من نحن | اتصل بنا | الخميس 29 فبراير 2024 12:53 صباحاً
منذ 5 دقائق
نشرت مؤسسة فجر الأمل الخيرية للتنمية الأجتماعية تقريرها السنوي للعام المنصرم، والذي وصل عدد المستفيدين إلى اربعمائة وستة وعشرون الف وسبعمائة وثلاثة نسمة من مشاريعها التي تنوعت حسب المجالات والمشاريع الآتية:مشروع الأمن الغذائي وقد وصل عدد المستفيدين في هذا المجال مائة
منذ 47 دقيقه
   اختتمت مبادرتا بصمة عدن وأستطيع، بالتعاون مع الشبكة الوطنية للمبادرات المجتمعيةوالشبابية، بالعاصمة عدن، حملة توعوية ضد المخدرات في مدارس مديرية البريقة. استهدفت الحملة طلاب مدرسة المستقبل الأهلية، وتهدف إلى نشر الوعي حول مخاطر المخدرات وآثارها السلبية على الفرد
منذ ساعتان و 37 دقيقه
التقت المديرة التنفيذية لصندوق الرعاية الإجتماعية الأستاذة نجلاء الصيّاد بمكتبها صباح اليوم مدير عام صندوق الرعاية بمحافظة عدن الأستاذ ماجد الشاجري. وناقش اللقاء أهمية الإلتزام بتنفيذ قرار مجلس إدارة الصندوق بوقف تجديد عقود المباني الإستثمارية بموجب التعميم الصادر عن
منذ 6 ساعات و 58 دقيقه
دشنت كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة العلوم والتكنولوجيا بمحافظة عدن، اليوم الأربعاء المخيم الطبي المجاني الأول، في مقر الجامعة بمدينة إنماء بمحافظة عدن.حيث يستقبل المخيم من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة السادسة مساء مختلف الحالات المرضية، لكل الفئات العمرية، ذكورا
منذ يوم و ساعه و 11 دقيقه
عقدت اللجنة الإستشارية للحماية الإجتماعية صباح اليوم، بالعاصمة عدن، اللقاء الحادي والعشرون لها برئاسة معالي وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد سعيد الزعوري رئيس اللجنة، بحضور ممثلي الوزارات والمنظمات والمؤسسات الوطنية المحلية المنضويين في عضوية اللجنة. وفي
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
مقالات
 
 
الاثنين 13 فبراير 2023 08:59 مساءً

مدراس الجزيرة.. قصة نجاح

محمد عبدالوهاب

في زمن الحرب وفي ظل الحصار وفي ظل تعميد الجهل ومحاربة التعليم في مناطق الحوثي..تشرق في تعز مدارس تتسابق لنيل المرتبة الاولى في التميز والابداع بتعليم ابنائها ويبرق طلابها في التحصيل العلمي.

يعود روح التعليم للمدرسة من جديد شيء رائع ان تسمع عن التنافس الشديد بين تلك المدارس..شيء يشعرك بالفخر وبأن روح التعليم لازال موجودا في افئدة وعقول الاساتذة والمربيين وتحبيبه للطلاب.. شيء يشعرك بالفرحة والنشوة والعودة الى ماضيك الجميل.. مهما دارت الايام بنا وفعلت.

المسابقات التي تدور بين مدارس المحافظة وباشراف من ادارة التربية والتعليم بالمحافظة تبهجك وتدهشك المدارس التي تظهر طلابها بظهور مشرف و هي تحصد اعلى الدرجات في تلك المسابقات.. وشيء من الفرحة تغمرك ان تسمع مدرسة هنا تفوقت في المديرية الفلانية..ومدرسة اخرى تفوقت على اخرى في مديريات اخرى، حيث ان مكتب تربية تعز ومنذ سبع سنوات وهو ينظم هذه المسابقات على مستوى المحافظة.

وليس من الغريب او العجيب على مدارس الجزيرة في تعز التي حققت  اللقب وان  تفوز هذا العام وتحصل على المركز الاول بالمحافظة  .. كيف لا وهي من تحصل على المركز الاول لاربع سنوات على التوالي وعلى المركز الثاني والثال لاربع سنوات  قبل ثلاث سنوات.. بل ويوجد فيها اثنين او اكثر من طلابها كل عام اوائل جمهورية  ..وتحصد اكثر من  18 اوائل في المحافظة كما حصل العام الماضي.

