من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 28 أكتوبر 2020 10:03 مساءً
منذ 19 ساعه و 32 دقيقه
اختتم معهد الطيران المدني والارصاد في العاصمة عدن صباح اليوم الأربعاء الدورة التدريبية الأولى لموظفي الهيئة العامة لتنظيم النقل البري في مجال كتابة الرسائل الإدارية وإعداد التقارير .  وقال مدير معهد الطيران المدني والارصاد د . محمد عبدالله النخعي ان الدورة التدريبية
منذ 20 ساعه و 47 دقيقه
يخوض مكتب التربية والتعليم في محافظة عدن .. صراع الثبات لتقديم ما هو ممكن لمرافقة تدابير الاجراءات الاحترازية . التي جاءت في اطار توجيه لجنة الطوارئ المنبثقة في وزارة التربية والتعليم  , لمتابعة كل ما يختص بجائحة كورونا .. وعلى ذلك كان مكتب التربية يضع بصمته على منظومة
منذ يوم و 40 دقيقه
  أشياء كثيرة لم افهمها في قضية شحنة المخدرات التي تم ضبطها بميناء عدن قبل يومين. - تم الإبلاغ عن قدوم الشحنة إلى ميناء عدن إلى عدد من الجهات الأمنية بعدن مرفقا بها اسم السفينة والحاويات وأرقامها التي تحتوي على المخدرات والمواد المشحونة وطريقة الإخفاء وذلك قبل 60 يوما من
منذ يوم و ساعه و 37 دقيقه
    تشهد مديرية البريقة غرب عدن اجتماع يضم لجان مجتمعية بالمديرية تنفذه الجمعية الخيرية النسوية لمكافحة الفقر-عدن WACP.   ويشارك في الاجتماع 10 ممثلين من لجان مجتمعية الذي سوف يستمر لمدة يوم.   ويأتي هذا من اجل تدريب مجموعة من المعنفات بالمديرية في البريقة.   وقالت
منذ يوم و 3 ساعات و 52 دقيقه
  أقدمت مليشيات الحوثي الارهابية با أغلاق محطة بترول تابعة للمواطن محمد سلطان شداد في منطقة الحوبان بمحافظة تعز .   ومارست المليشيات خلال الاشهر الماضية اساليب ترهيب وتهديد وصلت حد تنفيذ جريمة الاعتقال التعسفي لوالد محمد شداد و3 اخوانه ونجله، ومازالوا يرزحون في السجون

 alt=

الانتقالي بين سندان مجاراة الشارع ومطرقة اتفاق الرياض
البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
مقالات
 
 
الاثنين 21 سبتمبر 2020 06:54 مساءً

الكهرباء وحضرموت اشياء اخرى ..

حسين باراس

تعاني حضرموت من ازمة خانقة في الخدمات منذ سنوات وفي الفترة الاخيرة ازدات حدة تلك الازمة ،وهذا يعود لاسباب عديدة اهمها غياب المشاريع الاستراتيجة خلال الفترات الماضية والى اليوم وكل الحلول مع الاسف كانت ترقيعية ..

كان المفتروض بناء محطة كهرباء غازية مثل ماحصل في حضرموت الداخل ، لكن الانظمة السابقة على مايبدو كانت حريصة على عدم وضع بنية قوية لحضرموت وعزلها ، فقد تم عرقلة مشروع المصفاة وعرقلة تطوير مطار الريان والميناء بالرغم ان هناك شخص تبرع ببناء صالات للمطار على حسابه الخاص لكن عطل المشروع بقرار سياسي ..

ايضا ضعف شبكة الاتصالات والانترنت وارتباطها مركزيا ،كذلك في مجال الامن المائي حضرموت مهددة بالجفاف وفقيرة مائيا خصوصا مدن ساحل حضرموت المكلا والشحر والغيل حيث تتركز الكثافة السكانية والتي تعتمد بشكل اساسي على المياه الجوفية وتستنزف المخزون بسرعة واذا لم يتم بناء سد يخفف الضغط على المخزون المائي سنفيق يوما على كارثة وازمة خانقة شبيهة بما يحدث اليوم مجال في الكهرباء ...

 

على العموم نترك الماضي وننظر للمستقبل ..

منذ قدوم المحافظ قبل ثلاث سنوات ازدادت حدة الازمة في المكلا ولم يتم عمل معالجات حقيقية..

