من نحن | اتصل بنا | الاثنين 23 سبتمبر 2019 12:10 صباحاً
منذ 3 ساعات و 55 دقيقه
اقام مكتب التربية والتعليم - عدن وبرعاية من الاستاذ احمد سالم ربيع علي محافظ محافظة عدن  رئيس المجلس المحلي ، وبتنفيذ من شعبة التدريب والتاهيل في مكتب التربية والتعليم - عدن وبدعم من اليونسيف منظمة الطفولة ضمن برنامج  التواصل من اجل التنمية ( c4d ) ،  صباح اليوم في
منذ يوم و 9 ساعات و 10 دقائق
تذكر البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم فريق Juventus الإيطالي، كما ونادي "ريال مدريد" الإسباني سابقا، أنه كان يمضي مع صغار بالسن مثله إلى فرع لمحلات "ماكدونالد" قريب من ملعب Alvalade القديم في العاصمة البرتغالية لشبونة، للوقوف عند بابه "أملا بالحصول في ذلك الزمن الصعب على ما
منذ يوم و 9 ساعات و 17 دقيقه
دشنت مؤسسة قدرة للاستثمار البشري، اليوم السبت، مشروع الاستجابة العاجلة لاحتياجات الاصحاح البيئي، بمحافظة عدن، بتمويلٍ من منظمة LWR، وبالتنسيق مع صندوق النظافة وتحسين المدينة. واستهدف المشروع مناطق المهمشين، والأحياء الشعبية في ثلاث مديريات بالمحافظة، وهي صيرة، المعلا،
منذ يوم و 9 ساعات و 19 دقيقه
كانت الهجمات التخريبية الإرهابية التي تعرضت لها منشآت المملكة النفطية في بقيق وخريص كاشفة لمواقف الدول، أبانت عمن يمتلك علاقات صداقةحقيقية ببلاد الحرمين الشريفين، ومن تقوم علاقته على المصلحة والنفعية غير عابئ بما قد تتعرض له السعودية. ورب ضارة نافعة فقد أظهرت الهجمات
منذ يوم و 9 ساعات و 28 دقيقه
قال نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح: "‫لقد كان ٢١ سبتمبر ٢٠١٤ يوم النكبة في تاريخ اليمن قدم فيه الجيش اليمني كوكبة من خيرة أبنائه دفاعاً عن صنعاء، واليوم لا مجال للخروج من هذا النفق المظلم إلا باصطفاف أحرار اليمن في الداخل والخارج تحت قيادة الشرعية لإنهاء هذا

 alt=

نائب رئيس الجمهورية يكشف عن خارطة طريق إستعادة الدولة وطي صفحة الإنقلاب
وسط عجز الانتقالي عن إدارة المؤسسات وغياب الحكومة..إلى اين تمضي "عدن".؟
لقاء دولي يدعو لتمكين أبناء عدن من إدارة شئون مدينتهم
“الأدوية المهربة” فساد حكومي يهدد حياة المواطن بعدن والمحافظات المحررة
عربي و دولي
 
 

رشوة القرن: مزادٌ علنيٌّ في البحرين لبيع فلسطين

عدن بوست -وكالات: الأربعاء 26 يونيو 2019 06:20 مساءً
قاطعته السلطة الفلسطينية وحضرته إسرائيلُ والسعوديّةُ ودولٌ عربية أخرى

هرولةً نحوَ تصفيةِ القضية الفلسطينية، توافد ممثلو الأنظمة العربية العميلة إلى المنامة تقودُهم السعوديّة التي اعتادت على التنكُّر بملامح البحرين في كُـــلّ الحفلات الفاضحة التي تقام على “عار” التطبيع مع إسرائيل، لكن هذه المرة لم تكن حفلة، وإنما “مزاد” علني لبيع الأراضي الفلسطينية والإجهاز على القضية بأسرع وقت، تحت شعار “ورشة السلام من أجل الازهار” التي يرعاها سمسارُ “صفقة ترامب” جاريد كوشنير، والتي تمثل الجانبَ الاقتصادي من هذه الصفقة، وهو يتمحورُ في الأساس حول تقديم الرشى اللازمة للوصول إلى الجانب السياسي منها: ضم القدس والمستوطنات إلى الكيان المحتلّ رسمياً، ومنح الفلسطينيين “ملاجئ” في أرضهم، وفي الدول المجاورة.

