهضبة التي ينتمي إليها الحوثي ومذهبيا للمذهب الزيدي الذي يدعي الحوثي إنتماءه له وسياسيا وعسكريا لنظام صالح والحرس الجمهوري الذي كان ولا يزال محل ثقة لدى الدوائر الغربية والأمريكية، إلا أن شيئا من ذلك لم يحدث للأسف!!
لقد تم استثمار العميد طارق صالح في المكان الخطأ، في ابتزاز الشرعية وإضعافها، وأفقده القدرة على التأثير العسكري وإحداث الفارق الذي كان سيحدثه لو كان تم توجيهه في الاتجاه الصحيح في معركة استعادة الدولة وإنهاء الإنقلاب.
ولو أن الأمر ترك لطارق صالح لاختيار المسار الذي يريده منذ اللحظة الأولى التي وصل فيها إلى أول نقطة تفتيش للجيش الوطني لاختار مسار الانضمام للشرعية بقيادة الرئيس هادي لسبب واحد فقط، وهو أن طارق جاء من كيان الدولة وتربى وترعرع تحت سلطتها ولم يأت من مغارة كعبدالملك الحوثي بغض النظر عن أي شيء آخر، كما أنه كان سيقاتل كأي قائد عسكري أو جندي في الجيش الوطني من الموقع الذي ستضعه فيه قيادة الجيش الوطني دون أي تردد لسبب واحد أيضا فقط، هو التنكيل الذي حصل لعائلته وتصفية كبيرها وعدد من أفراد أسرته ورجاله واحتجاز جثته واعتقال بعضهم وتشريد البعض الآخر.

ما بعد "4" ديسمبر ليس كما قبله.. هذا ما كان يجب أن يدركه العميد طارق وأنه لا نصر يكفر عن جريمة المشاركة في الانقلاب ويمحو آثار الهزيمة التي مني بها دون العودة برأس عبدالملك الحوثي وإنهاء الإنقلاب واستعادة الدولة والجمهورية، وأن يعلن للجميع رفضه العمل من خارج الصف الجمهوري بقيادة الرئيس هادي الذي يواجه الكهنوت الحوثي وأنه غير مستعد أن يبقى بندقية للإيجار يستفيد منها الانقلاب.. فإذا كان الحوثي قد استفاد من تحالفهم معه فمن العار أن يستفيد منهم وقد تحولوا إلى خصوم له وأعداء يواجهونه في ميدان المعركة.

إن استمرار بقاء قوات حراس الجمهورية بقيادة العميد طارق خارج إطار المؤسسة العسكرية للدولة وعدم انضمامها للشرعية والتزامها بالتراتبية القيادية فإنها ستظل قوات ملشاوية وغير نظامية، وإن صارعها مع الحوثي لن يكون أكثر من كونه صراعا داخليا بين جناحي الانقلاب.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
    على مدى سنين عبأ الإنفصاليون الكثير من الشباب الأغرار ضد وحدة المجتمع اليمني والكيان والأرض والدولة
  ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا . ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك . ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه
    بما أن الحوثي "يقاتل الإسرائليين" في االيمن منذ خمس سنوات، فلا بد أن لديه أسرى من اليهود، يستطيع أن
قبل يومين استولت التشيك على 680 ألف كمامة طبية أرسلتها الصين كمساعدة طبية لإيطاليا وبالامس استولت ايطاليا على
  الجنوب وقضيته العادلة ، ليس شعارا حماسيا ، وضجيجا إعلاميا ، وهتافا صوتيا ، يرفعه من شاء ثم يبادر بممارسات
  يبحث الفاشلون عن شماعات مناسبة ليلقوا عليها أسباب فشلهم . ويسدد هؤلاء سهام تبريرهم على شماعة قد مهدوا
    يوعز كهنة الإمامة للفقيه محمد البخيتي بأن يصدر إنذاره الأخير قبل اقتحام مليشيات أسياده لمأرب... يكون
هي الأصل الذي يبدأ منه وعليه اتكاء بناء كتلة الأسرة والمجتمع والدولة والوطن.. مُربية الأجيال الصاعدة.. الأمُّ
انتصف الليلُ , والأبوان ينظران في وجه الرضيعِ بحسرة وقلق , كان تنفسُه ثقيلا , الجو مكسوٌ بغبار موسمي , الدقائقُ
    نحن جميعا في حالة دفاع عن وجودنا الخاص والعام الكل يدافع عن الكل وإذ نضحي لا نطلب بالطبع مقابلا من أحد
اتبعنا على فيسبوك