من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 11:07 مساءً
منذ ساعتان و 4 دقائق
    تمكنت الأجهزة الأمنية في محافظة المهرة، اليوم، من ضبط متهم فار من وجه العدالة على ذمة قضايا قتل عمد في محافظة الضالع.   وأوضح مصدر أمني لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان الاجهزة الامنية، في محافظة المهرة تمكنت من إلقاء القبض على المتهم ( م.ع.م.م.ز ) والفار من وجه العدالة
منذ 3 ساعات و 33 دقيقه
  أفادت مصادر ميدانية، اليوم الثلاثاء، بأن الجيش الوطني والقبائل المسنودين بمقاتلات التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، تمكنوا من تحرير مواقع جديدة جنوبي محافظة مارب.   وقالت المصادر إن أبطال الجيش والقبائل تمكنوا من استعادة عدد من المواقع في جبهة ملعاء، الفاصلة
منذ 4 ساعات و 24 دقيقه
    فجرت مليشيات الحوثي الإرهابية، مدرسة للتعليم الأساسي غرب مديرية حيس، بمحافظة الحديدة.   وقالت مصادر محلية إن مليشيات الحوثي الإير انية قامت بتفخيخ مدرسة النور في منطقة الرون غرب حيس، وأقدمت على تفجيرها قبل طردها من المنطقة خلال الايام الماضية.   وسبق أن فخخت
منذ 10 ساعات و 13 دقيقه
أثنى الشيخ فضل القطيبي مدير عام مديرية ردفان محافظة لحج بالجهود التي يبذلها المهندس معين الماس رئيس مجلس ادارة صندوق صيانة الطرق والجسور المركز الرئيسي العاصمة عدن.   وقال القطيبي أشكر  موضوع اهتمامكم  بمديرية ردفان حيث كان له ترحيب كبير وصدى إعلامي على مستوى
منذ 13 ساعه و 34 دقيقه
  قال قائد اللواء 26 ميكا، العميد الركن مفرح بحيبح أن الجيش لا يدافع اليوم عن محافظة مأرب، بل يدافع عن الثورة والجمهورية وكرامة الشعب.     وأكد "بحيبح" أن "محافظة مأرب أبعد من عين الشمس على المد الفارسي ومليشياته الحوثية، مهما حاولت أن تزج بعناصرها وقطعانها البشرية إلى
تفاصيل التفاصيل .. هكذا قتل عبدالفتاح اسماعيل وهكذا اخفيت جثته !!
اغتيالات عدن.. إرهاب المليشيات المسكوت عنه ..!
حُليس.. في الذكرى الخامسة لمصرع الابتسامة..’’بروفايل‘‘
مهاجرون أفارقة يتخلون عن حلمهم في تخطي اليمن
مقالات
 
 
السبت 20 يونيو 2020 02:03 مساءً

ويظلُ أملُ الجنوبِ ألماً :

أبو الحسنين محسن معيض

 

مطلع الثمانينات كان زواجي وابن عمي ، عمي الذي مضت 10 سنوات على خطفه من قبل قوات التصفية والسحل والتدمير لكل جميل في الجنوب . ليلتها والسمرة التراثية تجري ، فقدت جدي ( رحمه اللهُ ) بين الحضور ، فذهبت أتفقده ، ووجدته في غرفة مجاورة ، مضطجعاً على جنبه ، وقد ملأ وجنتيه دمعٌ ، يردد " يا رب يا الله " ، التفت نحوي بغتة ، وكأنما عز عليه أن أراه هكذا ، فقال بحدة :" أيش جابك هنا ، رح أسمر مع الخلق " . إنَّها دموعُ مرارةٍ وقهر وأسى . في يوم كهذا تذكر ولدَه المخفي ، وجهله بحالته ، فغابت البسمةُ وحل محلها دمعٌ لم يرد أن يراه أحدٌ ، وفي خلوة أخذ يبث حزنَه لله وحده . وبعد شهرين مات جدي ، وفي قلبه جروحُ تساؤلٍ ، وندوبُ تفاؤلٍ .. أين .. لماذا .. هل ... ؟.

