من نحن | اتصل بنا | السبت 17 يوليو 2021 05:04 مساءً
منذ أسبوع و يوم و 5 ساعات و 29 دقيقه
أكدت مصادر مقرّبة من لجنة إشراف ورقابة منحة المشتقات النفطية السعودية والتي شكلتها الحكومة اليمنية من جميع الوزارات والجهات ذات العلاقة، بأن موعد وصول الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية السعودية إلى محافظة عدن تسير وفق الجدول الزمني المخطط له، والتي من المقرر وصولها
منذ أسبوع و 3 ايام و 7 ساعات و 12 دقيقه
عقد المهندس معين محمد الماس رئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق عدة إجتماعات إفتراضية بالعاصمة المؤقتة عدن مع عامر تيبيشات  أخصائي إدارة البرامج  في المركز التشغيلي لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS)  عمان الأردن.   وخلال الاجتماعات جرى استعراض القدرات
منذ أسبوع و 3 ايام و 8 ساعات و 8 دقائق
بارك قائد قوات الأمن الخاصة بمحافظة أبين العميد محمد العوبان لكل المتخرجين من منتسبي قوات الفرع الذي اجتازوا البرنامج التدريبي للنصف الأول من العام 2021، الذي أقيم في محافظة شبوة. وقال العميد العوبان أن مسؤولية كبيرة تقع امام المتخرجين في تعزيز الأمن والاستقرار في مديريات
منذ أسبوع و 4 ايام و 4 ساعات و 35 دقيقه
ناقش وزير النقل الدكتور عبد السلام حُميد، اليوم بالعاصمة عدن، مع مدير ميناء المخا الدكتور عبد الملك الشرعبي، التقرير الفني والمالي المختص لاعادة تاهيل وتشغيل ميناء المخا والاعمال المنجزة.    واكد وزير النقل، ضرورة سرعة انجاز ما تبقى من الاعمال باسرع وقت ممكن بهدف
منذ أسبوع و 4 ايام و 11 ساعه و 14 دقيقه
لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية الموضوع؟!، في حقيقة الأمر ان تأخري عن الكتابة عن هذا البيان ل48 ساعة، كان له مايبرره حيث اني كنت بانتظار ردود أفعال أخرى خاصة من حلف حضرموت، الذي يعنيه الأمر أيضا الى
مسلسل اغتيالات عدن.. الإصلاح ضحية الإرهاب
عدن بوست ينعي وفاة مدير التحرير ابراهيم ناجي
رواية مرعبة للتعذيب في سجون سرية إماراتية بمنشأة بلحاف في شبوة
وفاة القيادي الحوثي المطلوب رقم "11" للتحالف(صورة)
مقالات
 
 
الأربعاء 14 يوليو 2021 11:19 صباحاً

عن بيان مؤتمر حضرموت الجامع وما بعد البيان

عبدالحكيم الجابري

لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية الموضوع؟!، في حقيقة الأمر ان تأخري عن الكتابة عن هذا البيان ل48 ساعة، كان له مايبرره حيث اني كنت بانتظار ردود أفعال أخرى خاصة من حلف حضرموت، الذي يعنيه الأمر أيضا الى جانب مؤتمر حضرموت الجامع، وكان معرفة رأي وموقف الحلف بالنسبة لي مهم جدا، كونه الاطار الحضرمي الشامل الذي انبثق منه الجامع، وهو المرجعية الاساسية والقوة التي يعتمد عليها في حماية كل ماتحقق، وعلى كل حال فان البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع، الذي جاء ردا على مستجد سياسي مجتمعي شهدته المكلا في ذلك اليوم، كان موفقا الى حدا بعيد في توقيته وفي مضمونه، الا ان هناك مايجب أن يقال حول ذلك، خاصة وان البيان أثار ردود أفعال أكثرها ايجابية تجاه الجامع والحلف الحضرميين، وهذا يبعث على الاطمئنان بأن كثير من الحضارمة لايزالون يحتفظون بثقتهم في الحلف والجامع، باعتبارهما مكسب تاريخي لحضرموت، وترجمة لطموح وأمل كان يراود أجيال لأكثر من ثمانين سنة مضت، بأن يكون لحضرموت حامل سياسي واجتماعي تظاهر به الآخرين وتنافسهم به.

بيان مؤتمر حضرموت الجامع جاء في لحظة كان يجب أن يقول فيها كلمة، بعد أن برزت للواقع دلائل قاطعة انه مستهدف ليس فقط في توجهه، انما أكثر وأبعد من ذلك وهو وجوده، وهنا تكمن أهمية أن ينتفض مؤتمر حضرموت الجامع، وأن يعلن رفضه لما يحاك ضده.

