من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 08 أبريل 2020 10:07 مساءً
منذ 14 ساعه و 52 دقيقه
فيما يشبه أداء البطولة التمثيلية، لم يكد يصل إلى مسامع رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، نبأ إزالة منزل تم بناؤه بالمخالفة، بأمر القضاء في مدينة تعز، حتى خرج الرجل ممتشقاً هاتفه ليجري اتصالاً مع أرملة ظهرت في مقطع فيديو تدعي امتلاكها للمنزل. وحسب وسائل إعلام يمنية فقد أجرى
منذ 16 ساعه و 58 دقيقه
استغرب  سند ذيبان نائب رئيس الهئيه العامه لتنظيم شوؤن النقل البري  من تلك التصرفات الغير مسوله التي وصل اليها البعض من خلال نشر صور ارشيف وزاره النقل وان هذا الامر يعد مخالف للقوانين والانظمة ويجب محاسبه فاعليها.   واوضح ذيبان ان رجال الدوله عند اختلافهم السياسي يجب
منذ يوم و 18 ساعه و 34 دقيقه
شن أكاديمي في جامعة صنعاء هجوماً لاذعاً على رئيس الحكومة معين عبدالملك، واتهمه بالتلاعب في صرف رواتب لبعض الأكاديميين، وحرمان بقية الأكاديميين من حقوقهم المشروعة. واتهم الدكتور عادل الشرجبي، رئيس الوزراء معين عبدالملك بالتحايل في صرف المرتبات لبعض الأكاديميين بذريعة
منذ يومان و 10 ساعات و 59 دقيقه
  عدنُ ! وما أدراك ما حاقَ بعدنَ ! , عدن ! وما يدريك ما حل بعدن ! . آآآه يا عدن !! ما فعلت بك ـ يا عنوان الطهارة ـ يدُ الطيشِ والقذارةِ , ما أحدث فيك ـ يا نبراس الحضارة ـ فيروسُ الجهلِ والحقارةِ . عدن أبدعها اللهُ , وفجعها رعاةُ الشاةِ . من هول جرائمِهم ذرفت الصهاريجُ دموعَها حزنا .
منذ يومان و 20 ساعه و 29 دقيقه
  ناشد اهالي قرية المحرور بمنطقة تورصة في مديرية الازارق بمحافظة الضالع الجهات ذات الصلة فريق الرش الرذاذي لتنفيذ حملات رش في منطقتهم.   وقال الأهالي أن منطقتهم حرمت من رش منازلهم بالمبيد بحيث وأن المنطقة يتواجد فيها البعوض بكثرة والاهالي حالتهم المعيشية

 alt=

تصاعد حدة الانتقادات لسياسات رئيس الوزراء.. سيرة ذاتية لا تؤهله لرئاسة حكومة
ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
مقالات
 
 
الثلاثاء 24 مارس 2020 06:50 مساءً

جوكر المؤتمر و( بطة ) الجنوب !

أبو الحسنين محسن معيض

 

