من نحن | اتصل بنا | السبت 11 يوليو 2020 11:27 مساءً
منذ 14 ساعه و دقيقتان
أكدت مصادر خاصة أن المشاورات الجارية بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي تدعمه الامارات، قد عادت إلى المربع الأول، للبحث عن رئيس للحكومة المزمع تشكيلها، إثر الرفض الواسع لتعيين معين عبدالملك، ورفض تركيز رئاسة مؤسسات الدولة في محافظة واحدة. وقالت المصادر
منذ 14 ساعه و 10 دقائق
أعلنت المكونات السياسية والاجتماعية في محافظة حضرموت تعليق أعمالها في مؤسسات السلطة المحلية بالمحافظة احتجاجاً على تهميش وتجاهل أبناء المحافظة. وأكد لقاء ضم ممثلو حلف حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع ومنظمات وأطياف المجتمع المدني في المحافظة، أكد أن أي تفاهمات او اتفاقات أو
منذ 16 ساعه و 36 دقيقه
وجه الاتحاد العام لنقابات عمال اليمن رسالة الى رئيس الوزراء د . معين عبدالملك للمطالبة بحل قضية عمال وعاملات القطاعات النفطية 32 و43 في محافظة حضرموت .   وقال الاتحاد العام في رسالة قدمت الى رئيس الوزراء ان  القطاعات النفطية 32 و43 كانت تابعة للشركة
منذ 20 ساعه و دقيقتان
  واصلت شركات الصرافة في العاصمة عدن، إغلاق كافة منشآت الصرافة وشبكات التحويلات اليوم السبت، منذ أسبوع احتجاجا على على سلسلة الإجراءات التعسفية التي اتخذتها البنك المركزي اليمني ضدهم، وفشله في الحفاظ على سعر الريال اليمني أمام العملات الأجنبية.   ويدخل اضراب الصرافين
منذ 20 ساعه و 7 دقائق
  شدد محافظ تعز نبيل شمسان ،على اليقظة ورفع الجاهزية ومواصلة الانتصارات في مختلف الجبهات ودحر المليشيات الحوثية من المحافظة..مؤكدا ان ذلك لن يأتي إلا بتلاحم الصفوف وتركيز الجهود على عملية التحرير وتخليص المواطنين من استمرار المعاناة وصعوبة الأوضاع المعيشية الناجمة عن

 alt=

انقسام حاد داخل مكونات الشرعية على خلفية أنباء تكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة مجددا
نائب رئيس البرلمان اليمني ينسحب من اجتماعات الرياض إثر خلافه مع مسئولين في التحالف العربي .
الكويت تأوي 400 أسرة بإفتتاح مخيم إيواء نازحي الجوف
برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
عربي و دولي
 
 

وكالة تكشف عن فضيحة أعمال تجسس إماراتية بمساعدة مسؤولين سابقين في البيت الأبيض والاستخبارات الأمريكية

عدن بوست - رويترز: الخميس 12 ديسمبر 2019 03:32 مساءً
صورة أرشيفية لريتشارد كلارك خبير مكافحة الإرهاب الأمريكي

في الأعوام التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر أيلول، حذر ريتشارد كلارك، خبير مكافحة الإرهاب الأمريكي، الكونجرس من أن البلاد تحتاج لقدرات تجسس أكثر اتساعا لمنع وقوع كارثة جديدة. وبعد خمس سنوات من تركه العمل بالحكومة، سوّق فكرته ذاتها لشريك أكثر حماسا: دولة خليجية تملك ثروات ضخمة.

ذهب كلارك في عام 2008 للعمل كمستشار لدولة الإمارات العربية بعدما أسست لقدرات استطلاع إلكترونية تستعين فيها بمتعاقدين بارزين من المخابرات الأمريكية للمساعدة في رصد التهديدات التي تحيق بها.

