من نحن | اتصل بنا | الاثنين 27 سبتمبر 2021 09:59 مساءً
منذ 15 ساعه و 36 دقيقه
    تتراكم خسائر ميليشيات الحوثي في محافظة مأرب شمال اليمن. وقد شهدت المعارك اليوم الاثنين، مقتل العشرات من صفوف الحوثيين.   وأفاد مصدر عسكري في الجيش أن 58 عنصرا من الميليشيات قضوا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، في مواجهات وغارات جوية في محافظتي مأرب
منذ يوم و 15 ساعه و 29 دقيقه
  أدان مصدر مسؤول بوزارة الصحة العامة والسكان قصف مليشيا الحوثيين الانقلابية منطقة كرى السكنية في مديرية الوادي بمحافظة مأرب وتضرر مستشفى كرى العام جراء سقوط صاروخ باليستي على المنازل المجاورة للمستشفى.   واعتبر المصدر في بلاغ صحفي، ما جرى لمستشفى كرى العام من أضرار
منذ يوم و 16 ساعه و 56 دقيقه
  اختتم صباح اليوم بمدينة المكلا حوار مجتمعي حول ظاهرة المخدرات (الأسباب والآثار والحلول)، بحضور عدد الجهات المختصة والمعنيين ورجال الدين وباحثين ومختصين اجتماعيين ونفسيين، الذي ينظمه المعهد الديمقراطي الأمريكي NDI، وينفذه متدربو برنامج المعهد.   وفي الحوار الذي حضره
منذ يوم و 17 ساعه و 10 دقائق
  قالت مصادر محلية بمديرية بيحان التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة شبوة ان مشرف المليشيات اجتمع بقيادات تربوية بالمديرية مطالبا باستئناف العملية التعليمية.   وأضافت المصادر ان القيادي الحوثي أكد للحاضرين عدم الالتزام بدفع اي مستحقات ما عدا تسليم
منذ يوم و 22 ساعه و 52 دقيقه
    تجددت المعارك، اليوم الأحد، حول مدينة مأرب الاستراتيجية شمال اليمن.      وأفاد مصدر عسكري في الجيش اليمني، بمقتل 50 مقاتلا على الأقل من طرفي ميليشيات الحوثي والقوات الشرعية.   كما أوضح بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس أنه "في الساعات الثمانية والأربعين الماضية،
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
اغتيالات عدن.. إرهاب المليشيات المسكوت عنه ..!
حُليس.. في الذكرى الخامسة لمصرع الابتسامة..’’بروفايل‘‘
مهاجرون أفارقة يتخلون عن حلمهم في تخطي اليمن
مقالات
 
 
السبت 10 أكتوبر 2020 08:45 مساءً

حينما احتشدت أكتوبر في ميدان السبعين

د. ياسين سعيد نعمان

 

منذ سنوات وأكتوبر يعود مكشوفاً وقد اندثرت منجزاته ، وذهبت دولته ، وخرب حلمه الكبير . يعود حزيناً مكسوراً ، ولكن بسمو لا يضاهيه إلا نبله وعمقه وعظمة رواده ، والتي جسدت على الدوام أصالة الثورة حينما عبرت بالانسان والجغرافيا تاريخاً طويلا من الانقسام والتشرذم وصراع الهويات .  

يعود وعلى الارض ترتفع جدران عالية تفصله عن تاريخه ؛ أو هكذا يبدو مشهد الحياة ، في صورتها العشوائية الجديدة ، التي خرجت بها من بين أنقاض المتغيرات التي هبت على البلاد منذ الوحدة حينما ترآى للجميع أن بداية مشوار جديد قد تحقق على طريق سبتمبر وأكتوبر . 

ذلك ما كان قد اتسع له المخيال الاجتماعي المفعم بالأمل ، غير أن السياسات ، التي أوحلت الطريق إلى هذا الغد المنشود ، لم تقدم أي دليل على أن أياً من ثورتي سبتمبر أو أكتوبر كانتا تقودان الوعي السياسي الذي أخذ يتحرك بمفاعلات مشتقة من الحاجة التي ولدتها الحسبات الخاصة والآنية ، وحركتها دوافع وتحالفات انتهازية ليس لها علاقة بذلك الحدث التاريخي إلا عندما يتعلق الأمر بالقرار المبيت لاحتوائه وإعادة تصميمه بمقاسات لا تتسع لأهدافه العظيمة .

في ميدان السبعين في صنعاء حشد علي سالم البيض ما تبقى في ثنايا وجدانه من زخم ثورة ١٤ أكتوبر ، إضافة إلى ما بثته الرمزيةالتاريخية للميدان من مشاعر ، فخاطب الجمع الهائل يومذاك : "إذا احتربت يوماً ففاضت دماؤها تذكرت القربى فسالت دموعها" .

