من نحن | اتصل بنا | الاثنين 30 مارس 2020 09:14 مساءً
منذ 16 ساعه و 42 دقيقه
توفيت طفلة يمنية عقب تدهور حالتها الصحية جراء اصابتها بمرض الربو ورفض جميع المستشفيات الحكومية والخاصة في العاصمة المؤقتة عدن استقبالها للعلاج خوفا من إصابتها بفيروس كورونا . وقالت اسرة الطفلة جواهر عبدالله عادل في بيان لها حصلت " الصحوة نت " على نسخة منه ان طفلتهم التي لم
منذ يوم و 19 ساعه و 42 دقيقه
  ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا . ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك . ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه . وصاحبنا ما أفتهم لنا عقله .  ـ كورونا ما يميز بين البشر . وصاحبنا ما يركز وين الخطر . ـ كورونا عامل ضجة ومجزرة . وصاحبنا على بخور المجمرة . ـ كورونا مهمته القتل
منذ يوم و 19 ساعه و 44 دقيقه
  في هذه الحلقة اتحدث عن زيارتي لمحافظة الرؤساء " المنوفية " ، ومركزها مدينة " شبين الكوم " الكائنة وسط بين فرعي النيل " رشيد ودمياط " ، فحين اخبرني الدكتور احمد قاسم ، ممثل اليمن في منظمة الشعوب والبرلمانات العربية ، عن تنظيم رحلة إلى المنوفية ، غايتها افتتاح فرعًا للمنظمة في
منذ يوم و 20 ساعه و 54 دقيقه
    بما أن الحوثي "يقاتل الإسرائليين" في االيمن منذ خمس سنوات، فلا بد أن لديه أسرى من اليهود، يستطيع أن يبادل بهم سجناء حركة حماس.  ‏أما الطيار السعودي فوراءه دولة تستطيع تدبر أمره. ‏وما دون ذلك يُعَد متاجرة بفلسطين،التي يريد أولئك الذين فجروا مساجد اليمن وقتلوا
منذ يوم و 21 ساعه و 19 دقيقه
    قال الأكاديمي والقيادي في المؤتمر الشعبي العام عادل الشجاع أن السيرة الذاتية والمسيرة السياسية لرئيس الوزراء معين عبدالملك، لا تؤهله إطلاقا لأن يكون رئيسا لحكومة في مرحلة تعيش فيه البلاد حرب استعادة الدولة وانقساما سياسيا وجغرافيا. وشكك الشجاع في مقال له: "في

 alt=

تصاعد حدة الانتقادات لسياسات رئيس الوزراء.. سيرة ذاتية لا تؤهله لرئاسة حكومة
ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
مقالات
 
 
الجمعة 28 فبراير 2020 03:59 مساءً

أولادنا إلى أين؟

الشيخ عمار بن ناشر العريقي

 



1) يعاني ويشتكي الكثير من الآباء ضعف الجانب الإيماني والأخلاقي والتحصيل العلمي لدى أولادهم من البنات والأبناء، وقد زادت هذه المعاناة مؤخرا؛ نظرا لما تعانيه البلدان والشعوب التي ابتليت بالآثار الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للفتن والحروب مما جعل عملية التربية والهداية والنجاح أكثر صعوبة و تعقيدا مما يحتم على العلماء والمربين والآباء خاصة زيادة استشعار المسؤولية(مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ) رواه البخاري، وبذل الجهد اللازم ( إن الله لايغيّر مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم).

٢) و لاشك أننا كآباء ومربين لم نسلم من التقصير ولن يعفينا مانتذرع به من تبرير أو معاذير أو الاحتجاج بالانشغالات و بما جرت به المقادير أو بما كان عليه بعض أزواج وأبناء الأنبياء من ضلال كبير ، وإنما يرفع عنا الملام فيما اذا استفرغنا في التربية الوسع والجهد كما فعل نبيا الله تعالى نوح ولوط فيما قصه علينا القرآن عنهما عليهما السلام.
على العبد أن يسعى إلى الخير جهده
وليس عليه أن تتم المقاصد.

