من نحن | اتصل بنا | الخميس 20 يناير 2022 09:07 صباحاً
منذ 5 ساعات و 9 دقائق
  تنفيذا لقرار المحافظ رقم (٨٤)عقد وكيل محافظه عدن رئيس اللجنة الإشرافية العليا الاستاذ عبدالرؤوف السقاف اجتماع ضم مدير عام الصيدلة والتموين الطبي بوزارة الصحة ومدير مكتب الصحة بعدن، ومدير الرقابة والتفتيش بالهئية العليا للادوية الدكتور علي الشعيبي ومدير مديرية
منذ 7 ساعات و 53 دقيقه
  قالت السلطات المصرية ان  رجال الجمارك بالإدارة الرابعة  بمبنى الركاب رقم 1 بمطار القاهرة الدولي برئاسة محمد حفظى تمكنوا من ضبط محاولة تهريب كمية من نبات القات المخدر بالمخالفة لقانون مكافحة المخدرات رقم 182 لسنة 1960 وقانون مزاولة مهنة الصيدلة رقم 127 لسنة 1955 وتعديلاتة
منذ 8 ساعات و 9 دقائق
  أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف، على ضرورة الضغط على مليشيا الحوثي الانقلابية، من قبل المجتمع الدولي لوقف الإرهاب الحوثي وللانخراط الجاد في العملية السلمية لحل الأزمة اليمنية وفقاً للمرجعيات الثلاث، المتمثلة في المبادرة
منذ 17 ساعه و 50 دقيقه
  وجه محافظ محافظة شبوة اليوم عوض العولقي بخروج قيادة معسكر مرة مع ضباطها وأفرادها من المعسكر، وتسليمه لقوات دفاع شبوة (النخبة الشبوانية).   مصدر خاص من معسكر مرة، أكد أن المحافظ العولقي بتصرفه هذا قد تجاوز توجيهات رئاسة الجمهورية وقيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة
منذ 18 ساعه و 7 دقائق
    بعث التجمع اليمني للإصلاح بالعاصمة المؤقتة عدن، برقية عزاء ومواساة، إلى رئيس المكتب التنفيذي للإصلاح بالمحافظة نائب رئيس الكتلة البرلمانية، النائب إنصاف مايو، في وفاة الفاضلة شقيقته. وتقدم إصلاح تعز بخالص العزاء والمواساة للنائب مايو، ولعائلته الكريمة أفراد أسرة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
اغتيالات عدن.. إرهاب المليشيات المسكوت عنه ..!
مقالات
 
 
الأحد 15 أغسطس 2021 12:47 صباحاً

عدن وذكرى آخر رصاصة

خالد حيدان

في مثل هذه اللحظات منذ خمس سنين كانت قد صدرت الاوامر التنفيذية باغتيال الشهيد الشيخ صالح سالم حليس وانتقلت فرقة التنفيذ قبل صلاة العصر لرصد الهدف في مديرية المنصورة وهو يخرج من مسجده (مسجد الرضا ) ولم يكد الرجل يبتعد خطوات عن الجامع حتى كانت الدراجة النارية بآثميها تقترب من الرجل وتطلق اعيرتها القاتلة على جسد الشهيد ليسقط مضرجا بدمائه .
هذا هو المشهد الذي تكرر مرة اخرى في صبيحة الثلاثين من يونيو عام ٢٠٢١ م ليطلق نفس القتلة نيرانهم على الشهيد بلال الميسري في نفس المديرية المنصورة وبين الجريمتين والمشهدين ظل نفس المشهد يتكرر في عدن على مدى خمسين عاما ماضية وهذه هي اركان المشهد :
• الآمرون
• المنفذون
• وسائل التنفيذ
• الضحية

ومع اختلاف اسماء اركان المشهد التي ظل أركانها الثلاثة الأولى غائبة كغياب العدالة لم يكن يعرف الا اسم الضحية ومكان الجريمة وزمنها ، وظل الجرح ينزف .. والرصاصي يلعلع .. والرجال يتساقطون .. والمدينة تضيع .. والاسئلة تتوالى ..

▪ لماذا يقتل الرجال ؟
▪ لماذا تحكم المدينة و تدار بالقتل والارهاب ؟
▪ لماذا تغيب العدالة ؟
▪ لماذا يهجر الناس المدينة ؟
▪ لماذا تكثر الاشباح في قلب المدينة ؟

كانت الآمال بعد تحرير المدينة عدن في صيف ٢٠١٥ م ان تستعيد عدن انفاسها وتصنع تجربة دولة جديدة تعيش الحياة والامن والتنمية والاستقرار وتتكامل مع محيطها ، ولكن امام هذه الآمال كانت هناك ايد خفية قد اعدت خططها واصدرت اوامرها وجهزت منفذيها وباشرت القتل لاسواه في حارات المدينة .