تندهش اكثر عندما تسمع ان المدرسة التي تأسست في عام 2007 م عملت في اهدافها ان تكون بعد 5 سنوات من ال5 المدارس الاولى في المحافظة فحققت هذا الهدف بكل اقتدار، حينها كان عدد طلابها 480 طالبا والان أصبح طلابها بالمئات يأتونها من كل مكان..
قبل 3 سنوات حصدت ال7 الاوائل في المحافظة وقبل العام الماضي 12 طالبا.. والعام الماضي 18 طالبا.. مدرسوها يتباهون كثيرا بتلاميذهم ويزدادون فخرا بنتائجهم وعندما تقرأ لهم في صفحاتهم الخاصة على الفيسبوك وهم يفتخرون بهؤلاء الطلاب الذين  درسوهم.

مجهود عجيب من ادارة  المدرسة يبهرك و تجعل هذا الكم المحصود من النتائج من نصيب المدرسة. عندما سألت عن المدرسة وسبب حصولها على هذا التحصيل السنوي وجدت  ان ادارة المدرسة استطاعت ان تخلق مناخا جيدا للتعلم بالرغم من ظروف تعز وحصارها ..فكان اهتمامها الأكبر بالمدرّس  قبل الطالب، فالبحث عن المدرس والمربي المتميز وتحسين دخلهم مهما كثيرا وتوفير كل ما يحتاجه ينعكس هذا على الطالب ..ومن ثم يأتي الاهتمام والتركيز على الطالب وهو اهتمام لا يقل عن الاول  وتوفير له كل المتطلبات والاساليب التعليمية للوصول به الى اعلى درجة من الفهم والتعلم والتحصيل العلمي.

تحية اكبار وتقدير للقائمين من اساتذة ومربيين لمدارس الجزيرة وكل مدرسة تهتم بأبنائها وتحية اكبار لطلابنا وابنائنا الذين اعادونا بالذكريات للأيام الاولى للمدرسة  والمدير واحترام المعلم في الثمانينات من القرن الماضي وايام التعليم والاهتمام  وللهمة والنشاط والمثابرة والمسابقة والمنافسة  على المراكز الاولى..شيء قليل نقوله عن مدارس الجزيرة تكريما لما تقدمه للتعليم والطلاب.

في الاخير  نبارك لمدارس الجزيرة ونهنيء ابناءنا الطلاب ونبارك لمدرسة مجمع هائل لحصولها على المركز الثاني  ومدرسة خديجة الكبرى على المركز الثالث بالمحافظة ..  وندعو بقية المدارس الاخرى في جميع المحافظات للاهتمام بالتعليم والتعلم والتنافس بينها فيما يفيد الطلاب وتحسين التحصيل العلمي وجعل هذه المدرسة انموذجا لها.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
تعد الصناعة النفطية من اهم الصناعات في تعزيز اقتصادات الدول نظرا لضخامة العائد المادي لهذه الصناعة ولكثرة
إنَّ دعوة الإنتقالي لمليونية من أجل حماية النخبة الحضرمية تحمل في مضمونها متناقضاتٍ .. ؟! :- فإن كانوا يقصدون
ما نراه من حراك أجتماعي وسياسي وأحتجاجات جماهيرية ومبادرات لتأسيس كيانات مدنية وقبلية في أجزاء مختلفة من شرق
تتكشَّف خيوط الصراع الدائر في اليمن منذ تسع سنوات، شيئًا فشيئًا، خفاياها وأهدافها وعبث الدول الإقليمية بها؛
من يعرف  إنصاف مايو يستغرب كيف يُستهدَف بالإغتيال، حتى وفق مقاييس الإستهداف الغريبة المستهترة 
حتى وإن تباينت ردود الأفعال تجاه إشهار المجلس الموحد للمحافظات الشرقية، إلا أنه على ما يبدو يمتلك ما يؤهله
لكل القرأ الأعزاء... هذه وجهة نظر شخصيه لاتستند على معلومات من مكوني مجلس حضرموت الوطني ومجلس الأقليم الشرقي ،
  برهنت #عملية_طوفان_الأقصى، بعد قرابة الثلاثة أشهر، هشاشة الجيوش التي تدعي بأنها كبرى ولا يمكن كسرها؛
اتبعنا على فيسبوك