من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 08 يوليو 2020 05:06 مساءً
منذ 9 ساعات و 14 دقيقه
  أثبتت 6 سنوات من الحرب في اليمن ان الادعاء بان الغالبية العظمى من أبناء الشمال متمسكون بالوحدة اليمنية بسبب ثروات الجنوب ومصالحهم فيه كانت أكذوبة كبرى . 6 سنوات من الحرب حوصرت فيه 90% من أراضي الشمال وقصفت لكنها استقرت امنيا وعاشت الناس ولم يمت احد من الجوع اشتغلوا وكسبوا
منذ يوم و 3 ساعات و 7 دقائق
وصلت اليوم إلى العاصمة المؤقتة عدن طائرة شحن تحمل على متنها 8000 مسحة بالاضافة إلى 15 طن من الادوية الضرورية بكوفيد 19 مقدمة من اليونسيف دعما للقطاع الصحي في اليمن. استقبل الشحنة المتحدث الرسمي للجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة فيروس كورونا الدكتورة إشراق السباعي واثناء
منذ يوم و 3 ساعات و 19 دقيقه
دشنت مؤسسة توكل كرمان حملة توزيع مساعدات مالية بأكثر من 150 مليون ريال يمني في إطار الحملة الدولية لمواجهة (كوفيد – 19) في اليمن. وتنفذ المؤسسة برنامج ( معاً لمواجهة كورونا ) خلال النصف الثاني من 2020، والذي سيتم من خلاله تغطية رواتب خمسة أشهر للطاقم الطبي والتمريضي في مركزي
منذ يوم و 5 ساعات و 28 دقيقه
    كشف مدير مكتب محافظ البنك المركزي اليمني بسام عثمان عن محاولات البنك لتشتيت الانتباه عن اسباب فشل كبح جماح ارتفاع اسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني.     وقال عثمان في منشور على صفحته في فيسبوك: #عملية اغلاق محلات الصرافة وتحميلها اسباب انهيار سعر
منذ يوم و 5 ساعات و 50 دقيقه
  اطمأن معالي وزير الشباب والرياضة نايف صالح البكري على الحالة الصحية لرئيس الاتحاد العام للكرة الطائرة محسن ربيد الذي يرقد في أحد مشافي العاصمة المؤقتة عدن بعد تعرضه لعارض صحي مفاجئ.   جاء ذلك خلال اتصال هاتفي للوزير البكري مع ربيد اليوم الثلاثاء .   وكان الاخ /خالد

 alt=

انقسام حاد داخل مكونات الشرعية على خلفية أنباء تكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة مجددا
نائب رئيس البرلمان اليمني ينسحب من اجتماعات الرياض إثر خلافه مع مسئولين في التحالف العربي .
الكويت تأوي 400 أسرة بإفتتاح مخيم إيواء نازحي الجوف
برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
مقالات
 
 
الخميس 28 مايو 2020 02:08 مساءً

يمنيون حتى يأتيَنا اليقينُ !!

أبو الحسنين محسن معيض

 

