من نحن | اتصل بنا | السبت 04 أبريل 2020 07:17 مساءً
منذ 4 ساعات و 56 دقيقه
قال السياسي اليمني السفير مصطفى النعمان أن أحد أهم مشكلات تعز المزمنة هو ان قرارها تجاه قضاياها المحلية صار مرتبطا برغبة صنعاء في معالجتها او تأزيمها.   وأضاف –في مقال له- أن تعز أصبحت مجالا للمزايدات من أبنائها ومن غير أبناء المحافظة، وصار الكل يذرف الدموع على ما يدور
منذ 5 ساعات و 5 دقائق
    من بين كل محافظات الجمهورية احتفظ المتدخلون الإقليميون في الشأن اليمني بأكثر الأدوات السياسية والعسكرية قذارة وخطورة للنيل من محافظة تعز، والتي جرى فضحها لحسن الحظ أولاً بأول، بفضل الوحدة التي أظهرها أبناء تعز في وجه مخططات الهدم التي أدارتها ومولتها أبوظبي تحت
منذ 6 ساعات و 7 دقائق
كشفت مصادر خاصة عن قيام الامارات بالترتيب لتسيير رحلة من الإمارات إلى مطار عدن الاثنين القادم، في ظل مخاوف من وصول وباء فيروس كورونا (كوفيد-19). وأوضحت المصادر أن هذه الخطوة جاءت بعد موافقة رئيس الحكومة معين عبدالملك لهذه الرحلة، رغم إيقاف كافة الرحلات الجوية من وإلى اليمن،
منذ 6 ساعات و 16 دقيقه
    التقي محافظ محافظة تعز الاستاذ نبيل شمسان اليوم السبت مدير منظمة كير العالميه بمحافظتي تعز، أب و المدير التنفيذي لجمعية الهلال الاحمر اليمني.   وفي اللقاء استمع المحافظ لتقرير عن الانشطة التي تنفذها منظمة كير العالمية في مدينة تعز قدمه السيد عبد الحكيم شمسان
منذ يومان و 3 ساعات و 58 دقيقه
    بتكليف من معالي وزير الشباب والرياضة نايف البكري قام الوكيل المساعد لقطاع الرياضة خالد محسن الخليفي ومعه مدير عام الإدارة العامة للإعلام بالوزارة فرحان المنتصر ' ظهر اليوم الخميس' بتقديم واجب العزاء لعائلة الفقيد الكابتن سعيد محمد دعالة اللاعب والمدرب الوطني

 alt=

تصاعد حدة الانتقادات لسياسات رئيس الوزراء.. سيرة ذاتية لا تؤهله لرئاسة حكومة
ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
عربي و دولي
 
 

برئاسة المحامي برمان إشهار المركز الأميركي للعدالة إضافة نوعية لمجموعات الدفاع عن حقوق المظلومين(ترجمة )

عدن بوست - متابعات : الاثنين 27 يناير 2020 06:24 مساءً

دشن المركز المركز الأميركي للعدالة مساء السبت حفل افتتاحه بمدينة ديربورن في ولاية ميتشغن بحضور عدد من الناشطين في مجال حقوق الإنسان والمحامين والسياسيين ورؤساء منظمات المجتمع المدني وأعضاء في كونغرس الولاية.

وقال عبدالرحمن برمان رئيس المركز الاميركي للعدالة في كلمته بعد أن رحب بالحاضرين، كانت البشرية إلى ما قبل الحرب العالمية تناضل من اجل احلال السلام والعدالة والمساواة وعدم التمييز فجاء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ونشأة القوانين والمعاهدات والأعراف الدولية وأعلن عن قيام الأمم المتحدة والمنظمات الدولية من أجل ضمان السلم والأمن الدوليين وحماية حقوق الإنسان.

واضاف "لكننا اليوم نشاهد انتكاسة مروعة لحقوق الإنسان وهي تتسع يوماً بعد يوم وتخلت معظم دول العالم عن واجبها الأخلاقي والإنساني واستبدلت مصالح الدول على القيم الانسانية.

