من نحن | اتصل بنا | الأحد 29 مايو 2022 05:45 صباحاً
منذ 6 ساعات و 45 دقيقه
اسعار الصرف وبيع العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني صباح اليوم السبت بالعاصمة المؤقتة عدن الموافق 28 مايو 2022م:   الريال السعودي: الشراء= 262 البيع = 265   الدولار: الشراء =993 البيع = 1008
منذ 6 ساعات و 54 دقيقه
    توفي نجل شقيق الرئيس السابق عبدربه منصور هادي اليوم السبت في احد مستشفيات العاصمة المؤقتة عدن    وتوفي ظهر يوم السبت نائف علي منصور هادي في  اثر تعرضه للمرض   ونقل  الى احد مستشفيات عدن عقب تدهور حالته الصحية امس الجمعة   المغفور له  35 عاما هو اصغر
منذ 7 ساعات و دقيقه
    كشفت مصادر عاملة في مول الوطن مول بعدن اسباب حريق نشب فيه عند الساعة الرابعة فجر اليوم.    وقال مصدر في ادارته  ان الحريق نشب في محل لبيع ادوات المنظفات بالطابق الثاني.   وتسبب الحريق بدمار محل المنظفات وامتد الى محلات مجاورة في الطابق الثاني قبل ان يمتد الى
منذ 15 ساعه و 29 دقيقه
  العشرات من أسر الشهداء -من بينها أسرة الشهيد علي الصمدي مفجر الثورة وصاحب البيان رقم واحد- في مديرية خورمكسر بالعاصمة المؤقتة عدن ، تواجه خطر الإخلاء القسري من الشقق التي يعيشون بها منذ 7 سنوات ، بعد توجيه وزارة الخدمة المدنية والتأمينات والحزام الأمني إنذارا لهم بإخلاء
منذ 15 ساعه و 33 دقيقه
    التقى وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح في جنيف اليوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم.   خلال اللقاء جرى بحث مجالات التعاون الصحي المشترك بين الوزارة والمنظمة، كما قدم الوزير التهنئة للمدير العام على إعادة انتخابه للمرة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
اغتيالات عدن.. إرهاب المليشيات المسكوت عنه ..!
مقالات
 
 
الأحد 10 أبريل 2022 05:52 مساءً

عبده غلط في الحساب !

صالح السباعي

في عام 2017  قام الرئيس منصور بزيارة المؤسسة التي يعمل بهاالعبدلله،كنافي استقبالة مع بقية الزملاء،واثناءتفقده للاقسام كنا نحاول اقناعة بان المؤسسة انجزت الكثير، وحاول بعض الزملاء اظهارذلك الا ان الرئيس كان يشعر انهم غير صادقين، وانمايحصل امامه هو تمثيل لاقناعة،
وقال للموجودين منا في غرفة الاجتماعات انا عارف كل شي وانتم تمثلون لاقناعي  ! قال بغضب بطلو هذه الحركات واظهروا الامور علي حقيقتهاحتي نقدر نعالج  الخلل !
 حينها كلنا صمطنا بمافيهم كبيرنا الذي كان يعلمناكيف نسحر منصور !
 
الرئيس منصور ليس غبياكمايصوره البعض وقد شعرت وانا اصافحه انه من اصلب الرجال، اثقلته هموم اليمن وغدر المقربين منه ممن وثق فيهم !
حتي اصبح كالذي امتطي ظهر اسد واحتار كيف ينزل من عليه !
بعيدا عن احداث الماضي الجنوبي ،منصور كان جنوبيا قلبا وقالبا وقدم للجنوبين مالم يقدمه ولن يقدمه رئيسا اخر،
 تجاوز خلافات ابين مع الضالع ويافع وسلمهم   عدن رغم انهم لادخل  لهم  في تحريرها !
 وسلم الجنوبين الحكومة  والسفارات وقطاعات الجيش والامن ، وتغاضي عن تجاوزاتهم له،كان يريد خروج الجنوب من الحرب اكثر قوة !  ولكن للاسف حسابات عبده كانت خاطئه ، الجنوبين هم من غدروا به وحطموا نظام حكمة،وربما هو الان يردد ماقاله الزبيري شعب  اردت له الحياة واراد لي الموت! وماحاول الهروب منه طيلة هذه السنين وقع اليوم ودفع منصور الثمن ، وبذلك انتهت حقبة عبده وحساباته وربما انتهي معه حلم عودة دولة الجنوب !


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
اليوم عرفت من هو طحنون الصلاحي الذي أعاد ما وجده في أحد المنازل في الجبهة الشرقية بتعز والتي كانت عبارة عن
  مرضى زارعي الكبد والكلى في مدينة عدن والوافدين إليها بعد أن خسروا كل مايملكون وتحملهم تكاليف العملية
في عام 2017  قام الرئيس منصور بزيارة المؤسسة التي يعمل بهاالعبدلله،كنافي استقبالة مع بقية
تعقيدات المشهد اليمني وتشابك مدخلاته ومخرجاته لا تصعب على المحللين من خارج اليمن فقط بل حتى على معظم ابناءه.
    يمضي أصحاب المشاريع الواضحة بخطى واثقة نحو تحقيق غاياتهم التي آمنوا بها، غير آبهين بعثرات الطريق
  زرت المركز التوليدي بزنجبار لغرض صحي فقابلت مديرة المركز السيدة الدكتورة *سعيدة يحىي* التي رحبت بحضوري
عندما كانت حكومة المملكة العربية السعودية تتعامل مع مشائخ اليمن - ومنهم العقيد علي عبدالله صالح - كانت تدرك
  دار الشيخ بليل شيخ مجمل الذي كان يسمى بدار المزرعه... دار الاصاله والجود  والشهامه  دار المزرعه
  المشاورات التي يجري الإعداد لها في الرياض للخروج باتفاق جديد بين الأطراف اليمنية والتي سيدعى لها حتى
    لم يعد يخفى على أحد الدور المحوري الذي تقوم به الاستاذة سميرة الخليدي  في ظل تعثر التنمية وانهيار
اتبعنا على فيسبوك