على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم الحروبُ والمسافاتُ . وفي عهدِ التشطير بقي اليمنيون على ذلك المسار الثابتِ ، أمةً واحدةً يتشاركون أعيادَهم الوطنيةَ ومواقيتَهم الشرعيةَ ، ومواقفَهم البطوليةَ ، دفاعا عن الأرضِ والهوية في شمالٍ أو جنوب . هب الجنوبيون للدفاع عن صنعاءَ في حصارِ السبعين ، ونال الشهادةَ وشرفَ القتال رجالٌ صدقوا في وطنيتهم وعمقِ انتمائهم . وكان الجنوبُ كلُه قناةَ إسنادٍ ودعمٍ للشعبِ والجيشِ بالتموين والسلاحِ ، حتى النصرُ . وكانت مدينةُ ( تعز ) هي المنطلقُ لثورة 14 أكتوبر ، منها تحركَ الثوارُ إلى جبالِ ردفان معلنين الثورة ، وفيها تمركزت القيادةُ وتدرب الفدائيون ، ومنها تم رفدُ الجبهات بالمال والعتاد والرجالِ . وقد أُطلِقَ بعد الاستقلالِ على أحدِ أقوى ألويةِ الجيش في الجنوب ( لواء عبود ) ، وهو مهيوب علي الشرعبي من محافظة تَعِز ، عُرِفَ حركيا بعبود ، شماليٌ فدائي قيادي ارتقى شهيدا وهو يدافعُ عن استقلال أرضه جنوب اليمن . وبعد استقلال الجنوب أيدت الجبهةُ القوميةُ الجمهوريين في الشمال ، وشاركت وحدتان من قوات جيش اليمن الجنوبي الجيشَ الجمهوري ، في مهاجمة رجال القبائل الملكيين على حدود بيحان ونقاط الحدود المشتركة . وتشارك اليمانيون حقوقَهم سياسيا وجغرافيا واجتماعيا ، دون اعتبار لموطن المشارك أو موقع الحدث ؟!. فحين تم بين العديد من التيارات السياسية الجنوبية ، تأسيسُ تنظيم جبهة التحرير القومية ، بقيادة قحطان الشعبي ، كان ذلك في صنعاءَ 1963 ، وفي مدينة جبلة عُقِدَ مؤتمرُها الأولُ . وتقلدَ عددٌ من قيادة الحركة الجنوبية مناصبَ رسمية رفيعة في الشمال ، فقد عُيِنَ قحطانُ الشعبي مستشاراً لرئيس الجمهورية العربية اليمنية لشؤون الجنوب ، وشارك في تشكيل أول حكومتين متتاليتين بعد الثورة ، ورافق ذلك انتشارٌ واسع لكوادر الحركة في أجهزة الدولة المدنية والعسكرية بالشمال . وتولى في التشطير الجنوبيان ( الأصنجُ وباسندوة ) مناصبَ وزارية متعددةً في حكومة الشمالِ ، وغيرُهم كثيرٌ في مراكزَ قياديةٍ حساسة سياسيا وعسكريا وإداريا هناك . ومن عدنَ بدأت مرحلةٌ جديدةٌ في الكفاح والنضال ضد الإمامةِ ، حين فرَ الشهيدُ الزبيريُ إليها ، وأسس فيها مع رفيقِ كفاحه أحمدَ محمدٍ نعمان حزب الأحرار عام 1944م ، والذي تغير إلى " الجمعية اليمانية الكبرى " عام 1946 ، بعد إنضمام هيئات شمالية أخرى إليه . وأصدرَ الزبيريُ في عدنَ صحيفةَ " صوت اليمن " ، ليبُثَ عبرها روحَ الثورة في صفوف الشعب . وكذلك تولى شماليون مناصبَ قياديةٍ على كافةِ المستويات في الدولة الجنوبية ، فتاح والشرجبيُ وغيرُهما . كان يكفي أنه يمنيٌ ليحقَ له التصدرُ والقيادةُ والعملُ هنا أو هناك . وحتى على مستوى التنافس السياسي والمعارضةِ الداخليةِ ، فقد كان المعارضُ يجدُ له في أحد اليَمَنَين ملاذا من اليمن الآخر ، فكانت صنعاءُ قبلةَ المنهزمين جراء حرب يناير 86 في الجنوب ، وكانت عدنُ قلعةَ الثائرين من أبناء المناطق الوسطى " الجبهة الوطنية " ضد صنعاء . وظل يجمعُ الجميعَ اليمنُ لا سواه . كان الشمالُ المنزلَ الطيبَ والملاذَ الآمِنَ لكل جنوبي ضاق به الوضعُ وتعقد به الحالُ ، وكذلك كان هو الشأنُ بالنسبة للشماليين في أرض الجنوب . عشنا سنواتٍ عديدةً في الجنوب لم نكنْ يوما نعتبرُ عائلاتٍ شماليةً غريبةً عنا أو ليست منا ، الدبعي ، الأغبري ، البعداني ، الشرجبي وغيرهم ، كانوا وكنا أسرةً واحدةً ، لا تمايز ولا نعرات . وكذلك الحالُ للعائلات الجنوبيةِ في الشمال ، عاش هناك العولقيُ واليافعي والصبيحي والفضليُ وغيرُهم ، مواطنين مكرمين معززين . لا يعانون غربةً ولا يستشعرون تفرقةً .

