من نحن | اتصل بنا | الأحد 31 مايو 2020 05:00 مساءً
منذ 5 ساعات و 23 دقيقه
    تفقد قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللوار ركن فضل حسن العمري ، ومعه قائد محور الضالع العميد ركن هادي أحمد العولقي ورئيس العمليات المشتركة رئيس إنتقالي الضالع العميد عبدالله مهدي سعيد، وعضو غرفة العمليات المشتركة العقيد عبدالرحيم التهامي ، اليوم السبت جبهة مريس
منذ يوم و 4 ساعات و 45 دقيقه
    لكنّ أبناء تعز وتُجّارَها جعلوه شارع العطر والذهب والموضة والأزياء بعد ثورة 26 سبتمبر 1962!   وأصبح أجمل وأروع شوارع اليمن!    لم يكن اسمه شارع جمال   كان مجرد طريق للجِمال والجمّالين!    لكنّ الرئيس السلال بعد قيام الجمهورية أطلق عليه اسم جمال
منذ يوم و 5 ساعات و 17 دقيقه
  سألت بحيرة وعفوية : لماذا المدينة ورئتها " البحر " بلا عشاق .. بلا رواد ... وبلا ضجيج أو هدير . فجاءت الإجابة صادمة ومفزعة : إنَّه " القات " ، اخذ القلوب وسلب الجيوب .. وإنَّها الخطوب ؛ استوطنت المكان فأزهقت مهج الرجال والنساء ، كما واصابت أبدان القوم ونفوسهم بالهزال والرعب ،
منذ يوم و 23 ساعه و 59 دقيقه
  دعا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القرة داغي الجمعة، الدول العربية والأمة الإسلامية، إلى "هبة جماعية، وفزعة إيمانية، وإحساس أخوي"، لإنقاذ اليمن وشعبه من المخاطر المتعددة.   وقال القره داغي في بيان نشره بموقع "فيسبوك"، إن "اليمن حقا في خطر التمزق
منذ يومان و 22 ساعه و 57 دقيقه
نعت وزارة الصحة العامة والسكان في وفاة وكيل وزارة الصحه العامة والسكان ومدير عام مكتب الصحه في حضرموت الساحل الدكتور رياض الجريري .   وقالت الوزارة في بيان لها الحمدلله القائل ( وبشر الصابرين ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا

 alt=

أحمد سهيل.. بطل قصة السلم والتعايش وشهيد معركة "حافون"
عدن بين مطرقة كورونا وسندان الفوضى
5 وفيات خلال شهر.. شكاوى من رفض مستشفيات عدن استقبال حالات الاشتباه بكورونا
تصاعد حدة الانتقادات لسياسات رئيس الوزراء.. سيرة ذاتية لا تؤهله لرئاسة حكومة
مقالات
 
 
الاثنين 16 مارس 2020 11:17 مساءً

رؤوسٌ طَأْطَأْتْ وأسسٌ اِنْحَنَتْ !!

