من نحن | اتصل بنا | الخميس 23 يناير 2020 06:09 مساءً
منذ 7 ساعات و 21 دقيقه
أكمل شعب حضرموت عقد المتأهلين إلى المربع الذهبي من نهائي الدوري التنشيطي الذي يقام في مدينة سيئون . وجاء تأهل فريق شعب حضرموت إلى المربع كأربع فريق، إلى جوار التلال، وحدة عدن، وأهلي تعز، إثر فوزه على أهلي صنعاء بهدف وحيد في المباراة المؤجلة التي أقيمت الأربعاء على استاد
منذ 7 ساعات و 51 دقيقه
    أقدم قيادي حوثي على قتل 2 إخوة وإصابة شقيق ثالث بسبب رفضهم تأجيرأرضية يملكونها في الأخير تأجير أرضية يملكونها في العاصمة اليمنية صنعاء. وكتب المصور الصحفي نبيل الاوزري على صفحته بالفيسبوك قائلاً "مشرف حوثي من حرف سفيان يقتل زوج اختي واخوه ويصيب اخوهم الصغير بسبب
منذ 8 ساعات و 12 دقيقه
    الأسعار في مناطق حكومة صنعاء. الدولار شراء 583 إلى 585 ريال. السعودي شراء 154 إلى 154,5 ريال.   الدولار بيع 589 إلى 590 ريال. السعودي بيع 155,3 إلى 155,5 ريال.   الأسعار في مناطق حكومة عدن. الدولار شراء 650 إلى 660 ريال. السعودي شراء 171 إلى 174 ريال.   الدولار بيع 662 إلى 666
منذ 8 ساعات و 16 دقيقه
          شيع المئات من أبناء الضالع ومديرية الازارق صباح اليوم الخميس جثمان القائد البطل في جبهة بتار غرب مدينة الضالع ، الشهيد النقيب محسن مثنى القيفي الحسني الملقب ب"ؤالسروي" قائد الكتيبة الأولى باللواء السادس صاعقة في موكب جنائزي مهيب انطلق من أمام مستشفى
منذ 8 ساعات و 18 دقيقه
        سجل ميناء عدن عام 2019م رقماً قياسياً هو الأكبر على الإطلاق في تاريخه، وساهمت منحة الرافعات السعودية التي قدمت إلى الميناء في زيادة الواردات الإغاثية والتجارية. وأكد مدير الإعلام بمؤسسة موانئ خليج عدن عبدالله الشرفي أن هناك زيادة في نسبة تفريع البضائع العام

 alt=

صحيفة لندنية: تحركات للمجلس الانتقالي الجنوبي تنسف اتفاق الرياض
مركز دراسات: آخر عمليات سليماني في اليمن تسليم الحوثيين منظومة دفاع جوي
استياء إماراتي من طارق عفاش ومحمد بن زايد يستدعي الأخير إلى أبو ظبي لهذه الأسباب ؟
مقتل سليماني يعزز الانقسام في المنطقة ويؤكد استحالة فكاك الحوثي من طهران
مقالات
 
 
الثلاثاء 17 ديسمبر 2019 03:56 مساءً

استغلال اسم الحمدي والحمادي

عنتر الفتيحي

نجح الناصريون بتعز في إخماد جذوة التفاعل مع جريمة اغتيال العميد الشهيد عدنان الحمادي، وعزلها عن محيطها الشعبي منذ اللحظة الأولى لعملية الاغتيال!

أرادوا استثمار جريمة اغتيال الحمادي، وهذا من حقهم بمنطقهم السياسي الذي يقف عند المصلحة الخاصة ولا يبالي بالمسافة الفاصلة بينه وبين المصلحة العامة لتعز أولا وللبلاد عموما.

عملوا بشتى السبل لتقزيم القضية سياسيا وعسكريا وشعبيا، وبدلا من أن يتكاتفوا مع جميع القوى لتحشيد الرأي العام في تعز والرأي العام الوطني للضغط من أجل التحقيق والكشف عن كامل ملابسات الجريمة وخيوطه، ذهبوا لصبغها بطابع مناطقي سيء، بل ومحدود لا يتعدى بعض مديرية المعافر، معتقدين أن هذا سيلهب نصف تعز على نصفها الآخر وفق ما يملي لهم الممول الخبيث، وسعوا لاستثمار الجريمة والتكسب عليها سياسيا على حساب الدم والتاريخ والنضال الحمادي الفريد!

لقد عملوا على عزل الشهيد الحمادي عن بقية ألوان الطيف السياسي والرأي العام الذي يرى في الشهيد عدنان قائدا وطنيا، ويرى في رحيله بهذا التوقيت خسارة وطنية لا يحق لأي تنظيم أو تيار سياسي اختزاله في كيانه الصغير.