وكان اسم الوحدة السرية التي أشرف كلارك على تأسيسها نذير سوء: (دريد)، وتعني الهلع بالإنجليزية، وتتكون من الأحرف الأولى لعبارة (دفلوبمنت ريسيرتش إكسبلويتيشين اند أناليسيس ديبارتمنت) أي وحدة تحليل واستثمار بحوث التنمية. وفي الأعوام التالية وسّعت الوحدة الإماراتية نشاطها لما هو أبعد بكثير من المتطرفين المشتبه بهم ليشمل ناشطة سعودية مدافعة عن حقوق المرأة ودبلوماسيين بالأمم المتحدة وأفرادا من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). وبحلول عام 2012 أصبح البرنامج معروفا بين الأمريكيين العاملين فيه بمشروع ريفين.

وكشفت تقارير لرويترز هذا العام كيف ساعدت مجموعة من العاملين بوكالة الأمن القومي وغيرهم من صفوة أفراد المخابرات الأمريكيين الإمارات على التجسس على نطاق واسع من الأهداف من خلال البرنامج الذي لم يكشف عنه من قبل، ومن بين الأهداف إرهابيون ونشطاء في مجال حقوق الإنسان وصحفيون ومنشقون.

والآن يظهر فحص لمنشأ برنامج (دريد)، ينشر هنا لأول مرة، كيف عمل مسؤولان بارزان سابقان بالبيت الأبيض مع جواسيس سابقين بوكالة الأمن القومي ومتعاقدين مع (بيلتواي) ولعبا أدوارا حيوية في وضع برنامج تخضع أنشطته حاليا لتدقيق السلطات الاتحادية.

ومن أجل وضع تصور لتقييم مهمة التجسس الإماراتية، فحصت رويترز أكثر من عشرة آلاف وثيقة من برنامج (دريد) وأجرت مقابلات مع أكثر من 12 من المتعاقدين والعاملين بالمخابرات والمسؤولين السابقين بالحكومة الذين كانوا على علم مباشر بالبرنامج. وتغطي الوثائق التي فحصتها رويترز فترة زمنية تمتد لنحو عشر سنوات من عمر برنامج (دريد) بدءا من عام 2008 وتشمل مذكرات داخلية تصف لوجيستيات المشروع وخطط التشغيل والأهداف.

وكان كلارك الأول من مجموعة من المسؤولين التنفيذيين السابقين بالبيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية الذين وصلوا إلى الإمارات بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول لتأسيس وحدة التجسس. وتمكن كلارك بفضل علاقاته المقربة بحكام الدولة، والتي وطدتها خبرة اكتسبها على مدى عقود من وجوده بين صفوة صناع القرار الأمريكي، من الفوز بالعديد من عقود الاستشارات الأمنية في الإمارات. أحدها كان لتأسيس وحدة تجسس في مطار غير مستخدم في أبوظبي.

وقال كلارك في مقابلة أجريت في واشنطن إنه بعد التوصية بأن تقيم الإمارات وحدة للتجسس الإلكتروني، اختيرت شركته (جود هاربور كونسالتنج) للمساعدة في إقامتها. وأشار إلى أن الفكرة كانت إقامة وحدة قادرة على تعقب الإرهابيين. وأضاف أن وزارة الخارجية الأمريكية ووكالة الأمن القومي وافقتا على الفكرة وأن شركته اتبعت القانون الأمريكي.

قال ”الدافع كان المساعدة في قتال تنظيم القاعدة. الإمارات شريك جيد جدا في مكافحة الإرهاب. يتعين أن تتذكر التوقيت في ذلك الوقت، بعد هجمات 11 سبتمبر“. وتابع ”وكالة الأمن القومي أرادت حدوث ذلك“.

