من نحن | اتصل بنا | الخميس 29 فبراير 2024 12:53 صباحاً
منذ ساعتان و 8 دقائق
نشرت مؤسسة فجر الأمل الخيرية للتنمية الأجتماعية تقريرها السنوي للعام المنصرم، والذي وصل عدد المستفيدين إلى اربعمائة وستة وعشرون الف وسبعمائة وثلاثة نسمة من مشاريعها التي تنوعت حسب المجالات والمشاريع الآتية:مشروع الأمن الغذائي وقد وصل عدد المستفيدين في هذا المجال مائة
منذ ساعتان و 50 دقيقه
   اختتمت مبادرتا بصمة عدن وأستطيع، بالتعاون مع الشبكة الوطنية للمبادرات المجتمعيةوالشبابية، بالعاصمة عدن، حملة توعوية ضد المخدرات في مدارس مديرية البريقة. استهدفت الحملة طلاب مدرسة المستقبل الأهلية، وتهدف إلى نشر الوعي حول مخاطر المخدرات وآثارها السلبية على الفرد
منذ 4 ساعات و 40 دقيقه
التقت المديرة التنفيذية لصندوق الرعاية الإجتماعية الأستاذة نجلاء الصيّاد بمكتبها صباح اليوم مدير عام صندوق الرعاية بمحافظة عدن الأستاذ ماجد الشاجري. وناقش اللقاء أهمية الإلتزام بتنفيذ قرار مجلس إدارة الصندوق بوقف تجديد عقود المباني الإستثمارية بموجب التعميم الصادر عن
منذ 9 ساعات و دقيقه
دشنت كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة العلوم والتكنولوجيا بمحافظة عدن، اليوم الأربعاء المخيم الطبي المجاني الأول، في مقر الجامعة بمدينة إنماء بمحافظة عدن.حيث يستقبل المخيم من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة السادسة مساء مختلف الحالات المرضية، لكل الفئات العمرية، ذكورا
منذ يوم و 3 ساعات و 13 دقيقه
عقدت اللجنة الإستشارية للحماية الإجتماعية صباح اليوم، بالعاصمة عدن، اللقاء الحادي والعشرون لها برئاسة معالي وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد سعيد الزعوري رئيس اللجنة، بحضور ممثلي الوزارات والمنظمات والمؤسسات الوطنية المحلية المنضويين في عضوية اللجنة. وفي
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
مقالات
 
 
الثلاثاء 28 نوفمبر 2023 09:08 مساءً

‏لا نكره اليهود!

علي العمراني

‏ قال وزير الدفاع الإسرائيلي عن أهل غزة، هولاء حيوانات، يجب أن نقطع  عنهم الماء والكهرباء والغذاء، وقتلوا منهم لحد الآن  13 ألف أكثرهم أطفالا ونساء وكبار سن.وقال وزير التراث الإسرائيلي إن غزة تستحق قنبلة نووية؛ ومثل هولاء المتطرفون، قدلا يطول بهم الزمن، حتى يجدوا مبررات لفعل الشيئ ذاته، مع آخرين قد يكونون من بني جلدتهم وقومهم ودينهم. ودائما فإن الكراهية و التسامح قيمة تبدأ بالبعيد وتنتهي بالقريب.وإذا كان اليهود لم يخوضوا حروباً بينيه، منذ مئات السنين، فلأنهم كانوا أقليات مشتتة، أما وقد أصبحوا دولة محاربة فإن الإحتراب الداخلي قد لا يستبعد.

‏قلت في منشور سابق هنا، أن مما يلفت النظر هو وقوف يهود بكثرة، ضد الحرب على غزة، وإن ذلك شمل حتى الحاخامات.ومع أنه قد سبق ذلك تضامنات بين اليهود والمسلمين، على قضايا أخرى في أمريكا، تهم الأقليتين، لكن لعل تضامن كثير من اليهود ضد الحرب على غزة الذي تقوم به إسرائيل، أمر  يسترعي الإنتباه، وهناك من فقدوا أعمالهم بسبب مواقفهم من الحرب.

‏يتم التركيز الآن في الغرب على معاداة السامية، ويقال إنها زادت بسبب الحرب على غزة. وهناك أيضا معاداة العرب، ومعاداة المسلمين Islamophobia، لكنها لا تحظى بنفس الاهتمام والتعاطف، مع أن أول ضحاياها في أمريكا، طفل فلسطيني لا يتعدى السادسة قُتل طعناً في منزله، وأصيبت والدته، وتعرض ثلاثة شبان فلسطينيون، يلتحفون بالكوفية الفلسطينية، لإعتداء، وهم خارجين من مقهى.

‏وتبقى القاعدة الذهبية السليمة هي أن لا تُعمَّم الأحكام بما في ذلك  الكراهية.ومن يتورط في التعميم في كراهية أتباع دين آخر، أو مذهب آخر، أو لون آخر، فقد يجد نفسه، لأي سبب، يقع في  كراهية آخرين، قد تجمعه بهم منطقة واحدة، أو قرية واحدة، أو جد واحد قريب، أو أواصر أخرى كثيرة، ويلاحظ هذا في أوقات الأزمات والصراعات، في أصغر التجمعات السكانية. وفي بلدنا اليمن فإن الظلم يمارسه علينا الآن مسلمون عرب، من داخل القطر اليماني أو خارجه.

