من نحن | اتصل بنا | الخميس 21 يناير 2021 12:54 صباحاً
منذ 3 ساعات و 54 دقيقه
ستمر ثورة المطافي كغيرها من الثورات التي تعاقبت على الساحة الحضرمية سرعان ما سينشغل الناس بموضوع آخر ، كوميدا سوداء ونخب لم تستطع أن تبني كيان يحفظ الحد الأدنى من تطالعات شعب يستند على بعد تاريخي وحضاري المفترض أن يحصنه من هذا العبث . *نعلم أنهم يعزلون حضرموت* الجملة السابقة
منذ يوم و 6 ساعات و دقيقتان
يحسب بعض جماعات المصالح وشقاة اليومية ان فيسبوك وتويتر من يصنع الرأي العام في اليمن، وان بيانات الكيانات الكرتونية اكبر من طنين بعوضة بأذن فيل.. لو ان بياناتكم تغير من الأمر شيئا لعوقبتم عليها يوم كانت مدافع (الحركة الفتية) تدك ثكنات الجيش في العاصمة صنعاء وتقتلع علم
منذ يوم و 11 ساعه و 52 دقيقه
دشنت مبادرة إعمار عدن الشبابية بالشراكة مع إدارة الصرف الصحي بمديرية الشيخ عثمان مشروع مد شبكة الصرف الصحي لمنطقة سيسبان المحاريق الشعبية. وبحسب القائمين على المشروع الذي تنفذه مبادرة إعمار عدن الشبابية فإن المشروع يستهدف 20% من سكان منطقة سيسبان المحاريق وذلك بحسب
منذ يومان و ساعتان و 45 دقيقه
  من يتابع مايحدث في الجنوب من صراع سياسي وعسكري سيدرك بجلاء ان الصراع موجه ضد الجنوب والجنوبيين من دعاة "الجنوب" ذاته. منذ سنوات وانا ابحث عن الشمال في هذا الصراع فلا اجد . اندلعت المعارك في عدن عقب حرب ٢٠١٥ بين قيادات جنوبية وفصائل جنوبية ابتدأ من معركة المطار الى معركة
منذ يومان و ساعتان و 48 دقيقه
  أحدثت قرارات الرئيس هادي الأخيرة-بخصوص تعيين نائب عام، ورئيس لمجلس الشورى-ضجة كبيرة متكئة على خلفيات قانونية واجتماعية. دعونا نقول إن هذه الضجة باعثة على الأسى، نظراً لأنه في الوقت الذي تُحمل فيه البلاد كلها على كف عفريت، يُدقق من يحدثون الضجيج في مدى مشروعية استحقاق

 alt=

برلماني يمني يُحذر من إعلان الحكومة الجديدة قبل الغاء الاستحداثات العسكرية في سقطرى
إعلان الحكومة خلال أسبوع.. التحالف العربي يقول إنه بدأ نشر مراقبين في أبين لفصل القوات.
بن عديو يعيد شبوة للواجهة بعد سنوات من التهميش والحرمان ... تقرير
"إمارات ليكس" تكشف خفايا وآليات تمويل الإمارات تنظيم القاعدة في اليمن عبر بنك "أبو ظبي الاول"
مقالات
 
 
الثلاثاء 12 يناير 2021 10:44 مساءً

ما للشعبِ الدَبِشِ إلا مسؤولٌ أعورُ !

أبو الحسنين محسن معيض

 

ضمن برنامجِه الانتخابي 2006 أعلنَ الرئيسُ صالحٌ عن توليدِ الكهرباءِ بالطاقةِ النوويةِ . وفي المهرةِ أعلنَ أنَّ خطَ السكةِ الحديدِ الرابطَ بين المحافظاتِ سيبدأُ من المهرةِ ، وغيرها من وعودِ محاربةِ الفسادِ واجتثاثِ المفسدين !. هذه الشطحاتُ الانتخابيةُ ليست مستغربةً على الساسةِ في موسم العروضِ وما يقدمونه للشعب من آمالٍ وأحلام ، ولكنَّ المستغربَ هو دويُ التصفيقِ ورنينُ الزعاريدِ المصاحبُ لكل وعدٍ وعهدٍ يتفوه به المرشحُ الذي سبقَ للمصفقين أن قهرهم ما في حكمه من فسادٍ وزيف وتسويف . شعبٌ يشكو ليلا ونهارا من الظلمِ والقهر والغلاءِ والشر ، وتدني الرعاية والخدماتِ وانعدام العدالة والأمنِ ، ثم تجده في كل ساحةٍ مصفقا متحمسا لخناقيه ، رافعا صورهم ومفوضا امره لهم . وبعد أشهرٍ من فضِ الموسمِ يعود المصفقُ مقعيا إلى ركنِ الشكوى وزاويةِ البكاء ، معانيا مِن حكمِ مَن حملَهم على كتفيه لكرسي التسلط . هكذا كان أمرُهم مع الحوثي ، دخل صنعاءَ رافعا شعار لا للجرعة ، مطالبا بالعدالةِ والمساواة للشعب ، فارتفعت أصواتُ التأييدِ ، اللهُ أكبرُ ، الموتُ لأمريكا الموتُ لإسرائيل اللعنة على اليهود . وبدلا من منعِ جُرعةٍ سعرية ، منحَ هو سعراتٍ تدميريةً للشعب ولكل عدالةٍ ومساواة ، وما مات بتكبيراته إلا أبناءُ اليمنِ ، وما مس سوءٌ إسرائيليا ولا أمريكيا ، وما حلت لعناتُه إلا على نسيجِ الوطن ، وما أصابَ اليهودَ منها نصيبٌ .

