من نحن | اتصل بنا | الاثنين 15 يوليو 2019 06:58 مساءً
منذ 14 ساعه و 27 دقيقه
قال الأستاذ عبداللطيف الحاج رئيس اللجنة الأصلية لصرف الاكرامية المقدمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إن العمل يجري بشكل مميز في جميع لجان الصرف.   وفي حديثه لعدد من الصحفيين أثنى الحاج على تجاوب كافة الوحدات العسكرية المعنية وتعاونها مع لجان
منذ يوم و 8 ساعات و 48 دقيقه
ما بين الفشل والنجاح خطوة ,وفينا من يستطيع ان يخطوا ليتجاوز اسباب فشله لينجح , واخرين ما سوري الفشل والعجز والهزيمة , فيتعطل لديهم العقل ويعجز عن التفكير خارج اطار الفشل يوجهون صعوبة في بلوغ النجاح . عندما تتحول اسباب الفشل والهزيمة لفوبيا تسيطر على الجماعة او الفرد , فتأسرهم
منذ يوم و 11 ساعه و 24 دقيقه
برعاية كريمة من وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور حسين باسلامة احتفت جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية- عدن- قسم الطالبات بتخريج الدفعة السابعة من طالبات الكلية العليا للقرآن الكريم وذلك يوم السبت الموافق 13 /7 /2019 م حيث قدم الحفل الخريجتان المبدعتان
منذ يوم و 14 ساعه و 45 دقيقه
لقي قائد ما تسمى " كتائب التدخل السريع "، المدعو أبو شريف حزام عبدالله مطهر, اليوم الأحد ، مصرعه مع عدد من عناصر المليشيا في مواجهات مع قوات الجيش الوطني، بمديرية قعطبة شمالي محافظة الضالع جنوبي البلاد. واندلعت المواجهات أثناء محاولة عناصر من المليشيا التسلل، باتجاه مواقع
منذ يوم و 14 ساعه و 48 دقيقه
إفتتح مدير عام مديرية الأزارق علي هادي الحسني وبمعية مدير مكتب الصحة في المديرية الدكتور محمد صالح المقرعي صباح اليوم الأحد مستشفى الأزارق الريفي بعد جهود جبارة كللت بالنجاح . ويقدم المستشفى الخدمات الطبية بشكل مجاني، كما سيطوي عن للمواطن عناء السفر إلى مركز محافظة الضالع

 alt=

معلم للإيجار.. حكاية المعلمين غير الأساسيين في محافظة شبوة
كاتب بريطاني: الإمارات انسحبت من اليمن بعد أن حققت أهدافها الخاصة
صنعاء.. الكهرباء التجارية إحدى مصادر تمويل الحوثيين
مسيرة حاشدة في سقطرى تؤيد إجراءات السلطة المحلية ومنددة بمحاولات نشر الفوضى في الجزيرة
مقالات
 
 
الاثنين 05 نوفمبر 2018 06:10 مساءً

في ذكرى استشهاد البطل !!

محمد علي محسن

في ٥ نوفمبر المنصرم ، رحل الرجل الشجاع جسداً ، وبقت روحه النقية الطاهرة تأبى الرحيل ، إنَّها في حالة سفر دائب غايته بلوغ حياة البرزخ والخلود ..

الشهيد ، القائد علي محسن " جرجور " يذكرني دوماً بقولة سينيكا : الشجاعة تقود إلى الى النجوم ، والخوف يقود إلى الموت " ، لذا هو الآن هناك عند ملك مقتدر ، ينعم برفقة الانبياء والشهداء والصادقين ، فوق السماوات والنجوم والكواكب .
في الأخطار العظيمة تظهر الشجاعة العظيمة ، واجزم أن أبا عبود من هذا الصنف النادر ، كأن الشدائد أنجبته ، والآلام صبغته ، والأحلام طبعته ، والشجاعة عشقته ، فنال حياة الخلود بدلاً من الفناء .
ومثلما قال لقمان الحكيم : ثلاثة لا يعرفون الا في ثلاثة ، الشجاع في الحرب ، والكريم في الحاجة ، والحليم في الغضب " وابا محسن عرفته شجاعاً ، سخياً ، بسيطاً ، ذكياً .

فبينما كانت دانات الدبابات والمدفعية تتساقط على رؤوسنا واماكننا في جبهة العرشي ومن مختلف النواحي ، كان شهيدنا البطل يمطرنا بتعليقاته الهازئة ، يداعبنا بنكاته .