ورد الطرف الآخر بلغة عبرت عما استقر عليه الحال من معطيات كانت قد شكلت قطيعة مع سبتمبر " لقد هربتم إلى الوحدة" ، في تعبير يعكس جهلاً بالتاريخ ، والجغرافيا السياسية والمصالح المشتركة ، والثقافة المجتمعية ، وتأثير ثورة أكتوبر ، وكل ما يمت إلى ثورة سبتمبر بصلة . وكان واضحاً أن الفجوة هائلة .

في الجنوب ظلت ثورة أكتوبر تضغط على الدولة " بالروح بالدم نفديك يايمن ، نفديك يا صنعاء نفديك يا عدن" .. كانت تقصد صنعاء سبتمبر ، لكنها لم تنتبه كثيرا للبردوني وهو يردد " فتحت صنعاء باباً ثالثا ليتها تدري إلى أين انفتح" . 

كانت رومانسية الثورة في الجنوب تدفع بمزيد من البواعث السياسية والثقافية التي تساعد على إعادة بناء الهدف في إطار من الوفاء لثورة اكتوبر وشهدائها ، محاولة إنضاج المعطيات التي كانت الدولة تتعامل معها بواقعية متجذرة في بنية إجتماعية وسياسية وثقافية ملائمة ، وإن ظلت غير مندمجة بما فيه الكفاية ، ولذلك فقد كانت منظومة الثورة أكثر تأثراً بالخطاب الساخر الذي استقبل به الطرف الآخر ذلك الحدث " هربتم إلى الوحدة" ، بالمقارنة مع منظومة الدولة التي التحمت بالوقائع اليومية وامتصت السخرية . 

وعلى هذا الأساس تم ضرب هذه المنظومة بلا هوادة ، ووضعت منظومة الدولة أمام خيار التخلي عن منظومة الثورة في مساومات وافتعال إضطرابات متواصلة ، وتفجيرات للمنازل ومقار السكن ، والقيام باغتيالات واسعة لمنتسبي تلك المنظومة ، وبناء تحالفات لم تدخر وسعاً في أن توظف كل احتياطي الماضي من الصراعات السياسية والاجتماعية لدفن تلك التجربة السلمية تحت أنقاض حرب فتحت الطريق إلى المجهول .

كان هناك من يتربص بالجميع ، ينتظر أن تدفن أكتوبر تحت أنقاض حرب بائسة ، كما كانت سبتمبر قد وئدت داخل نظام نصف جمهوري . 

وقاد ذلك الطريق المجهول إلى هذه الكارثة التي كان يمكن تجنبها بالتمسك بسبتمبر وأكتوبر الحقيقيتين بدلاً من الاستنساخ الذي قاد إلى صراعات وانقسامات حسب ما أملته حاجة النخب الحاكمة .

سيظل أكتوبر حاملاً مشعل الحرية.. 

كل عام والجميع بخير .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  (لايمكن لمن يعمل الا يخطئ فما بالك بمن يعمل كثيراً)    تعيش محافظة شبوة في مواجهة عدة تحديات وطنية
في عهد بن دغر كانوا يحمون المتظاهرين لاقتحام معاشيق واشعلوها حرب راح ضحيتها المئات.  والان يناشدون حكومة
إلى الآن اربع جهات رسمية وجهت بالتحقيق وضبط الجناه في قضية مقتل المواطن عبدالملك السنباني-رئيس الوزراء ووزير
ليس علي سالم البيض وحده، قاتلًا، هناك أخرون غيره لا يقلون جرمًا عنه. أنت أمام نهج سياسي معجون بالدم، لا يمكن
لقد أكد المجلس الانتقالي الجنوبي في مؤتمره  الصحفي الاخير ان عدن دفعت كل ماعليها من التزامات تجاه المنحة
المهندس حيدر العطاس فجر مساء الجمعة 3 سبتمبر 2021 قنبلة اخرى من بقايا حرب الاخوة الاعداء.. بمجرد انتهاء الحلقة
في زمن الحوثي تكشفت كثير من الوجوه التي ما كان لها ان تظهر على حقيقتها في الظروف الطبيعية، فقد حاولت شخصيات
تمر بنا الذكرى الخامسة لاغتيال الأستاذ صالح سالم بن حليس القيادي في إصلاح عدن، الذي طالته عملية اغتيال آثمة
عرفت الشيخ صالح حليس رحمه الله في طريق الدعوة إلى الله، و رغم تقارب اعمارنا إلى اني كنت اناديه با استاذي لما
في مثل هذه اللحظات منذ خمس سنين كانت قد صدرت الاوامر التنفيذية باغتيال الشهيد الشيخ صالح سالم حليس وانتقلت
اتبعنا على فيسبوك