وبالرغم من إعلان جميع الأطراف الفلسطينية عن مقاطعة هذه “الورشة”، معتبرةً إياها مؤامرة واضحة على القضية، إلا أن السعوديّة كزعيمة للقطيع العربي المطبع، أصرت وحثت على الحضور، وانطلاقا من قاعدة “نحن أعلم بالقضية من أصحابها” ردّد وزير الخارجية السعوديّ، عادل الجبير، جملة “من أجل تحسين وضع الفلسطينيين” التي روّج بها الإسرائيليون للورشة التي حضروها هم أَيْضاً.. وهكذا ظهر المزادُ بغيابِ أهلِ الأرض المعروضة للبيع، كما لو أنه يفصحُ عن هدفه بنفسه.

 

حِصَصُ الرشوة وأهدافُها

تتمحورُ ورشةُ البحرين بشكل رئيسي حول 50 مليار دولار جمعها “كوشنير” من أموال الدول الخليجية ليطرحها على طاولات المجتمعين الذين جاءوا عالمين بأن قدومهم يشكل إقرار قبول بالصفقة المعروضة التي تقضي بأن يذهب نصف هذا المبلغ “للاستثمار” في مصر والأردن ولبنان، فيما يذهب النصفُ الثاني “للاستثمار” في فلسطين.

وبحسب مصادرَ وتصريحاتٍ فإن “الاستثمار” المذكور فيما يتعلق بفلسطين، سيكون شبهَ حصري للشركات الأمريكية، و”رجال الأعمال الإسرائيليين” الذين تم الإعلانُ عن حضورهم الورشة، كما أن المبلغَ سيتم دفعُه على فترة زمنيةٍ طويلة تصل إلى سنوات، على أن تقام بعضُ المشاريع الخاصة بفلسطين في “سيناء” المصرية، حَــيْــثُ سيتم إنشاء مطار فلسطيني هناك.

هكذا، يتجلى الجانبُ السياسي لـ “صفقة القرن” بوضوح شديد من بين هذه الحصص المالية، فنصيبُ الأردن ولبنان ومصر ليست له علاقةٌ بـ “تحسين وضع الفلسطينيين”، وإنما هو رشوةٌ لوضع بصمة إبهام الدول الثلاث على وثيقة الاعتراف بسيادة الكيان الصهيوني على القدس والمزيد من الأراضي الفلسطينية، بمقابل منح الفلسطينيين “توطيناً” وهمياً في الدول المجاورة، ومنح فرصة لـ “السيسي”؛ ليقول بأنه لم يوافق على أن تكون سيناء “وطناً بديلاً” للفلسطينيين وإنما أعطاهم مشاريعَ فيها لا أَكْثَـــر.

ويقودُنا هذا مباشرةً إلى مضمون “صفقة القرن” التي يمكن القول بأن النظامَ السعوديّ هو من بدأها من خلال ما سمي بـ “المبادرة العربية للسلام” التي قدّمها الملك عَبدالله عام 2002، والتي تقضي بأن يكتفيَ الفلسطينيون بحدود 67، وأن تعترفَ الدول العربية بإسرائيل وتطبِّعَ العلاقاتِ معها، وهو ما لا يصلُحَ حتى كـ “صفقة”، إذ أن كُـــلَّ بنودها في صالح “تل أبيب” تماماً.

اليومَ وبعد 17 عَاماً، تتبنى السعوديّةُ نفسَ العرض “الاعتراف بإسرائيل وتطبيع العلاقات”، لكن المقابل هو أن يكتفيَ الفلسطينيون بـ “حق اللجوء” في الدول المجاورة، والتخلي عن القدس ومعظم الأراضي، والتخلي عن حَــقّ المقاومة أَيْضاً.. هذه هي النواةُ السياسيةُ للصفقة والتي تظهر اليوم مغطاةً بقشرة اقتصادية شفافة في “ورشة البحرين”.

 

غيابُ فلسطين يفضحُ أطرافَ “الصفقة”

الخريطةُ السياسية لصفقة القرن ظهرت أَيْضاً وبوضوح من خلال حرص السعوديّة على عقد الورشة، ولو بدون الموافقة الفلسطينية التي يفترض بها أن تكونَ الغطاء الوحيد لتمرير أي مشروع يحملُ شعاراتِ التضامن مع فلسطين، ففي الوقت الذي تعلنُ السلطةُ الفلسطينية مقاطعتَها للورشة واعتبارَها مؤامرةً على قضية فلسطين، ويعلن الكيانُ الصهيوني عن حضور ممثليه، يظهرُ وزيرُ الخارجية السعوديّة ليؤكّـــدَ على أن هدفَ الورشة هو “تحسين وضع الفلسطينيين”، ضارباً بالموقف الفلسطيني عرضَ الحائط.

