من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 19 يناير 2021 10:46 مساءً
منذ 18 ساعه و 45 دقيقه
يحسب بعض جماعات المصالح وشقاة اليومية ان فيسبوك وتويتر من يصنع الرأي العام في اليمن، وان بيانات الكيانات الكرتونية اكبر من طنين بعوضة بأذن فيل.. لو ان بياناتكم تغير من الأمر شيئا لعوقبتم عليها يوم كانت مدافع (الحركة الفتية) تدك ثكنات الجيش في العاصمة صنعاء وتقتلع علم
منذ يوم و 34 دقيقه
دشنت مبادرة إعمار عدن الشبابية بالشراكة مع إدارة الصرف الصحي بمديرية الشيخ عثمان مشروع مد شبكة الصرف الصحي لمنطقة سيسبان المحاريق الشعبية. وبحسب القائمين على المشروع الذي تنفذه مبادرة إعمار عدن الشبابية فإن المشروع يستهدف 20% من سكان منطقة سيسبان المحاريق وذلك بحسب
منذ يوم و 15 ساعه و 28 دقيقه
  من يتابع مايحدث في الجنوب من صراع سياسي وعسكري سيدرك بجلاء ان الصراع موجه ضد الجنوب والجنوبيين من دعاة "الجنوب" ذاته. منذ سنوات وانا ابحث عن الشمال في هذا الصراع فلا اجد . اندلعت المعارك في عدن عقب حرب ٢٠١٥ بين قيادات جنوبية وفصائل جنوبية ابتدأ من معركة المطار الى معركة
منذ يوم و 15 ساعه و 30 دقيقه
  أحدثت قرارات الرئيس هادي الأخيرة-بخصوص تعيين نائب عام، ورئيس لمجلس الشورى-ضجة كبيرة متكئة على خلفيات قانونية واجتماعية. دعونا نقول إن هذه الضجة باعثة على الأسى، نظراً لأنه في الوقت الذي تُحمل فيه البلاد كلها على كف عفريت، يُدقق من يحدثون الضجيج في مدى مشروعية استحقاق
منذ يوم و 15 ساعه و 32 دقيقه
    قام رئيس الهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني انيس بن عوض باحارثة بزيارة لفرع هيئة الاراضي بعدن. وطاف باحارثة بمختلف مكاتب وادارات فرع الهيئة بعدن ، وتفقد سير العمل واستمع من الموظفين الى آلية عمل الفرع والتحديات التي يواجهونها.  الى ذلك عقد رئيس

 alt=

برلماني يمني يُحذر من إعلان الحكومة الجديدة قبل الغاء الاستحداثات العسكرية في سقطرى
إعلان الحكومة خلال أسبوع.. التحالف العربي يقول إنه بدأ نشر مراقبين في أبين لفصل القوات.
بن عديو يعيد شبوة للواجهة بعد سنوات من التهميش والحرمان ... تقرير
"إمارات ليكس" تكشف خفايا وآليات تمويل الإمارات تنظيم القاعدة في اليمن عبر بنك "أبو ظبي الاول"
مقالات
 
 
الخميس 09 يوليو 2020 02:13 مساءً

اخواني او إصلاحي؟

صلاح الباكري

تضخ وسائل الإعلام المناوئة لجماعة الاخوان المسلمين المحضورة تقارير اعلامية وماتسميه تسريبات ووثائق. عن الواقع الرهيب والحال المزري لهذه الجماعة التي تكشف وسائل الإعلام المناوئة لها مدى عدوانيتها وترهيبها للمجتمع وتآمرها ضد حكومات بلدانها والعالم اجمع. حتى نقلت تلك الوسائل الاعلامية من قنوات وحسابات رسمية لكبار رجال الدولة في منطقتنا العربية. إن الجماعة الإرهابية تقف خلف تخريب السلام مع إسرائيل ونشر الفوضى بين السود في أمريكا. واسقاط العراق وسوريا ولبنان واليمن في أيدي إيران خدمة للاطماع الفارسية.

نحن باليمن يقال ان لدينا فرعا من تلك الشجرة الإرهابية. لكن المتهم بذلك -حزب التجمع اليمني للإصلاح - ينفي في كل مره صلته التنظيمية او السياسية بتلك الجماعة وانه يمني صميم المنشأ ويمثل امتداد لمدرسة الإصلاح الديني اليمنية منذ المقبلي والشوكاني والبيحاني وابن الأمير الصنعاني بل يدعي ان جذوره ضاربة في الاعماق متشابكة مع جهادات ونضالات الهمداني والحميري.

