من نحن | اتصل بنا | السبت 17 يوليو 2021 05:04 مساءً
منذ أسبوع و يوم و 5 ساعات و 53 دقيقه
أكدت مصادر مقرّبة من لجنة إشراف ورقابة منحة المشتقات النفطية السعودية والتي شكلتها الحكومة اليمنية من جميع الوزارات والجهات ذات العلاقة، بأن موعد وصول الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية السعودية إلى محافظة عدن تسير وفق الجدول الزمني المخطط له، والتي من المقرر وصولها
منذ أسبوع و 3 ايام و 7 ساعات و 36 دقيقه
عقد المهندس معين محمد الماس رئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق عدة إجتماعات إفتراضية بالعاصمة المؤقتة عدن مع عامر تيبيشات  أخصائي إدارة البرامج  في المركز التشغيلي لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS)  عمان الأردن.   وخلال الاجتماعات جرى استعراض القدرات
منذ أسبوع و 3 ايام و 8 ساعات و 32 دقيقه
بارك قائد قوات الأمن الخاصة بمحافظة أبين العميد محمد العوبان لكل المتخرجين من منتسبي قوات الفرع الذي اجتازوا البرنامج التدريبي للنصف الأول من العام 2021، الذي أقيم في محافظة شبوة. وقال العميد العوبان أن مسؤولية كبيرة تقع امام المتخرجين في تعزيز الأمن والاستقرار في مديريات
منذ أسبوع و 4 ايام و 4 ساعات و 59 دقيقه
ناقش وزير النقل الدكتور عبد السلام حُميد، اليوم بالعاصمة عدن، مع مدير ميناء المخا الدكتور عبد الملك الشرعبي، التقرير الفني والمالي المختص لاعادة تاهيل وتشغيل ميناء المخا والاعمال المنجزة.    واكد وزير النقل، ضرورة سرعة انجاز ما تبقى من الاعمال باسرع وقت ممكن بهدف
منذ أسبوع و 4 ايام و 11 ساعه و 38 دقيقه
لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية الموضوع؟!، في حقيقة الأمر ان تأخري عن الكتابة عن هذا البيان ل48 ساعة، كان له مايبرره حيث اني كنت بانتظار ردود أفعال أخرى خاصة من حلف حضرموت، الذي يعنيه الأمر أيضا الى
مسلسل اغتيالات عدن.. الإصلاح ضحية الإرهاب
عدن بوست ينعي وفاة مدير التحرير ابراهيم ناجي
رواية مرعبة للتعذيب في سجون سرية إماراتية بمنشأة بلحاف في شبوة
وفاة القيادي الحوثي المطلوب رقم "11" للتحالف(صورة)
مقالات
 
 
السبت 20 يونيو 2020 02:03 مساءً

ويظلُ أملُ الجنوبِ ألماً :

أبو الحسنين محسن معيض

 

مطلع الثمانينات كان زواجي وابن عمي ، عمي الذي مضت 10 سنوات على خطفه من قبل قوات التصفية والسحل والتدمير لكل جميل في الجنوب . ليلتها والسمرة التراثية تجري ، فقدت جدي ( رحمه اللهُ ) بين الحضور ، فذهبت أتفقده ، ووجدته في غرفة مجاورة ، مضطجعاً على جنبه ، وقد ملأ وجنتيه دمعٌ ، يردد " يا رب يا الله " ، التفت نحوي بغتة ، وكأنما عز عليه أن أراه هكذا ، فقال بحدة :" أيش جابك هنا ، رح أسمر مع الخلق " . إنَّها دموعُ مرارةٍ وقهر وأسى . في يوم كهذا تذكر ولدَه المخفي ، وجهله بحالته ، فغابت البسمةُ وحل محلها دمعٌ لم يرد أن يراه أحدٌ ، وفي خلوة أخذ يبث حزنَه لله وحده . وبعد شهرين مات جدي ، وفي قلبه جروحُ تساؤلٍ ، وندوبُ تفاؤلٍ .. أين .. لماذا .. هل ... ؟.