تباينٌ فاضحٌ يؤكّـــدُ على أن الأطرافَ الحقيقية للصفقة التي تتبناها ورشةُ البحرين بشكل رسمي، هم السعوديّة والإمارات وطابورُ الدول العربية التابعة لهما (ما عدا فلسطين) من جهة، وتل أبيب وواشنطن من الجهة الأخرى، أي أنها “الوضع” يتكلم الجبيرُ عن “تحسينه” ليس وضع الفلسطينيين بل وضع سماسرة الإدارة الأمريكية وقادة الكيان الصهيوني، وبالتبعية وضع قيادات نظامي بن سلمان وبن زايد واتباعهما في المنطقة.

أما على الجانب الفلسطيني الذي تجاهلته “ورشة البحرين” فلم يكن هناك سوى التأكيد الرسمي والشعبي على أن الورشة “لا مستقبل لها” تماماً كصفقة القرن، تأكيدٌ ظهر أَكْثَـــرَ واقعية وتماسكاً من تصريحات المجتمعين في البحرين الذين لم يستطيعوا تلافيَ الظهور بشكل فاضح وتجنب الكشف الإفصاح عن الهدف الحقيقي من اجتماعهم، ففي نهاية الأمر القرار الحقيقي لأصحاب الأرض.

telegram
المزيد في عربي و دولي
كانت الهجمات التخريبية الإرهابية التي تعرضت لها منشآت المملكة النفطية في بقيق وخريص كاشفة لمواقف الدول، أبانت عمن يمتلك علاقات صداقةحقيقية ببلاد الحرمين
المزيد ...
أعلنت الرئاسة الروسية (الكرملين)، اليوم الأربعاء، أن الرئيس فلاديمير بوتين أجرى اتصالاً بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وذكر الكرملين أن المسؤولين بحثا
المزيد ...
نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين أمريكيين، قولهم إن القوات السعودية فشلت في اكتشاف الهجمات التي استهدفت منشآتها النفطية يوم السبت، ما سمح لعدد كبير
المزيد ...
نشر علي شعيب، المذيع في قناة “المنار” اللبنانية، صورة لاسم الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، داخل أحد مقار الانتخابات الاسرائلية ، حيث وضع الاسم
المزيد ...
أعلن رئيس الهيئة العليا المُستقلة للانتخابات نبيل بفون أن كلا من المرشح المُستقل قيس سعيد ومرشح "قلب تونس" نبيل القروي يتصدران ترتيب نتائج الانتخابات الرئاسية في
المزيد ...
قضت محكمة مصرية، السبت، بالسجن 25 عاما بحق 11 شخصا بينهم مرشد "الإخوان المسلمين" محمد بديع، في إعادة محاكمتهم في القضية المعروفة بـ"اقتحام الحدود الشرقية"، واستبعاد
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
كان قبل أيام قد جاءني مُودّعًا وترك قفّازَي بطولته ..وغادر على عجل! البارحة ، وبُعيد منتصف الليل وعلى الهاتف
1-عندما يؤكد الناطق باسم التحالف العربي أن هجوم أرامكو جاء من الشمال، وأن إيران تقف وراءه. وعندما تنفي إيران
ان تسكن في اليمن فهذا يعني أنك تسكن مكان تاريخي تكلم وكتب وأشعر به الشعراء والكتاب والأدباء وقبل هذا كله
بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي الذي
لها من اسمها مايرفعها عاليا تسامقا وشموخا واعتزازا.. وسبحان الله ان يجعل من الاسرة تتنبا بحسن اختيار الاسامي
قبل سنوات من اليوم تعرفت على قيادي مؤتمري كبير من صنعاء وتوثقت علاقتي به وصرنا "أصدقاء" وبشدة . كانت له آرائه
هل جربت أن تصاحب ربك؟ الصاحب الذي لا يحول ولا يزول لا تغيره الظروف، ولا تُبعده المسافات لا يفارقك ولا يخذلك لا
دخل التحالف العربي عامه الخامس بعد ان تشكل من العديد من الدول العربية لنصرة الشرعية وانهاء الانقلاب الحوثي
كان لها الحق أن تتفاخر عليّ في أكثر من مناسبة بشعبها العظيم ..   آخر ما قالت لي أنهم حتى في مباراة كرة القدم
في منتصفِ الستين من عمره , جمعتني به مناسبةٌ اجتماعيةٌ , وتبادلنا الحديثَ عن الوضع الجنوبي المتأزمِ اليومَ ,
اتبعنا على فيسبوك