الجنوب وقضيته العادلة ، ليس شعارا حماسيا ، وضجيجا إعلاميا ، وهتافا صوتيا ، يرفعه من شاء ثم يبادر بممارسات لا تمت بصلة لمكارم أهله وآصالة تاريخه ، أو يتاجر بحقوقه فيما يحسن وضعه ، ويرفع مركزه ، ويزيد ماله ، أو يسلم قضيته لجهة ما ، فيخدمها بما يضر الجنوب وشعبه . هل يكفي ان يصرح كائن ما أنه مع الجنوب واستعادة حدود ما قبل مايو ٩٠م ، ليصبح وطنيا ثوريا ، وقائدا متبعا ، وناشطا مسموعا ، دون النظر في حاله ودوافعه ومواقفه . دعونا نرجع قليلا لما مضى . أليس من الجنوب شعبا وأرضا من شكى ظلم نظام ( صالح ) وفساد إدارته ، وصرخ مطالبا بالمساواة والعدالة ثم استعادة الهوية ؟! ، فكيف نفسر خروج أفواج من أبنائه في انتخابات الرئاسة 2006م ، مناصرين مرشح المؤتمر ( صالح ) ليحققوا له النجاح أمام مرشح اللقاء المشترك ، المهندس الجنوبي فيصل بن شملان . مفارقة عجيبة مريبة . وما يفوقها غرابة وريبة ! ، لماذا بعدها بدأ يتوافد على صف القضية الجنوبية مؤيدون جدد من شخصيات ورموز موتمرية بمختلف مراتبهم التنظيمية ؟، ليجدوا لهم مكانا محجوزا ، ليس كأفراد يتدرجون في صعود الهرم ، وإنما مباشرة أضحوا قيادات قرار ، ومشرفي ميدان ، وعباقرة تنظير ، ورجال تخطيط ، ومنظمي نشاطات ، ينصاع لهم البقية دون اعتراض ، متجاوزين بذلك هامات رسمت معالم الطريق ، ليجعلوهم توابع ترضخ للسياسة الجديدة المستحدثة . فما الذي استجد حقا ليغادر هؤلاء مراكزهم صوريا ، ليلتحقوا بالحراك الجنوبي ؟! ، حيث أننا لم نسمع بمن قدم استقالته من المؤتمر . أهي صحوة فكر وضمير ؟ أم مراجعة حسابات وفقدان مصالح ؟ أم هو إعادة ترتيب وتدوير وفق مخطط خطير ؟ أم هو اختراق متعمد لتفريخ جينات محدثة ؟ . ولماذا حدث ذلك بعد أن تلقى المؤتمر هزة سياسية وشعبية لم يسبق لها مثيل في أي انتخابات سابقة . هل راجع حساباته ، وقيم استراتيجيته ، وتبين حقيقة مكانته وخطورة وضعه ،فاستبق الحدث ليسيطر على عش الحراك ، ويضع فيه بيضه المهجن ، فيفقس عن جوارح تحلق وتمزق من أجل المؤتمر وأهله ، لا عن صقور ونسور تعلو وتسمو من أجل الجنوب وقضيته العادلة . وهذا سياسيا إجراء ينم عن عبقرية وبعد نظر ، يتمتع بها المؤتمر عن غيره من مكونات سبات الشتاء وتثاقل الخنفساء ، ويؤكد على براعة قائد المنظومة ، الجوكر الجنوبي المؤتمري ( رحمه الله ) في قراءة الواقع ومستجدات الوضع ، وما يتطلبه الغد من اجراءات تضمن نهج الزعيم وحياة التنظيم ، والبقاء مستقويا عصيا . ومهما بلغ الخلاف الفكري والتنافس السياسي ، فهذا في فن السياسة وتخطيطها الاستراتيجي ، أمر يبعث على الإعجاب ويستحق الدراسة .

ولذا فلا تغرنك - ابن الجنوب - قوة الشعارات وعمق المصطلحات . فإن الجنوب ليس سلعة أو منتجا يتبارى البعض في تسويقه عبر إعلانات منسقة ، ومنشورات منمقة ، وحماسة مطلقة . الجنوب وطن ذو حكمة وإيمان ، وشعب ذو أصالة وإحسان . فمن رفع قضيته العادلة فليكن على قدر عظمة المهمة وسمو الهدف . رعاية الحرية لا تأصيل العبودية ، بناء الإنسان لا هدم الإحسان ، غرس الإخاء لا قلع الوفاء ، ترسيخ العدل لا خنق الأمل ، بث السلام لا قهر الأنام ، تجرد العائد لا نهب العوائد ، صدق الإنتماء لا زيف الولاء ، روح الوطنية لا جسد التبعية ، تحقيق الحلم لا بيع الوهم ، جدية الحماية لا غاية الجباية ، ترسيخ الأمان لا نسج الأكفان ، تقديس السيادة لا تعبد القيادة ، إخلاص العمل لا فن الطبل . 

فهل هم كذلك ؟!. وهل فينا ذلك ؟ .

أبو الحسنين محسن معيض .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  عدنُ ! وما أدراك ما حاقَ بعدنَ ! , عدن ! وما يدريك ما حل بعدن ! . آآآه يا عدن !! ما فعلت بك ـ يا عنوان الطهارة ـ
    من بين كل محافظات الجمهورية احتفظ المتدخلون الإقليميون في الشأن اليمني بأكثر الأدوات السياسية
    على مدى سنين عبأ الإنفصاليون الكثير من الشباب الأغرار ضد وحدة المجتمع اليمني والكيان والأرض والدولة
  ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا . ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك . ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه
    بما أن الحوثي "يقاتل الإسرائليين" في االيمن منذ خمس سنوات، فلا بد أن لديه أسرى من اليهود، يستطيع أن
قبل يومين استولت التشيك على 680 ألف كمامة طبية أرسلتها الصين كمساعدة طبية لإيطاليا وبالامس استولت ايطاليا على
  الجنوب وقضيته العادلة ، ليس شعارا حماسيا ، وضجيجا إعلاميا ، وهتافا صوتيا ، يرفعه من شاء ثم يبادر بممارسات
  يبحث الفاشلون عن شماعات مناسبة ليلقوا عليها أسباب فشلهم . ويسدد هؤلاء سهام تبريرهم على شماعة قد مهدوا
    يوعز كهنة الإمامة للفقيه محمد البخيتي بأن يصدر إنذاره الأخير قبل اقتحام مليشيات أسياده لمأرب... يكون
هي الأصل الذي يبدأ منه وعليه اتكاء بناء كتلة الأسرة والمجتمع والدولة والوطن.. مُربية الأجيال الصاعدة.. الأمُّ
اتبعنا على فيسبوك