من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 08 فبراير 2023 06:56 صباحاً
منذ 12 ساعه و دقيقتان
  أكد مدير عام البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام في اليمن العميد امين العقيلي ان مشروع "مسام"  من انحج المشاريع الإنسانية التي تعمل  في مجال نزع الألغام في اليمن.      وقال العقيلي خلال الإجتماع الذي عقده مدير عام مشروع "مسام" الاستاذ "اسامه القصيبي" بقادة الفرق
منذ 19 ساعه و 13 دقيقه
قامت الدكتورة لوين كليب مدير عام الإدارة العامة للأُسر المنتجة وتنمية المجتمع أمس بزيارة لمؤسسة سواعد الخير الإنسانية التي تنشط في قطاعات التعليم والصحة وسُبُل العيش والتمكين والإيواء وقطاعات أخرى مختلفة. ورحّب الدكتور علي الدويل رئيس مجلس إدارة المؤسسة بزيارة فريق
منذ 22 ساعه و 21 دقيقه
التقى معالي وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد سعيد الزعوري بمكتبه صباح اليوم بنائب الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان السيد هشام نهرو. وفي اللقاء رحّب الوزير بالنائب الجديد لممثل الصندوق في العاصمة عدن، متمنياً لهُ التوفيق والنجاح في مهامه الإنسانية،
منذ يوم و 4 ساعات و 36 دقيقه
عقدت اللجنة الأولمبية اليمنية، اجتماعاً اليوم الثلاثاء بالعاصمة عدن، برئاسة الدكتور يحي الشعيبي النائب الأول لرئيس اللجنة، وبحضور نظميه عبدالسلام نائب رئيس اللجنة والشيخ احمد العيسي رئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم عضو مجلس الإدارة، وحسين العزاني عضو مجلس الادارة وعددا
منذ يوم و 9 ساعات و 45 دقيقه
  أفادت مصادر إعلامية، بفقدان اثنين يمنيين وإصابة ثمانية آخرين في الزلازل المدمر في تركيا.   ووفق إحصائية أولية نشرها اتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا "فإن هناك 58 يمنياً تضرروا من الزلزال بينهم إثنين مفقودين في مدينة كهرمان مرعش التركية في حين أصيب ثمانية آخرين في مدينتي
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
رياضة
 
 

نيمار.. هل انتهت مسيرة "طفل البرازيل المدلل" من دون لقب كبير؟

عدن بوست - متابعات : السبت 10 ديسمبر 2022 05:40 صباحاً
 
 
ابتعد العرش، مرة أخرى عن النجم البرازيلي نيمار، الذي لطالما عرف عنه أنه وريث بيليه، أو روماريو، أو رونالدو، أو رونالدينيو.
 
 
 
غير أن الإخفاق كان نصيب "ني" مرة أخرى في مونديال قطر 2022، بعدما تعرضت أحلامه لضربة كبيرة، إثر الخسارة أمام كرواتيا بركلات الترجيح في ربع النهائي.
 
 
 
وبدأ نيمار مسيرته في كرة القدم في ساو باولو مع نادي سانتوس، على غرار الأيقونة بيليه، واعتبر منذ فترة طويلة خليفة لـ "الملك" واللاعب القادر على منح البرازيل نجمة عالمية سادسة، بعد 20 عاما من تتويج "أوريفيردي" للمرة الأخيرة في 2002، إلا أن مهاجم سان جيرمان تعثر مرة أخرى في أسوأ الأوقات، رغم منحه التقدم للبرازيل في الوقت الإضافي.
 
 
 
أسير الإصابات
 
 
 
في كأس العالم 2014 أصيب بالعمود الفقري في الظهر، وكان من الممكن أن تصيبه بشلل نصفي، قبل الإذلال الذي لحق بمنتخب بلاده في ظل غيابه بعد الخسارة المدوية في نصف النهائي على أرضهم أمام ألمانيا (1-7).
 
 
 
وفي مونديال 2018 خرج من ربع النهائي أمام بلجيكا (1-2)، وسط سخرية عالمية لميل البرازيلي صاحب الرقم 10 للتدحرج على الأرض عند أدنى احتكاك.
 
 
 
وأخيرا، انتهى مونديال 2022 بفشل جديد، بعدما استهله نيمار بشكل صعب: التواء في الكاحل في المباراة الأولى، وسباق مع الزمن للشفاء، إذ غاب عن مباراتين ثم خاض مباراة كوريا الجنوبية في ثمن النهائي وسجل.
 
 
 
وفي مواجهة كرواتيا، افتتح التسجيل معادلا الرقم القياسي لعدد الأهداف مع البرازيل المسجل باسم الأسطورة بيليه (77)، لكن كرواتيا عادلت وانتصرت بركلات الترجيح.
 
 
 
وبعد وصفه بالغرور قبل البطولة لنشره شعار النبالة البرازيلية تعلوه نجمة سادسة افتراضية، سقط نيمار مرة أخرى تحت الضغط، وأعاد إحياء النقاد الذين لا يرون فيه سوى مجرد طفل مدلل بعدما لم يرتق أغلى لاعب في التاريخ (222 مليون يورو) إلى مصاف الوعود التي حملها.
 