نكسة اخرى بعد النكسة الاولى مع الاستقلال الوطني ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧ م والذي ظن الناس يومها انه اخر يوم ستسمع فيه طلقة رصاص في المدينة واننا بعدها لن نحتفل كل عام الا بالذكرى لآخر طلقة رصاص في المدينة وان جهودنا جميعا ستكون جهود عقلاء ، للحياة والتنمية والاعمار في هذه المدينة العالمية ، فإذا الظنون تخوننا عاما بعد عام ليستمر القتل في الاعوام العاقبة للاستقلال لينتهي عقد الستينات بتصفيات في عاميه الأخيرين ، قتل خلالها من قتل وسجن من سجن وهجر من هجر .. وظن الناس ان عقد السبعينات سيكون عقد الرشد حيث تخلص الرفاق من مناوئيهم ولكن المفاجأة كانت مزيدا من الهيجان والعنف الذي استمر بشكل هستيري على مدى عقد السبعينات - الذي شهد حربين بين النظامين الجمهوريين في الشمال والجنوب - ذهب ضحيتها الاف القتلى والجرحى والمهجرون ومع اشتعال نيران الحروب كانت حوادث القتل والاغتيالات لاتنتهي وظل اركان الجريمة ، الآمر والمنفذ ووسيلة التنفيذ اشباحا وكأنهم لا اثر لهم .

وفي عقد الفضيحة عقد الثمانينات ازداد سعار القتلة وغيب العقل وكانت الفضيحة الكبرى في عام ٨٦ م حيث اكلت نيران القتل مسعريها وشهد العالم حفلة قتل لامثيل لها في مدينة لا نزيد مساحتها عن مئة كيلو متر مربع وكانت مجرزة بكل ماتحمله الكلمة وضحاياها بعشرات الالاف قتلى وجرحى ومشردون ومتضررون وكان هذا هو الانجاز العظيم ! الذي قدمت من خلاله المدينة في مشروع الوحدة مع الشمال .

ومع استمرار جرائم القتل والإرهاب وطلقات الرصاص والاختطاف وتدميرالمدينة وتعدد اللاعبين المحليين والدوليين والعبث بحياة الناس كانت الآمال تجدد بان تكون هذه الطلقات آخر الطلقات وتكون كلمة للعقلاء والعدالة ، ولكن سرعان ماتتبخر هذه الاماني و كانت الاجابات على الاسئلة تتضح بشكل جلي اكثر واكثر خاصة مع استجلاب مجرمين محترفين لارهاب المدينة ، وهاهي عدن تترنح بطلقات الرصاصات الأولى التي قتلت الإباء الأوائل مع الاستقلال في الثلاثين من نوفمبر ومستمرة في قتل الأبناء جيلا بعد جيل ومع كل شهيد يسقط يتمنى المجرمون سقوط المدينة النهائي وانزوائها بعيدا عن موقعها الجغرافي المتميز واهميتها كمدينة عالمية مسنودة بكثافة بشرية وقدرة فائقة لدى اليمنيين للعلم والتعلم والحياة والبناء .
هذه عدن المدينة والتاريخ ودماء الشهداء تنتظر العقلاء لتحتفل بذكرى آخر طلقة رصاص وتنعم بالامن والعدالة والاستقرار .

#اغتيالات_عدن
#ذكرا_اغتيال_حليس5


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ركز كثيرون على ما اعتبروها بلادة الرئيس والزعيم الجنوبي اللواء عيدروس بن قاسم الزبيدي عندما قال ان شبوة تقع
لايلام على تلك الغلطة او الفضيحة.. الرئيس عيدروس لوحده.. فتلك معلومة جغرافية يعرفها الطلبة من صف سادس ابتدائي..
منذ وصلت قوات العمالقة محافظة شبوه وهي هدفا سهلا للحوثي وخاصة صواريخ سكود ومسيرات إيران.. رغم التغطية الجوية
بداية فإن الوصف في العنوان هو لله وحده.. لكن مجازا يمكن اطلاقه على العميد احمد علي عبدالله صالح والكفيل بوخالد
  في السنوات الأخيرة تصدرت الدراما التركية وخاصة التاريخية الشاشات العربية، وبسبب العاطفة الإسلامية
قبل ايام تم اقالة بن عديو ،بن عديو للذي لايعرفة محافظ محافظة شبوة  الشخصية والوطنية الموالية للرئيس اليمني
لقد أقال هادي رجال اكثر وطنية من بن عديو.. فلماذا هدا الحزن الكبير في كل اليمن على اقالة محافظ محافظة. أقال
  كنت قد وعدت في وقت سابق اني سأكتب عن سر قوة كحافظ شبوة الأستاذ محمد صالح بن عديو، وهاقد جاءت الفرصة لذلك
تصدقوا ان اقالة نايف البكري من منصب محافظ عدن في سبتمبر 2015 كان بذريعة ان بقائه في منصبه هو العائق الوحيد لبدء
في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد. اقتصاديا وسياسيا وعسكريا. لم يكن الرئيس هادي خالي الوفاض من اجتراح
اتبعنا على فيسبوك