من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 28 يونيو 2017 02:36 صباحاً
منذ 16 ساعه و 3 دقائق
ثمة أخطاء تاريخية أحدثت هزات للمجتمع اليمني خلال سنوات بدايتها يمنية وبمشاركة خليجية عبر ما سمى بالمبادرة الخليجية والتي لم يُفذ جوهرها بل شكلا دون مضمون ” والتي هي من إرادة من يفترض بأن الثورة قامت عليه وقد اعترف الرئيس السابق عنيفة نفسه بأن قيادات مؤتمرية هي من صاغة
منذ 16 ساعه و 11 دقيقه
كشفت صحيفة كويتية ذات توجه ليبرالي عن اجراءات تعدها وزارة الداخلية الكويتية لحظر الشخصيات الدينية المدرجة في قائمة الإرهاب الخليجية من دخول أراضيها، مؤكدة أن ذلك من باب رفع الحرج الدبلوماسي مع الدول الخليجية والعربية، بينهم اليمني عبدالوهاب الحميقاني المتواجد في قطر.
منذ 16 ساعه و 16 دقيقه
كشف ضابط في جهاز الامن الاماراتي عن دعم بلاده لعدد من وسائل الاعلام والمواقع الاخبارية الالكترونية في السعودية ومصر واليمن وغيرها، بملايين الدولارت لخدمة اجندتها وتحقيق اهدافها في المنطقة. وقال الضابط الذي يحمل اختار لنفسه اسما مستعارا “بدون ظل” في سلسلة تغريدات على
منذ 16 ساعه و 25 دقيقه
صمم فريق بحثي من شركة BioCarbon Engineering الدولية العاملة في مجال زراعة الأشجار حول العالم، طائرة بدون طيار، يمكنها أن تزرع مليار شجرة خلال سنة واحدة، وذلك للتغلب على مشكلة التصحر، والعبث بالغابات.   ووفقًا لقائدة الفريق الباحثة الأسترالية “سوزان غراهام”، تفحص الطائرة
منذ 16 ساعه و 29 دقيقه
أعلن مسؤول في خفر السواحل أن ناقلة نفط كانت تنقل 3 آلاف طن متري من النفط الخام غرقت قبالة السواحل اليمنية قبل أمس الإثنين.   ونقلت مصادر اعلامية وصحيفة عن مسؤول في مصلحة خفر السواحل، قوله، أن ناقلة نفط تحمل علم بنما غرقت، مساء الإثنين، قبالة السواحل اليمنية، على بعد 240

تعرض "الجيش الوطني اليمني" ﻷ‌كبر عملية نصب في تاريخه (تفاصيل)
السعودية تكبح جماح "المجلس الإنتقالي" وتروض كبار قياداته
"عدن بوست" الإخباري يهنئ قراءه الكرام والأمتين العربية والإسلامية بعيد الفطر المبارك
فضيحة السجون السرية في عدن وحضرموت
رياضة
 
 

الدوريات الرياضية في رمضان طقوس لم تتأثر بالحرب والأزمة الاقتصادية

عدن بوست -متابعات: الجمعة 09 يونيو 2017 11:40 مساءً

اعتاد الكثير من شباب اليمن في صنعاء ومحافظات أخرى، قبل قدوم شهر رمضان، على تجهيز فرق كرة قدم من مختلف الحارات والأحياء السكنية، للمشاركة في دوريات رمضانية ينظموها هم وأندية رسمية، إما برعاية شركات ومؤسسات خاصة أو بدعم ذاتي من المشاركين أنفسهم.

ولا تخلو هذه الدوريات من مشاركة لاعبين كبار، سواء من اللاعبين الحاليين في الأندية والمنتخبات الوطنية أو لاعبين قد اعتزلوا من قبل لكن حبهم لكرة القدم جعلهم ينظرون للمشاركة في هذه الدوريات وكأنها عادة رمضانية لا يمكن التخلي عنها.

 

حضور ملفت

يقول لاعب المنتخب الوطني للشباب ونادي اليرموك الكابتن أحمد ابراهيم، أن المشاركة في الدوريات الرمضانية لكرة القدم أصبحت جزء من الطقوس الرمضانية بالنسبة له، مشيراً إلى أن هذه الدوريات بقدر ماهي ممتعة للجمهور أظهرت أيضاً لاعبين لم يكن يعرفهم أحد من قبل.

ويضيف إبراهيم في حديث صحفي، أن الدوريات الرمضانية السابقة، قبل اندلاع الحرب، كان لها زخم وحضور أكبر من هذا العام، إلا أنها لم تستلم للحرب والأزمة الاقتصادية، وما يزال حضورها ملفت رغم الظروف التي لم تستثني أحد من اليمنيين.

