من نحن | اتصل بنا | الأحد 27 سبتمبر 2020 11:11 مساءً
منذ 5 ساعات و 22 دقيقه
دعى مجلس اللجان النقابية لشركة النفط في العاصمة المؤقتة عدن جميع موظفي الشركة وكافة القطاعات النفطية ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية وكافة وسائل الإعلام وكل الشرفاء والمواطنين المشاركة الفاعلة في الوقفة الأحتجاجية المزمع تنظيما صباح غدا الأثنين . وقالت النقابة
منذ 7 ساعات و دقيقتان
  أصدر رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، اليوم، توجيهات عاجلة لمعالجة مشكلة الكهرباء في العاصمة المؤقتة عدن ومحافظات حضرموت وابين ولحج.   ووجه رئيس الوزراء وزارتي الكهرباء والمالية باستكمال الإجراءات الخاصة بتوريد ستة محولات كهربائية بقدرة 20 ميجا لتعزيز الشبكة
منذ 7 ساعات و 5 دقائق
  نجح المبعوث الأممي في تحويل أخطر الجرائم التي يصنفها القانون الدولي الإنساني، "جرائم التعذيب والقتل تحت التعذيب، واختطاف المدنيين لاتخاذهم رهائن لتحقيق مكاسب سياسية"، نجح في تحويل هذه الجرائم البشعة إلى إنجاز يستقبل عليه التهاني ويحظى بمباركات مكثفة!! نجح في ذلك لأن
منذ 8 ساعات و 55 دقيقه
في خيمته التي لا تتجاوز (3× 3 أمتار) يعيش الكفيف سليمان يحي مع افراد اسرته حياتهم المليئة بالبؤس والمعاناة بعد ان شردتهم الحرب التي شنتها المليشيات الانقلابية، في حين ان عائلهم الوحيد كفيف وغير قادر عن توفير احتياجات اسرته . الخيمة أنشأها سليمان من كومة الخردة، عندما تراها
منذ 12 ساعه و 12 دقيقه
أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الريال اليمني اليوم الاحد 27 سبتمبر 2020م   الأسعار بمناطق حكومة صنعاء الانقلابية .. الدولار شراء 608,5 إلى 609 ريال. الدولار بيع 610 إلى 610,5 ريال.   السعودي شراء 161 إلى 161,1 ريال. السعودي بيع 161,3 إلى 161,4 ريال.  

 alt=

البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
أدانت عودة الإنتهاك في عدن..سام: على المجلس الانتقالي في عدن الإفراج عن الدكتور القباطي وجميع المعتقلين فوراً
مقالات
 
 
الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 12:24 صباحاً

أفواج الاستسلام الجماعي لمغرري الحوثي: أكثر من دلالة!

حسين الصوفي

 

 

بالصوت والصورة يتكرر المشهد التالي: عشرات المقاتلين التابعين لعصابة الحوثي الإيرانية، يقفون في متارسهم رافعي الأيدي مستسلمين، بعد نداء لأحد قادة المعركة من الجيش الوطني وأبطال القبائل بصوت مرتفع ومكتظ بالوطنية والمهنية واخلاق القتال: "انزلوا سلموا اسلحتكم انزلوا"، على الفور ينزل العشرات زرافات ودفعات، قد وضعوا أسلحتهم واختفت ملامح الفجيعة من وجوههم، وفي أعينهم حكايات ذهول وطمأنينة في آن، بعضهم لا يداري الفرح الطافح من محياه، وكأنما وجدوا خلاصهم وأفاقوا من هول الخديعة الكبرى.

 

هذه المشاهد باتت تتكرر بشكل شبه يومي، وأقول وأكرر مؤكدا أنها بشكل شبه يومي. موثقة بالصوت والصورة، لا تحتاج سوى إعادة مشاهدتها والتأمل في تفاصيل لحظات الاستسلام الجماعي للمغرر بهم في صفوف المليشيا الكهنوتية.

 

ومن الضرورة بمكان، التوقف عند هذه الصور، وقراءة الرسائل التي تفصح عنها هذه الحالة المهترئة التي وصلت اليها المليشيا، وتحليل النفسية الانهزامية للمنضوين في صفوف عصابة الحوثي الارهابية التابعة للمشروع الايراني الكهنوتي، وفهم أهم الأسباب التي أدت إلى هذه الحال، وكيف نبني عليه في المعركة الملتهبة اليوم.

 

وقبل التوقف عند تلك الاسئلة والإجابة عليها، يقفز سؤال في صلب الموضوع: هل من بين "كتائب الاستسلام" عقائديون طائفيون؟! أم أن من يرفع يديه مستسلما من عناصر المليشيا يقتصر على المغرر بهم من أبناء القبائل؟!

 

وللإجابة على السؤال الأخير، أحيلك أيها القارئ الكريم، إلى مقطع فيديو لعدد من قيادات المجاميع يعرفون في تشكيل قيادة وحدات العصابة ب"المشرفين الثقافيين"، وتسند إليهم مهمة بناء "العقيدة القتالية" وتعزيز "الروح المعنوية" ويشترط أن يكونوا من العناصر العقائدية، وقد ظهر بعضهم في صورة منكسرة للغاية، ربما استحضرتم مشهد أحدهم قبل أيام وهو يتودد لأبطال الجيش الوطني ويردد بتلهف: "أنا في وجيهكم.. أنا في وجيهكم، ومستعد أجيب لكم كل التفاصيل"، وهذا يجيب بما لا يدع مجالا للشك أنه من العناصر العقدية التي تسممت عقولها بالطائفية والحقد القاتل على الجمهورية والهوية اليمنية.

