من نحن | اتصل بنا | الاثنين 06 ديسمبر 2021 07:10 صباحاً
منذ ساعه و 22 دقيقه
    أكد وزير الأوقاف والإرشاد محمد عيضة شبيبة بأن الواجب الوطني هو إسناد أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بكل الوسائل في معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي الإيراني.   جاء ذلك خلال زيارة تفقدية لمقر مؤسسة وطن التنموية، التقى خلالها برئيس المؤسسة وفريق
منذ ساعتان و 19 دقيقه
  عاودت مليشيات الحوثي الانقلابية اليوم الأحد استهداف الأحياء السكنية في مأرب بالصواريخ البالستية.   وقالت مصادر محلية إن مليشيات الحوثي قصفت الأحياء السكنية بمأرب بأربعة صواريخ بالستية، في حين لم ترد معلومات عن سقوط ضحايا حتى كتابة الخبر.   وجاء القصف الحوثي ردا
منذ 10 ساعات و 20 دقيقه
    أعلن الجيش الوطني، الأحد، تكبيد مليشيات الحوثي الإيرانية خسائر لا حصر لها في معارك هي الأعنف جنوبي مأرب شمال شرقي اليمن.   وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة: "خاض أبطال الجيش مسنودين بالمقاومة وطيران تحالف دعم الشرعية، اليوم، معارك هي الأعنف ضد مليشيا الحوثي
منذ 15 ساعه و 58 دقيقه
خلال الايام الماضية تم تداول مقطع صوتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، منسوب لنصر شاذلي، على انه اتصال هاتفي جرى بينه وبين وزارة الخارجية الاماراتية. التسجيل احتوى على معلومات خطيرة جدا، تتعلق بنشاط هاني بن بريك وعلاقته بالارهاب والاغتبالات بحسب قول شاذلي. الغريب في الأمر ان
منذ 19 ساعه و 36 دقيقه
    دعا المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي إلى تشكيل حكومة طوارئ فوراً لإدارة البلد وانقاذ الاقتصاد والشعب من المجاعة.   وطالب الدكتور محمد عبدالهادي _ عضو رئاسة المجلس الأعلى رئيس الدائرة السياسية في تصريح صحفي، الرئيس عبدربه منصور هادي التدخل العاجل وبقوة لإنقاذ
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
اغتيالات عدن.. إرهاب المليشيات المسكوت عنه ..!
حُليس.. في الذكرى الخامسة لمصرع الابتسامة..’’بروفايل‘‘
مهاجرون أفارقة يتخلون عن حلمهم في تخطي اليمن
مقالات
 
 
الثلاثاء 12 يناير 2021 10:44 مساءً

ما للشعبِ الدَبِشِ إلا مسؤولٌ أعورُ !

أبو الحسنين محسن معيض

 

ضمن برنامجِه الانتخابي 2006 أعلنَ الرئيسُ صالحٌ عن توليدِ الكهرباءِ بالطاقةِ النوويةِ . وفي المهرةِ أعلنَ أنَّ خطَ السكةِ الحديدِ الرابطَ بين المحافظاتِ سيبدأُ من المهرةِ ، وغيرها من وعودِ محاربةِ الفسادِ واجتثاثِ المفسدين !. هذه الشطحاتُ الانتخابيةُ ليست مستغربةً على الساسةِ في موسم العروضِ وما يقدمونه للشعب من آمالٍ وأحلام ، ولكنَّ المستغربَ هو دويُ التصفيقِ ورنينُ الزعاريدِ المصاحبُ لكل وعدٍ وعهدٍ يتفوه به المرشحُ الذي سبقَ للمصفقين أن قهرهم ما في حكمه من فسادٍ وزيف وتسويف . شعبٌ يشكو ليلا ونهارا من الظلمِ والقهر والغلاءِ والشر ، وتدني الرعاية والخدماتِ وانعدام العدالة والأمنِ ، ثم تجده في كل ساحةٍ مصفقا متحمسا لخناقيه ، رافعا صورهم ومفوضا امره لهم . وبعد أشهرٍ من فضِ الموسمِ يعود المصفقُ مقعيا إلى ركنِ الشكوى وزاويةِ البكاء ، معانيا مِن حكمِ مَن حملَهم على كتفيه لكرسي التسلط . هكذا كان أمرُهم مع الحوثي ، دخل صنعاءَ رافعا شعار لا للجرعة ، مطالبا بالعدالةِ والمساواة للشعب ، فارتفعت أصواتُ التأييدِ ، اللهُ أكبرُ ، الموتُ لأمريكا الموتُ لإسرائيل اللعنة على اليهود . وبدلا من منعِ جُرعةٍ سعرية ، منحَ هو سعراتٍ تدميريةً للشعب ولكل عدالةٍ ومساواة ، وما مات بتكبيراته إلا أبناءُ اليمنِ ، وما مس سوءٌ إسرائيليا ولا أمريكيا ، وما حلت لعناتُه إلا على نسيجِ الوطن ، وما أصابَ اليهودَ منها نصيبٌ .

