من نحن | اتصل بنا | الاثنين 22 أبريل 2024 09:14 مساءً
منذ يومان و 12 دقيقه
      شارك زير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، اليوم، في اجتماعات نشاط التقييم المشترك لأنشطة التحصين في اليمن والمنعقدة بالعاصمة المصرية القاهرة.   ويناقش الاجتماع الذي ينضم بالتعاون مع حلف اللقاح العالمي (جافي) ومنظمتي الصحة العالمية واليونيسيف، أداء
منذ يومان و 14 دقيقه
  قال نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي إنه بوفاة الشيخ العلامة عبدالمجيد بن عبدالعزيز الزنداني يفقد اليمن والأمة الإسلامية واحدا من أبرز رجالات الفقه والعلم والفكر والسياسة. مشيرا في تغريده على منصة إكس الى مسيرة الشيخ الزنداني الحافلة بالعطاء
منذ يومان و 23 ساعه و 15 دقيقه
  تسلمت وزارة الصحة العامة والسكان، اليوم، بمدينة المكلا في محافظة حضرموت، دعما يشمل معدات وتجهيزات طبية، مقدمة من جمهورية الصين الشعبية الصديقة، وذلك بحضور نائب وزير الصحة العامة والسكان الدكتور عبدالله دحان، وأمين عام المجلس المحلي في محافظة حضرموت صالح العمقي،
منذ 3 ايام و 14 ساعه و 38 دقيقه
  في إطار التعاون المستمر مع الجهات المعنية لتعزيز الجهود المبذولة في اطار تطوير البنية التحتية الصحية في اليمن وتحسين الرعاية الصحية للمتضررين من النزاعات العسكرية، قام رئيس الشبكة الوطنية للمبادرات المجتمعية والشبابية، المستشار أيمن الحداد، بزيارة مركز عمر بن
منذ 4 ايام و ساعه و 54 دقيقه
قالت ألمانيا اليوم السبت إنها سترسل فرقاطة جديدة إلى البحر الأحمر في أغسطس المقبل للمساعدة في تأمين حركة المرور البحرية، التي تعطلت منذ أشهر بسبب هجمات المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.   وقال وزير الدفاع بوريس بيستوريوس إن هامبورغ ستحل محل هيسن التي غادرت المنطقة
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
مقالات
 
 
السبت 17 سبتمبر 2022 03:34 مساءً

عفوا باراس .. هائل سعيد أنعم .. موطن التجارة والاستثمار والعطاء

هشام محمد

يحاول البعض بين حين وآخر ، الذهاب الى فوضوية الحديث ، لغاية هنا وغرض هناك ، ويختار مجموعة هائل سعد أنعم وشركاه ، بقصد لتكون في صلب ما يريد .. حديث اصبح مكرر من قبل بعض الجهات ، وكأنها تعلن العداء الصريح ، لمجموعة تقدم مالا يقدمه احد بطول وعرض الوطن ، تحت سقف العطاء وروح الانسانية التي تتحدث عن نفسها  .

آخر مشاوير الحديث العبثي الذي يتناقض مع الحقائق وكيف تقدم مجموعة هائل نفسها عبر دورها التجاري والاستثماري ، كان صاعق ومدمر لمن كتبه ، فمحاولة اقحام المجموعة في السياسة ووجها القبيح ، لا يمكن ان تستقطبه أي مساحة وتحت أي ظرف ، فحوار السنوات الطويلة لهذه المجموعة ، قد رسخت بنيانها ومنحتها مساحة جميلة وراقية ، لا تنتمي إلا الى التجارة والأستثمار الذي لامس المجتمع والناس عبر الحقب وكل العطاءات التي شهد لها القاصي والداني.

مقال كتبه مدير عام مديرية دار سعد السابق ، احمد عقيل باراس ، حينما تمر على عنوانه ثم تفاصيل ما حمله ، تصاب بالدهشة ، والحيرة ، ويتهيأ لك ان الرجل كتب بدون وعي ، خصوصا في هذا التوقيت الذي تدار فيها كثير من صراعات الساسة .. الرجل كتب مقال سياسي باتجاه حزب الاصلاح ، ثم صف الحروف للحديث عن مجموعة هائل بفوضوية ، فقدت فيها الحروف جودتها وقيمتها وتوازنها، حتى انها تصيب من قرأها بالعجب العجاب ، فما دخل المجموعة التجارية الاستثمارية ـ في الصراع السياسي والاحزاب ، ولماذا أراد "باراس" اقحام " مجموعة هائل سعيد" والتشبيه بحزب سياسي ، يدور عنه كثير من الحديث في هذه الفترات خصوصا في الجنوب.