 

وحتى تتضح الصورة أكثر، فلا بد من العودة إلى الذاكرة والاحداث والمعارك التي خاضها اليمنيون ضد هذه العصابة منذ الرصاصة الأولى في جبال صعدة عام ٢٠٠٤م وما تلاها، والتوقف عند تلك المشاهد التي كانت تبدو عليها المليشيا، وهي تستميت في القتال حتى آخر لحظة، ورافق ذلك هالة إعلامية حاولت أن تصنع صورة ذهنية "خارقة" للعناصر التابعة للعصابة، ومقارنة كل تلك الاحداث بلحظات الاستسلام الجماعي الأخيرة لوصلنا إلى نتيجة وحيدة: أن المليشيا تعيش حالة من التمزق والتفكك بكل ما للكلمة من معنى.

 

وبقراءة سريعة أيضا فيمكننا تفسير هذا الاستسلام المتكرر لمغرري الحوثي بالتالي:

 

- أن المليشيا بلغت مرحلة خطيرة في الخلافات البينية، نتيجة الجرائم والنهب والهمجية والتبعية المطلقة لطهران، وهذا يتجلى في اهتزاز العقيدة القتالية للعناصر العقائدية.

 

- أن المليشيا تبالغ في الكذب على مقاتليها بأنهم قد أسقطوا مأرب، فإذا بهم يفاجأون بأنهم ضحايا خديعة كبرى تجعلهم منتقمين ممن أوقعهم في الخديعة، وينعكس على نفسية المقاتل في صفوفهم، والذي تمثل له الصدمة عملية صحو لعقله من الوهم والتخدير فيفيق على حقيقة الوضع وحقيقة أن المشرف الذي أرسله أراد التضحية به ورميه للموت بدون رحمة أو ضمير، وهذا يجعله يستسلم بدون تردد.

 

- ومن الأسباب التي تفسر لجوء المقاتلين في صفوف الحوثي الى "الاستسلام الجماعي" تعامل قيادة العصابة الحوثية مع مئات القتلى بطريقة لا أخلاقية ولا إنسانية، حيث يقومون بسحب الجثث وتكديسها في توابيت وعدم احترام أهالي الضحايا، ولا تبدي اهتماما سوى في الخرقة الخضراء وفي الضغط على كل قبيلة يقتل لها قتيل أن يتعاملوا مع جثمان ابن قبيلتهم باظهار الفرح وطقوس تحتقر دم القبيلي وتمتهن من هول الفاجعة على أسرته وأيتامه وأرامله والمفجوعين فيه، هذه السلوكيات الاجبارية، تجعل المجتمع يدرك حجم الاستهتار العنصري القذر الذي تنتهجه عصابة الحوثي الكهنوتية مع اليمنيين.

 

- البون الشاسع الذي يلاحظه هؤلاء المغرب بهم، بين التعامل المهين معهم مقابل التعامل المدلل مع من هم من فلة الهاشميين.

 

- المعاملة الطيبة التي يلاقيها الأسرى لدى الجيش الوطني، وكذلك الوضع الأمني والمعيشي المتردي في مناطق سيطرة الميليشا.

 

هذه بعض الاسباب التي تفسر حالة "الاستسلام الجماعي" لمليشيا الحوثي، والتي تكاد تكون بشكل شبه يومي، كما أسلفنا، وهي تؤكد أنها تعيش مرحلة ما قبل السقوط الأبدي وتخوض معركة الرمق الأخير. وهناك أسباب عديدة يمكنكم استخلاصها وقراءتها.

 

ولعل ما كتبه البطل سلطان الروساء نجل القيادي البطل الشيخ صالح الروساء، جدير بالتوقف عنده، بالإضافة إلى يوميات معارك مأرب والجوف ونهم وكل الجبهات.

 

تابعوا وستدركون أن كتائب الاستسلام الجماعي ليست سوى "بيت العنكبوت" وهو يتهاوى، وأن هذا ما يقوله الواقع ويحكيه الميدان، ولغة الميدان أصدق قيلا.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  نجح المبعوث الأممي في تحويل أخطر الجرائم التي يصنفها القانون الدولي الإنساني، "جرائم التعذيب والقتل تحت
تمر هذه الأيام الذكرى الثامنة والخمسين لثورة 26 سبتمبر اليمنية المباركة التي نقلت البلاد من عهد الحكم
  ٢٦ سبتمبر ثورة عظيمة ، والذين قاموا بها وضحوا من أجلها عظماء .. ما يؤكد عظمة هذه الثورة هو ما يجتاح اليمن
عَزلت الإمامة اليمن، وصنعت منه بلداً يتهيب الجديد، ويتوجس منه الغريب. ينظر سكانه للأجنبي نظرةً ملؤها الحذر
بعد 5 سنوات من الوهم اعتقد أنه حان وقت المصارحة لأنفسنا ولأبناء شعبنا في الجنوب، بل أؤكد أن هذه المصارحة تأخرت
تعاني حضرموت من ازمة خانقة في الخدمات منذ سنوات وفي الفترة الاخيرة ازدات حدة تلك الازمة ،وهذا يعود لاسباب
    جماعة الحوثيين مكون أيديولوجي صغير ظهر قبل عقد ونصف فقط في الأرياف النائية من صعدة في أقصى شمال
  ثمة أغنية مصرية شهيرة غناها فنانٌ شعبي يكره إسرائيل بعد 40 سنة من تطبيع العلاقات!  تقول الأغنية أنا
النشأة والتشكل تسجل اليمن رقماّ منخفضا في حركة التأليف، وتأتي كتابة المذكرات والسير الذاتية في السّلم
  لم يعد هناك شك في أن كثيراً من الأزمات الإنسانية في اليمن مفتعَلة من الحوثيين بهدف استغلالها والدفع
اتبعنا على فيسبوك