‏وبدأ الحوثي في طرد يهود آل سالم من صعدة، وانتهى به إلى تشريد ثلاثة مليون يمني.

‏وضربت القاعدة أبراج نيويورك، وانتهى بها الأمر، إلى قتل العشرات في مستشفى العرضي وميدان التحرير وغير ذلك.

‏ وقد حدثت الحروب بين أبناء الدين الواحد أكثر مما حدثت بين أبناء الديانات المختلفة، البروتستانت والكاثوليك، مثلا؛ فضلا عن الصراع بين إمبراطوريات، ودول أوربا المسيحية، والحروب الأهلية الداخلية، أبرزها الحرب الأهلية الأمريكية، والحرب الأهلية الأسبانية، والحربين العالميتين الأولى والثانية.

‏في بداية تكوين الدولة الإسلامية، حدثت معارك واقتتال بين الإسلام وخصومه ومنهم عرب وأقرباء للنبي محمد، ومع اليهود أيضاً، لكن اليهود عاشوا بعد ذلك في الدولة الإسلامية، لأكثر من ألف عام، دون مشاكل تذكر، طرفاها المسلمون واليهود، لكن بالمقابل حدثت صراعات واقتتال مرير بين المسلمين ابتداء بالفتنة الكبرى والحروب في عهد علي، وبلغت تلك الصراعات  إلى ما يمكن إعتباره حروب إبادة، ونبش قبور، أبرزها ما حدث بين  العلويين وبني أمية، وبني العباس، وهم أقرباء وأبناء عم، وما تزال تللك الفتن تؤثّر على حاضر المسلمين إلى هذه اللحظة.

‏ويقول حسين الحوثي إن المشكلة الأساسية هي مع عمر بن الخطاب.وعلى افتراض معقولية إمتداد الأنساب التي مضى عليها ألف وأربعمئة عام، فإن عمر، و آل علي، وبالتالي الحوثي، أقرباء وأولاد عم! وعمر في تقدير حسين الحوثي، هو الظالم الأبرز لأهل البيت، وهو من ولى معاوية على الشام كما يقول حسين في محاضراته وملازمه، ويفهم من كلام حسين الحوثي، أن "المظلومية" التي يدعيها، أساسها عمر، وهي ما يدفع الحوثيين للقتال في اليمن الآن! ولا أحد يستطيع  أن يسمي ابنه معاوية في الـمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، ولا يسمي يزيد! وأجبروا أحد معارفي، في البيضاء على تغيير إسم إبنه الذي سماه يزيد قبل قدومهم البيضاء!

‏من أخطاء التعميم التي تحدث الآن في اليمن،هو أن هناك من يعمم الموقف من الحوثيين على جميع الهاشميين، وهذا من الظلم والأخطاء الفادحة، حيث هناك هاشميون لا يقرون الحوثي، ويواجهونه بوعي كامل وبلا هوادة خلافاً لكثيرين آخرين غير هاشميين يقاتلون إلى جوار الحوثي، ومع ذلك لا يسلم الهاشميون المحترمون  من غمز ولمز  بعض الأشخاص والجهات، ويستدعي الإنصاف الحكم من خلال الموقف لا النسب والعرق.

‏ المتطرفون في الغرب،يكرهون المسلمين بالجملة، بسبب أفعال القاعدة وداعش، ولايدركون أن هولاء المتطرفين لا يمثلون الإسلام والمسلمين.كما أن المتطرفين عندنا قد يكرهون اليهود بالجملة بسبب إسرائيل،مثلما يعمم عليهم الحوثيون اللعنة، لكن لعل موقف كثير من اليهود من حرب غزة،  قد يغير  مفاهيم كثيرة، ما عدا الحوثي الذي لا بد أن يغير موقفه منا نحن المسلمين العرب اليمنيين أولاً.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
تعد الصناعة النفطية من اهم الصناعات في تعزيز اقتصادات الدول نظرا لضخامة العائد المادي لهذه الصناعة ولكثرة
إنَّ دعوة الإنتقالي لمليونية من أجل حماية النخبة الحضرمية تحمل في مضمونها متناقضاتٍ .. ؟! :- فإن كانوا يقصدون
ما نراه من حراك أجتماعي وسياسي وأحتجاجات جماهيرية ومبادرات لتأسيس كيانات مدنية وقبلية في أجزاء مختلفة من شرق
تتكشَّف خيوط الصراع الدائر في اليمن منذ تسع سنوات، شيئًا فشيئًا، خفاياها وأهدافها وعبث الدول الإقليمية بها؛
من يعرف  إنصاف مايو يستغرب كيف يُستهدَف بالإغتيال، حتى وفق مقاييس الإستهداف الغريبة المستهترة 
حتى وإن تباينت ردود الأفعال تجاه إشهار المجلس الموحد للمحافظات الشرقية، إلا أنه على ما يبدو يمتلك ما يؤهله
لكل القرأ الأعزاء... هذه وجهة نظر شخصيه لاتستند على معلومات من مكوني مجلس حضرموت الوطني ومجلس الأقليم الشرقي ،
  برهنت #عملية_طوفان_الأقصى، بعد قرابة الثلاثة أشهر، هشاشة الجيوش التي تدعي بأنها كبرى ولا يمكن كسرها؛
اتبعنا على فيسبوك