من نحن | اتصل بنا | الاثنين 19 أكتوبر 2020 05:26 مساءً
منذ 12 ساعه و 14 دقيقه
أفادت مصادر سياسية خاصة، عن ضغوط كبيرة تمارسها دولة الامارات أثناء تشكيل الحكومة اليمنية وفقاً لاتفاق الرياض وذلك من أجل الإبقاء على بعض الوزراء الخاضعين لسياستها. وأكدت مصادر متطابقة، أن الامارات تصر على الإبقاء على وزير الزراعة في الحكومة الحالية الشيخ عثمان مجلي في
منذ 13 ساعه و 25 دقيقه
  قال برنامج الغذاء العالمي، اليوم الاثنين، إن الصراع والانهيار الاقتصادي وفيروس كورونا ثلاثية تدفع اليمن إلى حافة المجاعة.   ودعا البرنامج في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إلى "تقديم الدعم المالي العاجل" مع زيادة الاحتياجات.    كما طالب البرنامج بوصول المساعدات
منذ 13 ساعه و 41 دقيقه
  قام اليوم المهندس/سالم معمري مدير مكتب الزراعة والري بمحافظة الحديدة بحضور الأستاذ: سالم عليان مدير عام مديرية الخوخة بتدشين: «دورة تدريب المدربين (TOT ) للمرشدين الزراعيين والبيطريين» التي تقيمها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) وبالتعاون مع جمعية
منذ يوم و 9 ساعات و دقيقتان
  دشن مركز الإرشاد والبحوث النفسية بجامعة تعز،صباح اليوم، بواكير أعماله بدورة تدريبية افتتاحية بعنوان:(التدريب مقابل العمل)،وفي مستهل افتتاح الدورة ألقى الدكتور/جمهور الحميدي مدير المركز كلمة ترحيبية بالحاضرين والمشاركين ، استعرض فيها أهمية المركز منذ أن تأسس في العام
منذ يوم و 11 ساعه و 22 دقيقه
تمت صباح الاحد , عملية الاستلام والتسليم بين مدير ادارة التربية والتعليم في مديرية صيرة ، المعين - محمد ناصر ، والمدير السابق رائد طه ، في ـجواء طيبية تحت سقف عمل المنظومة وتقاصيلها ، وبحضور قيادة سلطة المديرية ممثلة بمأمور المديرية ابراهيم منيعم , مدير مكتب الرتبية والتعليم

 alt=

الانتقالي بين سندان مجاراة الشارع ومطرقة اتفاق الرياض
البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
مقالات
 
 
الأربعاء 14 أكتوبر 2020 04:05 مساءً

أكتوبر.. ثورة الوحدة بامتياز..

أحمد عثمان

 

ثورة ١٤ أكتوبر هي الوجه الآخر لثورة ٢٦ سبتمبر فهما وجهين لشعب واحد وقضية واحدة هي " الكرامة اليمنية "عبر تحقيق الحرية و التحرير ..والسيادة والمساواة والوحدة والعدالة

 

 لقد احتشد ثوار الجنوب والشمال لتحرير شمال اليمن من الأمامة العنصرية المتماهية مع الاستعمار والمتخادمة مع مصالحها حيث يستمدا من بعضهما البقاء

 

وكان نجاح ثورة سبتمبر وسقوط الأمامة إعلانا مبكرا لخروج الاستعمار وانتصار ثورة أكتوبر فهما نافذتان لروح واحدة متداخلة الوجود والتأسيس و الانتماء والتأثير والقيادة

 

 كان غالب لبوزة وعبد الله يا ذيب وسالمين ورفاقهم ينطلقون من تعز كما كان النعمان والزبيري ورفاقهما منذ اربعينات القرن العشرين يقودون الثورة من (عدن) ..سقط شهداء من هنا وهناك دفاعا عن الثورتين كقضية واحدة لوطن واحد وللمثال نذكر ان اول شهداء أكتوبر كان البطل الشهير الشهيد (عبود) والذي أطلق اسمه على شارع من شوارع عدن وعبود هذا من ابناء شرعب محافظة تعز  

 

لقد كانت ثورة أكتوبر المجيدة ثورة الوحدة والدولة بامتياز وكانت الوحدة هدف وجود.لثورة أكتوبر بسبب التمزق الذي رعاه الاستعمار وساندته الامامة في الشمال

 

فلم يكن هناك دولة يمنية في الجنوب قبل ثورة أكتوبر وهذه حقيقة يتجاهلها الكثير

 

كان هناك استعمار في مدينة عدن وسلطنات متناثرة في أبين و لحج وحضرموت والمهرة وشبوة وكان لكل سلطنته و دولته الخاصة به ونظامه الخاص

 

الدولة الجنوبية وجدت اثر ثورة أكتوبر باسم (جمهورية اليمن الديمقراطية) و كانت الوحدة هدفا واضحا لدى ثورة أكتوبر وما أن تحقق توحيد الدويلات والسلطنات المتناثرة حتى بقت الوحدة اليمنية الكبرى هدف حي يستحق التضحيات والتنازلات واستمرت الثورة غير مكتملة عند ثوار أكتوبر لعدم اكتمال شرطها الجوهري لتنطلق الموجة الثانية لتحقيق الوحدة الكبرى مع بداية إعلان جمهورية اليمن الديمقراطية لتصبح الوحدة الشعار الأبرز وبدأ الفعل المنظم لتحقيقها بالتحريض والحشد من أجل الوحدة في أجندة جمهورية اليمن الديمقراطي ) في المدارس والجامعة و المعسكرات وفرق الكشافة والمؤسسات والإعلام والسياسة والتوعية العامة والشعر والادب والاغاني والأناشيد الوطنية بصبغة وحدوية خالصة وارتفع النشيد الوطني لجمهورية اليمن الديمقراطية 

 

بشعار الوحدة .......