ومثلُ ذلك فعله الانتقاليُ ، الذي أقامَ على الحراكِ الجنوبي حَجْرا ووَرِثَه حيا ، ورفعَ شعارَ الانفصالِ ، ودوى تصفيقُ الجهالِ . ومن أفعالِه عَلِمَ العقالُ أنَّه لا يفكرُ في حرية واستقلال ، وإنَّما هو الاستغفالُ لعشاقِ الزمرِ والطِبالِ .

ولم تقصرِ الشرعيةُ في الوعود ورفعِ الآمال ، ولم يقصرْ معها شعبُها في التمجيدِ والتهليلِ ، وهم يُبصِرون بعين اليقينِ أنَّ الوعودَ عرقوبيةٌ والآمالَ ضبابيةٌ ، وليس لها من القرار إلا الإقرارُ بما قرره غيرُها عنها .

وختمَ ذلك التحالفُ العربيُ ، أطنبَ في الوعودِ لليمن وشعبِها بالتحرير والأمن والاستقرارِ ، وكانت النتيجةُ مغايرةً للقول ، أصبحَ التحريرُ احتلالا ، والأمنُ ترهيبا ، والاستقرارُ فتنةً ، والتنميةُ فقرا . ومازال دويُ الهتافِ يَصُمُ الآذانَ بالجميلِ والعرفانِ لدورهم الفاعل في تحريرِ اليمن وحفظ سيادتِه وصَونِ ثرواته وسلامة شعبه .

الخلاصُ في حقيقته يحتاجُ شعبا واعيا يفرضُ رأيَه ويوحدُ قرارَه ويُجِمعُ كلمتَه بما يخدمُ مصالحَه ويحفظُ كرامتَه ويحققُ أمنَه . شعبا لا يصفقُ خدمةً للفاسدين ، ولا يهللُ تعظيما للمجرمين ، ولا يُمَجِدُ خانعا كلَ عاجزٍ وكذاب . شعبا يدركُ جيدا أنَّه صاحبُ الكلمةِ الفصلِ في تحديدِ المصيرِ ورسمِ المسار ، وأنّه قادرٌ بإرادته الحرةِ على فرض واقعٍ جديدٍ ، تكونُ له اليدُ العليا فيه ، بعيدا عن الانتماءِ الضيقِ ، والولاءِ الفاسدِ ، والعصبيةِ المشينة . فهل سنجدُ فينا - جميعا - رجالا يحققون ذلك ، رافعين بإخلاصٍ شعارَ " نحن نبضُ الوطنِ والشعبِ ، لا بوقَ السَاسَةِ والحزبِ " . أمْ أنَّه ليسَ فينا اليومَ رجلٌ رشيدٌ ؟!.

أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خلال الايام الماضية تم تداول مقطع صوتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، منسوب لنصر شاذلي، على انه اتصال هاتفي
  مساء السادس والعشرين من نوفمبر عام ٢٠١٨ كانت شبوة واليمن مع حدث سيكون له فيم بعد أثر كبير في واقع شبوة
  تحل علينا اليوم الذكرى الثالثة لتعيين الاستاذ/ محمد صالح بن عديو محافظاً لمحافظة شبوه بقرار جمهوري من
  يقاسُ المرءُ بقيَمه وإنجازاته،لابطول عمره وكثرة أ قواله وتنظيراته، فثلاثُ سنوات فقط من يوم تسنم قيادة
  المعينون أكاديمياً في جامعة عدن يتجرعون هم وعائلاتهم الذل والهوان ظلماً منذ سنوات، فقد قضوا أجمل سنين
لقد تولى الاخ الاستاذ محمد صالح بن عديو زمام السلطة في محافظة شبوة بقرار جمهوري في شهر نوفمبر ٢٠١٨م، وكان وضع
الصحفي القدير علي منصور مقراط من الأقلام النزيهة التي تنتقد الواقع المهين الذي وصلت اليه البلاد ولم يقم يوما
  في احدى النقاشات مع ناشط انتقالي فيسبوكي حول رفض المبعوث الأمريكي لقاء اي من مسؤولي الانتقالي، قال
  مارب الارض رمز حضارتنا مارب الانسان مزيج الشرف والكرامة ومن يمم قلبه وهواه نحوها  مارب قبلتنا في محراب
تشرفت اليوم الأربعاء 10 نوفمبر 2021، بالمشاركة في اللقاء الموسع، الذي ضم طيف واسع من المكونات النقابية في ساحل
اتبعنا على فيسبوك