ويشير إلى أنه يشارك في خمسة دوريات، في صنعاء أحدها يقام على ملاعب رسمية وكل الفرق التي يلعب لها في الدوريات هذا العام فرق حارات، مؤكداً أن اثنين فقط من هذه الدوريات لديها دعم بينما الثلاثة الأخرى لم يجدوا لها دعم حتى الان لكنه يتوقع الحصول على الدعم مع اقتراب رمضان والدوريات من النهاية.

وتتميز الدوريات الرمضانية بحضور ملفت للجمهور الذي يحضر من الحارات والأحياء السكنية لتشجيع فرقهم، ما يدفع لاعبي الفرق لإظهار منافسة قوية للفوز بلقب الدوري وإرضاء هذا الجمهور، كما تشتد المنافسة مع اقتراب الدوري من النهاية قبل انتهاء شهر رمضان.

 

جهود ذاتية

وتقام أغلب الدوريات الرمضانية على ملاعب ترابية في الحارات أو المدارس أو في الشارع على الاسفلت، كما تقام بعضها على ملاعب الأندية الرسمية إذا كانت هذه الأندية مشاركة في الدوري أو لديها لاعبين مشاركين في الفرق أو إذا كان الدوري برعاية شركات ومؤسسات خاصة تدفع أجرة الملاعب.

يقول عبدالله حسين (40عاماً)، أنه يحضر كل مباريات فريقه لتشجيعه، حتى عندما تكون المباريات بعيدة عن الحارة، مشيراً إلى أن هذا التشجيع يعزز الروح المعنوية للفريق فتكون نتائج المباريات إيجابية، لكنه لا ينزعج إذا خسر فريقه أي لقاء، فالأهم برأيه هو الاستمتاع بأداء اللاعبين وتمضية الوقت.

ويضيف حسين في حديثه لـ"يمن مونيتور"، أن الدوريات الرمضانية تساعده في تجاهل الوضع الذي تعيشه اليمن منذ ثلاثة أعوام، لكن فور وصوله المنزل يتذكر كيف كان يوفر كل مستلزمات رمضان قبل قدومه، بينما هذا العام لم يستطع توفير كل المستلزمات.

ويشير إلى أنه يذهب إلى الشركات ورجال الأعمال لإقناعهم بدعم الدوريات التي يشارك فيها فريقه حتى إذا لم يكن فريقه مؤهلاً للفوز بلقب الدوري، مؤكداً أن اللاعبين والفرق المشاركة يستحقون جميعهم جوائز لأنهم أقاموا هذا الدوري بجهودهم الذاتية وأمتعوا الجمهور بأدائهم.

ولاتكاء تخلو حارة أو حي سكني في صنعاء إلا ولديه فريق أو فريقين يشاركون بأكثر من دوري رمضاني، كما يختلف عدد اللاعبين المشاركين في الدوريات بحسب مساحة الملاعب التي يقام عليها الدوري، إذ يكون عدد لاعبي الفريق الواحد في الملاعب الرسمية 11لاعب، وفي الملاعب الصغيرة أو الشوارع يكون عدد اللاعبين اما ثمانية أو أربعة لاعبين.

وتنطلق بعض الدوريات دون حصولها على دعم أو رعاية من الشركات والمؤسسات التجارية، ومع اقتراب الدوري من النهاية واحتدام المنافسة على اللقب تسارع بعض المؤسسات والشركات أو رجال الأعمال إلى تقديم مبالغ مالية وجوائز عينية للفريق الفائز بلقب الدوري.

 

دوري مصغر

وليست كل الدوريات الرمضانية خاصة بكرة القدم، إذا نجد دوريات أخرى أبرزها كرة الطائرة وتنظم بذات الطريقة التي تم تنظيم دوريات كرة القدم بها، وتتميز دوريات الطائرة بسهولة إيجاد أماكن لإقامتها، حيث يتطلب ملعب كرة الطائرة مساحة لا يقل طولها عن ثمانية متر، ولذلك عادة ما تقام في الشوارع أو المدارس.

وبعكس دوريات كرة القدم، لا يشترط على الفرق المشاركة في الدوريات الرمضانية لكرة الطائرة أن تكون من حارات وأحياء سكنية مختلفة، إذ تقيم بعض الحارات دوريات خاصة بها وكل الفرق المشاركة فيها من أبناء الحارة أو الحي نفسه، لكنها غالباً لا تجد الدعم أو الرعاية.

ورغم انتشار لعبة كرة الطائرة في الحارات والأحياء السكنية بكثرة في رمضان، إلا أنها لا تنظم كلها بطريقة الدوريات المعهودة، حيث يشارك الكثيرون فيها بهدف القضاء على الوقت في نهار رمضان، وليس بهدف الفوز بلقب الدوري.

يقول فضل الحرازي، أنه يلعب كرة الطائرة كل يوم في رمضان، وأحياناً يتم تشكيل أكثر من فريق من أبناء الحارة وخوض دوري مصغر، مشيراً أن الفريق الفائز لا يحصل على أي جائزة لأن الهدف من اللعب المرح وتمضية الوقت، لكنهم أحياناً يقدمون للفريق الفائز وجبة عشاء.