 

وحدتي .. وحدتي ..

 

يا نشيدا رائـعاً يملأ نـفسي

 

 أنتِ عـهد عالق في كل ذمة

 

كان هذا النشيد "هو النشيد الوطني لجمهورية اليمن الديمقراطية قبل أن يعمم ليكون نشيد دولة الوحدة"

 

 وهو من كلمات الشاعر عبد الله عبد الوهاب نعمان وانشاد الفنان أيوب طارش وكلاهما من محافظة تعز فلا شمال لاجنوب في فلسفة ثورة أكتوبر المجيدة حتى الحروب التي حصلت بين الشطريين لم تكن حرب حدود بل تمت تحت شعار تحقيق الوحدة اليمنية وكان هذا الشعار اوضح واعلى في الجنوب

 

  ولولا تلك الثقافة التي رسختها ثورة اكتوبر وسبتمبر ما تحققت الوحدة في ١٩٩٠ م بتلك السلاسة بغض النظر عن الظروف والملابسات التي رافقت وحدة.١٩٩٠م

 

  لقد كانت الوحدة واقعا وهوية من اول لقاء لثوار سبتمبر عقد في عدن وأول جلسة ثورية لثوار أكتوبر عقدت في تعز

 

فالشعب اليمني متشبع بحب الوحدة وعشقها و لايوجد خصوم للوحدة بين القوى اليمنية وجميعها من اليمين إلى اليسار وحدوية وكل يمني وحدوي..

 

 

 

 فقط هناك تحالف لقوتين غريبتين على الروح اليمنية هي من تخاصم الوحدة وتصنع التمزيق .. قوة الاستعمار الأجنبي وقوة الهيمنة الأمامية في الشمال ولعل ثوار اليمن شمالا وجنوبا أدركوا هذه العلاقة مبكرا وصعوبة إخراج الاستعمار قبل تطهير صنعاء من قوى السلالة الأمامية فاتجهوا اولا لإسقاط الإمامة ..

 

 هذا المعنى تدركه القوى التي تريد تمزيق اليمن اليوم إلى اشطار ودويلات فعملت على لملمت أشلاء الأمامة من الكهوف واحضرتهم إلى صنعاء لتنفيذ مؤامرة التشطير و التمزيق للدولة والوطن المرتبطة بالأمامة والاستعمار الأجنبي لأنها ترى شرط وجود الأمامة اولا لأحداث التقسيم إلى أكثر من دولة وأكثر من جهة

 

 

 

وهي مؤامرة جوبهت بقوة الوعي والتضحيات من أحفاد أكتوبر. وسبتمبر وسيظل الشعب اليمني يناضل من أجل قيم الجمهورية والوحدة بجناحي أكتوبر.و سبتمبر منطلقين بكل التضحيات نحو المجد ووطن الحرية ودولة السيادة والمساواة عبر نضال متراكم ومتعدد الوجوه ثقافي سياسي وعسكري حتى إخماد آخر أنفاس الامامة واطفاء اطماع الاستعمار الأجنبي فاليمن اولا واخيرا هو شعب الحضارات لن يستسلم ولن يسلم رقبته لتحالف شذاذ الافاق واوباش الكهوف


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير
  ثورة ١٤ أكتوبر هي الوجه الآخر لثورة ٢٦ سبتمبر فهما وجهين لشعب واحد وقضية واحدة هي " الكرامة اليمنية "عبر
لم يعد بخاف على أحد أن العملية التربوية والتعليمية أصبحت بين مطرقة التجاهل والتغافل من جهة الحكومة الشرعية
    الكثير يتساءل عن مصير وموقع الميسري في تشكيل الحكومة الجديدة. وقبل أن أتحدث عن ذلك أحب أن أقول أنه وعن
  عادة ما يلجأ لصوص التاريخ الى تزويره بعد مرور فترة زمنية كافية لانتقال الشهود الى جوار ربهم، ومجيء جيل لم
    في الثالث من عشر من اكتوبر 1963م عاد الثائر الشهيد غالب بن راجح لبوزة الى ردفان عائدا برفقة زملاءه من
  قام وزيرُ الخارجيةِ الإماراتي عبدُالله بنُ زايد ، بمعية وزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي ، بزيارة نصب
  منذ سنوات وأكتوبر يعود مكشوفاً وقد اندثرت منجزاته ، وذهبت دولته ، وخرب حلمه الكبير . يعود حزيناً مكسوراً ،
  قال لي صديقي "عبدربه العولقي" من يزر شبوة يافتحي يدرك ان لابديل عن الدولة ومؤسساتها مهما كانت الآراء
من جمهورية السودان الشقيق كتب العميد الركن الخضر صالح مزمبر مدير دائرة شؤون الأفراد والاحتياط العام بوزارة
اتبعنا على فيسبوك