 

ونوه برمان إلى أن نصف سكان الكرة الأرضية يتعرضون لانتهاك واحد لحق من حقوقهم على الأقل".

 

وتطرق برمان إلى مأساة اليمن التي باتت من أكثر المأسي شهرة خلال عامي ٢٠١٨ و٢٠١٩ قائلا "منذ أن بدأنا حفلنا هذا مات 9 أطفال في اليمن بسبب الجوع حيث يموت طفل كل 10 دقائق بحسب اليونيسف التي قالت إن اليمن يعاني من أكبر كارثة إنسانية في العصر الحديث, فحتى نهاية 2019 قتل أكثر من مائة ألف شخص بسبب الحرب نسبة عالية من الضحايا مدنيون

وتم تجنيد أكثر من 30 ألف طفل من سن 12 سنة إلى دون الثامنة عشر والدفع بهم إلى جبهات القتال فمات أكثر من نصفهم، وسيعاني الآخرون آلاما جسدية ونفسية تصاحبهم طوال حياتهم وتؤثر على قدراتهم".

 

وذكر بأن هناك "مليون لغم تم زراعتها في اليمن حصدت أرواح الكثير من المدنيين خصوصا الأطفال والنساء وستستمر بقتل الأبرياء لعشرات السنين".

وأشار إلى أن "عشرات الآلاف تم اعتقالهم, تعرض أغلبهم للتعذيب ومات العشرات تحت التعذيب ولايزال مصير المئات منهم مجهولا وربما الوضع أيضاً في سوريا أكثر سوداوية بعد 7 سنوات من الحرب وفي العراق أو ليبيا انتهاكات واسعة ضد المدنيين".

 

ودعا برمان إلى تشكيل جبهة قانونية حقوقية مدنية تنتصر لقيم العدالة والحرية وكرامة الإنسان".

 

وأكد برمان على أن "تأسيس المركز الأميركي للعدالة يأتي في إطار السعي وبالتعاون مع المنظمات والمؤسسات المدنية لمساعدة ضحايا الانتهاكات وعدم إفلات من يمارسها من العقاب".

من جانبها قالت الناشطة الحقوقية ونائبة رئيس المركز الأميركي للعدالة لطيفة جامل بأن "مسألة الحماية والأمان تعد موضع تساؤل مستمر من قبل كثير من الضحايا الذين تنتهك حقوقهم حول العالم, ويمكننا أن نرى ذلك بوضوح في وجوه الأطفال والنساء والشباب في المناطق التي مزقتها الحروب حول العالم كما في حدث سابقا في إفريقيا وبعض دول أميركا اللاتينية واليوم بتنا نرى ذلك مرة أخرى في اليمن وسوريا وليبيا والعراق".

 

ونوهت جامل إلى أنه "ليس هناك شك في أن للضحايا الحق في فقدان الثقة بمبادئ حقوق الإنسان والمدافعين عنها بسبب ما يجري لهم ولا يجدون إنصافا".

وأكدت جامل على عدة قضايا فيما يتعلق بالمركز الأميركي للعدالة منها "أن مهمة المركز تستند إلى مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية, وهو منظمة مستقلة وغير ربحية لا ينتمي إلى أي حزب سياسي ولا يعتنق أي إيديولوجيات أيا كان نوعها, المركز ملتزم بالدفاع عن جميع الحقوق والحريات بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الدين أو الانتماء السياسي للضحايا".

وأشارت إلى أن المركز الأميركي للعدالة اختار القائمون عليه طريق الدفاع عن الحقوق والحريات لأنه السبيل الوحيد الذي يمكن من خلاله المشاركة في الوقوف ضد الانتهاكات التي يشهدها العالم اليوم استنادا إلى الإيمان الراسخ بحق الضحايا لامتلاك صوت حقيقي وصادق يمثلهم ويهتم بقضاياهم".

