من نحن | اتصل بنا | الاثنين 19 أكتوبر 2020 05:26 مساءً
منذ 13 ساعه و 18 دقيقه
أفادت مصادر سياسية خاصة، عن ضغوط كبيرة تمارسها دولة الامارات أثناء تشكيل الحكومة اليمنية وفقاً لاتفاق الرياض وذلك من أجل الإبقاء على بعض الوزراء الخاضعين لسياستها. وأكدت مصادر متطابقة، أن الامارات تصر على الإبقاء على وزير الزراعة في الحكومة الحالية الشيخ عثمان مجلي في
منذ 14 ساعه و 29 دقيقه
  قال برنامج الغذاء العالمي، اليوم الاثنين، إن الصراع والانهيار الاقتصادي وفيروس كورونا ثلاثية تدفع اليمن إلى حافة المجاعة.   ودعا البرنامج في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إلى "تقديم الدعم المالي العاجل" مع زيادة الاحتياجات.    كما طالب البرنامج بوصول المساعدات
منذ 14 ساعه و 45 دقيقه
  قام اليوم المهندس/سالم معمري مدير مكتب الزراعة والري بمحافظة الحديدة بحضور الأستاذ: سالم عليان مدير عام مديرية الخوخة بتدشين: «دورة تدريب المدربين (TOT ) للمرشدين الزراعيين والبيطريين» التي تقيمها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) وبالتعاون مع جمعية
منذ يوم و 10 ساعات و 7 دقائق
  دشن مركز الإرشاد والبحوث النفسية بجامعة تعز،صباح اليوم، بواكير أعماله بدورة تدريبية افتتاحية بعنوان:(التدريب مقابل العمل)،وفي مستهل افتتاح الدورة ألقى الدكتور/جمهور الحميدي مدير المركز كلمة ترحيبية بالحاضرين والمشاركين ، استعرض فيها أهمية المركز منذ أن تأسس في العام
منذ يوم و 12 ساعه و 26 دقيقه
تمت صباح الاحد , عملية الاستلام والتسليم بين مدير ادارة التربية والتعليم في مديرية صيرة ، المعين - محمد ناصر ، والمدير السابق رائد طه ، في ـجواء طيبية تحت سقف عمل المنظومة وتقاصيلها ، وبحضور قيادة سلطة المديرية ممثلة بمأمور المديرية ابراهيم منيعم , مدير مكتب الرتبية والتعليم

 alt=

الانتقالي بين سندان مجاراة الشارع ومطرقة اتفاق الرياض
البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
مقالات
 
 
السبت 17 أكتوبر 2020 08:12 مساءً

"تهافت التهافت.."

د. ياسين سعيد نعمان

 

هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير شيء واحد وهو أن عملية الانتقام ، التي تمت عسكرياً بتلقيم مدافع الانقلاب الفاشي بالكراهية ودانات تدمير حلم اليمنيين بمغادرة مأزق التخلف ، إنما يجري تبريرها سياسيا وإعلامياً .. ولكن بطريقة ساذجة .

في اليمن تكونت حالة ثورية ، لا تستطيع أمريكا ، أو غيرها ، أن تخلقها .. بالعكس كان الصمت الذي يبديه العالم ، بما فيه أمريكا ، تجاه تردي الأوضاع أحد شروط نمو تلك الحالة الثورية التي اتسعت بحجم المعاناة.

وكان لابد للعالم وأمريكا ، أن يمدوا أيدهم بعد ذلك لهذه الحالة الثورية بعد أن أنبتت على الأرض واقعا ومساراً يصعب تجاهله أو الإلتفاف عليه .

كانت "فيراير" من أكثر حركات التغيير السلمي فهماً وإدراكًا لحاجة اليمن إلى تفاهمات وطنية لبناء المستقبل ، وتمسكت بالحوار الوطني ، ولم تدع الى الشقاق أو الغلبة كبقية التجارب الأخرى . 

صحيح أنها لم تحم بما فيه الكفاية ، وتركت مكشوفة تلقاء المغامرين والمنتقمين باعتقاد أن نبالتها هي شرط حمايتها .

اليوم ، كلما أردنا أن نتجاوز هذه المحطة إلى مواجهة الكارثة التي تتعرض لها البلاد من جراء الانقلاب على التوافق الوطني ،كلما أعادنا المحنطون في ماضيهم البائس الى المربع الذي يهدف الى مواصلة الانتقام العام بتكريس خيار الحرب والتدمير ، والانتقام الفردي باستخدام حملات التشويه وتمويل مواقع إعلامية مشبوهة وممولة من ثروة الشعب المنهوبة ، ويتشتت فيه الجهد وتغيب فيه العقبات الرئيسية التي تعترض المسار نحو المستقبل .

التخبط في الموروث السياسي الذي انتهت صلاحيته وقاد الى الخراب لا بد أن تتم مغادرته إذا أردنا الخروج من الكارثة .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير
  ثورة ١٤ أكتوبر هي الوجه الآخر لثورة ٢٦ سبتمبر فهما وجهين لشعب واحد وقضية واحدة هي " الكرامة اليمنية "عبر
لم يعد بخاف على أحد أن العملية التربوية والتعليمية أصبحت بين مطرقة التجاهل والتغافل من جهة الحكومة الشرعية
    الكثير يتساءل عن مصير وموقع الميسري في تشكيل الحكومة الجديدة. وقبل أن أتحدث عن ذلك أحب أن أقول أنه وعن
  عادة ما يلجأ لصوص التاريخ الى تزويره بعد مرور فترة زمنية كافية لانتقال الشهود الى جوار ربهم، ومجيء جيل لم
    في الثالث من عشر من اكتوبر 1963م عاد الثائر الشهيد غالب بن راجح لبوزة الى ردفان عائدا برفقة زملاءه من
  قام وزيرُ الخارجيةِ الإماراتي عبدُالله بنُ زايد ، بمعية وزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي ، بزيارة نصب
  منذ سنوات وأكتوبر يعود مكشوفاً وقد اندثرت منجزاته ، وذهبت دولته ، وخرب حلمه الكبير . يعود حزيناً مكسوراً ،
  قال لي صديقي "عبدربه العولقي" من يزر شبوة يافتحي يدرك ان لابديل عن الدولة ومؤسساتها مهما كانت الآراء
من جمهورية السودان الشقيق كتب العميد الركن الخضر صالح مزمبر مدير دائرة شؤون الأفراد والاحتياط العام بوزارة
اتبعنا على فيسبوك