من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 08 أبريل 2020 10:07 مساءً
منذ 15 ساعه و 16 دقيقه
فيما يشبه أداء البطولة التمثيلية، لم يكد يصل إلى مسامع رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، نبأ إزالة منزل تم بناؤه بالمخالفة، بأمر القضاء في مدينة تعز، حتى خرج الرجل ممتشقاً هاتفه ليجري اتصالاً مع أرملة ظهرت في مقطع فيديو تدعي امتلاكها للمنزل. وحسب وسائل إعلام يمنية فقد أجرى
منذ 17 ساعه و 22 دقيقه
استغرب  سند ذيبان نائب رئيس الهئيه العامه لتنظيم شوؤن النقل البري  من تلك التصرفات الغير مسوله التي وصل اليها البعض من خلال نشر صور ارشيف وزاره النقل وان هذا الامر يعد مخالف للقوانين والانظمة ويجب محاسبه فاعليها.   واوضح ذيبان ان رجال الدوله عند اختلافهم السياسي يجب
منذ يوم و 18 ساعه و 58 دقيقه
شن أكاديمي في جامعة صنعاء هجوماً لاذعاً على رئيس الحكومة معين عبدالملك، واتهمه بالتلاعب في صرف رواتب لبعض الأكاديميين، وحرمان بقية الأكاديميين من حقوقهم المشروعة. واتهم الدكتور عادل الشرجبي، رئيس الوزراء معين عبدالملك بالتحايل في صرف المرتبات لبعض الأكاديميين بذريعة
منذ يومان و 11 ساعه و 24 دقيقه
  عدنُ ! وما أدراك ما حاقَ بعدنَ ! , عدن ! وما يدريك ما حل بعدن ! . آآآه يا عدن !! ما فعلت بك ـ يا عنوان الطهارة ـ يدُ الطيشِ والقذارةِ , ما أحدث فيك ـ يا نبراس الحضارة ـ فيروسُ الجهلِ والحقارةِ . عدن أبدعها اللهُ , وفجعها رعاةُ الشاةِ . من هول جرائمِهم ذرفت الصهاريجُ دموعَها حزنا .
منذ يومان و 20 ساعه و 54 دقيقه
  ناشد اهالي قرية المحرور بمنطقة تورصة في مديرية الازارق بمحافظة الضالع الجهات ذات الصلة فريق الرش الرذاذي لتنفيذ حملات رش في منطقتهم.   وقال الأهالي أن منطقتهم حرمت من رش منازلهم بالمبيد بحيث وأن المنطقة يتواجد فيها البعوض بكثرة والاهالي حالتهم المعيشية

 alt=

تصاعد حدة الانتقادات لسياسات رئيس الوزراء.. سيرة ذاتية لا تؤهله لرئاسة حكومة
ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
مقالات
 
 
الاثنين 16 مارس 2020 11:17 مساءً

رؤوسٌ طَأْطَأْتْ وأسسٌ اِنْحَنَتْ !!