يجيد الناصريون نصب خيم العزاء، ابتداء بخيمة عبدالناصر، مرورا بخيمة عزاء الحمدي الذي لم يكن ناصريا في يوم الأيام لكنهم جيّروه لحسابهم إعلاميا، ونصبوا خيمة عزائه على أرض مغصوبة، ورغم ذلك أجبرهم التحالف الحالي مع "طارق" على أن يغادر معظمهم هذه الخيمة، وهو ذات التحالف الذي أجبرهم ليغادروا جميعا خيمة عزاء عيسى أحمد سيف، بل وأحرقوا الخيمة والصور التي كانت تملأ منصتها وجوانبها..!!

الحمادي مثل الحمدي، لم يكن ناصريا في يوم من الأيام، لكن الناصري هو نفسه الناصري، وهاهم يكررون مع الحمادي ما فعلوه مع الحمدي، ولاحقا سيغادرون خيمة عزاء الحمادي ويحرقونها لصالح طرف جديد ستفرضه تلك الأيام..!!

إن كان هناك من فارق، فهو أن هدف اختزالهم الحمادي داخل كيانهم ليس لاستثمار القضية لمصالح معينة وفق إملاءات الممول، بل يرى البعض أنها محاولة أشبه ما تكون بنحيب الزوجة على زوجها الذي قتلته بهدف تتويه المحققين، فذهبوا يوجهون أصابع الاتهام هنا وهناك وبطريقة عبثية لتصبح الجريمة كما لو أنها غامضة رغم وضوحها وأنها وقعت في عز النهار وبمنزل الشهيد وبين أسرته وأمام مرافقيه وحراسته!

كان الأولى بهم أن يتخلوا ولو لمرة واحدة عن أنانيتهم المفرطة وانتهازيتهم السمجة وهم يحاولون عبثا فصل اللواء ٣٥ مدرع الذي كان يقوده الشهيد الحمادي عن وزارة الدفاع والقيادة العليا للقوات المسلحة!

كان الأولى بهم عدم تقزيم هذه الجريمة عسكريا وجعلها قضية اللواء ٣٥ مدرع فقط لا قضية المؤسسة العسكرية التي ينتمي إليها الشهيد!!

لقد كان الشهيد الحمادي واضحا في تصريحه التلفزيوني عقب محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها، وكشف فيها بكل صراحة عن الاعترافات التي أدلى بها أحد المنفذين لتلك المحاولة الفاشلة من الذين تم القبض عليهم، وأكد أن العملية مدبرة من "علي عبدالله صالح"، وراح يتوقع الهدف منها، وكيف سيجري التعامل مع العملية في حال نجاحها ولمن ستنسب وكيف سيتعامل معها إعلام ناشطي الشرعية، كما كشف عن الذي مول وخطط وفر إلى الدمنة، وهو ما حدث بعد جريمة الاغتيال التي استشهد فيها اليوم!!

لم يتطرق التنظيم الناصري أبدا لهذه التصريحات المسجلة، والسبب هو التحالف مع طارق الذي أصبح بالنسبة لهم أخا من "الرضاعة"، وأحرقوا هذه التصريحات وذروا رمادها في الريح.. ولقد كنت أتوقع قبل قليل أنهم سيحرقون خيمة عزاء الحمادي مستقبلا لصالح طرف ما، ولم أكن أتوقع أبدا أنهم سيلغون معطيات تلك العملية الفاشلة وتصريحات الحمادي بشأنها، وأنهم قد بادروا إلى إحراق خيمة الحمادي منذ ساعة نصبها..!!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  في طريق عودتي من عتق إلى عدن أمس الاول مررنا بمنطقة المحفد النائية بمحافظة أبين. لفت نظري ونحن نمر بأحد
  أولويات الإنقاذ الوطني (3). قبل قليل وقعت عيني على حكمة بالغة الأثر، وجدت أنها تلخص كل ما سيأتي هنا، تقول
عملنا بكل جهد واخلاص الى جانب اخواني اعضاء اللجنه التحضيريه لانشاء وتشكيل فرع الائتلاف في محافظه شبوة حسب
كانت الساعة تقارب الرابعة عصرا حينما وصلنا نقطة أمنية على الأطراف الشمالية لمدينة "المكلا" في طريقنا إلى
علي عزت بيجوفيتش ( 1925- 2003 ) مفكر إسلامي مرموق ، وأول رئيس لدولة البوسنة والهرسك . له مؤلفات جديرة بالمطالعة
ذكر تقرير فريق الخبراء المقدم لمجلس حقوق الإنسان في سبتمبر 2019 الذي حقق في جريمة محاولة اغتيال البرلمان
النص على توحيد الجهود في اتفاق الرياض، من أهم المبادئ التي ارتكز عليها الاتفاق، والأصل الذي لأجله تم
    تنشغل غالبية الدول العربية بإرهاصات المرحلة التي تبدو بأنها تؤسس لواقع جديد قد يمتد لمئة عام قادمة،
تقول المعلومات الواردة من مديرية الحشاء ان مليشيات الحوثي تداهم المنازل وتعتقل المواطنين بحجة البحث عن
نجح الناصريون بتعز في إخماد جذوة التفاعل مع جريمة اغتيال العميد الشهيد عدنان الحمادي، وعزلها عن محيطها
اتبعنا على فيسبوك