من نحن | اتصل بنا | الاثنين 28 سبتمبر 2020 09:56 مساءً
منذ 17 ساعه و 40 دقيقه
أكد قائد محور مران اللواء عبدالكريم السدعي، أن ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962 استمرار للكفاح والصمود على طريق الدفاع عن أهدافها حتى هزيمة المشروع الإمامي والقضاء عليه. وقال اللواء السدعي في تصريح نشره موقع الجيش ”سبتمبر نت”، إن كافة القوى الوطنية التي تواجه
منذ 19 ساعه و 44 دقيقه
في رمضان عام 223 هجرية لبى الخليفة العباسي المعتصم بالله نداء امرأة مسلمة اسمها شراة العلوية اعتدى عليها جنود من الروم في عمورية فصاحت " وامعتصماه " فحرك الخليفة المعتصم الجيوش وحاصر عمورية حتى فتحها نجدة لتلك المرأة المسلمة وفي عام 250 هجرية هجم الأحباش النصارى على جزيرة
منذ 20 ساعه و 6 دقائق
في رمضان عام 223 هجرية لبى الخليفة العباسي المعتصم بالله نداء امرأة مسلمة اسمها شراة العلوية اعتدى عليها جنود من الروم في عمورية فصاحت " وامعتصماه " فحرك الخليفة المعتصم الجيوش وحاصر عمورية حتى فتحها نجدة لتلك المرأة المسلمة وفي عام 250 هجرية هجم الأحباش النصارى على جزيرة
منذ 23 ساعه و 13 دقيقه
   عقد معالي وزير الشباب والرياضة الأستاذ نايف البكري صباح اليوم لقاء موسع ضم رؤوساء الأندية وقيادة الكشافة والمرشدات بمحافظة مأرب.   وخلال اللقاء نقل معالي الوزير البكري تحيات القيادة السياسية وعلى رأسها المشير الركن عبدربه منصور هادي واشاد بالجهود الجبارة التي
منذ 23 ساعه و 52 دقيقه
  ثلاثون عاما هي عمرُ التجمعِ اليمني للإصلاح ، في ممارسة العملِ السياسي . ومنذ انطلاقته سطعَ قويا سياسيا ، راسخاً دعويا ، يحظى بشعبيةٍ واسعة بين أوساطِ المجتمعِ . وتنبه الخصومُ سريعا إلى ما يمثله الإصلاحُ من تهديدٍ على مراكزهم ونفوذهم ، ولكنهم أدركوا أنهم لن يهزوا شعبيتَه

 alt=

البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
أدانت عودة الإنتهاك في عدن..سام: على المجلس الانتقالي في عدن الإفراج عن الدكتور القباطي وجميع المعتقلين فوراً
مقالات
 
 
الاثنين 06 يوليو 2020 05:36 مساءً

نقلات ( شطرنج ) الانتقالي !

أبو الحسنين محسن معيض

 

( سري للغاية ) سيدي وتاج رأسي ...... .

- وفقا للتعليمات والأوامر ، ولتحقيق الهدف المنشود ، فقد أمرنا مُمَثِلَنا - حسب المخطط - بتنفيذ ما يلي :

- نَقْلِ الصفِ الجنوبي من القوة والترابط المليوني إلى التفتت والانتفاخ البالوني . ونقلِ عدالة قضيته من الثريا للثرى ، وتحقيق ما لم يستطعه ( صالحٌ ) بأمنه المركزي والسياسي .

- نقلِ الحراك الثوري الجنوبي جانبا ، في تقاعدٍ قسري . ونقلِ مخترقيه سابقا من مختلف مراتب المؤتمر التنظيمية إلى الوقوف معه حين يعتلي منصة التتويج الجنوبي ، ليصبحَ ممثلا وحيدا لاستعادة الحرية المسلوبة !.

- نقل المخالفين له والرافضين العمل معه ، من أحرار الجنوب ونشطائه ، وهاماته الدينية والإعلامية والثقافية ، وقادته أمنيا وعسكريا ومقاومةً ، من الحياة إلى الموت ، ومن الحرية للمعتقل ، ومن المواطنة للمنفى . ونقل كل من عارضه من رموز التأسيس الحراكي وغيرهم ، إلى التشويه ، خونة ، عملاء ، أخونجية ... .

- نقل قناعة ثلثي أبناء الجنوب من مطلب الانفصال إلى امكانية التعايش مع من كانوا ينعتونهم بالاحتلال ، ومن شعار استعادة الهوية إلى ضرورة ترسيخ الجذور . وذلك بالمزيد من الممارسات التي تجعل ما عانوه في 3 سنوات انتقالية ، يفوق 30 عاما وحدوية ، أو بزعمهم احتلالية .