تذكرت هذا بعد أن طالعتُ مؤخرا بيانَ "رابطة أمهات المختطفين" اليمنية ، عشرات الأمهات يقفن أمامَ مقرِ التحالف العربي في مديرية البريقة بعدن ، يطالبن بالكشف عن مصير أبنائهن المختطفين منذ 2016م . ووفقاً للرابطة فقد ظلت إحدى الأمهاتِ تنتظر رؤيةَ اثنين من أبنائها المعتقلين منذ 4 سنوات ، لكنها توفيت قبل أسابيع دون أن تتمكنَ من رؤيتهما . وكشفت منظماتٌ دولية حقوقيةٌ عن وجود سجون سرية في عدن ، متهمةً الإمارات والقوات المدعومة منها بارتكاب جرائم تعذيب بشعة بحق المعتقلين . إنَّ ما يحدث اليوم هو تكرارٌ للمأساة القديمة ، وإن خادع البعضُ أنفسَهم بأنَّ ذلك ماضٍ قديمٌ ولن يعود . كيف لن يعودَ وها هو تحت نظرهم وسمعهم يتجدد كمدُ الأمهات والآباءِ ، وتعود حسرةُ الأطفال والزوجاتِ ، ويتكرر قهرُ الرجالِ . هل لكم أن تتخيلوا تلك الأمَ التي تأوي إلى فراشها ، وكالعادة تتذكر ولدَها ، فتتساءل ودمعُ العينِ يسابق آهاتها عن حاله ، تناول عشاءَه أم بات جائعا ، بخير أم يشكو علةً ، يرى الشمسَ ويتنفس الهواءَ ام في الظلمة والكتمةِ يحيا ؟. وتظل تتساءَلُ بحسرة وقهر ، فيهجرها النومُ وتتلبسها الكآبةُ حتى الفجر . لماذا يتقنُ ساستُنا نقشَ المآسي في قلوبنا ؟ . ولماذا يتفنون في رسم التعاسة على وجوهنا ؟ . خرجت بريطانيا فتأملَ الناسُ الخيرَ في ظل الحرية ، فأبى السياسيون إلا أن يجعلوه شرا لا يطاق ، وهكذا كلما شعَ نورُ أملٍ أطفأوه بحماقة التوجهات وعناد التكتلات وتبعية الولاءات ، وما مأساةُ يناير 86 ببعيدة .

ونحن نستقبل عيدَ الأضحى ، أوجه دعوةً لمن كان في قلبه مثقال ذرة من إنسانية ورحمةٍ ، من قيادات الانتقالي ومن يرعاهم من التحالف خاصةً ، ومن الحوثية والشرعية عامةً .. هلا حققتم أملَ الأمهات والآباء ، وكفكفتم دموعَ الزوجات والأبناء ، وأدخلتم السرورَ على بيوت عشعش فيها اليأسُ والألمُ ؟. بينوا مصيرَ أبنائهم ، أين هم إن كانوا أحياء ، أين قبورهم إن كانوا أمواتا ، أطلقوا سراحَهم إن لم يكن عليهم شيءٌ ، قدموهم للقضاء إن ثبت منهم جرمٌ . اليوم لا يريد أهلُهم منكم أكثرَ من ذلك ، وسيتقبلون الخبرَ مهما كان قاسيا ، فهو أجدى لهم من تعاسة التساؤل المُرِ كلَ ليلة ، ومن ذُلِ تسولِ الخبرِ عند بواباتكم كلَ يومٍ . فهل فيكم من يسمعُ ويعقل ويملك سلطةَ القرارِ ؟ ، أم ليس لكم من الأمر إلا ما لعبدٍ مملوك يترقب أمرَ سيدِه فيسارع في تنفيذه ؟. أم أنكم - ولاء له - لن تمانعوا بالتضحية بنصف أهلِكم وثلاثة أرباع وطنكم . مرددين بخنوع دامَ عزُك سيدنا .. وطال عمرُك أميرنا .. وعزَ مقامُك مرشدنا . شاهت الوجوه إن كنتم كذلك . فهل أنتم ....؟ ! .

أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية
عندما ارتفع سعر الصرف في عهد الدكتور أحمد عبيد بن دغر  رئيس مجلس الوزراء السابق واصبح الدولار ب500 ريال
في خطاب رئيس المجلس الانتقالي اليمني الجنوبي عيدروس الزبيدي قال لا جنوب بدون حضرموت وشبوة والمهرة وهذا شيء
رغم أنه من حقي كمواطن صالح، لديه من القدرات والامكانيات التي تؤهلني لأن أتبوأ منصب محافظ محافظه أو غيره من
من كان يصدق ان قضيتنا الجنوبية العادلة تصل إلى هذا المنحدر الخطير الذي تحولت فيها المعادلة من صراع  جنوبي -
لست هنا بصدد الحديث عن التعيينات المتتالية، التي يصدرها الأخ عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي،
ونحن على وشك اجتياز هذه الحرب العبثية في اليمن العام السابع ، في حالة من الغوغائية والعبثية لم يحسب لها
لم نكن في يوم من الأيام في حالة من الذل والهوان كما نحن عليه اليوم، ها نحن بعد عز وشموخ اصبحنا نعيش الانكسار
وجه آخر من وجوه شبوة يتجلى وجه التعدد وتنوع اﻵراء فيه تتسع مساحة النقد فنحن جميعا بحاجة إلى مساحة واسعة من
كثيرا ما يطرح للعامة في جنوب اليمن مصطلح (استعادة الدولة) وكان هذا المصطلح قد ارتبط ببدايات انطلاق الحراك
اتبعنا على فيسبوك