أبو الحسنين محسن معيض


انتصف الليلُ , والأبوان ينظران في وجه الرضيعِ بحسرة وقلق , كان تنفسُه ثقيلا , الجو مكسوٌ بغبار موسمي , الدقائقُ تمر والتنفسُ يزداد صعوبةً . قررا الذهابَ به للمستشفى الذي يبعد بضعة كيلومترات ، لفت الأمُ رضيعَها في منشفة صغيرةٍ , وتوجه الأبُ نحو سيارته المتهالكة , وانطلقا مصطحبا أخته معهما . نصف الطريق ترابي , الأمُ ترقب بقلق صدرَ الرضيعِ يصعد وينخفض بمشقة . والأبُ يضغط دواسةَ البنزين لعلها تنطلق أسرع . كان الأبُ يفكر في وليده , الذي ولد قبل أيام , كم مضت سنون وهم يحلمون بلحظة مولده , ليملأ حياتَهم سعادة واستقرارا . وعند نهاية الخط الترابي وفي ظلامٍ شبه دامس , هدأ السرعةَ ليقفَ أمام نقطة أمنيةٍ ، فتح زجاجَ السيارةِ , لم يكن هناك جندي يقف عندها , انتظرَ ولم يأتِ أحد , وأمام قلقه على حياة ولده انطلق ، وبعد أمتار قليلة مزقت جوفَ الليلِ رصاصاتٌ فوق سيارته . عاد أدراجَه إليهم ليقابله جنديٌ يتثاءب مزمجرا "مالك ما تشوف النقطة " . " يا ابني وقفت ولا أحد عندها " . " عادي ! قف لما أجيك " . " العفو منك ! معي ولدي مريض ولهذا تحركت " . واخذ الجنديُ يسلطُ كشافَه في وجوه الركاب . ويلفُ حول السيارة بتثاقل . لم تطقِ الأختُ صبرا قالت " يا أخي , الولد تعبان , حرام عليك فكنا " , نهرها أخوها " بنت ". رد الجنديُ " مش على كيفكم ! لازم اتصل بالقيادة " . وبعد دقائق كالساعات , قال " يا الله رح , بس أنتبه تكررها " . وانطلق مسرعا , قائلا لأخته " كنتِ با توقعينا في مشكلة " . " يا أخي قده يشوف حالتنا , وعاده يتمطط " . " الله يهديكِ , بعضهم الله يعلم كيف حالتهم آخر الليل !! قرحة قات أو بلاوي ثانية , ونخاف نشد معه , يتعبنا زيادة , أو ما ندري إلا وحط رصاصة بالرأس . وكم قرأنا مثل هذا , من بعد كلمة عابرة أو مشادة خفيفة " . " بس اللي هنا المفروض أنهم دولةٌ , مش زي اللي هناك " . " أقول لكِ دنيا مخبوطة , ما فيش رأس ولا ساس . كلهم حق رواتب وبس . والجنود لفلفوهم ولبسوهم بدلات بلا تدريب ولا تأهيل , ولا إدارة ولا متابعة . وعلى بعد 500 متر فقط , أمامهم نقطة أخرى مدعومة بالأطقم العسكرية . وقف عندها , واجهه جنديٌ ملأ فاه بالقات , بينما يتكئ زملاؤه مخزنين على سطح الطقم . طلب البطاقةَ وملكيةَ السيارةِ ، وأخذ يتفحصهما بكشافه , ثم تجول متنزها حول السيارة , وعند باب الركاب فتحه بقوة دون طلب أو استئذان , لتدخل موجةُ غبارٍ قوية , أصابت الأمَ والأختَ بحالة سعال متلاحق ، بينما عطس هو بقوة ناثرا في السيارة فتاتَ قاتٍ من فمه , أغلق الجنديُ البابَ كما فتحه بقوة , ليقف أمام السيارة متفحصا لوحتها . وهنا نسي الأبُ نصيحته لأخته " يا طيب ! أبني مريض , خلنا نلحقه لا يروح علينا , عيب عليكم " . وتحرك الجندي نحوه حانقا " خلها بالسهالة ! الأعمارُ بيد الله يا حاج , نحن نقوم بواجبنا ما نلعبش ! ليش زعلان ؟ " . وبعد جولة من التفحص المملِ , أشاح بيده " تفضل ! وخل العجلة " . انطلق الأبُ مرددا " الأعمار بيد الله , نعم ، والتأخر منكم " . وعلى سرير الطوارئ تعلقت قلوبُهم بالطبيب والممرضين وهم يجاهدون في شفاء أملهم المنشود , وتعافي حلمهم المرتقب . لحظاتٌ لا يمكن وصفها مضت , قبل أن يقولَ لهم الطبيبُ " أحسن اللهُ عزاءَكم .. تأخرتم !! " . صرخت الأختُ لوعةً , أغمي على الأمِ قهرا , سقط الأبُ منهارا , يردد ودمعه يتقاطر " تأخرنا !! تأخرنا !! . وكيف لا نتأخر , وفينا من يعرقلُ سيرنَا , وبيننا من يعيقُ تقدمَنا " ... آه عليك يا ولدي , وألف آه عليك يا وطني .
أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
    لكنّ أبناء تعز وتُجّارَها جعلوه شارع العطر والذهب والموضة والأزياء بعد ثورة 26 سبتمبر 1962!   وأصبح
  سألت بحيرة وعفوية : لماذا المدينة ورئتها " البحر " بلا عشاق .. بلا رواد ... وبلا ضجيج أو هدير . فجاءت الإجابة
  استهل مراسل قناة RT الروسية الحكومية لقاءه بالسياسي المتحول المتواضع المهارات والتفكير، البوهيمي السلوك
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
  في قريتنا كان هناك بقرة ، صاحبتها امرأة طيبة ندعوها ب " أمُّ محمد " ، وأعتادت يوميًا ، ومع بزوغ فجر جديد ،
الصحفي المحترم سمير حسن يكتب عن/ من عدن:مصادر طبية:وفاة 29 حالة ليوم الاربعاء في عدن نتيجة انتشار الاوبئة
استقبلت عدن رمضان هذا العام في ظل انهيار شبه تام لخدمات الصحة والكهرباء والماء والنظافة وغيرها، فضلا عن غلاء
زائر غير مرغوب فيه بعد أن أرسل لنا رسوله إلى حضرموت ليبلغنا عن قرب قدومه، يقتحم علينا عاصمتنا عدن ويكشف عن
أيا رمضان.. انشر نورك في الأرجاء، بدّد ظلمات الأهواء، أقتل فينا بذر الشر، وأغرس فينا حب الخير، أشفِ القلبَ من
  لدينا الآن أكثر من معركة ، وأكثر من غاية ، وأكثر من طرف ، ومع كثافة المعارك والغايات والأطراف ، أحاول هنا
اتبعنا على فيسبوك