- نقلِ سقطرى من اليمننة إلى الأمرتة ، ولو اضطر فليشهد أنها صومالية ، على أن تبقى يمانية . ونقلِ ميناء عدن من الخدمة العالمية إلى المعاش ، ولعيون دبي وجبل ( علي ) عليه أن ينقلَ وينقلَ وينقل ... .

- نقلِ الجنوب من فضل الانتماء لليمن ومآثر تاريخه إلى اسم بلا جذور ولا مجد ، إلا أنه يسبق اتحادَنا ببضع سنين ، وكفى به مجدا .

- نقل عدن من مدينة مدنية بهية إلى قرية عشوائية كالحة ، كانت دواءً فلتجعلوها وباءً . ونقل حالة بعض شبابها من البطولة إلى البطالة ، ومن المرجلة إلى البلطجة ، ومن الابداع للضياع ، ومن الثورات إلى المخدرات .

- نقل باعة البسطات والمتجولين من عدن إلى تعز مكدسين على ظهور الحافلات ، ونقل طارق والحرس إلى عدن مكرمين على هدير المدرعات الغازية لها بالأمس القريب .

- نقلِ نفسِه من خدمة وطنه مع الرئيس هادي ، إلى تبعية ( سيدي ) وخدمة مصالحه . ونقل توشحه علم اليمن وصورة رئيسه ، إلى حمل علمنا على كتفيه مزينا بصورة تاج رؤوسهم .

- كما أكدنا عليه التركيز على الآتي : 

- بذل الجهد اللازم بكل قوة وحزم لرفع راية وطننا وتحقيق مصالحنا ، مهما كلف ذلك من ثمنٍ في الأرواح ، وتدميرٍ للبنيان والاقتصاد .

- استخدام كافة الوسائل الممنوعة في هزيمة عدونا الأساس ( الإصلاح ) ، وعرقلة مسيرته وتشويه مواقفه . وخروجه من المشهد تماما .

- حشد أكبر قدر من رابطة المشجعين ، لدعمنا والتغطية على أخطائنا بدق طبولهم ، مع ضخٍ إعلامي مكثف ، عن منجزاتنا وخيرنا فيهم ، حتى تترسخ فيهم قناعةٌ ، أن دهان مدرسة قديمة قمنا به ، أعظمُ من تلك المدرسة التي شيدها غيرُنا ، وأكرمُ من شق طريق وبناء جسر قامت به الشرعيةُ .

- ونؤكدُ على اننا اتخذنا تجاههم كافةَ الاجراءات لضمان تنفيذِ مرادنا ، وعدم تمردهم وتخليهم عن أهدافنا ، مهما بلغ ببعضهم تأنيبُ ضميرٍ ، قد يؤدي بهم لرفض غاية وجودنا .

اطمئنوا .. ولا تشيلوا الهم .. فكلنا لكم فداءٌ ، وكلهم لكم خَدَمٌ . 

أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
في رمضان عام 223 هجرية لبى الخليفة العباسي المعتصم بالله نداء امرأة مسلمة اسمها شراة العلوية اعتدى عليها جنود
  ثلاثون عاما هي عمرُ التجمعِ اليمني للإصلاح ، في ممارسة العملِ السياسي . ومنذ انطلاقته سطعَ قويا سياسيا ،
  نجح المبعوث الأممي في تحويل أخطر الجرائم التي يصنفها القانون الدولي الإنساني، "جرائم التعذيب والقتل تحت
تمر هذه الأيام الذكرى الثامنة والخمسين لثورة 26 سبتمبر اليمنية المباركة التي نقلت البلاد من عهد الحكم
  ٢٦ سبتمبر ثورة عظيمة ، والذين قاموا بها وضحوا من أجلها عظماء .. ما يؤكد عظمة هذه الثورة هو ما يجتاح اليمن
عَزلت الإمامة اليمن، وصنعت منه بلداً يتهيب الجديد، ويتوجس منه الغريب. ينظر سكانه للأجنبي نظرةً ملؤها الحذر
بعد 5 سنوات من الوهم اعتقد أنه حان وقت المصارحة لأنفسنا ولأبناء شعبنا في الجنوب، بل أؤكد أن هذه المصارحة تأخرت
تعاني حضرموت من ازمة خانقة في الخدمات منذ سنوات وفي الفترة الاخيرة ازدات حدة تلك الازمة ،وهذا يعود لاسباب
    جماعة الحوثيين مكون أيديولوجي صغير ظهر قبل عقد ونصف فقط في الأرياف النائية من صعدة في أقصى شمال
  ثمة أغنية مصرية شهيرة غناها فنانٌ شعبي يكره إسرائيل بعد 40 سنة من تطبيع العلاقات!  تقول الأغنية أنا
اتبعنا على فيسبوك