ولم ترد وكالة الأمن القومي على أسئلة مكتوبة عن معرفتها ببرنامج (دريد) أو الصلة بأي من المتعاقدين. وقالت وزارة الخارجية إنها تفحص بعناية اتفاقات خدمات الدفاع الأجنبية فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان. ولم يرد متحدثون باسم الإمارات سواء في سفارتها في واشنطن أو في وزارة الشؤون الخارجية على طلبات التعليق.

وكان عمل كلارك على تأسيس (دريد) انطلاقا لعِقد شهد انخراطا مكثفا للعاملين في بيلتواي والمخابرات الأمريكية في وحدة التجسس الإلكتروني الإماراتية. وساعد الأمريكيون الإمارات على توسعة المهمة من مجرد التركيز على تهديدات المتشددين إلى عملية استطلاع واسعة تستهدف آلافا حول العالم تعتبرهم الحكومة الإمارتية أعداء.

وقال بول كيرتس شريك كلارك السابق في (جود هاربور) إن تقارير سابقة لرويترز أظهرت أن البرنامج امتد ليشمل تضاريس خطرة وإن انتشار المهارات الإلكترونية يستوجب مراقبة أمريكية أكبر. وقال كيرتس وهو مدير بارز سابق مختص بالأمن القومي في البيت الأبيض ”شعرت بالاشمئزاز وأنا أقرأ ما حدث في نهاية الأمر“.

عمل خمسة على الأقل من المسؤولين المخضرمين السابقين بالبيت الأبيض لدى كلارك في الإمارات، سواء في برنامج (دريد) أو في مشاريع أخرى. وتركت شركة (جود هاربور) قيادة مشروع (دريد) في عام 2010 لمتعاقدين أمريكيين آخرين في حين بدأ المشروع ينجح في التجسس الإلكتروني على الأهداف.

ووجدت رويترز أن تعاقب المتعاقدين الأمريكيين ساعد في الإبقاء على فريق الأمريكيين في دريد على كشوف الأجور في الإمارات، وهو ارتباط سمحت به اتفاقات سرية أبرمتها وزارة الخارجية الأمريكية.

وتُظهر مراحل تطور البرنامج كيف تستفيد ثقافة تشغيل المتعاقدين في واشنطن من نسق من الثغرات القانونية والرقابية يسمح للجواسيس السابقين والمسؤولين الحكوميين السابقين بنقل خبراتهم لدول أجنبية، حتى تلك المعروف أن سجلها ضعيف فيما يتعلق باحترام حقوق الإنسان.

وتمكن العاملون الأمريكيون لدى (دريد) من تفادي الحواجز القليلة التي تمنع العمل في التجسس لأجانب، ومنها القيود على التسلل الإلكتروني على أنظمة الكمبيوتر الأمريكية.

فعلى الرغم من حظر استهداف الخوادم الأمريكية، على سبيل المثال، استهدف العاملون في دريد بحلول عام 2012 حسابات بريد إلكتروني على جوجل وهوتميل وياهو. وفي نهاية الأمر شملت شباك التجسس الإلكتروني التي توسعت مواطنين أمريكيين آخرين كما ذكرت رويترز في وقت سابق هذا العام.

وقال مايك روجرز الرئيس السابق للجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي في مقابلة إنه كان يتابع بقلق متزايد كيف تتصاعد أعداد ضباط المخابرات الأمريكيين السابقين الذين يتربحون من العمل لدى دول أجنبية.

وأضاف ”هذه المهارات ليست ملكك“ موجها الحديث لضباط المخابرات الأمريكيين السابقين، وقال إن تلك المهارات ملك الحكومة الأمريكية التي دربتهم عليها. ومضى قائلا إن واشنطن لا تسمح لجواسيسها بالعمل لدى دول أجنبية أثناء عملهم بوكالة الأمن القومي ”فكيف بحق الرب نشجعهم على ذلك بعد أن يتركوا الحكومة؟“

وقال متحدث باسم وكالة الأمن القومي إن العاملين السابقين مكلفون مدى الحياة بعدم الكشف عن معلومات سرية.