 
 
هل يستسلم؟
 
 
 
نيمار الذي حقق نجاحات في حقبته مع برشلونة(2013-2017)، الأمر الذي افسح المجال له لينتقل بصفقة خيالية إلى نادي العاصمة الفرنسية، غالبا ما يصاب في مباريات حاسمة، فضلا عن دخوله في خلافات مع كيليان مبابي من اجل هوية "منفذ" ركلات الجزاء.
 
 
 
ووصل الأمر بإدارة سان جرمان للتفكير بالسماح له بالرحيل الصيف الماضي، بعد الأداء غير المنتظم وأسلوب الحياة المشكوك فيه، لكن نيمار حقق بداية موسم رائعة.
 
 
 
ورغم أنه سبق وتوج بألقاب عدة بما فيها دوري أبطال أوروبا (2015) وعدد من الألقاب المحلية في إسبانيا وفرنسا، فإن المهاجم المولود في موجي داس كروزيس، لم يفز أبدا بالكرة الذهبية التي بدت عصية عليه، ولا جائزة دولية كبيرة، ولم تشكل الميدالية الذهبية الأولمبية (2016) أو كأس القارات (2013) تعويضا كافيا.
 
 
 
هل سنرى نيمار في قميص البرازيل في مونديال 2026 في كندا والولايات المتحدة والمكسيك؟ حتى أشد المعجبين به ليسوا على يقين من ذلك، إذ قال في عام 2021: "لا أعرف ما إذا كان لا يزال لدي الوضع الذي يسمح، القدرة العقلية، لتقبل المزيد من كرة القدم".
 
 
 
لا يزال بإمكان "ني" تغيير رأيه، خصوصا أنه يبلغ من العمر 30 عاما فقط، كما يملك عقدا طويلا مع سان جرمان حتى عام 2027 ورغبة كبيرة في الثأر.
 
 
 
وكتب في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني وقت إصابته: "لم أحصل على أي شيء في حياتي وكان سهلا، كان علي دائما السعي وراء أحلامي وأهدافي.. هل أنتظر كل هذا الوقت حتى يهزمني العدو بهذه الطريقة؟".
telegram
المزيد في رياضة
  قال محمد البعداني المدير الفني للمنتخب الوطني للناشئين إن السعادة ستكون عنوانا بارزا لهم في نهائيات كأس آسيا 2023، المقرر إقامتها في تايلاند.       ووجه
المزيد ...
  يدرك كل متابع ، بأن الاختلال الذي أصاب كرة القدم ، هو حالة ضبابية ، عجز فيها صناع القرار ، ولو لمرة واحدة ، التشخيص والاستفادة من الأخطاء ، لتغيير الواقع ، من
المزيد ...
منح نادي الصقر يوما حقبة أكثر من رائعة ، جسدتها ثورة حقيقية في مضامين الرياضة وكان عناونها الأبزر ، شوقي احمد هائل ورياض عبدالجبار الحروي "ثنائي الجمال" الذي صنع كل
المزيد ...
   هنئ نائب رئيس نادي الصقر ، رياض عبدالجبار الحروي ، كل منظومة رياضة تعز ، بعودة فريقها الطلعاوي ، إلى مصاف أندية الدرجة الاولى ، ورسم الفرحة في الحالمة
المزيد ...
    كشف تقرير صحفي اليوم الثلاثاء، كواليس الخلاف بين لاعبي منتخب فرنسا، قبل انطلاق بطولة كأس العالم، التي خسرها الديوك أمام الأرجنتين التي توجت
المزيد ...
  تتجه أنظار الساحرة المستديرة مساء اليوم الأحد صوب استاد "لوسيل" بقطر، الذي سيكون مسرحا للمباراة النهائية للنسخة الـ22 من بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.   موعد
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
    في حضرة التكريم التلالي ، الذي أقيم صباح الأربعاء وقدم هوية وعمق سنوات العطاء التي قدمت من صلب شخصيات
لأننا بلا قانون ينظم فضاء النشر الجديد ( واقعاً ) سادت الفوضى وسائل التواصل ( السوشيال ميديا) .. لقد فتحت هذه
الحقيقة الموجعة أن جنوب اليمن أصبح في قبضة الحوثيين من خلال المسؤولين الخونة في حكومة الشرعية وفي قيادة
    رحل عنا طيب الذكر الشاعر والأديب/ أحمد ناصر جابر " الجابري " رحمة الله تغشاه رحل عن دنيانا الفانية
ردا على أحمد الشامي مدير شركة النفط بشبوة، الذي لفق الاكاذيب وحاول تحريف الحقيقة بتدبيج المدائح لولي نعمته،
قرأت كغيري مقالاً لسيادة الرئيس السابق لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ( البائدة )الأخ / علي ناصر محمدعنون
  "لا يمن بدون حضرموت", هكذا تحمل التأكيدات الامريكية و الأوروبية وحتى الإماراتية، الداعمة لوحدة اليمن
متعودون على التعرض للفبركات والحملات المغرضة، والأكاذيب، ونفهم دوافعها، وسبق وتعرضنا حتى للرصاص من
إذ كان لابد لغياب الرؤية الواضحة وعدم الفهم الكامل بمتطلبات العقد السياسي ومعنى قرار الإنخراط في خطوة تمكينه
نقترب من مرور 24 ساعة على الحادث الذي تعرض له رئيس فرع الانتقالي الجنوبي في حضرموت العميد سعيد أحمد المحمدي،
اتبعنا على فيسبوك