كان شئ مهم وجيد أن يصدر جامع حضرموت ذلك البيان وفي تلك اللحظة، ولكن الأهم من كل ذلك هو أن يعكس ماجاء في بيانه الى عمل ملموس، وأن يقدم على خطوات اجرائية، مترجمة أقواله الى أفعال، وأن يتخذ قرارات تحمي هذا الحلم الكبير، وتضعه في مستوى طموحات أهل حضرموت، وأولى الخطوات المطلوبة هي أن تتم عملية فلترة، خاصة على المستويات القيادية، بحيث تنهي الازدواجية القائمة للأعضاء القياديين، سواء في هيئة الرئاسة أو الهيئة العليا أو دوائر الأمانة العامة واللجان العاملة، وأن لا يسمح لمن هم قيادات في مكونات سياسية وحزبية واتحادية ومنظمات، بأن يكونوا أعضاء في هذه المستويات القيادية في الجامع، حتى لا يكون هناك ازدواج في التوجه والولاء، ولكي تكون هذه المستويات القيادية متاحة فقط لمن لا يحملون عضويات حزبية أو منظمات واتحادات غير حضرمية، من أجل انهاء ازدواجية العضوية والولاء، على أن من حق أي حضرمي أن يكون عضو في الجامع.

خطوات أخرى يجب أن تقدم عليها قيادة جامع حضرموت، وهي الاعداد لانعقاد المؤتمر العام وأن يرتب لاجراء دورة انتخابية كاملة على مستوى القاعدة، في المديريات والمراكز صعودا الى المركز، لأن اجراء الدورة الانتخابية كفيلة بوجود كيان تنظيمي مؤسس على الديمقراطية الحزبية، ويضمن صعود عناصر قيادية تتميز بالولاء الفكري والسياسي لحضرموت، بعيدا عن الولاءات الشخصية التي يتحدث عنها الناس اليوم، كما ان انعقاد المؤتمر العام تكمن أهميته في انه سيجيب على كثير من التساؤلات، وسيجعل حضرموت من خلال مؤتمرها الجامع تحدد مواقفها من عدة قضايا في الساحتين المحلية والاقليمية، وسيلبي مطالب بعض الأعضاء في اعادة النظر في بعض بنود اللائحة التنظيمية.

في رأيي ان البيان الأخير لمؤتمر حضرموت الجامع، رغم انه جاء ردة فعل لحدث معين، الا انني أتوقع أن يتبع ذلك فعل على الواقع، أو على الأقل هذا الذي أتمناه، أما البقاء على الوضعية السابقة، أو الاعتماد على ردات الفعل فقط، فهذا يضع مؤتمر حضرموت والحلف ايضا في مرمى استهدافات كثيرة، وسيعرض حلم الحضارمة بكيان يعبر عنهم ويحمل تطلعاتهم في مهب الريح.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية
عندما ارتفع سعر الصرف في عهد الدكتور أحمد عبيد بن دغر  رئيس مجلس الوزراء السابق واصبح الدولار ب500 ريال
في خطاب رئيس المجلس الانتقالي اليمني الجنوبي عيدروس الزبيدي قال لا جنوب بدون حضرموت وشبوة والمهرة وهذا شيء
رغم أنه من حقي كمواطن صالح، لديه من القدرات والامكانيات التي تؤهلني لأن أتبوأ منصب محافظ محافظه أو غيره من
من كان يصدق ان قضيتنا الجنوبية العادلة تصل إلى هذا المنحدر الخطير الذي تحولت فيها المعادلة من صراع  جنوبي -
لست هنا بصدد الحديث عن التعيينات المتتالية، التي يصدرها الأخ عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي،
ونحن على وشك اجتياز هذه الحرب العبثية في اليمن العام السابع ، في حالة من الغوغائية والعبثية لم يحسب لها
لم نكن في يوم من الأيام في حالة من الذل والهوان كما نحن عليه اليوم، ها نحن بعد عز وشموخ اصبحنا نعيش الانكسار
وجه آخر من وجوه شبوة يتجلى وجه التعدد وتنوع اﻵراء فيه تتسع مساحة النقد فنحن جميعا بحاجة إلى مساحة واسعة من
كثيرا ما يطرح للعامة في جنوب اليمن مصطلح (استعادة الدولة) وكان هذا المصطلح قد ارتبط ببدايات انطلاق الحراك
اتبعنا على فيسبوك