 

وكان ضيفا الحفل كل من المحامية الأميركية إيمي ديكوراي وهي محامية مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية "كير" في ولاية ميتشغن والمحامي مارك فونتشر يعمل محامي مختص لدى الاتحاد الأميركي للحريات المدنية المعروف بـ"إيه سي إل يو".

وقالت إيمي ديكوراي بأن المجتمع بحجة ماسة للمؤسسات الحقوقية كالمركز الأميركي للعدالة للوقوف ضد الانتهاكات المختلفة التي تحدث ضد الأفراد والمجموعات لأنها كما قالت " كمحامية في مؤسسة كير كانت شاهدة على الكثير من القضايا التي يعاني أصحابها من الاضطهاد والظلم".

وذكّرت ديكوراي بمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي ينص على أن كرامة الإنسان حق أصيل لكل البشر مثلها كمثل الحق في الحرية والعدالة والتعليم.

ونوهت إلى إلى أن الانتهاكات ضد حقوق الإنسان ليست غريبة علينا في الولايات المتحدة وليس حصرا على الدول التي تحدث فيها الحروب بل إنها في قريبة منا جدا, فكثير من الناس لا يحصلون على حقوقهم كاملة ففي ولاية ميتشغن -مثلا- لا يحصل بعض الناس على حق الحصول على الماء النظيف, والانتهاكات التي تحدث للأطفال في بعض مراكز الشرطة نتيجة خلل في ميزان العدالة.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة لديها أكبر عدد من الأطفال في السجون ومراكز الاحتجاز لا سيما في السنوات الثلاث الأخيرة, حيث شهدت هذه الفترة للإدارة الحالية أعمالا منافية تماما للدستور الأميركي حينما أقدمت على فصل كثير من العائلات عن ذويها في من خلال قانون الحظر الذي استهدف المسلمين وما يجري في الحدود من فصل الأطفال عن آبائهم وأمهاتهم ووضعهم في مراكز احتجاز.

وأضافت ديكوراي إلى أن أسوأ معاناة في العصر الحديث هي ما يحدث لأطفال اليمن الذين يموتون كل يوم بسبب الجوع والعطش وما يجري لأطفال سوريا الذين يقتلون بالغاز السام, وهناك مأساة أقلية الروهينغا المسلمة في الصين والمذابح التي تجري لمسلمي الهند على مرأى ومسمع من العالم الذي يدير ظهره لهذه الانتهاكات المروعة.

وأكدت الدكتورة ديكوراي إلى أن المركز الأميركي للعدالة هو ما نحتاجه في "حديقتنا الخلفية" لدعم ضحايا العنف والاضطهاد ومناهضة التمييز.

 

بدوره أشاد مارك فونتشر محامي الاتحاد الأميركي للحريات المدنية في مستهل كلمته بالمركز الأميركي للعدالة وثمن جهود القائمين عليه.

واستعرض فونتشر أهم محطات فترة العبودية بالجنوب الأميركي وما عاناه الأميركيون السود من اضطهادات حيث لم يكن يقدر على امتلاك عبد سوى الأغنياء بسبب لأن امتلاك عبد كان يتطلب حوالي ٤٠ ألف دولار وكانت هناك طبقة مسحوقة من البيض لم يكن لهم يد في قضايا العبودي لكنهم كانوا على خلاف مع الفئة المستعبدة "السود" فلو كان اتحد البيص الفقراء مع السود المضطهدين لاستطاعوا الوقوف ضد أباطرة المال من تجار العبيد العنصريين.

وسرد فونتشر بعض ممارسات إدارة ترمب التي وصفها بأنها عنصرية مشيرا إلى بعض تصريحات ترمب التي وصف فيها بعض الدول الإفريقية بأنها "بؤر للشر" وكذلك ما يحدث للمسلمين من مضايقات وتفتيش غير مبرر في المطارات والحدود بسبب الحجاب أة المظهر الخارجي وكذا ما يحدث للمجموعات الأخرى من تمييز.