٣) أولادنا - أبناؤنا وبناتنا - زينة الحياة الدنيا و فلذات أكبادنا وقرة أعيننا
نعم الإله على العباد كثيرة
وأجلهن نجابة الأولاد.
وهم أمانة في أعناقنا ، ولاشك أن صلاحهم في دينهم ودنياهم أغلى مطالبنا و أمانينا.
وَما نَيلُ المَطالِبِ بِالتَمَنّي
وَلَكِن تُؤخَذُ الدُنيا غِلابا
وَما استَعصى عَلى قَومٍ مَنالٌ
إِذا الإِقدامُ كانَ لَهُمْ رِكابا.

٤) إن تربية الأولاد لاسيما في مثل ظروفنا الحرجة فريضة شرعية وضرورة واقعية ووطنية وهي واجب الوقت والمرحلة ولها حق الأولوية على كل مشاغل وهموم الحياة مهما عظمت، والعقلاء هم الذين لاييأسون ولايقنطون من رحمة وعون ربهم ويبدؤون بإصلاح أنفسهم وأهليهم، وإن أولادنا مثل و مِن أنفسنا؛ بل هم في الحقيقة رؤوس أموالنا في الدنيا وبين يدي ربنا ؛لما ثبت أن سعي وكسب الولد من سعي وكسب لأبيه، وكما قيل: بأن كل إنسان لا يحب أن يكون غيره أفضل منه إلا أولاده، ولا شك أن هذا الحب والتفضيل يستلزم أن نولي أبناءنا من العناية الجهد الجزيل الجميل، (قوا أنفسكم وأهليكم نارا)(وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لانسألك رزقا).

٥) و ابتداء فإن التربية عملية مشتركة بين الوالدين مما يستلزم تفاهمهما وتحليهما بالوعي والثقافة واستشعار المسؤولية وتحلي الأم كالأب بالإيجابية والقدوة الحسنة ولو كانت أمية ؛ فإن (فاقد الشيء لايعطيه)، وذلك بالالتزام الجاد بالسلوك الحسن والقيام بمسؤولياتهما والاحترام لبعضهما والبعد عن الخلافات وتبادل الإهانات مما يفقدهما التأثير ويشعر الأبناء بعدم الثقة والأمان.

٦) ومن الواجب تحديد وقت للجلوس معهم حال الطعام والفراغ ومصادقتهم وتقديم النصح والفائدة لهم ومتابعة دروسهم ، وتشجيعهم على الحوار الهادف والتشاور معهم والاستماع لآرائهم وشكواهم وتشجيعهم على الاعتماد على أنفسهم في توسيع دائرة القدرات واتخاذ القرارات وفي امتلاك المهارات.
وكلما كان الوالدان أوسع ثقافة وأجمل أخلاقا كان ذلك أدعى لاستجابة الأبناء عن قناعة.

٧) ضرورة تحلي المربين بمنهج التوازن و الاعتدال وضبط النفس وإدارة الانفعال، وذلك بالجمع بين أسلوبي(اللين والحزم) حيث وإن الإفراط في استخدام العنف من شأنه أن يصيب الأولاد بالعقد النفسية وضعف الثقة و الشخصية وهو من أبرز أسباب الفشل والتعاسة والانحراف لدى الأبناء ودفعهم إلى اللجوء للنفاق والمراوغة عند غياب الرقابة الأبوية.
- بل وكما يقول المختصون ضرورة إبداء المحبة والعاطفة والاحترام لأولادهم ومكافأتهم عند الالتزام بالصواب أو النجاح مما يدفعهم للاستمرار.
- وفي مقابل التحذير من أساليب الجفاء والإفراط فإن التفريط يخلق فيهم حالة اللامبالاة ويودي بهم إلى الانحراف سلمهم الله.