نحن اليوم لا نطالب السلطة بان تقدم حلول سحرية ولكن على الاقل تقدم حلول مرحلية للازمة فمنذ 3 سنوات لم تضع طوبة في مجال توفير طاقة لمدن ساحل حضرموت غير شراء الطاقة من شركات تجارية وهي حلول ترقيعية غير كافية ..

على السلطة في حضرموت ان تقوم بتقدم تفسير واضح لعدم بناء هذه المنظومة خلال 3 سنوات منذ تولي الاخ المحافظ السلطة في حضرموت ،نحن لا نتهم احد بشي ولانعرف الكثير الذي نعرفه ان حضرموت تعاني وعلى صناع القرار ومن هو في الواجهة يوضحو بطريقة رسمية المتسبب في ذلك ، المواطنين لا يعرفون امامهم الا السطة في المحافظة ممثلة بالاخ المحافظ فرج سالمين البحسني بشكل اساسي والوكلاء من بعده لذلك عليهم ان التوضيح للراي العام اسباب المشكلة والحلول ويحدد المتسبب ويقود الناس للحصول على حقوقهم بصفته الشخص الممثل الرسمي لحضرموت ،فهو يتحمل تقديم حلول وقيادة الشعب لانتزاع حقوقه ،وهذا ينطبق على كل ذي راي وشان ..

 لانستطيع لوم اي شخص انتقد المحافظ الناس لاتعرف امامها الا القيادة ..

سمعنا ان هناك مشروع 100 ميقا كلفت به بترو مسيلة وتم عرقلته ، على المحافظ ان يوضح ويتخذ موقف مالم فهو المسؤل الاول عن ذلك ..

مثل ماتم حشد عشرات الالف في المكلا من قبل من اجل امور اخرى يستطيع حشدهم اليوم من اجل قضية حياة او موت لكل حضرمي ..

نحن الان موطنين من ضمن مواطني الجمهورية اليمنية عليهم يوفرو الخدمات والا يرفعوا يدهم ويخلوا مسؤليتهم وعلى المحافظ يعلن الادارة الذاتية او نفعل ماهو مناسب لخدمة شعبنا ، واذا لم نستطع فنحن نستحق مايجري لنا ...

صمت القيادة وعدم توضيح الامر للناس مساهمة في معاناة اهلنا .

اذا حملنا قيادة المحافظة المسؤليه قالو هناك من يتامر ،حملنا الشرعية قالو لاذنب لنا ورمو المسؤليه على السلطة المحلية تحدثنا عن دور التحالف قالو لنا انتم لديكم حكومة وهي مسؤلة عنكم ، لعبو بالشعب كرة ،من العار ان تمر انابيب النفط تحت اقدمنا واهلنا يحترقون بلهيب الحر وهم في قصورهم يتمتعوا بالنعيم لايهتمون بآلام المواطنين ..

استغفال الناس امر معيب في حقنا كشعب او قيادة ...

الشعب يطالب بابسط حقوقة مروحة ولمبة لا اكثر ..


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  أشياء كثيرة لم افهمها في قضية شحنة المخدرات التي تم ضبطها بميناء عدن قبل يومين. - تم الإبلاغ عن قدوم الشحنة
  باغتيال القيادي البارز في جماعة الحوثي حسن زيد، هل يمكن القول أن خلية الاغتيالات التابعة للحرس الثوري
(هذه ليست حكومة هادي فيسلقها كما يشاء) هكذا كان الشيخ سلطان البركاني يعلق على تأخر ولادة الحكومة الجديدة.هناك
  أنصار عبد الملك وأتباع صالح ، هم في المحصلة ينافحون لأجل استعادة ما يرونه حقًا لسيدهم أو ولي نعمتهم .. فلا
  هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير
  ثورة ١٤ أكتوبر هي الوجه الآخر لثورة ٢٦ سبتمبر فهما وجهين لشعب واحد وقضية واحدة هي " الكرامة اليمنية "عبر
لم يعد بخاف على أحد أن العملية التربوية والتعليمية أصبحت بين مطرقة التجاهل والتغافل من جهة الحكومة الشرعية
    الكثير يتساءل عن مصير وموقع الميسري في تشكيل الحكومة الجديدة. وقبل أن أتحدث عن ذلك أحب أن أقول أنه وعن
  عادة ما يلجأ لصوص التاريخ الى تزويره بعد مرور فترة زمنية كافية لانتقال الشهود الى جوار ربهم، ومجيء جيل لم
    في الثالث من عشر من اكتوبر 1963م عاد الثائر الشهيد غالب بن راجح لبوزة الى ردفان عائدا برفقة زملاءه من
اتبعنا على فيسبوك