من نحن | اتصل بنا | الاثنين 19 أكتوبر 2020 05:26 مساءً
منذ 11 ساعه و 51 دقيقه
أفادت مصادر سياسية خاصة، عن ضغوط كبيرة تمارسها دولة الامارات أثناء تشكيل الحكومة اليمنية وفقاً لاتفاق الرياض وذلك من أجل الإبقاء على بعض الوزراء الخاضعين لسياستها. وأكدت مصادر متطابقة، أن الامارات تصر على الإبقاء على وزير الزراعة في الحكومة الحالية الشيخ عثمان مجلي في
منذ 13 ساعه و دقيقتان
  قال برنامج الغذاء العالمي، اليوم الاثنين، إن الصراع والانهيار الاقتصادي وفيروس كورونا ثلاثية تدفع اليمن إلى حافة المجاعة.   ودعا البرنامج في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إلى "تقديم الدعم المالي العاجل" مع زيادة الاحتياجات.    كما طالب البرنامج بوصول المساعدات
منذ 13 ساعه و 18 دقيقه
  قام اليوم المهندس/سالم معمري مدير مكتب الزراعة والري بمحافظة الحديدة بحضور الأستاذ: سالم عليان مدير عام مديرية الخوخة بتدشين: «دورة تدريب المدربين (TOT ) للمرشدين الزراعيين والبيطريين» التي تقيمها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) وبالتعاون مع جمعية
منذ يوم و 8 ساعات و 40 دقيقه
  دشن مركز الإرشاد والبحوث النفسية بجامعة تعز،صباح اليوم، بواكير أعماله بدورة تدريبية افتتاحية بعنوان:(التدريب مقابل العمل)،وفي مستهل افتتاح الدورة ألقى الدكتور/جمهور الحميدي مدير المركز كلمة ترحيبية بالحاضرين والمشاركين ، استعرض فيها أهمية المركز منذ أن تأسس في العام
منذ يوم و 10 ساعات و 59 دقيقه
تمت صباح الاحد , عملية الاستلام والتسليم بين مدير ادارة التربية والتعليم في مديرية صيرة ، المعين - محمد ناصر ، والمدير السابق رائد طه ، في ـجواء طيبية تحت سقف عمل المنظومة وتقاصيلها ، وبحضور قيادة سلطة المديرية ممثلة بمأمور المديرية ابراهيم منيعم , مدير مكتب الرتبية والتعليم

 alt=

الانتقالي بين سندان مجاراة الشارع ومطرقة اتفاق الرياض
البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
مقالات
 
 
الأحد 11 أكتوبر 2020 04:44 مساءً

زيدوها ولاد ( زايد ) !

أبو الحسنين محسن معيض

 

قام وزيرُ الخارجيةِ الإماراتي عبدُالله بنُ زايد ، بمعية وزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي ، بزيارة نصب ضحايا المحرقة اليهوديةِ في برلين . هناك بكل أسى وجه ابنُ زايد رسالةَ تقديرٍ لأرواح الضحايا ، مؤكداً أنَّ الإبادةَ الجماعيةَ لليهودِ لن تتكررَ مطلقا . وأنَّه فخورٌ بزيارته للنصب الذي يُخلِدُ ذكرى سقوطِ كوكبةٍ من ضحايا دعاة التطرف ، داعيا إلى التعايش والتسامحِ وقبولِ الآخر واحترامِ الأديان كافةً .

وهنا -سعادة الوزير- أتوقفُ حائرا متسائلا ! ، حين زرتَ بأصلِك العربي وانتمائك الإسلامي ، ضريحَ ضحايا محرقةِ النازية لليهود ، هل دارَ بِخُلْدِك ما فعلته أشهرُ عصاباتِهم ( شتيرن والأرجون والهاجاناه ) التي عُرِفَت فيما بعد بجيش الدفاع الإسرائيلي ، من مذابحَ وتطرفٍ وإرهابٍ في حق فلسطين أرضا وشعبا ؟ . وعلى سبيل الذكر لا الحصر ، هل مرَ بخاطرك طيفُ ذكرى مذبحةِ دير ياسين ( 1948 ) وضحاياها ال( 360 ) من الأطفال والكبار والنساء والشبابِ . أو مذبحةِ الطنطورة في العام نفسه و( 90 ) قتيلاً دفنوا في حفرة كبيرة جماعيا ، وأُقِيمَ فوقها لاحقا موقفٌ للسيارات عند شاطئ "دور" جنوبي حيفا . أو مذبحةِ قبية ، التي قادها شارونُ ( 1953 ) واستشهادِ 67 شهيدا من الرجال والنساء والأطفال ، وجرح المئات ، وتدمير 56 منزلاً ، ومسجدِ القرية ومدرستِها وخزانِ المياه الذي يغذيها . أو ذكرى مذبحةِ خان يونس التي نفذها جيشُ الاحتلالِ ( 1956 ) في حق اللاجئين ، وقُتِلَ أكثرُ من 250 فلسطينيا ، وبعد تسعة أيام نُفِذَت مجزرةٌ وحشيةٌ جديدة ، خلفت 275 شهيدا مدنيا في المخيم ذاتِه ، وتزامنا معها قُتل أيضا أكثرُ من 100 من أهل مخيم رفح . أو مذبحةِ القدس حين أمطرت قواتُ الصهاينةِ ( 1967 ) مدينةَ القدسِ وسكانَها بالقنابل المحرقة والرصاص ، وقُتِلَ حوالي 300 مدني . أو مذبحةِ صبرا وشاتيلا ( 1982م ) بعد سيطرة القوات الإسرائيليةِ على القطاع الغربي من بيروتَ ، وضحاياها 1500 شهيدٍ من الفلسطينيين واللبنانيين العُزّلِ ، فضلاً عن اغتصاب النساء . أو مذبحةِ المسجد الأقصى ( 1990 ) قبيلَ صلاةِ الظهر ، حين اشتبك متطرفون يهود بقيادة زعيم " أمناء جبل الهيكل " مع المصلين ، وأخذَ جنودُ حرسِ الحدود الإسرائيلي يطلقون النارَ دون تمييز بين طفلٍ وامرأة وشيخ ، وخلفت 21 شهيدًا ، وجرحَ واعتقالَ المئاتِ . أو ذكرى مذبحةِ الحرمِ الإبراهيمي ( 1994 ) . ونفذها طبيبٌ يهودي ، أطلقَ النارَ على المصلين في صلاة فجرِ الجمعة من شهر رمضانَ ، واستُشهِدَ 29 مصلياً وجُرِحَ 150 . أو مجازر غزة مؤخرا ودك البنيان على ساكنيه ، أو .... ، أو .... .

