من نحن | اتصل بنا | الاثنين 06 ديسمبر 2021 07:10 صباحاً
منذ 38 دقيقه
    أكد وزير الأوقاف والإرشاد محمد عيضة شبيبة بأن الواجب الوطني هو إسناد أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بكل الوسائل في معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي الإيراني.   جاء ذلك خلال زيارة تفقدية لمقر مؤسسة وطن التنموية، التقى خلالها برئيس المؤسسة وفريق
منذ ساعه و 36 دقيقه
  عاودت مليشيات الحوثي الانقلابية اليوم الأحد استهداف الأحياء السكنية في مأرب بالصواريخ البالستية.   وقالت مصادر محلية إن مليشيات الحوثي قصفت الأحياء السكنية بمأرب بأربعة صواريخ بالستية، في حين لم ترد معلومات عن سقوط ضحايا حتى كتابة الخبر.   وجاء القصف الحوثي ردا
منذ 9 ساعات و 37 دقيقه
    أعلن الجيش الوطني، الأحد، تكبيد مليشيات الحوثي الإيرانية خسائر لا حصر لها في معارك هي الأعنف جنوبي مأرب شمال شرقي اليمن.   وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة: "خاض أبطال الجيش مسنودين بالمقاومة وطيران تحالف دعم الشرعية، اليوم، معارك هي الأعنف ضد مليشيا الحوثي
منذ 15 ساعه و 15 دقيقه
خلال الايام الماضية تم تداول مقطع صوتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، منسوب لنصر شاذلي، على انه اتصال هاتفي جرى بينه وبين وزارة الخارجية الاماراتية. التسجيل احتوى على معلومات خطيرة جدا، تتعلق بنشاط هاني بن بريك وعلاقته بالارهاب والاغتبالات بحسب قول شاذلي. الغريب في الأمر ان
منذ 18 ساعه و 53 دقيقه
    دعا المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي إلى تشكيل حكومة طوارئ فوراً لإدارة البلد وانقاذ الاقتصاد والشعب من المجاعة.   وطالب الدكتور محمد عبدالهادي _ عضو رئاسة المجلس الأعلى رئيس الدائرة السياسية في تصريح صحفي، الرئيس عبدربه منصور هادي التدخل العاجل وبقوة لإنقاذ
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
اغتيالات عدن.. إرهاب المليشيات المسكوت عنه ..!
حُليس.. في الذكرى الخامسة لمصرع الابتسامة..’’بروفايل‘‘
مهاجرون أفارقة يتخلون عن حلمهم في تخطي اليمن
مقالات
 
 
الثلاثاء 06 أبريل 2021 12:23 صباحاً

محمد قحطان .. شموخ في مدرسة يوسف !

أحمد عبدالملك المقرمي

 

  لو أن ثمة رجل رشيد فيهم؛ لاتجه الخطاب إليه، و كان التواصل معه ، و لو أن أبناء( السماء)- بزعمهم - يحترمون شرائع السماء؛ لتوسلنا بها إليهم، ولو أن أخلاق علي رضي الله عنه تشمّموا نزرا منها ، بل بالحد الأقل من القليل لذكرناهم بها ؛ لكنهم ليسو بواديها، و لا يذكرونها، و لا يتذكرونها، و لا صلة لهم بها؛ إلا بمقدار صلة الزائدة الدودية بالجسد ! 

 

و بينهم و بين الانتساب للصحابي الأجل علي بعد المشرقين و لؤم الدعي ! بل لو أن ثمة أمل في أن نجد لدى آحادهم ما لدى هند بنت عتبة، زوج أبي سفيان - عمهم باعتباره من بني عبد مناف - في جاهليتها، و موقفها المتميز يوم أن اعترض مشركو قريش جمل زينب بنت الرسول صلى الله عليه و سلم حين أرادت الهجرة و أسقطوها من على الجمل حتى طرحت جنينها، فانبعثت هند بنت عتبة، توبخهم و تحقّرهم، و تزدري فعلهم القبيح - رغم خصومتها الشديدة للنبي عليه السلام - قائلة :     

 

 أفي السلم أعْيَارٌ قُساة و غلظة     

 

و في الحرب أشباه النساء العورك   

 

 دعونا من هند التي كانت - في جاهليتها - وراء بقر بطن حمزة - سيد الشهداء - رضي الله عنه، و الذي لا يذكره هؤلاء ببنت شفه، غير أنه من اللازم التذكير بأن هند أسلمت يوم الفتح و بدلت مواقفها.  