ويضيف الحرازي في حديثه لـ"يمن مونيتور"، أنهم يمارسون لعبة كرة الطائرة في الشارع وسط الحارة كل عام برمضان، لدرجة أنها أصبحت جزءاً من الطقوس الرمضانية لدى أبناء الحارة، يستعدون لها قبل قدوم رمضان بأيام بتجهيز الشباك والقضبان الحديدية التي تربط عليها الشباك.

ويوضح أنه شارك في أعوام سابقة بدوريات رمضانية في كرة الطائرة، لكنه هذا العام لم يشارك لأنه لا يستطيع توفير أجرة المواصلات إلى مكان إقامة الدوري، مشيراً إلى أن ممارسة لعبة كرة الطائرة في الحارات تمنع السكان من المشكلات التي تقع بينهم عادة في رمضان بسبب فقدانهم الصبر وخاصة قبل المغرب، ما يجعلهم ينشغلون بمشاهدة أبناء الحارة وهم يلعبون الطائرة.

وتعد هذه الدوريات الرياضية المنشرة في أغلب محافظات الجمهورية وألعاب أخرى كالشطرنج وكرة الطاولة، من الطقوس الرمضانية المقاومة للحرب والأزمة الاقتصادية ولم تتأثر بالظروف التي تمر بها اليمن، ما يجعلها نافذة أمل للمواطنين في وقت ملأته التغيرات السياسية باليأس.

telegram
المزيد في رياضة
رحب الكثير من اللاعبين والمدربين والجماهير بشكل حذر بمقترح تقليص زمن مباريات كرة القدم بواقع 30 دقيقة، ولكن مع زيادة الوقت الفعلي للعب. وتقام المباريات حالياً على
المزيد ...
حاول مسؤولو ريال مدريد، وفلورنتينو بيريز، رئيس النادي، أكثر من مرة التعاقد مع النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة، خلال السنوات الأخيرة، وفقًا لتقارير
المزيد ...
يستعد نادي ليفربول الإنجليزي، لتقديم عرض لنادي أرسنال، للظفر بخدمات لاعبه الشاب أليكس تشامبرلين، الذي لم يتبق على عقده مع الفريق إلا 12 شهرًا. وقالت صحيفة "ليفربول
المزيد ...
اختتمت مساء اليوم 21 يونيو2017م،  فعاليات المرحلة الأولى للدوري الرياضي المسائي الأول بمديرية الشمايتين في محافظة تعز، الذي نظمه نادي شباب العزاعز الرياضي الثقافي
المزيد ...
توفي مصارع الثيران الإسباني، إيفان فاندينو، متأثرا بجراحه، بعد أن نطحه الثور خلال مصارعته إياه في بلدة مونت دو مارسان الفرنسية الصغيرة. ولقي فاندينو البالغ من
المزيد ...
توفيت مشجعة ليوفنتوس متأثرة بإصابتها التي تعرضت لها قبل نحو أسبوعين في تورينو خلال حادث تدافع أثناء مشاهدة المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين بطل
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ثمة أخطاء تاريخية أحدثت هزات للمجتمع اليمني خلال سنوات بدايتها يمنية وبمشاركة خليجية عبر ما سمى بالمبادرة
– بإستعلاء .. ينظر “مروان الغفوري” إلى اليمنيين من ألمانيا مثل “هتلر” في نظرته إلى اليهود ، يبدو
هناك ثلاث مسائل يجب التوقف أمامها قي ذكرى تحرير عدن : ١- الحربة قيمة انسانية راقية يضطر الانسان في كثير من
  سلام من الله عليه وعيدك مبارك مقدما سعادة القائد اللواء محمود احمد سالم الصبيحي وزير الدفاع الأسير
أقبل العيد واليمن السعيد لم تتعاف من حرب تسبب في اشعالها صناع الانقلاب، توسعت الحرب وتوسع الانقلاب فصار
وقف الصحافي الإسرائيلي أفيشاي بن حاييم أمام العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي عيساوي فريج، متفاخراً
"هنا وقعت سماءٌ ما على حجرٍ لتُتبزغَ في الربيع شقائق النعمان" درويش --------------------­---------- تحل علينا الذكرى
تُختبر متانة أي نظام سياسي بقدرته على ترتيب الحكم عند تغيير المراكز، وهو ما حدث صباح أمس، في المملكة العربية
الخصومات التي تجتاح المنطقة تحتاج إلى إعادة بناء أسبابها بصورة منهجية بدلاً من توسيع رقعتها على النحو الذي
"الإماميون الجدد" يشترون منزل القائد السبتمبري الكبير، الفريق حسن العمري في حي الزراعة في العاصمة
اتبعنا على فيسبوك