من نحن | اتصل بنا | الاثنين 22 أبريل 2024 09:14 مساءً
منذ يومان و 48 دقيقه
      شارك زير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، اليوم، في اجتماعات نشاط التقييم المشترك لأنشطة التحصين في اليمن والمنعقدة بالعاصمة المصرية القاهرة.   ويناقش الاجتماع الذي ينضم بالتعاون مع حلف اللقاح العالمي (جافي) ومنظمتي الصحة العالمية واليونيسيف، أداء
منذ يومان و 50 دقيقه
  قال نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي إنه بوفاة الشيخ العلامة عبدالمجيد بن عبدالعزيز الزنداني يفقد اليمن والأمة الإسلامية واحدا من أبرز رجالات الفقه والعلم والفكر والسياسة. مشيرا في تغريده على منصة إكس الى مسيرة الشيخ الزنداني الحافلة بالعطاء
منذ يومان و 23 ساعه و 52 دقيقه
  تسلمت وزارة الصحة العامة والسكان، اليوم، بمدينة المكلا في محافظة حضرموت، دعما يشمل معدات وتجهيزات طبية، مقدمة من جمهورية الصين الشعبية الصديقة، وذلك بحضور نائب وزير الصحة العامة والسكان الدكتور عبدالله دحان، وأمين عام المجلس المحلي في محافظة حضرموت صالح العمقي،
منذ 3 ايام و 15 ساعه و 15 دقيقه
  في إطار التعاون المستمر مع الجهات المعنية لتعزيز الجهود المبذولة في اطار تطوير البنية التحتية الصحية في اليمن وتحسين الرعاية الصحية للمتضررين من النزاعات العسكرية، قام رئيس الشبكة الوطنية للمبادرات المجتمعية والشبابية، المستشار أيمن الحداد، بزيارة مركز عمر بن
منذ 4 ايام و ساعتان و 30 دقيقه
قالت ألمانيا اليوم السبت إنها سترسل فرقاطة جديدة إلى البحر الأحمر في أغسطس المقبل للمساعدة في تأمين حركة المرور البحرية، التي تعطلت منذ أشهر بسبب هجمات المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.   وقال وزير الدفاع بوريس بيستوريوس إن هامبورغ ستحل محل هيسن التي غادرت المنطقة
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
مقالات
 
 
الأحد 07 مايو 2023 06:26 مساءً

إقليم حضرموت عمود الدولة الاتحادية

د. متعب بازياد

لم تكن (حضرموت والمهرة وشبوه وسقطرى). أسماء وحدات إدارية فحسب او ضيعات اقطاعية في نظام اقتصادي واجتماعي يٌنسب ويسمي الأرض والانسان على أساس المٌلكية. او شيئا من هذا القبيل. وانما هي نقوش حضارة موغلة في القدم وأسماء حٌفِرت في جبين التاريخ ضمن القليل النادر من الجهات والمستوطنات الحضرية التي لاتزال محتفظة بأسمائها كعلم على عراقتها مدى العصور.

وكون هذه الجهات الأربع متصلة الجغرافيا متشاركة نفس المجال الجيوسياسي في محيطها وجوارها الإقليمي، فقد تخلقت ضمن هذا التماس، العلاقات الاجتماعية والمصالح الاقتصادية والتطلعات المشتركة وحتى الهواجس الأمنية-لسكان هذه المنطقة- تجاه الاخر في الجوار او عبر البحار، فالتاريخ يحكي امتداد معظم الدول والممالك اليمنية القديمة الى هذه الاصقاع وانحسارها في فترات زمنية متقطعة كما يحكي الاطماع الإمبراطورية للدول الاستعمارية في هذه البقعة الجغرافية الغنية بالموارد – البخور واللبان قديما والمعادن الثمينة والاحياء البحرية حديثا- من جهة، والاستراتيجية بموقعها الجغرافي المحوري – على طرق التجارة الدولية -من جهة أخرى. كما كانت هذه الاصقاع مجتمعة جزا اصيلا من حضارة وتاريخ جنوب الجزيرة العربية واليمن. بامتداد أوسع في المحيط الهندي وسواحل افريقيا وجنوب وشرق اسيا. وفي التاريخ المعاصر تواصل وهجها الحضاري وحضورها السياسي والاقتصادي ضمن منظومة اليمن الحديث.