تذكرت هذا بعد أن طالعتُ مؤخرا بيانَ "رابطة أمهات المختطفين" اليمنية ، عشرات الأمهات يقفن أمامَ مقرِ التحالف العربي في مديرية البريقة بعدن ، يطالبن بالكشف عن مصير أبنائهن المختطفين منذ 2016م . ووفقاً للرابطة فقد ظلت إحدى الأمهاتِ تنتظر رؤيةَ اثنين من أبنائها المعتقلين منذ 4 سنوات ، لكنها توفيت قبل أسابيع دون أن تتمكنَ من رؤيتهما . وكشفت منظماتٌ دولية حقوقيةٌ عن وجود سجون سرية في عدن ، متهمةً الإمارات والقوات المدعومة منها بارتكاب جرائم تعذيب بشعة بحق المعتقلين . إنَّ ما يحدث اليوم هو تكرارٌ للمأساة القديمة ، وإن خادع البعضُ أنفسَهم بأنَّ ذلك ماضٍ قديمٌ ولن يعود . كيف لن يعودَ وها هو تحت نظرهم وسمعهم يتجدد كمدُ الأمهات والآباءِ ، وتعود حسرةُ الأطفال والزوجاتِ ، ويتكرر قهرُ الرجالِ . هل لكم أن تتخيلوا تلك الأمَ التي تأوي إلى فراشها ، وكالعادة تتذكر ولدَها ، فتتساءل ودمعُ العينِ يسابق آهاتها عن حاله ، تناول عشاءَه أم بات جائعا ، بخير أم يشكو علةً ، يرى الشمسَ ويتنفس الهواءَ ام في الظلمة والكتمةِ يحيا ؟. وتظل تتساءَلُ بحسرة وقهر ، فيهجرها النومُ وتتلبسها الكآبةُ حتى الفجر . لماذا يتقنُ ساستُنا نقشَ المآسي في قلوبنا ؟ . ولماذا يتفنون في رسم التعاسة على وجوهنا ؟ . خرجت بريطانيا فتأملَ الناسُ الخيرَ في ظل الحرية ، فأبى السياسيون إلا أن يجعلوه شرا لا يطاق ، وهكذا كلما شعَ نورُ أملٍ أطفأوه بحماقة التوجهات وعناد التكتلات وتبعية الولاءات ، وما مأساةُ يناير 86 ببعيدة .

ونحن نستقبل عيدَ الأضحى ، أوجه دعوةً لمن كان في قلبه مثقال ذرة من إنسانية ورحمةٍ ، من قيادات الانتقالي ومن يرعاهم من التحالف خاصةً ، ومن الحوثية والشرعية عامةً .. هلا حققتم أملَ الأمهات والآباء ، وكفكفتم دموعَ الزوجات والأبناء ، وأدخلتم السرورَ على بيوت عشعش فيها اليأسُ والألمُ ؟. بينوا مصيرَ أبنائهم ، أين هم إن كانوا أحياء ، أين قبورهم إن كانوا أمواتا ، أطلقوا سراحَهم إن لم يكن عليهم شيءٌ ، قدموهم للقضاء إن ثبت منهم جرمٌ . اليوم لا يريد أهلُهم منكم أكثرَ من ذلك ، وسيتقبلون الخبرَ مهما كان قاسيا ، فهو أجدى لهم من تعاسة التساؤل المُرِ كلَ ليلة ، ومن ذُلِ تسولِ الخبرِ عند بواباتكم كلَ يومٍ . فهل فيكم من يسمعُ ويعقل ويملك سلطةَ القرارِ ؟ ، أم ليس لكم من الأمر إلا ما لعبدٍ مملوك يترقب أمرَ سيدِه فيسارع في تنفيذه ؟. أم أنكم - ولاء له - لن تمانعوا بالتضحية بنصف أهلِكم وثلاثة أرباع وطنكم . مرددين بخنوع دامَ عزُك سيدنا .. وطال عمرُك أميرنا .. وعزَ مقامُك مرشدنا . شاهت الوجوه إن كنتم كذلك . فهل أنتم ....؟ ! .

أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  مساء السادس والعشرين من نوفمبر عام ٢٠١٨ كانت شبوة واليمن مع حدث سيكون له فيم بعد أثر كبير في واقع شبوة
  تحل علينا اليوم الذكرى الثالثة لتعيين الاستاذ/ محمد صالح بن عديو محافظاً لمحافظة شبوه بقرار جمهوري من
  يقاسُ المرءُ بقيَمه وإنجازاته،لابطول عمره وكثرة أ قواله وتنظيراته، فثلاثُ سنوات فقط من يوم تسنم قيادة
  المعينون أكاديمياً في جامعة عدن يتجرعون هم وعائلاتهم الذل والهوان ظلماً منذ سنوات، فقد قضوا أجمل سنين
لقد تولى الاخ الاستاذ محمد صالح بن عديو زمام السلطة في محافظة شبوة بقرار جمهوري في شهر نوفمبر ٢٠١٨م، وكان وضع
الصحفي القدير علي منصور مقراط من الأقلام النزيهة التي تنتقد الواقع المهين الذي وصلت اليه البلاد ولم يقم يوما
  في احدى النقاشات مع ناشط انتقالي فيسبوكي حول رفض المبعوث الأمريكي لقاء اي من مسؤولي الانتقالي، قال
  مارب الارض رمز حضارتنا مارب الانسان مزيج الشرف والكرامة ومن يمم قلبه وهواه نحوها  مارب قبلتنا في محراب
تشرفت اليوم الأربعاء 10 نوفمبر 2021، بالمشاركة في اللقاء الموسع، الذي ضم طيف واسع من المكونات النقابية في ساحل
  قبل خمسة أيام مر عامين على توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي برعاية السعودية في
اتبعنا على فيسبوك