* من البيت الأبيض إلى الخليج

اصطدم كلارك على مدى سنوات، قبل تأسيس (دريد)، بالحاجة إلى تجسس داخلي في الولايات المتحدة فضلا عن مخاطر ذلك المحتملة.

ولعل أكثر ما اشتهر به كلارك، مستشار مكافحة الإرهاب لكل من بيل كلينتون وجورج بوش الابن، أنه قدم اعتذارا علنيا بيّنا عن عدم قدرة واشنطن على منع هجمات 11 سبتمبر أيلول.

وقال كلارك في 2004، بعد عام من تركه الحكومة، في شهادته أمام لجنة أمريكية تأسست للتحقيق في إخفاقات المخابرات التي قادت إلى هجمات 11 سبتمبر أيلول ”حكومتكم خذلتكم، المكلفون بحمايتكم خذلوكم، وأنا خذلتكم“.

وللحيلولة دون وقوع هجمات مستقبلية، حث كلارك الولايات المتحدة على إقامة خدمة مخابرات داخلية لكنه قال إنه يتعين تجنب التعدي على الحريات المدنية. وأضاف ”يجب أن نفسر للشعب الأمريكي بأسلوب مقنع جدا لماذا يحتاج لخدمة مخابرات داخلية، لأنني أعتقد أن معظم الأمريكيين سيخشون فكرة وجود بوليس سري“.

وساعدت شهادة كلارك أمام لجنة 11 سبتمبر أيلول في الجهود التي أدت إلى تأسيس خدمة مخابرات داخلية عام 2005 داخل مكتب التحقيقات الاتحادي، فيما وصف بأنه ”خدمة داخل الخدمة“، عمل بها ضباط مخابرات اتحاديون وخبراء في تحليل اللغات ومتخصصون في المراقبة.

وقبل ذلك بعامين انضم كلارك لنائبه السابق روجر كريسي في شركة الاستشارات الأمنية الجديدة (جود هاربور كونسالتنج). وأحضر كلارك أحد أبرز الأسماء في الأمن القومي الأمريكي.

كما جاء كذلك بعلاقة تمتد عقودا مع زبون ثري محتمل هو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ابن أقوى حكام الإمارات. وفي الأشهر التي سبقت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في العراق عام 1991 أُرسل كلارك، الذي كان في ذلك الوقت دبلوماسيا بارزا، إلى الخليج لطلب المساعدة من حلفاء إقليميين. وتقدم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في الوقت الذي كانت الولايات المتحدة تستعد فيه لخوض حرب.

وقدم الشيخ محمد بن زايد يد العون لكلارك كي يحصل على إذن من الحكومة بالقصف من المجال الجوي الإماراتي، وضخ المليارات للمجهود الحربي الأمريكي. وفي عام 1991 عندما ثارت في الكونجرس أسئلة عما إذا كان يتعين على الولايات المتحدة السماح بمبيعات سلاح بقيمة 682 مليون دولار للإمارات تصدى كلارك للأمر.

وقال أمام اللجنة الفرعية للحد من السلاح بمجلس النواب ”حوّلوا أربعة مليارات دولار للخزانة الأمريكية لدعم المجهود الحربي... هل هذه دولة نقابل صنيعها بمنعها من الحصول على 20 طائرة هليكوبتر مهاجمة؟ لا أعتقد“. وحصلت الإمارات على الطائرات.

وفي السنوات التي أعقبت انضمام كلارك إلى (جود هاربور) بعد 2003، أتاح الشيخ محمد بن زايد، الحاكم الفعلي للإمارات في ذلك الوقت، فرصة نادرة للشركة للمساعدة في وضع استراتيجية الأمن الداخلي من أساسها. وفازت الشركة بعد ذلك بمجموعة عقود أمنية لمساعدة الإمارات على تأمين بنيتها الأساسية بما في ذلك العمل على حماية موانئها ومشروعاتها النووية ومطاراتها وسفاراتها ومنشآت البتروكيماويات وفقا لما ذكره شخصان على دراية بهذه العقود.