سعادةَ الوزيرِ العربي المسلمِ / وأنتَ واقفٌ هناك تواسي اليهودَ ، هل طاف بوجدانك شيءٌ من ذلك التطرفِ اليهودي ضد بني أصلِك وأهلِ دينك ؟. ألَمْ يهزك هذا الحقدُ الإسرائيلي ولو قليلا ؟ . حين أبديتَ آلامَك على ما حصلَ لهم ، هل رَفَّ رمشُ عينِك طاردا دمعةً اخترقت جلمودَ مشاعرِك تجاه ضحايانا ؟ . حين أطلقتَ وعدَك لهم أنَّ هذا " لن يتكرر " ، هل شعرتَ بوخزٍ في لسانك وحنجرتك ، يحثُكَ لتقول لهم " كفوا عنا أذاكم " ؟ . هل حدثَ معك شيءٌ من ذلك ؟ . كم أتمنى مجردَ التفكيرِ في حدوثه ، ولكن كيف !، وأنتم قد تلطختم بدم المسلمين كاليهود ، وأنتم من أحزنتم الأمهاتِ والزوجاتِ وقهرتم الآباءَ والأبناءَ ، اعتقالا واغتيالا وظلما في مصر وسوريا واليمن وليبيا و... ، وبما هو أشد نكالا من الصهاينة . وأنتم من حظيت كلُ الأديانِ والمعتقدات بخدماتكم إلا الإسلامَ وأهلَه . كم مدنٍ أمنةٍ دمرتها أطماعُكم ، كم كواكبَ دريةٍ أطفأها قصفُ طيرانِكم ، وعنفُ مليشياتكم وقهرُ مرتزقتكم . فعن أي تطرفٍ وكراهية تتحدثُ ؟ وعن أي تسامح تخطبُ ؟ وعن أي قبول وتعايش تثرثرُ وأنتم لا تتحملون مُعارِضَ جنونِكم ، وكلَ من لم يرضَ أن يكونَ بوقا للسانكم وتابعا لنعالكم ؟ . حاليا زارت أبوظبي نصبَ ضحايا اليهود ، وغدا سيزورُ زعماءُ مسلمون وغيرُهم نصبَ ذكرى ضحايا المسلمين والعرب ، من مكائدِ أبوظبي العربية المسلمة . تلك حقيقتُهم ، إلا أن يأخذَ شركاؤهم على أيديهم ، قبل أن يكونَ مصيرُهم كالضعفاء المجادلين بعد فواتِ الأوان "إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا" .

أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير
  ثورة ١٤ أكتوبر هي الوجه الآخر لثورة ٢٦ سبتمبر فهما وجهين لشعب واحد وقضية واحدة هي " الكرامة اليمنية "عبر
لم يعد بخاف على أحد أن العملية التربوية والتعليمية أصبحت بين مطرقة التجاهل والتغافل من جهة الحكومة الشرعية
    الكثير يتساءل عن مصير وموقع الميسري في تشكيل الحكومة الجديدة. وقبل أن أتحدث عن ذلك أحب أن أقول أنه وعن
  عادة ما يلجأ لصوص التاريخ الى تزويره بعد مرور فترة زمنية كافية لانتقال الشهود الى جوار ربهم، ومجيء جيل لم
    في الثالث من عشر من اكتوبر 1963م عاد الثائر الشهيد غالب بن راجح لبوزة الى ردفان عائدا برفقة زملاءه من
  قام وزيرُ الخارجيةِ الإماراتي عبدُالله بنُ زايد ، بمعية وزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي ، بزيارة نصب
  منذ سنوات وأكتوبر يعود مكشوفاً وقد اندثرت منجزاته ، وذهبت دولته ، وخرب حلمه الكبير . يعود حزيناً مكسوراً ،
  قال لي صديقي "عبدربه العولقي" من يزر شبوة يافتحي يدرك ان لابديل عن الدولة ومؤسساتها مهما كانت الآراء
من جمهورية السودان الشقيق كتب العميد الركن الخضر صالح مزمبر مدير دائرة شؤون الأفراد والاحتياط العام بوزارة
اتبعنا على فيسبوك