يدور في رأسي سؤال .. هل قراء باراس ما كتبه قبل النشر ؟ .. بالمنطق ومن خلال شخصية الرجل الذي يتبوأ منصب اكاديمي وكان قبل فترة جزء من سلطة عدن .. يكون الجواب لا ، فليس هناك منطق قد جمع الرجل بما كتب ، ولس هناك أي حقيقة ، بما كتبه ، ورص فيه السطور والحروف , ليحكي قصة من الخيال ، أراد فيها أن يكون بطلا على حساب مجموعة تجارية وصفت بأنها بيت الخير وموطن للإنسانية.

حنما يكتب القلم نقدا ، لشيء معين ، تتعاطى معه الناس بكل انتماءاتهم ، لكن حينما يكون القلم والحبر والكاتب في مساحة عداء ، لجهة بعينها ، ودون ميعاد ، لمجرد أن هناك نزعة وغاية ، تظهر معالم الصورة ، وكانها شيء يراد به حق وهو باطل ... فلا حقيقة فيما كتب "باراس" عن مجموعة هائل سعيد أنعم بكل ما تعنيه في واقعها التجاري الاستماري الذي ذهبت إلى خارج الحدود ، بكل الجمال والثقة والروح والمعطيات التي تمر عبر قوانن الدولة وانظمتها،  وتحد عنها "باراس" بالقول .. لا احد يستطيع ان ينكر دور ومكانه مجموعة شركات أولاد المرحوم هائل سعيد أنعم في الحياة الاقتصادية باليمن كبيت من اعرق البيوت التجارية.

اخيرا .. الا يدرك العزيز باراس , أن مجموعة هائل سعد انعم وشركاه ، تعمل تحت سقف الأنظمة التي تسنها الدولة ، ولا يمكن الحياد عن ذلك ، وأن هناك قوانين ، لكل عمل تجاري واستثماري ، وأن أي شركة او مؤسسة لا تستطيع ان تخطو خطوة إلا من بوابة تلك القوانين التي تدير الاستثمار ومضامين التجارة.

 خلاصة هذا المقام .. ما كتبه د. احمد عقل باراس .. شطحة تجاوزت حدود المنطق ، في محاولة التشبيه بين حزب سياسي ومجموعة تجارية ترسخ الاقتصاد في كل البلاد وتمنحه الجهد المضاعف في الأزمات .. وعليه الإعتذار لكل ما قاله  ..  سلام.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  قبل تسع سنوات، هبت عدن ثائرةً ضدّ الظلم، رافضةً قيود الطغيان، رافعةً راية الكرامة حيث كان 27 رمضان، يومٌ
  ليلة السابع والعشرين من رمضان من العام 2015 كانت مدينة عدن على موعد مع القدر المحتوم والتحرير الناجز حيث
في ظل الصراع على السلطة في اليمن، وتقاطع المصالح الدولية والإقليمية، يتم تغييب المصالح العليا للبلد،
بتعيين الدكتور شايع الزنداني وزيراً للخارجية، تكون جميع الوزارات السيادية كلها في أيدي أبناء الجنوب العزيز،
ارى ان الحلقه المفقوده لدى المكونات الحضرمية وفي المحافظات الشرقية. انها لم تتجرأ في رؤيتها السياسية
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
تعد الصناعة النفطية من اهم الصناعات في تعزيز اقتصادات الدول نظرا لضخامة العائد المادي لهذه الصناعة ولكثرة
إنَّ دعوة الإنتقالي لمليونية من أجل حماية النخبة الحضرمية تحمل في مضمونها متناقضاتٍ .. ؟! :- فإن كانوا يقصدون
ما نراه من حراك أجتماعي وسياسي وأحتجاجات جماهيرية ومبادرات لتأسيس كيانات مدنية وقبلية في أجزاء مختلفة من شرق
اتبعنا على فيسبوك