من نحن | اتصل بنا | الاثنين 13 يوليو 2020 12:07 صباحاً
منذ 13 دقيقه
أكدت مصادر مقربة من مشاورات الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات، أن الأخير يبدي تصلباً في المواقف ويرفع سقف مطالبة باستمرار مقابل التنازلات التي يقدمها طرف الحكومة، الأمر الذي يهدد المشاورات وتنفيذ اتفاق الرياض بالفشل. وذكرت المصادر
منذ ساعه و 53 دقيقه
باركت لجنة الاعتصام السلمي في مديرية شحن اختيار الشيخ محمد عبدالله آل عفرار رئيسا لمجلسها    وقالت اللجنة في بيان لها انها ستكون عونا لآل عفرار ولخياراتهم التي أعلنوا عنها بما يخدم وحدة وأمن المهرة وسقطرى.   وجددت اللجنة رفضها لمحاولات إيجاد الفتن والصراعات وجر
منذ 5 ساعات و 51 دقيقه
تتواصل ردود الفعل الغاضبة، والرافضة لتهميش محافظة حضرموت واقصائها من التعيينات في قيادات مؤسسات الدولة، من مختلف الفعاليات السياسية والاجتماعية بالمحافظة. فبعد ساعات من إعلان وكيل أول محافظة حضرموت الشيخ عمر بن حبريش، تعليق عمله كوكيل للمحافظة، رفضاً لتهميش المحافظة، لا
منذ 6 ساعات و 37 دقيقه
وجه ناشطون من محافظة حضرموت دعوات إلى المكونات السياسية والسلطة المحلية لإغلاق شركات النفط ووقف تصدير النفط احتجاجاً على تجاهل حضرموت من قبل الشرعية. وقال الناشط الحضرمي صالح السباعي إن موقف الشيخ عمرو بن حبريش بتعليق عمله في السلطة المحلية كوكيل للمحافظة موقف يحترم لكنه
منذ 8 ساعات و 35 دقيقه
  اغلق مصرف الكريمي اليوم، كافة فروعه في العاصمة عدن، تضامنا مع منشآت الصرافة التي تنفذ اضرابا شاملا دخل يومه السابع، احتجاجا على على سلسلة الإجراءات التعسفية التي اتخذتها البنك المركزي اليمني ضدهم، وفشله في الحفاظ على سعر الريال اليمني أمام العملات الأجنبية.   وانهار

 alt=

انقسام حاد داخل مكونات الشرعية على خلفية أنباء تكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة مجددا
نائب رئيس البرلمان اليمني ينسحب من اجتماعات الرياض إثر خلافه مع مسئولين في التحالف العربي .
الكويت تأوي 400 أسرة بإفتتاح مخيم إيواء نازحي الجوف
برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
مقالات
 
 
الأحد 23 فبراير 2020 08:36 مساءً

ولنا في فيتنام عبرة !!

محمدعلي محسن

 

قالها الفيتناميون ، في حضرة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ، هيلاري كلينتون : لن نسمح للماضي كي يحدد مسار مستقبلنا " .
يا الهي امنحنًا الصبر والهداية ، كيما ندرك معضلتنا الأزلية الكامنة في العيش في ماضٍ بليد منهك ، ودونما إجهاد ذاتنا في مغادرته ..

فهذه فيتنام ما فتئت تعاني من تبعات حربها مع الولايات المتحدة المكلفة للغاية ، بشريا وماديا وأخلاقيا ؛ ومع كل ما حدث ، ها هي موليه وجهها شطر امريكا التي تعني لها اليوم مليارات الدولارات العائدة على اقتصادها من صادراتها الصناعية .
كما وامريكا لفيتنام قبلة للنهضة والتطور والحداثة ، فلا مناص من صلاة جديدة تؤسس لتاريخ من التجارة والاستثمار والازدهار .

طبعًا ، فيتنام وهي تخوض غمار منافسة النمور الآسيوية ، كان حريًا بقادتها استلهام نهضة اليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا ، فثلاثتهم بلدان جديرون بالإلهام ، فاليابان ضمن السبعة الكبار صناعيًا ، وكذلك ماليزيا أو كوريا الجنوبية الدولة الناهضة والمحمية بقوة أمريكية منذ انتهاء الحرب الأهلية منتصف الخمسينات من القرن الفائت .
فبرغم هذه الوضعية الغريبة لكوريا ، لا مندوحة لديها من منافسة أمريكا ذاتها الحامية لها ،فإن كانت في عداد العشرين دولة صناعية عالميًا ؛ لكنها ماضية بسرعة الضوء ، فيكفي الإشارة هنا لأن صادراتها التكنولوجية باتت تزاحم امريكا وفي عقر دارها .
تخيلوا معي ، لو أن اليابان أو فيتنام أو المانيا ، ظلت جاثمة في تاريخها أو هزائمها المؤلمة ؛ لكانت الآن تندب حظها العاثر ، أو تبكي على قبور قرابينها المزهقة بقنابل البلوتونيوم أو الرصاص أو النابال أو سواه ، لا فرق .
وربما بقت شعوبًا خانعة ضعيفة تتقاتل بسبب محاولاتها البائسة للثأر والانتقام لماضيها مثلما هو حال مجتمعاتنا الغارقة في حروب وصراعات مجنونة وبلا منتهى .