ان اقرب هوية جامعة لشتات هذا التنوع اتشحت به كل مكوناته هي الهوية العربية اليمنية غير متخلية او متنكرة لموروثها الثقافي الخاص وتقاليدها المحلية وقيمها المتفردة الملتصقة ببيئتها الخاصة، بل احتفظت بلغاتها الخاصة كالمهرية والسقطرية،ولهجاتها المحلية وآدابها وموروثها الاجتماعي، وحتى داخل كل ثقافة محلية خاصة بكل محافظة نجد الفوارق والخصوصيات الأصغر، فلهجات وتقاليد بلاد المشقاص مثلا تختلف كثيرا عن ما يقابلها في غرب حضرموت، وقد تجد هذه الخصوصية المشقاصية ملتصقة ومتداخلة مع غرب المهرة اكثر منها مع بقية المجتمعات المحلية في حضرموت، كما هو ماثل امامنا وبكل وضوح تداخل غرب حضرموت مع شرق شبوه مثلا. وهكذا هي المجتمعات المتجاورة تتثاقف بينها لتنسج قيم أوسع في المفاهيم وبمجال جغرافي أكبر. أما في عصر الفضاء المفتوح اليوم، فالتواصل والتأثير والتأثر أكبر وأعمق.

هذه المقدمة لابد منها لفهم خلفية المناداة بتكامل واتحاد هذه المحافظات ضمن مشروع سياسي واداري ينشد منه ابنائها تنسيق جهود أبناء هذه المحافظات، وتبديد المخاوف والهواجس -المشروعة والمفهومة- حول طمس الهويات المحلية او كسر الخصوصيات الاجتماعية او حتى الاستئثار بالموارد. وحتى هذه القضية- الموارد- يمكن ان تثار او يختلف حول توزيعها بين مكونات أي إقليم مجاور إذا نظرنا لخارطة اليمن الاتحادي، الا إقليم حضرموت-كما سمي في مخرجات الحوار الوطني- فقد حباه الله بموارد وفيرة ومتنوعة (وفي كل محافظاته الأربع) بتوزيع طبيعي يكاد يكون متوازن، وبمناسيب عالية، تزيد عن حاجة كل محافظة منفردة -وتفيض لكل الشركاء في الوطن وفق ترتيبات واليات حكومة اتحادية تضمن العدالة والمساواة والشراكة الندية لهذا الإقليم وحضوره المستحق في المشهد القومي العام- مما يجعل التنسيق والاتحاد( بين محافظات الإقليم) قيمة مضافة للجميع ولا يعطي ميزة وتفوق لطرفٍ فيه على حساب آخرون دون مقابل.

فاذا عرفنا هذه الإمكانيات الذاتية منفردة ومجتمعة، وبددنا هواجس التغول او الاستئثار والانانية. فعلينا ان نٌعلي من قيمة الاتحاد والتكامل بما يضاعف تلك الإمكانيات من ناحية، وفي المقابل بما يعزز شبكة المصالح مع بقية الأقاليم، وفق معايير شراكة حقيقية نرسي مداميكها نحن أولا في الإقليم، فنقدم نموذج جاذب للتجربة الاتحادية، فلا يزال اليمنيون جميعا يرون فينا-أبناء شرق اليمن- الطرف المؤهل لإنقاذ المشروع السياسي الوطني للدولة اليمنية الاتحادية الذي كنا نحن اول المنادون به، المتحمسون لتطبيقه. المدشنون لمداميكه من منصة مؤتمر الحوار الوطني الشامل في السادس والعشرين من أغسطس 2013م.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  قبل تسع سنوات، هبت عدن ثائرةً ضدّ الظلم، رافضةً قيود الطغيان، رافعةً راية الكرامة حيث كان 27 رمضان، يومٌ
  ليلة السابع والعشرين من رمضان من العام 2015 كانت مدينة عدن على موعد مع القدر المحتوم والتحرير الناجز حيث
في ظل الصراع على السلطة في اليمن، وتقاطع المصالح الدولية والإقليمية، يتم تغييب المصالح العليا للبلد،
بتعيين الدكتور شايع الزنداني وزيراً للخارجية، تكون جميع الوزارات السيادية كلها في أيدي أبناء الجنوب العزيز،
ارى ان الحلقه المفقوده لدى المكونات الحضرمية وفي المحافظات الشرقية. انها لم تتجرأ في رؤيتها السياسية
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
تعد الصناعة النفطية من اهم الصناعات في تعزيز اقتصادات الدول نظرا لضخامة العائد المادي لهذه الصناعة ولكثرة
إنَّ دعوة الإنتقالي لمليونية من أجل حماية النخبة الحضرمية تحمل في مضمونها متناقضاتٍ .. ؟! :- فإن كانوا يقصدون
ما نراه من حراك أجتماعي وسياسي وأحتجاجات جماهيرية ومبادرات لتأسيس كيانات مدنية وقبلية في أجزاء مختلفة من شرق
اتبعنا على فيسبوك