من نحن | اتصل بنا | الجمعة 28 فبراير 2020 11:03 مساءً
منذ 7 ساعات و 30 دقيقه
  قال الصحفي والحقوقي اليمني همدان العليي بأن السلام في اليمن لن يتحقق مالم يتم الحفاظ على حق اليمنيين في التعلم والاعتقاد وتعزيز قيم التعايش وإيقاف استغلال العملية التعليمية من قبل الحوثيين.وفي ندوة حقوقية نظمها التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان "تحالف رصد"
منذ 8 ساعات و 46 دقيقه
اعتدى جنود يعملون حراس في كلية المجتمع بعدن على مجموعة من الطلاب بتوجيهات من عميد الكلية د. عوض العلقمي إثر إنتقاداتهم للفساد بالكلية وقال مصدر طلابي أن حراسة كلية المجتمع استوقفت مجموعة من الطلاب وتحدثت معهم عن سبب انتقادهم لعميد الكلية ثم تطور الأمر بقيام احد الحراس
منذ 11 ساعه و 13 دقيقه
  بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات 3%. أغلب حالات الوفاة حدثت في الصين.    في مجلة ذا دبلومات يجادل الكاتب والمحلل السياسي والاقتصادي ڤيكتور بو، من تاييبي، حول: كيف ساعدت الديموقراطية تايوان على
منذ 13 ساعه و 17 دقيقه
  ملاحظات على هامش بيان لقاءات الاردن ..لنتذكر أن مباحثات السلام في استوكهولم ، وما خرجت به من اتفاقات ، كانت قد وصفت بأنها محطة على طريق الحل الشامل .. ذلك ما خاطب به الجهد الدولي العالم يومذاك ، وما حشد ونظر له الكثيرون بعناوين "إنسانية"، وأخرى سياسية أكدت التزام الحوثيين
منذ 14 ساعه و 13 دقيقه
  صدر ،اليوم، قرار رئيس الجمهورية رقم ( 10 ) لسنة 2020 م، قضت المادة الأولى منه بتعيين اللواء الركن / صغير حمود عزيز قائد العمليات المشتركة رئيساً لهيئة الأركان العامة ويرقى إلى رتبة فريق. وقضت المادة الثانية من هذا القرار العمل به من تاريخ صدوره ونشره في الجريدة الرسمية.

 alt=

ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
صحيفة لندنية: تحركات للمجلس الانتقالي الجنوبي تنسف اتفاق الرياض
مقالات
 
 
الجمعة 21 يونيو 2019 07:19 مساءً

أعمى ولقي خرزة

محمدعلي محسن

اغلب الجنوبيين ما صدَّقوا ولقوا خصوما يلقون عليهم فشلهم وخيبتهم ، فلا تعثر على منشور أو أخبر أو أزمة أو حتى حادث عرضي إلَّا ويُنسب فاعله لجماعة الإخوان أو نائب الرئيس " علي محسن " أو الوزير " المقدشي " أو التاجر " حميد الأحمر " وهكذا دواليك ...

ومثلما يُقال : أعمى ولقي خرزة " فبإلامس القريب كان الغريم التاريخي للجنوب والجنوبيين الرجعية والإمبريالية ، ورفاقنا والله ما قصَّروا ، فحتى ما كان يتحاشاه اعلام السوفيات أنفسهم ، تبرَّع به الجنوبيين وبكرم فائض ، إذ راح يلقي على امريكا وحلفائها ومن سار في فلكها أطنان التهم الجاهزة والمعلبة .

وهات لك يا قدح ولعن للرجعية والإمبريالية ، بل ولم يسلم أحدا من مخالفيهم أو ارتد عن نهجهم ، فكل ما حل هنا من ويلات ومصائب سببه امريكا ومن سلك في فلكها ، فلم يبق شيئا في حياتنا الا وتسللت إليه مؤامرات امريكا واتباعها من العملاء والمرتزقة .

أضعنا دولة وبددنا فرصها ومقدراتها في مماحكات وصراعات وشعارات جوفاء ، والنتيجة هي أننا وبعيد نصف قرن ويزيد على الاستقلال المجيد ما زلنا نلهج بذات الهتافات والعقليات ونفس الاماني والأحلام وان اختلف الخصوم .

نعم ، الجنوبيون ولا ملَّوا أو سئموا أو اقلعوا عن حمل الآخرين اسباب ازماتهم ومشكلاتهم ، فما اسهل حمل الشيطان لخطايا البشر ، وانجع وسيلة للجنوبيين هي حمل الآخرين لكل حادثة أو فشل أو أزمة كهرباء أو طاقة أو مرتبات أو سواها من المشكلات الحياتية اليومية ..

فلا أحدا سيقول لك صادقا : أن بلوى الجنوب ليست من امريكا أو الخليج أو الشمال أو الإخوان أو إسرائيل أو الشيطان ، وانما بلواه من فقدان الحرية والشفافية والعدالة والمساواة ، وقبل هذه جميعاً ، الادارة الوطنية النزيهة الكفؤة القادرة على الخلق والإبداع والتطور ..

كما ولا أحدا يمكنه استساغة حقيقة أن معضلة مجتمعنا كامنة في غياب دولة المواطنة العادلة ، وهي معضلة تاريخية لا تقتصر على بلد بعينه وانما تجدها حاضرة وفي معظم البلدان العربية وأن تفاوتت مستويات المعيشة أو اختلفت في وسائل الرعاية والاهتمام .

فما من شعب متخلف وممزق ومتناحر بالفطرة ، فسواء كان هذا الشعب في أفريقيا أو أوروبا أو آسيا ؛ تبقى المشكلة حصرية وجامعة ولا فرق هنا او تمايز بغير لغة القوم أو سحنتهم أو طريقة ادارتهم لشؤونهم ..

 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات
  ملاحظات على هامش بيان لقاءات الاردن ..لنتذكر أن مباحثات السلام في استوكهولم ، وما خرجت به من اتفاقات ،
  1) يعاني ويشتكي الكثير من الآباء ضعف الجانب الإيماني والأخلاقي والتحصيل العلمي لدى أولادهم من البنات
  حدث وان اجتمعت عائلتي ، وبُعيد نقاش مستفيض بين الأُم والأولاد قرروا بعزلي ، مؤقتًا ، إذ تم تجريدي من
من نافل القول ان ما اقدمت عليه النقابة العامة للمعلمين التربويين كانت خطوة ذات مدلول واضح  لوضع حد فاصل
يخطئ من يظن ان الوحدة اليمنية محمية بالقرارات الدولية أو بقوى الشمال أيا كان حضورها.الوحدة اليمنية ليست
  قالها الفيتناميون ، في حضرة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ، هيلاري كلينتون : لن نسمح للماضي كي يحدد
الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات رواده
يتساءل الشارع العدني عن الأمن في عدن وعن سبب عودة الاغتيالات ؟ فعودة الاغتيالات في عدن إلى الواجهة بعد إعلان
    منذ تعرضت صحيفة الأيام لقمع السلطات الأمنية في عهد صالح، ظل نايف البكري بموقفه المتضامن مع الصحيفة
اتبعنا على فيسبوك