من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 27 أكتوبر 2021 05:23 مساءً
منذ ساعتان
  دعا محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، مكاتب منظمات الأمم المتحدة في اليمن، إلى توسيع تدخلاتها الإنسانية إلى مستوى إحتياجات المواطن في المحافظة لافتاً إلى أن شبوة بحاجة لتدخلات كبيرة وفي مجالات يتم تحديدها وفق الأولوية والاحتياج. وأكد المحافظ– خلال لقائه وفد من منظمات
منذ ساعتان و دقيقه
  ناقش وزير الاشغال العامة والطرق المهندس مانع بن يمين، اليوم، بالعاصمة المؤقتة عدن، مع محافظ محافظة لحج اللواء احمد التركي، ومحافظ محافظة تعز نبيل شمسان، عدد من مشاريع الطرق التي سيتم تنفيذها في المحافظتين.     واشار وزير الاشغال، الى انه ووفقاً لتوجيهات فخامة
منذ 3 ساعات و 51 دقيقه
    شنت مقاتلات التحالف غارة جوية على مواقع مليشيا الحوثيين الإيرانية الانقلابية في موقع العلم الاستراتيجي شرق مديرية عسيلان اليوم الأربعاء.   ووفق مصادر ميدانية أفادت لـ"الإعلام العسكري" فقد أسفرت الغارة عن تدمير آلية للمليشيا كانت تحمل سلاحا ثقيلا فيما أصيب عدد
منذ 4 ساعات
  أكد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، على أهمية تظافر الجهود بين الوزارة وشركائها العاملين في المجال الإنساني والخدمي لتعزيز العمل الإنساني في الجوانب الصحية وتوجيهها وفقاً للاحتياجات.   ودعا الوزير بحيبح خلال افتتاحه، اليوم، بالعاصمة المؤقتة عدن،
منذ 16 ساعه و 38 دقيقه
    صرح قائد اللواء 21 ميكا العميد جحدل حنش العولقي إن قوات الجيش الوطني ما تزال متواجدة في محيط معسكر العلم بمديرية جردان الذي انسحبت منه القوات الإماراتية فجر اليوم الثلاثاء.   وأضاف العميد جحدل في إفادة لـ"الإعلام العسكري" أن تأخر استلام قوات الجيش الوطني للمعسكر
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
اغتيالات عدن.. إرهاب المليشيات المسكوت عنه ..!
حُليس.. في الذكرى الخامسة لمصرع الابتسامة..’’بروفايل‘‘
مهاجرون أفارقة يتخلون عن حلمهم في تخطي اليمن
مقالات
 
 
الخميس 24 يونيو 2021 10:39 صباحاً

بالذل جعلونا نؤدي صلاة المازوت وصلاة الطائرة

عبدالحكيم الجابري

لم نكن في يوم من الأيام في حالة من الذل والهوان كما نحن عليه اليوم، ها نحن بعد عز وشموخ اصبحنا نعيش الانكسار والخنوع، وبعد أن كنا مضرب الأمثال في الكرم والكبرياء عند غيرنا من شعوب العالم، فاننا اليوم نستجدي لقمة لنسد بها شئ من جوعنا، وننحي امام الغير من أجل شربة ماء لنروي بها شئ من عطشنا، ونتسول للحصول على قطرة وقود لتنير للحظات بيوتنا..

 

لم يصل شعب حضرموت في يوم من الأيام، منذ أن نشأ على هذه البسيطه الى ماهو عليه من حال، ولم تكن الشعوب والأمم تعرف الحضرمي الا بصفات سامية، وخصال حميدة، فأستحق بها أسلافنا ما وصلوا اليه من مجد وعلياء، وكسبوا بها احترام الأمم وتبجيلها وتهيبها..

 

اليوم أصبحنا رهن السلال الغذائية، ويتقاسم الأجنبي ولاءاتنا بدراهم معدودة، ويتفضل علينا كل قليل فضل وعديم مرؤة بما يبقينا على قيد الحياة، فقط لنعيش وليس لشئ آخر، بل اننا بلغنا من الذل والهوان، الى حد اننا نصطنع الفرح الكاذب، ونمارس الرقص عند كل ذبحة لكرامتنا..

