من نحن | اتصل بنا | الخميس 22 أكتوبر 2020 10:15 مساءً
منذ 43 دقيقه
أفضت الجولة الاخيرة للدور الاول من منافسات دوري اسمنت الوحدة ، بما لديها وقدمت تفاصيل خاصة من خلال المحطة التي ارتبطت بحسابات التأهل للفرق الاربع التي كانت تحتفظ بحظوظ إلى المواجهة النهائية .. فعلى مسار خاص وفي مساحة من جمال الأهداف المرسومة .. وحضور " سقف العطاء الدائم"
منذ ساعه و 24 دقيقه
بعثت اللجنة الأمنية في مديرية طور الباحة بمحافظة لحج، مذكرة عاجلة لقائد ألوية الصاعقة طالبت فيها بسرعة إزالة النقطة التابعة للواء التاسع المتواجدة في الخط العام، وعودتهم إلى مسرح عملياتهم. وقالت اللجنة في مذكرتها، أنه بناءآ على قرار اللجنة الأمنية في المديرية الصادرة في
منذ 5 ساعات و 12 دقيقه
عقدت وزارة الصحة العامة والسكان في العاصمة المؤقتة عدن اليوم اجتماعا موسعا برئاسة وكيل الوزارة الدكتور علي الوليدي لمناقشة أداء الجهات والإدارات المختلفة خلال الجولة الأولى من جائحة كورونا وعلاقة المنظمات والجهات المانحة بوزارة الصحة.وخلال الاجتماع الذي ضم  مدراء
منذ 6 ساعات و 23 دقيقه
في هذه الحلقة يتم كشف فساد وزير الزراعة والري عثمان مجلي فيما يخص إيرادات المنافذ البرية والبحرية والجوية للمحاجر النباتية والبيطرية لأكثر من مليار ريال يمني شهريا.فقد وجه وكيل وزارة الزراعة والري محمد جزيلان رسالة لرئيس الجمهورية بتاريخ 1 سبتمبر 2020م ورقم 163 تحت عنوان فساد
منذ يوم و ساعه و 35 دقيقه
نالت الباحثة "انتصار علوي السقاف " درجة الدكتوراه بامتياز من قسم علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة عدن عن أطروحتها الموسومة ب: "جودة التعليم المدرسي وٱثاره في بناء الشخصية السوية للطالب : دراسة سوسيولوجية (ميدانية) من وجهة نظر مدراء المدارس في مديرية الحوطة محافظة لحج.وقد

 alt=

الانتقالي بين سندان مجاراة الشارع ومطرقة اتفاق الرياض
البنك المركزي يقر إجراءات حازمة لوقف تدهور العملة
شركة سبافون تعلن نقل مقرها للعاصمة عدن وتزف بشري لمشتركيها 15 يوم الاتصالات مجانا وتبشر بالجيل الرابع.
27 عاما على “أوسلو”.. أين كانت فلسطين وكيف حققت إسرائيل ما لم يكن وارداً وقتها؟
مقالات
 
 
الخميس 23 أبريل 2020 01:48 صباحاً

#حزام_ناسف

نبيل عبدالله

 

تغرق عدن فيخرج الانتقالي وعبر عضو رئاسته سالم ثابت ليقول أن التحالف أستلم المصافي والميناء وكل الموارد وسلمها للشرعية في اغسطس 2019 أي في نفس شهر الذي أعلنوا فيه نفيرهم.

وانت تسمع لهذا الحديث تتسائل على ماذا كانوا يفاوضوا بجده والرياض وقد سلموا للشرعية ؟

بأي منطق يقولوا للمغرر بهم دافعوا عن الجنوب كي لا تتقدم الشرعية إلى زنجبار وعدن فيما يقولوا ان الشرعية في عدن وتنكل بها!

على ماذا يدافعوا أذن ؟

ليس أول تصريح للانتقالي يتهرب فيه من المسؤلية ويفضح فيه نفسه فقد سبق وقال نحن لسنا سلطة أمر واقع!

 

في حديثهم جزء بسيط من الحقيقة فبالفعل ليسوا سلطة أمر واقع ولن يكونوا فهم مجرد بيادق وأدواق لتنفيذ المهام المطلوبة منهم وحسب! 

اما الشرعية التي سلم لها الانتقالي يقصدوا بها زملائهم في الارتهان ففي الشرعية أيضاً أدوات بعضها شريك مباشر للانتقالي والبعض الآخر منها غير معني بتمرد الانتقالي ولا المعترك معه.

والسبب ببساطة أن الانتقالي لا يسبب لهم أي ضرر بل على العكس يستفيدوا كثيراً منه فما يصنعه من واقع كارثي ومأساوي واستهداف وإضعاف للدولة يعيق عملية التصحيح والبناء وظروف الرقابة والمحاسبة كما أنه يمثل غطاء لممارسة العبث والفساد والفشل او مبرر لبقاء كثير من المسؤولين بعيد عن مهامهم.

المتضرر الوحيد هو المواطن الذي اشبعه الانتقالي شعارات تعزف على معاناة هو جزء رئيسي في صناعتها. 

 

معين عبدالملك مثال على الشرعية التي سلم لها الانتقالي وثار في يناير 2018 للضغط من أجل تعيينه واقالة بن دغر وثار في أغسطس 2019 لطرد الميسري لإخلاء عدن لمعين واستقباله وحمايته.

لا الانتقالي من يمنع ولا الانتقالي من يسمح ولا للجنوب صلة بحربه ومعتركه.

هو هنا مجرد أداة للهدم والضغط والابتزاز وتمرير مشاريع وأهداف من يموله وهو أشبه بحزام ناسف ينفجر بلا قضية ولا يخلف الا الدمار والمآسي والفوضى وأول ضحاياه من يرتاده!

 

/ نبيل عبدالله


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  أنصار عبد الملك وأتباع صالح ، هم في المحصلة ينافحون لأجل استعادة ما يرونه حقًا لسيدهم أو ولي نعمتهم .. فلا
  هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير
  ثورة ١٤ أكتوبر هي الوجه الآخر لثورة ٢٦ سبتمبر فهما وجهين لشعب واحد وقضية واحدة هي " الكرامة اليمنية "عبر
لم يعد بخاف على أحد أن العملية التربوية والتعليمية أصبحت بين مطرقة التجاهل والتغافل من جهة الحكومة الشرعية
    الكثير يتساءل عن مصير وموقع الميسري في تشكيل الحكومة الجديدة. وقبل أن أتحدث عن ذلك أحب أن أقول أنه وعن
  عادة ما يلجأ لصوص التاريخ الى تزويره بعد مرور فترة زمنية كافية لانتقال الشهود الى جوار ربهم، ومجيء جيل لم
    في الثالث من عشر من اكتوبر 1963م عاد الثائر الشهيد غالب بن راجح لبوزة الى ردفان عائدا برفقة زملاءه من
  قام وزيرُ الخارجيةِ الإماراتي عبدُالله بنُ زايد ، بمعية وزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي ، بزيارة نصب
  منذ سنوات وأكتوبر يعود مكشوفاً وقد اندثرت منجزاته ، وذهبت دولته ، وخرب حلمه الكبير . يعود حزيناً مكسوراً ،
  قال لي صديقي "عبدربه العولقي" من يزر شبوة يافتحي يدرك ان لابديل عن الدولة ومؤسساتها مهما كانت الآراء
اتبعنا على فيسبوك