تاريخٌ طويلٌ يُصعَبُ حصرُه ويطولُ سردُه عمَّا تشاركَه الجنوبُ والشمالُ من وحدة المآثرِ ، وسمو التعايش ، تحت رايةِ الانتماء الكريم لليمن . واليوم كم هو مؤلمٌ ما نعايشه من تنافرٍ وتنابز ، وتمزق وتفرقٍ ، ليس على مستوى الشمال والجنوب ، بل لقد طالَ العمقَ الجنوبي الجنوبي ، والتجذرَ الشمالي الشمالي . كم هو مؤلمٌ حينما نقرأ حجمَ ثقافة الكراهية في المجتمع ، وسرعة انتشارها وتشبعهم بها . هاهم يجعلون استشهادَ أبناءِ الشمال من منتسبي الجيش الوطني الشرعي ، على أرضِ الجنوب جريمةً وعدوانا ، أكان ذلك في مواجهةِ الغزوِ الحوثي ، أو تمردِ المؤتمر الانتقالي . جعلوا مؤخرا من استشهاد قائد اللواء 153 ( العقيلي ) مدخلا للعصبية المناطقية ، بأنه من مأرب ، فما له من شأنٍ بالجنوب حتى يغزوَها !!. ، ويتمادى بعضُ السفهاء - تبعا لمرشدِهم - قائلين " إلى جهنمَ وبئس المصير ". أترضون يا هؤلاء أن يصفَ أحدٌ أبناءَ الجنوبِ الشهداء في المخا والحديدة تحت قيادةِ طارق صالح وحرس العدوان ، أو المدافعين عن الحد الجنوبي السعودي بهكذا نعت وتساؤل ؟. إن ترضوا فنحن واللهِ لا نرضى ، وأخلاقُنا لن تسمحَ لنا أن نقولَ فيكم بالذي قُلتموه فينا . والأشدُ إيلاما هو اجتهاد البعض في الإثبات أنَّ الشهيدَ العقيلي جنوبي لا شمالي . يا هؤلاء ما هذه الانهزامية ، إنَّ محاولاتِكم تلك لهي ضعفٌ قلبي ووهنٌ نفسي . ألستم وحدويين ؟! ، أليست حكومتُكم شرعيةً ، وجيشُكم وطنيا ، وجندُكم يمنيا ، يدافع عن أرض مازالت - محليا ودوليا - موحدةً يمنية ؟، فما ضره كان جنوبيا أم شماليا ؟ . ففيم كلُ ذلك التبرير والجدل العبثي منكم ؟!. 

أيها اليمنيُ في شمال وجنوب / كن ما شئت من الانتماءات المحدودةِ ، في وحدةٍ أو انفصالٍ ، في أقاليمَ أو دويلاتٍ ، فإنَّ ذلك لن يمحو عنك جذورَ الأصلِ اليمني . أينما سافرت تحملُ جوازا طُبِعَ عليه مملكةُ صنعاء ، أو دولةُ حضرموت ، أو الجنوبُ العربي ، أو جمهوريةُ مأرب ، أو غيرها ، فإنَّ كلَ مَنْ ستقابله ، ويسألك من أين ؟! ، فتجيبه بما حملَ الجوازُ من اسم ، فسيردُ عليك السائلُ " يعني من اليمن " . ومهما اجتهدت لتقنعَه بغير ذلك ، فلن تجدَ منه سوى الإصرار والثبات ، وحتما سيلحقك خزيٌ وحرجٌ من عدم قدرتك على الاثباتِ . 

أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  أثبتت 6 سنوات من الحرب في اليمن ان الادعاء بان الغالبية العظمى من أبناء الشمال متمسكون بالوحدة اليمنية
  ( سري للغاية ) سيدي وتاج رأسي ...... . - وفقا للتعليمات والأوامر ، ولتحقيق الهدف المنشود ، فقد أمرنا مُمَثِلَنا
  المرشح الأبرز حتى اللحظة لرئاسة الحكومة اليمنية هو الدكتور معين عبد الملك باعتبار دعم السعودية المطلق
  تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن لعبتها المفضلة في الطمس
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
    المُهرِّج، ذلك الفنان الذي يُغير معالم وجهه بمستحضرات التجميل، ويرتدي ملابس غريبة ذات أحجام كبيرة،
  لم يعد هناك بد من حوار يمني يمني مباشر وعاجل للبحث في مصير البلاد، لقد غدت الأمور أكثر وضوحاً الآن، وبدلاً
  كتبت تحت هذا العنوان مقالا بعد مقتل الرئيس صالح، ملتمساً العذر لقبائل طوق صنعاء..ولاحظت مؤخراً أنه كان
اتبعنا على فيسبوك