٨) ولا اهم من ضرورة توفير البيئة الصالحة ومهما كلفت ماأمكن على مستوى المسجد ومدرسة التحفيظ والمنزل والمدرسة والصحبة (المرء على دين خليله)، وإلا صح فينا قول القائل:
ألقاه في اليم مكتوفا وقال له
إياك إياك أن تبتل بالماء.!.
أو كما قال أبو العتاهية:
ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها؟
إن السفينة لا تجري على اليبس

٩) ولما كانت الطبيعة تكره الفراغ، وكذا فإن النفس والوقت إن لم يشغلا في الخير صرفا - ولامحالة - إلى الباطل.
إن الشباب والفراغ والجدة
مفسدة للمرء اي مفسدة.
فلابد إذن من توفير البدائل المحصلة للفائدة كالاهتمام بالخطب والمحاضرات والبرامج العلمية المناسبة التي تسهم في التنمية الإيمانية والأخلاقية و القدرات والمهارات العلمية والعملية.
- ولامانع - بل ومن المهم - التخفيف من ضغوط الحياة والدراسة عنهم بالترويح و المتعة المباحة كالرياضة والرحلة والنزهة والاستراحة والبرامج المناسبة،وإلا كانت نتيجة التشدد كما هو الواقع سلبية وعكسية، وقد ثبت عن ابن مسعود قوله: (أجموا هذه القلوب؛ فإنها تمل كما تمل الأبدان).

١٠) الوقاية خير من العلاج، أو كما قيل :(درهم وقاية خير من قنطار علاج)، ولما كان إبعادهم عن وسائل الإعلام والتواصل السيئة غير ممكن غالبا، فلا بد من المراقبة الهادئة والترشيد الحكيم قي الحد منها ووضع ضوابط صارمة لها في الوقت والمحتوى برفق وإقناع.

١١) ولا أجمل وأفضل من اللجوء إلى الله تعالى بلزوم دعائه وطاعته وذكره والاستعانة به والتوكل عليه وتقواه ف(إن قلوب بني آدم كلها بين أصبعين من أصابع الرحمن، كقلب واحد، يصرفه حيث يشاء) رواه مسلم.
مــن استعـــان بــغير الله في طلب
فـــإن نــاصره عــجــز وخـــذلان
إذا لم يكن عونٌ من الله للفتى
فأولُ ما يجني عليه اجتهادُه.
وصدق الله تعالى :" وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ" .

(ربّنا هَب لَنا مِن أَزواجِنا وَذُرِّيّاتِنا قُرَّةَ أَعيُنٍ وَاجعَلنا لِلمُتَّقينَ إِمامًا)


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا . ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك . ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه
    بما أن الحوثي "يقاتل الإسرائليين" في االيمن منذ خمس سنوات، فلا بد أن لديه أسرى من اليهود، يستطيع أن
قبل يومين استولت التشيك على 680 ألف كمامة طبية أرسلتها الصين كمساعدة طبية لإيطاليا وبالامس استولت ايطاليا على
  الجنوب وقضيته العادلة ، ليس شعارا حماسيا ، وضجيجا إعلاميا ، وهتافا صوتيا ، يرفعه من شاء ثم يبادر بممارسات
  يبحث الفاشلون عن شماعات مناسبة ليلقوا عليها أسباب فشلهم . ويسدد هؤلاء سهام تبريرهم على شماعة قد مهدوا
    يوعز كهنة الإمامة للفقيه محمد البخيتي بأن يصدر إنذاره الأخير قبل اقتحام مليشيات أسياده لمأرب... يكون
هي الأصل الذي يبدأ منه وعليه اتكاء بناء كتلة الأسرة والمجتمع والدولة والوطن.. مُربية الأجيال الصاعدة.. الأمُّ
انتصف الليلُ , والأبوان ينظران في وجه الرضيعِ بحسرة وقلق , كان تنفسُه ثقيلا , الجو مكسوٌ بغبار موسمي , الدقائقُ
    نحن جميعا في حالة دفاع عن وجودنا الخاص والعام الكل يدافع عن الكل وإذ نضحي لا نطلب بالطبع مقابلا من أحد
منع قيادة الانتقالي من العودة إلى عدن أمر غير مستغرب على الإطلاق فحتى قرار السفر من أساسه هناك من يحدده لهم
اتبعنا على فيسبوك