مأساتنا الحقيقية اننا لم نتعاط مع ماضينا بشيء من الحكمة والمعرفة ، فما زلنا مسكونون بأوهام المؤامرات الخارجية والخيانات الداخلية ، ولا أعلم لماذا يتآمر علينا الغرب ولا يتآمر على الصين أو الهند أو جنوب أفريقيا أو أو ؟ .
حين زارت العراق ، وزيرة خارجية أمريكا " في عهد الرئيس جورج بوش الابن " كونديلا رايس " شاهدت دماء عاشوراء تنزف من رؤوس الاطفال والرجال وبشكل تراجيدي ، فسألت من حولها عمّا يحدث ، فكانت الإجابة سريالية أسوأ بكثير من سؤالها : يثأرون للحسين من معاوية " .
سألت ثانية : ومتى قُتل الحُسين ؟ فقيل لها : قبل الف وأربعمائة عامًا . صاحت : يا الهي امنحني القوة كي افهم هؤلاء الذين يقتلون انفسهم ثأرًا لرجل مات قبل الف عام .

ويا ليت المسألة مقتصرة على بلد بعينه ، فعلى العكس مجتمعاتنا قاطبة تعيش ذات الدوامة ، فلا حُكَّامنا قادوا أو أن نُخبنا عارضوا أو أن مجتمعاتنا أفاقت من سباتها الطويل .
أتأمل مثلا : كيف أن اليمنيين يتشبثون وبقوة كي يستوطنوا تواريخهم الماضية ، فبدلًا من أن يستفيدون ويتعلمون ويتزودون بدروس وتجارب التاريخ ، راحوا يقطنون تلك التواريخ الماضية وبلا أدنى محاولة منهم للمغادرة ، بحثًا عن مستقبل مستقر ومزدهر وناهض .

فحتى الاصوات العقلانية القائلة بضرورة التحلي بروح القوة والشجاعة والإلهام ، للأسف ، توارت مبتعدة ، قلقة ، فزعة ، محبطة ، فما من صوت يعلو على صوت الجنون والموت والبارود .
وهنا أشير إلى حكاية من تاريخ الصين القديم ، مفادها خصمين محاربين نجيا من معركة ، فوجدا قاربًا بمحاذاة النهر ، فبدلًا من أن يقتتلان آثرا ركوب القارب بسلام بحثًا عن حياة ؟ . الحكاية أوردتها الوزيرة " هيلاري كلينتون " أثناء زيارتها للصين وفي سياق جهدها لحل أزمة بين بلدها والصين .

وهنالك ثمة حكاية ثانية نعيشها الآن واسمها حركة طالبان ، وكيف أن أمريكا تحاورها منذ عشرة أعوام ، في محاولة منها لطي صفحة الحرب ومغادرة أفغانستان ، فبعد ثمانية عشرة سنة على احتلالها ، لم تتوقف خلالها امريكا من السعي لحفظ جنودها وخزينتها .

فالمهم ان لا تكون أفغانستان بؤرة لجماعات الإرهاب العابرة لجبالها قادمة من صحاري وقفار بلاد العرب ، وتاليًا أن تندمج طالبان في كيان دولة أفغانية ديمقراطية لكل فئات المجتمع المتعدد الاعراق والطوائف .

فأين الخطأ في مفاوضة امريكا لجماعة مارقة محاربة لها إلى اللحظة ؟ فما من مسلمات في السياسة وما من ثوابت في الصداقات والخصومات والمصالح والتحديات ، فكل شيء متبدل ومتغير وبمقدار استعدادنا لهذا التحول .
فما أحوجنا لقراءة تجارب الآخرين ، فدون التوقف عن تكرار انتاج الازمات والأحداث السلبية لا يجدر بنا توقع نتائج إيجابية ، فمثلما قال العبقري أينشتاين : لا تتوقع من تكرارك لفعل الشيء ذاته نتائج مختلفة " .

ودونما تنقية أذهاننا ، وتهيئة أنفسنا ، وضبط أفعالنا ، يستحيل أن ننشد السلام والاستقرار والازدهار ، فهذه المفاهيم لا تأتي بالدعاء أو التمني ، وانما يستلزمها إرادة سياسية قوية ، ونُخب فاعلة ، ومجتمع يتطلع ويروم لآفاق المستقبل المستقر والمزدهر .
وهذه جميعها لا تتحقق بغير التحرر من أغلال ماض لطالما كان سببًا في حاضرنا المتخلف سياسيًا واقتصاديًا وانسانيًا وحياتيًا ..

محمد علي محسن


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا خاصا له إلى اليمن خلفا
  من الحِكم التي حفظها جنود القائد القرطاجي الشهير " هانيبال " قوله : الشعب الذي لا يعرف الكراهية العظمى ،
تضخ وسائل الإعلام المناوئة لجماعة الاخوان المسلمين المحضورة تقارير اعلامية وماتسميه تسريبات ووثائق. عن
  أثبتت 6 سنوات من الحرب في اليمن ان الادعاء بان الغالبية العظمى من أبناء الشمال متمسكون بالوحدة اليمنية
  ( سري للغاية ) سيدي وتاج رأسي ...... . - وفقا للتعليمات والأوامر ، ولتحقيق الهدف المنشود ، فقد أمرنا مُمَثِلَنا
  المرشح الأبرز حتى اللحظة لرئاسة الحكومة اليمنية هو الدكتور معين عبد الملك باعتبار دعم السعودية المطلق
  تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن لعبتها المفضلة في الطمس
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
اتبعنا على فيسبوك