 

 فدعونا منها و من تذكيرهم بها، و تعالوا نذكرهم بجدهم القريب ؛ أحمد ياجنّاه ! أحمد حميد الدين، فقد كان طغاة الأمس برغم جبروتهم، و ظلمهم و بؤس أفعالهم ربما يتشبهون- أحيانا - بالرجال . فهذا الطاغية ياجناه عندما أُجهضت ثورة 48 راح يعدم الثوار، و يهدم بيوتهم و يشرد أسرهم، و هذا تاريخ و فعل الإمامة منذ يحيى حسين الرسي الذي سمى نفسه الهادي إلى الحق !! بل من عهد جد الهادي محمد إبراهيم الذي الذي رفصه اليمنيون و طردوه و كا أن لقبوه بالجزار، جراء ما سفك من دماء و أحرق من مزارع، و هدم من بيوت و طمر من آبار، و الذي كان قد جاء إلى اليمن ليقيم له دولة قبل الهادي بأكثر من ثمانين سنة.  

 

 فلنعد إلى الطاغية أحمد يا جنّاه ، الذي قتل الأحرار ، وهدم منازلهم، و شرد أطفالهم، و كان ممن قام الطاغية بإعدامهم الشيخ عبد الوهاب نعمان، ثم أبرق يا جناه لعامله في التربة مركز قضاء الحجرية - يومها - أن يهدم بيت النعمان، و وافق أن العامل - حينها - كان رجلا فيه صلاح و تقوى - كما يحكي عنه من عايشه - و اسمه الجنداري؛ لما أتته البرقية من الطاغية رد على برقيته : إذا كان الآباء قد أذنبوا فما ذنب الأطفال و النساء، و إذا بالطاغية على غير العادة يلين : فيرد عليه : أحسنتم جنداري !  

 

 مع أنه قد هدم بيوت الثوار والأحرار في كل مناطق اليمن، لكن كما يبدو كان هناك أثر من نبل وشهامة اليمنيين تتسرب أحيانا إلى الطاغية فيجاريهم. 

 

لكن أحفاد الطاغية - اليوم - تلاشى لديهم كل نبل ، و ضاع منهم كل جميل، و يصدق معهم ذلك القول المأثور بصنعاء : ذهب من كل شيئ أحسنه حتى السرق ! و لك أن تقول : حتى جرائم الطغاة .

 

فيا أيها الأستاذ الكبير محمد قحطان من لنا بأخلاق وعدالة علي ليذكر بها من يدعي علنا حبه ويبطن بغضه بأعماله، وأفعاله ؟ ومن لنا بمواقف الحسن والحسين فيطالبهم بشبه موقف وحيد لهما بدلا من استثمار اسميهما بالسلب و النهب، و القتل ، و تنفيذ أوامر ملالي كسرى ؟ بل من لنا بمن يذكرهم - حتى - بموقف جدتهم هند وكفى !    

 

شامخ أنت - يا قحطان - في معتقلك بكل تأكيد، فيما مختطفوك هم الأسرى و المعتقلون، أسرى بارتهانهم لمشروع لا يمت لليمن و اليمنيين، و لا للعرب و العروبة، و لا للإسلام بأدنى صلة، و معتقلون باعتقال سلوكهم وغياب أخلاقهم التي ما عاد لهم منها أقل نصيب، حتى و لو كان خلق هند بنت عتبة في جاهليتها ! 

 

  فمن نخاطب منهم فيك !؟


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خلال الايام الماضية تم تداول مقطع صوتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، منسوب لنصر شاذلي، على انه اتصال هاتفي
  مساء السادس والعشرين من نوفمبر عام ٢٠١٨ كانت شبوة واليمن مع حدث سيكون له فيم بعد أثر كبير في واقع شبوة
  تحل علينا اليوم الذكرى الثالثة لتعيين الاستاذ/ محمد صالح بن عديو محافظاً لمحافظة شبوه بقرار جمهوري من
  يقاسُ المرءُ بقيَمه وإنجازاته،لابطول عمره وكثرة أ قواله وتنظيراته، فثلاثُ سنوات فقط من يوم تسنم قيادة
  المعينون أكاديمياً في جامعة عدن يتجرعون هم وعائلاتهم الذل والهوان ظلماً منذ سنوات، فقد قضوا أجمل سنين
لقد تولى الاخ الاستاذ محمد صالح بن عديو زمام السلطة في محافظة شبوة بقرار جمهوري في شهر نوفمبر ٢٠١٨م، وكان وضع
الصحفي القدير علي منصور مقراط من الأقلام النزيهة التي تنتقد الواقع المهين الذي وصلت اليه البلاد ولم يقم يوما
  في احدى النقاشات مع ناشط انتقالي فيسبوكي حول رفض المبعوث الأمريكي لقاء اي من مسؤولي الانتقالي، قال
  مارب الارض رمز حضارتنا مارب الانسان مزيج الشرف والكرامة ومن يمم قلبه وهواه نحوها  مارب قبلتنا في محراب
تشرفت اليوم الأربعاء 10 نوفمبر 2021، بالمشاركة في اللقاء الموسع، الذي ضم طيف واسع من المكونات النقابية في ساحل
اتبعنا على فيسبوك