أبو الحسنين محسن معيض


انتصف الليلُ , والأبوان ينظران في وجه الرضيعِ بحسرة وقلق , كان تنفسُه ثقيلا , الجو مكسوٌ بغبار موسمي , الدقائقُ تمر والتنفسُ يزداد صعوبةً . قررا الذهابَ به للمستشفى الذي يبعد بضعة كيلومترات ، لفت الأمُ رضيعَها في منشفة صغيرةٍ , وتوجه الأبُ نحو سيارته المتهالكة , وانطلقا مصطحبا أخته معهما . نصف الطريق ترابي , الأمُ ترقب بقلق صدرَ الرضيعِ يصعد وينخفض بمشقة . والأبُ يضغط دواسةَ البنزين لعلها تنطلق أسرع . كان الأبُ يفكر في وليده , الذي ولد قبل أيام , كم مضت سنون وهم يحلمون بلحظة مولده , ليملأ حياتَهم سعادة واستقرارا . وعند نهاية الخط الترابي وفي ظلامٍ شبه دامس , هدأ السرعةَ ليقفَ أمام نقطة أمنيةٍ ، فتح زجاجَ السيارةِ , لم يكن هناك جندي يقف عندها , انتظرَ ولم يأتِ أحد , وأمام قلقه على حياة ولده انطلق ، وبعد أمتار قليلة مزقت جوفَ الليلِ رصاصاتٌ فوق سيارته . عاد أدراجَه إليهم ليقابله جنديٌ يتثاءب مزمجرا "مالك ما تشوف النقطة " . " يا ابني وقفت ولا أحد عندها " . " عادي ! قف لما أجيك " . " العفو منك ! معي ولدي مريض ولهذا تحركت " . واخذ الجنديُ يسلطُ كشافَه في وجوه الركاب . ويلفُ حول السيارة بتثاقل . لم تطقِ الأختُ صبرا قالت " يا أخي , الولد تعبان , حرام عليك فكنا " , نهرها أخوها " بنت ". رد الجنديُ " مش على كيفكم ! لازم اتصل بالقيادة " . وبعد دقائق كالساعات , قال " يا الله رح , بس أنتبه تكررها " . وانطلق مسرعا , قائلا لأخته " كنتِ با توقعينا في مشكلة " . " يا أخي قده يشوف حالتنا , وعاده يتمطط " . " الله يهديكِ , بعضهم الله يعلم كيف حالتهم آخر الليل !! قرحة قات أو بلاوي ثانية , ونخاف نشد معه , يتعبنا زيادة , أو ما ندري إلا وحط رصاصة بالرأس . وكم قرأنا مثل هذا , من بعد كلمة عابرة أو مشادة خفيفة " . " بس اللي هنا المفروض أنهم دولةٌ , مش زي اللي هناك " . " أقول لكِ دنيا مخبوطة , ما فيش رأس ولا ساس . كلهم حق رواتب وبس . والجنود لفلفوهم ولبسوهم بدلات بلا تدريب ولا تأهيل , ولا إدارة ولا متابعة . وعلى بعد 500 متر فقط , أمامهم نقطة أخرى مدعومة بالأطقم العسكرية . وقف عندها , واجهه جنديٌ ملأ فاه بالقات , بينما يتكئ زملاؤه مخزنين على سطح الطقم . طلب البطاقةَ وملكيةَ السيارةِ ، وأخذ يتفحصهما بكشافه , ثم تجول متنزها حول السيارة , وعند باب الركاب فتحه بقوة دون طلب أو استئذان , لتدخل موجةُ غبارٍ قوية , أصابت الأمَ والأختَ بحالة سعال متلاحق ، بينما عطس هو بقوة ناثرا في السيارة فتاتَ قاتٍ من فمه , أغلق الجنديُ البابَ كما فتحه بقوة , ليقف أمام السيارة متفحصا لوحتها . وهنا نسي الأبُ نصيحته لأخته " يا طيب ! أبني مريض , خلنا نلحقه لا يروح علينا , عيب عليكم " . وتحرك الجندي نحوه حانقا " خلها بالسهالة ! الأعمارُ بيد الله يا حاج , نحن نقوم بواجبنا ما نلعبش ! ليش زعلان ؟ " . وبعد جولة من التفحص المملِ , أشاح بيده " تفضل ! وخل العجلة " . انطلق الأبُ مرددا " الأعمار بيد الله , نعم ، والتأخر منكم " . وعلى سرير الطوارئ تعلقت قلوبُهم بالطبيب والممرضين وهم يجاهدون في شفاء أملهم المنشود , وتعافي حلمهم المرتقب . لحظاتٌ لا يمكن وصفها مضت , قبل أن يقولَ لهم الطبيبُ " أحسن اللهُ عزاءَكم .. تأخرتم !! " . صرخت الأختُ لوعةً , أغمي على الأمِ قهرا , سقط الأبُ منهارا , يردد ودمعه يتقاطر " تأخرنا !! تأخرنا !! . وكيف لا نتأخر , وفينا من يعرقلُ سيرنَا , وبيننا من يعيقُ تقدمَنا " ... آه عليك يا ولدي , وألف آه عليك يا وطني .
أبو الحسنين محسن معيض


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  عدنُ ! وما أدراك ما حاقَ بعدنَ ! , عدن ! وما يدريك ما حل بعدن ! . آآآه يا عدن !! ما فعلت بك ـ يا عنوان الطهارة ـ
    من بين كل محافظات الجمهورية احتفظ المتدخلون الإقليميون في الشأن اليمني بأكثر الأدوات السياسية
    على مدى سنين عبأ الإنفصاليون الكثير من الشباب الأغرار ضد وحدة المجتمع اليمني والكيان والأرض والدولة
  ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا . ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك . ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه
    بما أن الحوثي "يقاتل الإسرائليين" في االيمن منذ خمس سنوات، فلا بد أن لديه أسرى من اليهود، يستطيع أن
قبل يومين استولت التشيك على 680 ألف كمامة طبية أرسلتها الصين كمساعدة طبية لإيطاليا وبالامس استولت ايطاليا على
  الجنوب وقضيته العادلة ، ليس شعارا حماسيا ، وضجيجا إعلاميا ، وهتافا صوتيا ، يرفعه من شاء ثم يبادر بممارسات
  يبحث الفاشلون عن شماعات مناسبة ليلقوا عليها أسباب فشلهم . ويسدد هؤلاء سهام تبريرهم على شماعة قد مهدوا
    يوعز كهنة الإمامة للفقيه محمد البخيتي بأن يصدر إنذاره الأخير قبل اقتحام مليشيات أسياده لمأرب... يكون
هي الأصل الذي يبدأ منه وعليه اتكاء بناء كتلة الأسرة والمجتمع والدولة والوطن.. مُربية الأجيال الصاعدة.. الأمُّ
اتبعنا على فيسبوك