ومثلُ ذلك فعله الانتقاليُ ، الذي أقامَ على الحراكِ الجنوبي حَجْرا ووَرِثَه حيا ، ورفعَ شعارَ الانفصالِ ، ودوى تصفيقُ الجهالِ . ومن أفعالِه عَلِمَ العقالُ أنَّه لا يفكرُ في حرية واستقلال ، وإنَّما هو الاستغفالُ لعشاقِ الزمرِ والطِبالِ .

ولم تقصرِ الشرعيةُ في الوعود ورفعِ الآمال ، ولم يقصرْ معها شعبُها في التمجيدِ والتهليلِ ، وهم يُبصِرون بعين اليقينِ أنَّ الوعودَ عرقوبيةٌ والآمالَ ضبابيةٌ ، وليس لها من القرار إلا الإقرارُ بما قرره غيرُها عنها .

وختمَ ذلك التحالفُ العربيُ ، أطنبَ في الوعودِ لليمن وشعبِها بالتحرير والأمن والاستقرارِ ، وكانت النتيجةُ مغايرةً للقول ، أصبحَ التحريرُ احتلالا ، والأمنُ ترهيبا ، والاستقرارُ فتنةً ، والتنميةُ فقرا . ومازال دويُ الهتافِ يَصُمُ الآذانَ بالجميلِ والعرفانِ لدورهم الفاعل في تحريرِ اليمن وحفظ سيادتِه وصَونِ ثرواته وسلامة شعبه .

الخلاصُ في حقيقته يحتاجُ شعبا واعيا يفرضُ رأيَه ويوحدُ قرارَه ويُجِمعُ كلمتَه بما يخدمُ مصالحَه ويحفظُ كرامتَه ويحققُ أمنَه . شعبا لا يصفقُ خدمةً للفاسدين ، ولا يهللُ تعظيما للمجرمين ، ولا يُمَجِدُ خانعا كلَ عاجزٍ وكذاب . شعبا يدركُ جيدا أنَّه صاحبُ الكلمةِ الفصلِ في تحديدِ المصيرِ ورسمِ المسار ، وأنّه قادرٌ بإرادته الحرةِ على فرض واقعٍ جديدٍ ، تكونُ له اليدُ العليا فيه ، بعيدا عن الانتماءِ الضيقِ ، والولاءِ الفاسدِ ، والعصبيةِ المشينة . فهل سنجدُ فينا - جميعا - رجالا يحققون ذلك ، رافعين بإخلاصٍ شعارَ " نحن نبضُ الوطنِ والشعبِ ، لا بوقَ السَاسَةِ والحزبِ " . أمْ أنَّه ليسَ فينا اليومَ رجلٌ رشيدٌ ؟!.

أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ستمر ثورة المطافي كغيرها من الثورات التي تعاقبت على الساحة الحضرمية سرعان ما سينشغل الناس بموضوع آخر ،
يحسب بعض جماعات المصالح وشقاة اليومية ان فيسبوك وتويتر من يصنع الرأي العام في اليمن، وان بيانات الكيانات
  من يتابع مايحدث في الجنوب من صراع سياسي وعسكري سيدرك بجلاء ان الصراع موجه ضد الجنوب والجنوبيين من دعاة
  أحدثت قرارات الرئيس هادي الأخيرة-بخصوص تعيين نائب عام، ورئيس لمجلس الشورى-ضجة كبيرة متكئة على خلفيات
  شكرًا فخامة الأخ الرئيس، على تكليفنا برئاسة مجلس الشورى، لقد مارستم حقكم الدستوري، وترجمتموه بما رأيتم
  الشاردون ، أناس يقطنون مدينة القدس ، وأطلق عليهم هذه الصفة نظراً لشرودهم وفرارهم من طائفتهم اليهودية
  التصالح قيمة من القيم الانسانية الرائعة .. والتسامح هو جذر منظومة هذه القيم .. حاصل جمع التصالح والتسامح لا
  منذ مطلع العام الحالي (2021م)، أي خلال 12 يوما فقط، قام محافظ شبوة، محمد بن عديو، بتدشين عدد من المشاريع
  في يونيو من العام 2019 قدت سيارتي في طريقي من مدينة عدن إلى مدينة سيئون برفقة 3 من الشباب . في الطريق إلى
  ضمن برنامجِه الانتخابي 2006 أعلنَ الرئيسُ صالحٌ عن توليدِ الكهرباءِ بالطاقةِ النوويةِ . وفي المهرةِ أعلنَ
اتبعنا على فيسبوك