كيف يمكننا فك هذا الاشتباك - في اليمن - بين هذه الاتهامات الكبيرة لجماعة إرهابية باطشة خطورتها على المجتمع اكبر من خطورة داعش والقاعدة - حد وصف امين عام منظمة التعاون الاسلامي يوسف العثيمين - وبين حزب الإصلاح اليمني الذي نعرفه ونتعايش معه منذ ثلاثون عاما في كل قرية ومديرية ومدينة. مدرسة وجامعة. في كل أسرة وبيت وناد وغربة وعزبة.على كل موتر ودباب وحافلة وطائرة. في الحقل والمصنع والمتجر والمختبر. هل كنا نعيش مع وحوش بشرية في كل هذه الميادين والزقاقات والحقول ولم نشعر بذلك. حتى كشف لنا الستار عبر وسائل الإعلام وتغريدات المغردين.لقد نافسونا - الإصلاحيين - في انتخابات اتحاد الطلاب وفي مقاعد الدراسة وفي مجلس النواب وفي النقابات المهنية والغرف التجارية. كيمنيين لم نر فيهم الا منافس عنيد ومبارز شهم وطالب مجتهد واستاذ مبرز. يغلبونا ونغلبهم احيانا. ولم نختلف معهم حول هوية اليمن او نظامه الجمهوري او وحدته الوطنية وسيادته ورعاية مصالح شعبه. تنافسنا حول من يدير البلد واتفقنا على الديمقراطية حكما في هذا الجدال والنزال.والحق يقال انهم عانوا من حكومتنا-المؤتمرية- الكثير من المضايقات في اعمالهم ووظائفهم. وحتى نشاطهم السياسي. كنا نستقوي بأجهزة الدولة وامكاناتها. وان هم حكموا يوما بالطبع يسلكون نفس سلوكنا تجاههم. وهذا سبب خوفنا من وصول السلطة إليهم يوما ما. كل هذه حقائق عشناها معا. وهواجس ومخاوف مشروعة تجاه بعضنا. لكن مع كل ذلك فإن حديث الإعلام عن شيطنة الإصلاحيين غير موفق البتة. وهذا يجعلنا نطرح فرضية أخرى لعل فيها مخرجا من هذا اللغط الاعلامي. دون اتهام الإعلام بالكذب والمخاتلة. مع عدم ظلم الإصلاحيين اليمنيين في نفس الوقت وهي. أما ان يكون الإصلاح اليمني فعلا منبت الصلة عن جماعة الإخوان المسلمين الموصوفة بالعنف والدعششة. او ان الإصلاح جزء منها ولكن واقع وحقيقة الجماعة 

 على غير مايصفها به الإعلام.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
يحسب بعض جماعات المصالح وشقاة اليومية ان فيسبوك وتويتر من يصنع الرأي العام في اليمن، وان بيانات الكيانات
  من يتابع مايحدث في الجنوب من صراع سياسي وعسكري سيدرك بجلاء ان الصراع موجه ضد الجنوب والجنوبيين من دعاة
  أحدثت قرارات الرئيس هادي الأخيرة-بخصوص تعيين نائب عام، ورئيس لمجلس الشورى-ضجة كبيرة متكئة على خلفيات
  شكرًا فخامة الأخ الرئيس، على تكليفنا برئاسة مجلس الشورى، لقد مارستم حقكم الدستوري، وترجمتموه بما رأيتم
  الشاردون ، أناس يقطنون مدينة القدس ، وأطلق عليهم هذه الصفة نظراً لشرودهم وفرارهم من طائفتهم اليهودية
  التصالح قيمة من القيم الانسانية الرائعة .. والتسامح هو جذر منظومة هذه القيم .. حاصل جمع التصالح والتسامح لا
  منذ مطلع العام الحالي (2021م)، أي خلال 12 يوما فقط، قام محافظ شبوة، محمد بن عديو، بتدشين عدد من المشاريع
  في يونيو من العام 2019 قدت سيارتي في طريقي من مدينة عدن إلى مدينة سيئون برفقة 3 من الشباب . في الطريق إلى
  ضمن برنامجِه الانتخابي 2006 أعلنَ الرئيسُ صالحٌ عن توليدِ الكهرباءِ بالطاقةِ النوويةِ . وفي المهرةِ أعلنَ
ذكر الأخ عيدروس الزبيدي في ظهوره البارحة على قناة سكاي نيوز الإماراتية نقطتين بشكل مكرر وهي : أن اتفاق الرياض
اتبعنا على فيسبوك