 

كم هو مؤلم وذابح للنفس أن يخرج الحضرمي ليرقص عندما يمارس عليه الغير الاذلال تحت مسمى الدعم، ويغني عندما يتفضل عليه الغير بما هو حق أصيل له، وكأن هذا الغير يقول لنا اشكرونا لاننا أكرمناكم بالعبودية..

 

في هذا الزمن الأغبر، وجد من استطاع أن يجعل الحضرمي الذي كان لأجداده فضل نشر الدين الحق، وكان لهم فضل في انتقال أمم كاملة من عبادة العباد الى عبادة رب العباد، بأن جعلونا اليوم شعب منسلخ عن دينه وقيمه وتأريخه، وصرنا كعابدي الأوثان، بأن نمارس مايشبه الطقوس التعبدية عند وصول سفينة تحمل قليل من الوقود، أو وصول طائرة بائسة الى مطارنا المشلول، ونحن من نملك كنوز الدنيا، وكل واحد منا يسير وتحت قدميه حقول من النفط، ولدينا من الثروات مالا تملكه دول عظمى..

 

لم نبلغ كل هذا القدر من الهوان الا بعد أن تخلينا عن كرامتنا، وارتضينا المذلة على ايدي الغير، وصارت منشئاتنا معطلة، وثرواتنا محبوسة، وكلمتنا مفرقة، وصفوفنا ممزقة، فصرنا أسهل على الغير في الامعان في اذلالنا، ولم يبقى الا ذلك الحلم في صدور الأحرار، الحلم بالخلاص من هذه الحال، والانعتاق من هذا الوضع المزري، ولن يتحقق هذا الحلم النبيل الا بجهد يجب أن يبذل، وحركة يجب أن تحدث في الضمائر والعقول، جهد وحركة تهتز لهما السماء والأرض، تهتز السماء بكلمة الحق التي يجب علينا اعلائها، وتهتز الأرض بالفعل والممارسة لرفض مايمارس علينا من قبل الغير، الغير القريب والبعيد، وأن نقول لهم جميعهم كفى، فما هكذا يعامل الكرام، وأهل حضرموت كرام وأعزاز، ان وعدم تحركنا فهو استمراء للمذلة، فكما هو معلوم ان كثير من الطباع مكتسبة، وعندما يألف الانسان الذل يصبح مطبوعا عليه، ومن يرتضي الذل فانه قد أصيب بالعطب، ومن أصيب بالعطب فلا يستحق العيش، ويصبح باطن الأرض خير له من ظهرها.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  كل يوم تتضح الصورة أكثر وأكثر وتتجلى الحقائق وتسقط اﻷقنعة ، هكذا هي الشدائد تفرز المواقف وهكذا العواصف
لقد طفت قبل أيام حول مأرب علي أجد بعض إجابات عن سؤال واحد. إلى متى ستظل مأرب صامدة ؟!وكم هي مقدرتها على
  احتفل العالم بيوم المرأة الريفية  وتطرق البعض لعمل المرأة في المجال الزراعي وكيفية حصولها على حقها في
مثل الرابع عشر من أكتوبر من عام 1963، انطلاق الشرارة الأولى للثورة في جنوب الوطن ضد الاستعمار البريطاني،
ولكن كيف تعبنا من ترديد هذا المصطلح في اللقاءآت العامة وفي النقاشات الخاصة وفي كل مكان، وهذه الفكره حملناها
  (لايمكن لمن يعمل الا يخطئ فما بالك بمن يعمل كثيراً)    تعيش محافظة شبوة في مواجهة عدة تحديات وطنية
في عهد بن دغر كانوا يحمون المتظاهرين لاقتحام معاشيق واشعلوها حرب راح ضحيتها المئات.  والان يناشدون حكومة
إلى الآن اربع جهات رسمية وجهت بالتحقيق وضبط الجناه في قضية مقتل المواطن عبدالملك السنباني-رئيس الوزراء ووزير
ليس علي سالم البيض وحده، قاتلًا، هناك أخرون غيره لا يقلون جرمًا عنه. أنت أمام نهج سياسي معجون بالدم، لا يمكن
لقد أكد المجلس الانتقالي الجنوبي في مؤتمره  الصحفي الاخير ان عدن دفعت كل ماعليها من التزامات تجاه المنحة
اتبعنا على فيسبوك