من نحن | اتصل بنا | الخميس 29 فبراير 2024 12:53 صباحاً
منذ ساعه و 56 دقيقه
نشرت مؤسسة فجر الأمل الخيرية للتنمية الأجتماعية تقريرها السنوي للعام المنصرم، والذي وصل عدد المستفيدين إلى اربعمائة وستة وعشرون الف وسبعمائة وثلاثة نسمة من مشاريعها التي تنوعت حسب المجالات والمشاريع الآتية:مشروع الأمن الغذائي وقد وصل عدد المستفيدين في هذا المجال مائة
منذ ساعتان و 38 دقيقه
   اختتمت مبادرتا بصمة عدن وأستطيع، بالتعاون مع الشبكة الوطنية للمبادرات المجتمعيةوالشبابية، بالعاصمة عدن، حملة توعوية ضد المخدرات في مدارس مديرية البريقة. استهدفت الحملة طلاب مدرسة المستقبل الأهلية، وتهدف إلى نشر الوعي حول مخاطر المخدرات وآثارها السلبية على الفرد
منذ 4 ساعات و 28 دقيقه
التقت المديرة التنفيذية لصندوق الرعاية الإجتماعية الأستاذة نجلاء الصيّاد بمكتبها صباح اليوم مدير عام صندوق الرعاية بمحافظة عدن الأستاذ ماجد الشاجري. وناقش اللقاء أهمية الإلتزام بتنفيذ قرار مجلس إدارة الصندوق بوقف تجديد عقود المباني الإستثمارية بموجب التعميم الصادر عن
منذ 8 ساعات و 49 دقيقه
دشنت كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة العلوم والتكنولوجيا بمحافظة عدن، اليوم الأربعاء المخيم الطبي المجاني الأول، في مقر الجامعة بمدينة إنماء بمحافظة عدن.حيث يستقبل المخيم من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة السادسة مساء مختلف الحالات المرضية، لكل الفئات العمرية، ذكورا
منذ يوم و 3 ساعات و دقيقتان
عقدت اللجنة الإستشارية للحماية الإجتماعية صباح اليوم، بالعاصمة عدن، اللقاء الحادي والعشرون لها برئاسة معالي وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد سعيد الزعوري رئيس اللجنة، بحضور ممثلي الوزارات والمنظمات والمؤسسات الوطنية المحلية المنضويين في عضوية اللجنة. وفي
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
مقالات
 
 
الأربعاء 27 ديسمبر 2023 06:20 مساءً

هل ستكون تجزئة اليمن إنجازا عربيا ؟!

علي احمد العمراني

قبل أيام تباهى عيدروس الزبيدي، في لقاء موسع في جامعة عدن، بالقوة العسكرية التي يمتلكها الإنفصاليون، وقال : لولا التحالف  العربي، لما استطعنا توفير هذه الإمكانات العسكرية لعشرات السنين!

‏وتحدث عيدروس، كالعادة، بوضوح عن مشروعه الإنفصالي والاستعداد لفرضه بكل الوسائل بما في ذلك القوة، فيما من يفترض أنه منوط بهم الدفاع عن وحدة  اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه صامتون كالعادة وخانعون، بل متواطئون في الحقيقة.

‏في لقائه بحوثيين في 14 أغسطس 2019؛ قال  الزعيم الإيراني علي خامنئي، الذي لا يحبه غالبية  اليمينيين : إن وحدة اليمن تتعرض لمؤامرة! وعندما أعلن خامنئبي حينذاك تأييده لليمن الواحد بكامل سيادته، كتبت هنا متمنياً أن مثل ذلك التأكيد قد أتى على لسان الشيخ محمد بن زايد.وقال عبدالله بن زايد عند "انسحاب" قواتهم من اليمن، لقد إنجزنا مهمتنا بنجاح، ولقد سلمنا الحنوب لأهله، يقصد للإنفصاليين!

‏ذات مرة سأل مذيع سعودي متميز، السفير السعودي آل جابر، هل المملكة مع وحدة اليمن، فرد  السفير: مع ما يقرره اليمنيون، بشرط أن لا تُستخدَم القوة!

‏والمفارقة في مثل تلك الإجابة، تكمن في حجم ونوعية الدعم العسكري المهول المقدم للإنفصاليين، وتبنيهم سياسياً، وإشراكهم في مؤسسات الدولة، بأجنداتهم الإنفصالية الواضحة، واستعدادهم لفرض الإنفصال بالقوة إن استطاعوا.

‏كان يتوقع المذيع، مثلما نتوقع نحن أيضاً، أن يكون رد السفير آل جابر، أن السعودية مع وحدة  اليمن، دون قيد أو شرط، ووفقاً لقرارات الشرعية الدولية وحيثيات تدخل التحالف العربي، ومقتضيات الإخوة والجيرة؛ ويفهم السفير آل جابر، أن اليمنيين قد قرروا، وتوحدوا طوعاً، قبل ثلاثين عاماً، وأنه رابع سفير لبلاده، لدى الجمهورية اليمنية.وما نزال بانتظار الموقف الواضح الحازم المستمر للسعودية، المؤيد لوحدة واستقلال اليمن وسلامة أراضيه، والسعودية محل احترام اليمنيين، لكن  الموقف من وحدة بلادنا،  هو الذي  يحدد  قربنا وبعدنا من كل أحد.