إعلان

وإلى جانب مساعدته في تأسيس وحدة للطوارئ ووحدة للأمن البحري، كان كلارك يعتقد أن الإمارات بحاجة إلى جهاز مثل وكالة الأمن القومي له القدرة على التجسس على الإرهابيين. وقال إنه أوكل هذا العقد لبول كيرتس، شريكه في (جود هاربور) والمسؤول السابق بالبيت الأبيض.

وقال كيرتس في اتصال هاتفي مع رويترز ”عند المستوى الأعلى، كان الأمر يتعلق بالدفاع الإلكتروني وكيف تحمي شبكاتك الخاصة“. وتابع أن الإمارات كانت تريد أن تعرف ”كيف نفهم المزيد عما قد يفعله الإرهابيون“.

وقال كلارك ردا على سؤال عما إذا كان قد شعر بالقلق من أن تستخدم الإمارات هذه القدرة في الحمل على النشطاء والمعارضين ”الشاغل الأكبر كان الوصول لتنظيم القاعدة“. وأضاف أن اطّلاعه على البرنامج كان محدودا في ذلك الوقت وأن كيرتس كان هو المسؤول عن إدارة العمل اليومي لعقد تأسيس هذا البرنامج.

وقال كيرتس إن تدخله الشخصي كان قاصرا على الاستشارات رفيعة المستوى وإن معرفته بالأنشطة اليومية كانت ”شبه معدومة“. وأضاف أن الشركة اعتمدت في الخبرات الفنية بمجال التسلل على متعاقدين من الباطن من شركة الدفاع الأمريكية (إس.آر.إيه إنترناشونال) التي يديرها كارل جومتو.

وقال كلارك إن الاختيار وقع على (إس.آر.إيه)، التي كان يعمل بها في ذلك الوقت سبعة آلاف شخص ويقع مقرها في فيرفاكس بولاية فرجينيا، لسابق خبرتها بالعقود مع وكالة الأمن القومي.

* المهمة انطلقت

بدأت (جود هاربور) باستخدام ثمانية متعاقدين من (إس.آر.إيه) في تأسيس (دريد) في 2008 داخل مبنى يشبه حظيرة طائرات على مشارف مطار البطين في أبوظبي. وبدأ البرنامج كذراع لديوان الشيخ محمد بن زايد الأميري وكان يديره في بادئ الأمر ابنه خالد.

وأسس المتعاقدون المشروع من الصفر ودربوا طاقما إماراتيا محتملا على التسلل الإلكتروني وأعدوا شبكات كمبيوتر سرية وحسابات خفية على الإنترنت يمكن للإمارات استخدامها في عمليات التجسس.

وأظهرت وثائق (دريد) أن المجموعة بدأت في عام 2009 في عمل أداة تجسس أطلق عليها اسم (ذا ثريد)، وهي برنامج كمبيوتر يتيح للإماراتيين سرقة ملفات من أجهزة كمبيوتر تستخدم برنامج التشغيل ويندوز ونقلها لخوادم يسيطر عليها ديوان الأمير.

ولم يكن لشركتي (جود هاربور) و(إس.آر.إيه) دور حيوي في عمليات التجسس باستثناء التوجيه والدعم.

وكان الهدف من البرنامج هو تزويد الإمارات بقدرات إلكترونية تتيح لها تعقب التهديدات الإرهابية بنفسها. لكن ثلاثة من العاملين السابقين في (دريد) قالوا إن الأمريكيين وجدوا في غضون بضعة أشهر أنهم بحاجة لتولي القيادة من زملائهم الإماراتيين الأقل خبرة.