وكأنه بضحكته تلك قائلاً لنا : لن تخيفنا أصوات قذائفهم ، لن تفنينا أسلحتهم ، فنحن أقوياء بالحق بينما هم ضعفاء بكونهم على باطل وقوم بغي وعدوان ، اضحكوا وحذاري أن يسلبكم الغزاة الطامعين ضحكتكم وتفاؤلكم " .
واليوم ، اصدقكم انني مازلت اضحك كلما شاهدت التافهين يتساقطون كقطع لعبة الدمينو ، وكلما امعنوا في جحودهم ونسيانهم ، لتضحيات الرجال مثل الشهيد علي جرجور ورفاقه الذين نذروا مهجهم رخيصة كيما ننعم بالحرية والسلام والحياة الكريمة .

لن ارثيك يا علي ؛ لأنك حي فينا ، فوجهك البديع الضاحك لا يفارقنا للحظة ، صدقك وشهامتك ونبلك لا يحتمل الكذب واللؤم والنذالة .
لهذا احبك الله ، حين اخذك منا خلسة ، كما واعزك عندما رفعك عالياً وبعيداً عنا نحن محبوك وصحبك ورفقتك .
فحتماً ضاع الوفاء وازدهرت الانانية والكذب والخوف والبغض ، ويقيناً هذه اشياء ما كنت سترضى العيش في كنفها ..
نعم ، احبك الله ابا عبود ، فكلما ارتفع الشريف زاد تواضعاً ، والعكس ايضا حين يرتقي الوضيع لمكان رفيع ، فلا يزيده هنا الا تكبراً وتجبراً ..

احمد الله انك حي في نفوسنا ، فروحك الطيبة المرحة تسكننا ، ووجهك الجميل يماثل إشراقة صباح على ديارنا الحزينة المكلومة .
إما قصة استشهادك فهي خير تجسيد للحكمة القائلة بأن حياة الشجاع في موته ،وموت الجبان في حياته ، أو مثلما قال الشاعر : لا تبكه فاليوم بدء حياته .. إنَّ الشهيد يعيش يوم مماته..
لن انعيك ؛ لأنك في ضمائرنا ، ولأنك سيرة عطرة تكلل هامتنا واين ذهبنا وحللنا ، فإذا كان ولابد من رثاء فان قاتليك الإرهابيين الجبناء هم من يستحق الرثاء .
فليس الموت هو الرهيب والمفزع ، وانما الموت المخجل والمخزي ، وشتان بين استشهادك المشرف وبين موتهم الشنيع المخزي ..
" ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل احياء عند ربهم يرزقون "


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ما بين الفشل والنجاح خطوة ,وفينا من يستطيع ان يخطوا ليتجاوز اسباب فشله لينجح , واخرين ما سوري الفشل والعجز
النخب السياسية اليمنية لاتؤمن بالديمقراطية في اطار اتباعها وذلك مدعاة لمحاصرة الفكر المتجدد كي لايخرج
  • بعد ان أرسل المحافظ محمد صالح عديو محافظ محافظة شبوة رسائل اطمئنان للمجتمع الشبواني
هذا تتمة مقالنا السابق " جبر الخواطر يا إصلاحنا الشاطر " , وفيه أُبينُ لمن ظنوا أن مقال " المتفلتون من الإصلاح "
قبل عام كلف الرئيس هادي وكيل محافظة شبوة محمد صالح بن عديو بمهمة الإشراف على ملف النفط والغاز في محافظة شبوة
وجد الحوثيون، منذ نشوئهم، في بعض الناشطين الإعلاميين والسياسيين من يبرر لهم ويساندهم حتى اجتاح الحوثيون
منذ اكثر من 4 سنوات والجنوب يعيش حالة اللادولة ، ويتسيد واقعه الانفلات الامني والفوضئ والعبثية المغرفة التي
أفضى تعقد مسارات الحرب في اليمن، بما في ذلك انسداد أفق الحل السياسي، إلى تنامي حروب التجزئة، إذ تشهد معظم
أمر الحوثيين مع مأرب عجيب... ما تعلموا الدرس، مثلما لم يتعلموه في الضالع... يحاولون الكيد لمأرب من داخلها ومن
مأرب تمثل اليوم نقطة مكثفة وبهيئة في الملحمة الوطنية والتاريخية الكبرى. إذا أردت أن ترى اليمن بتفاصيلها
اتبعنا على فيسبوك