‏التحالف ما يزال يدفع الرواتب لحوالي تسعين ألف عسكري مليشاوي تابعين للمشروع الانفصالي، فضلاً عن العتاد والسلاح الذي تحدث عنه عيدروس!

‏"السلطة الشرعية" لا تعترض على شيء، وهي ليست شرعية إلا بقدر تصديها لمشاريع التقسيم والتجزئة، والحفاظ على وحدة اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه، وإلا فلا شرعية ولا مشروعية، بل إنها الخيانة العظمى، ويبدو  كأن مهمة مجلس القيادة الرئاسي،  الذي أتى به التحالف العربي، هي تسهيل مهمة تفكيك وتقسيم اليمن، وكل قرارات العليمي وخطاباته ومواقفه، لا تخرج عن هذا.ويبدو أنه يفهم ان دوره هو تنفيذ هذه المهمة.

‏في هذه  الظروف الإستثنائية الحرجة، لا أحد يرفع صوت اليمن وحق اليمن واليمنيين في استعادة دولتهم والحفاظ على بلدهم وكيانهم الواحد، لا رئاسة ولا حكومة، ولا جهد دبلوماسي؛ وقد لا يلام الدبلوماسيون، لأنهم ينفذون ما يُطلَب منهم؛ وعلى كثرة تعاميم الخارجية لسفاراتها في الخارج، فليس منها تعميم واحد، يحث على التحرك من أجل دعم وحدة اليمن والتصدي لمشروع الإنفصال،ويبدو أن السياسة الخارجية عندنا تقوم على مبدأ الصمت فيما يخص وحدة اليمن!

‏هل سمعتم بأن العليمي أو أي من مسؤولي الدولة، أو من يمثل الدولة، في المحافل الدولية، يتبنى أو يتكلم بوضوح عن وحدة اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه كما هو الواجب الطبيعي التلقائي؛ إنهم لا يفعلون ذلك لا في خطاب ولا في جواب ولا في محفل دولي، ولا في أي مناسبة، فيما يعلن الانفصاليون تمسكهم بموقفهم الإنفصالي بوضوح، بمناسبة ودون مناسبة.

‏فهل أن التحالف العربي، الذي جاء لإستعادة الشرعية، والحفاظ على وحدة اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه، يتبنى في الحقيقة؛ ضمناً وقد يكون صراحة، أجندة أخرى، ويَعِد تقسيم اليمن، إنجازا عربياً تاريخياً!  

‏بسبب مثل هذه الأجندات الخطيرة، فإن الصراع  سوف يطول في اليمن، وهو قد طال كثيراً، وسوف يعاني  اليمنيون أكثر،  بدعم من  أشقائهم! لكن ثلاثين مليوناً يمنياً لن يفرطوا، في النهاية،  في كرامتهم ووحدة بلدهم، واستقلاله وسلامة أراضيه، مثلما يجب أن يفعل  أشقاؤهم في كل الأقطار العربية.

‏بصراحة، لا نود أن نقول  إلا خيراً في أشقائنا العرب، واقصد التحالف العربي، لكن ما وفره التحالف لمشروع الإنفصال، من دعم متنوع؛ سياسي وإعلامي وعسكري وترتيبات أخرى، بما في ذلك إشراك الانفصاليين في الحكومة وفي المجلس الرئاسي مع عدم التخلي عن مشروع الانفصال، تجعلنا، نقول ؛ على الأقل : للأسف على العرب!  

‏وما يجري الحديث عنه من خارطة طريق للسلام تبدو لنا محاولة لتثبيت وضع تسيطر عليه المليشيات المتناحرة، أما الحوثي فهو  في وادٍ آخر وهو غارق في أوهام ومهام أخرى، وتبدو وحدة اليمن آخر همومه، وأدنى أولوياته، وقد لا يعير هذه القضية المصيرية إهتماماً يذكر.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
تعد الصناعة النفطية من اهم الصناعات في تعزيز اقتصادات الدول نظرا لضخامة العائد المادي لهذه الصناعة ولكثرة
إنَّ دعوة الإنتقالي لمليونية من أجل حماية النخبة الحضرمية تحمل في مضمونها متناقضاتٍ .. ؟! :- فإن كانوا يقصدون
ما نراه من حراك أجتماعي وسياسي وأحتجاجات جماهيرية ومبادرات لتأسيس كيانات مدنية وقبلية في أجزاء مختلفة من شرق
تتكشَّف خيوط الصراع الدائر في اليمن منذ تسع سنوات، شيئًا فشيئًا، خفاياها وأهدافها وعبث الدول الإقليمية بها؛
من يعرف  إنصاف مايو يستغرب كيف يُستهدَف بالإغتيال، حتى وفق مقاييس الإستهداف الغريبة المستهترة 
حتى وإن تباينت ردود الأفعال تجاه إشهار المجلس الموحد للمحافظات الشرقية، إلا أنه على ما يبدو يمتلك ما يؤهله
لكل القرأ الأعزاء... هذه وجهة نظر شخصيه لاتستند على معلومات من مكوني مجلس حضرموت الوطني ومجلس الأقليم الشرقي ،
  برهنت #عملية_طوفان_الأقصى، بعد قرابة الثلاثة أشهر، هشاشة الجيوش التي تدعي بأنها كبرى ولا يمكن كسرها؛
اتبعنا على فيسبوك