وتخللت فقرات الحفل قصيدة باللغة الإنجليزية للشابة ريم بلعيد ذكرت في قصيدتها بحقوق المضطهدين وضرورة إنصافهم.

وشهد الحفل فقرة عرض مصورة شاهد خلالها الحاضرون مقطف فيديو للانتهاكات التي تحدث في دول العالم وأهمها ما يحدث في اليمن وسوريا وما يجري في الصين من اضطهادات والتي تحتم على المهتمين في مجال حقوق الإنسان خلق مبادرات للمساهمة في إيقافها وجرجرة مرتكبيها للعدالة الدولية.

 

telegram
المزيد في عربي و دولي
  في هذه الحلقة اتحدث عن زيارتي لمحافظة الرؤساء " المنوفية " ، ومركزها مدينة " شبين الكوم " الكائنة وسط بين فرعي النيل " رشيد ودمياط " ، فحين اخبرني الدكتور احمد قاسم
المزيد ...
  القاهرة وطن لمن لا وطن لهم والمصري لا يتأفف من صنعة أو يزدري سحنة أو لهجة       لكم اشتقت للمحروسة ؟ فهذه البلاد " مصر " نُحتت حروفها في أذهاننا ، وفي ذاكرتنا
المزيد ...
أغلق فندقان فاخران في أبوظبي امس الجمعة لعزل النزلاء منهم عدد من راكبي الدراجات المحترفين بعد الاشتباه في مخالطتهم لمتسابقين إيطاليين تأكدت إصابتهما بفيروس
المزيد ...
دشن المركز المركز الأميركي للعدالة مساء السبت حفل افتتاحه بمدينة ديربورن في ولاية ميتشغن بحضور عدد من الناشطين في مجال حقوق الإنسان والمحامين والسياسيين ورؤساء
المزيد ...
    قال مسؤول في البنتاغون ونائب قائد عمليات دول التحالف في الحرب على "داعش" في سوريا والعراق الجنرال أليكس غرينكويتش، قال إن الميلشيات المسلحة المدعومة من
المزيد ...
  أعلنت الشرطة اليونانية، مقتل مهاجر يمني، متأثراً بجراح أُصيب بها بعد تعرضه للطعن في مخيم موريا على جزيرة ليسبوس اليونانية. ونقل موقع "مهاجر نيوز" المتخصص بأخبار
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
    من بين كل محافظات الجمهورية احتفظ المتدخلون الإقليميون في الشأن اليمني بأكثر الأدوات السياسية
    على مدى سنين عبأ الإنفصاليون الكثير من الشباب الأغرار ضد وحدة المجتمع اليمني والكيان والأرض والدولة
  ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا . ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك . ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه
    بما أن الحوثي "يقاتل الإسرائليين" في االيمن منذ خمس سنوات، فلا بد أن لديه أسرى من اليهود، يستطيع أن
قبل يومين استولت التشيك على 680 ألف كمامة طبية أرسلتها الصين كمساعدة طبية لإيطاليا وبالامس استولت ايطاليا على
  الجنوب وقضيته العادلة ، ليس شعارا حماسيا ، وضجيجا إعلاميا ، وهتافا صوتيا ، يرفعه من شاء ثم يبادر بممارسات
  يبحث الفاشلون عن شماعات مناسبة ليلقوا عليها أسباب فشلهم . ويسدد هؤلاء سهام تبريرهم على شماعة قد مهدوا
    يوعز كهنة الإمامة للفقيه محمد البخيتي بأن يصدر إنذاره الأخير قبل اقتحام مليشيات أسياده لمأرب... يكون
هي الأصل الذي يبدأ منه وعليه اتكاء بناء كتلة الأسرة والمجتمع والدولة والوطن.. مُربية الأجيال الصاعدة.. الأمُّ
انتصف الليلُ , والأبوان ينظران في وجه الرضيعِ بحسرة وقلق , كان تنفسُه ثقيلا , الجو مكسوٌ بغبار موسمي , الدقائقُ
اتبعنا على فيسبوك