ولكن بعض المتدربين الإماراتيين بدوا فاقدين للحماسة والمهارة. وأظهر تقرير عن البرنامج اطلعت عليه رويترز أن مدربا وهو متعاقد سابق من (إس.آر.إيه) خبير في الكتابة بالشفرة يدعى كيث تاتل خلص إلى أن أحد تلاميذه ”فقد الاهتمام“ وأن آخر ”ما زال يعاني مع التكنولوجيا“.

وقال اثنان من العاملين السابقين ببرنامج (دريد) لرويترز إن ذلك لم يترك خيارا أمام الأمريكيين سوى التدخل بدرجة أكبر. وفي نهاية الأمر كانوا يفعلون كل شيء باستثناء ضغط آخر زر في عملية تسلل إلكترونية. ورفض تاتل التعليق بناء على نصيحة محاميه.

وقال متحدث باسم شركة (جنرال دايناميكس)، التي امتلكت (إس.آر.إيه إنترناشونال) بعد عدة عمليات استحواذ، إن العقد الأصلي مع (جود هاربور) انتهى في عام 2010 ورفض الإدلاء بالمزيد.

وتزايدت طلبات التجسس الإلكتروني من قوات الأمن الإماراتية على الوحدة الجديدة بعد عيد الميلاد في عام 2009، أي بعد عام واحد من بدء (جود هاربور) في تأسيس (دريد). وتلقى زعماء الإمارات تحذيرات استخباراتية من هجوم وشيك وعنيف من متطرفين. ووصل طلب مذعور لفريق التجسس الإلكتروني الوليد فحواه: ساعدونا في التجسس على حركة تواصل على الإنترنت متجهة للخارج وآتية من شبكة كمبيوتر بمنزل شخص يشتبه في أنه متطرف بالمنطقة الشمالية من البلاد.

وكان ما زال أمام العاملين في دريد بضعة أشهر لاستكمال برنامج ثريد للتجسس على ويندوز. وقال شخصان على علم بالواقعة إن العاملين الأمريكيين انخرطوا فجأة في إعداد أدوات تجسس مؤقتة تستند إلى برنامج لاختبار أمن الكمبيوتر متاح بالمجان على الإنترنت.

ونجحوا خلال أسابيع في التسلل إلى المتطرف المشتبه به في مهمة اعتبرها الإماراتيون نجاحا مهما ربما يكون قد منع هجوما. ومثلت الواقعة نقطة مهمة في العلاقة. وقال شخصان مطلعان إن طلبات التجسس زادت بعد هذا النجاح وتعمق دور الأمريكيين.

وأظهرت وثائق البرنامج أن (جود هاربور) ابتعدت، بحلول نهاية عام 2010، عن (دريد) تاركة السيطرة في يد جومتو نائب رئيس (إس.آر.إيه). وكان قد بدأ لتوه شركته الخاصة (سايبر بوينت) في ماريلاند. وقال جومتو في اتصال هاتفي ”تركيزنا كان على مساعدتهم في الدفاع عن بلدهم“.

وبرحيل (جود هاربور) انضم كيرتس إلى (سايبر بوينت) لكنه قال إن مشاركته في (دريد) انتهت في عام 2011.

telegram
المزيد في عربي و دولي
  كشفت السلطات الصحية السويسرية، عن قائمة البلدان التي أصدرها المكتب الفدرالي للصحة العامة أمس الجمعه، وصنفها بـ"البلدان الأكثر خطورة" للإصابة بفيروس
المزيد ...
  في هذه الحلقة اتحدث عن زيارتي لمحافظة الرؤساء " المنوفية " ، ومركزها مدينة " شبين الكوم " الكائنة وسط بين فرعي النيل " رشيد ودمياط " ، فحين اخبرني الدكتور احمد قاسم
المزيد ...
  القاهرة وطن لمن لا وطن لهم والمصري لا يتأفف من صنعة أو يزدري سحنة أو لهجة       لكم اشتقت للمحروسة ؟ فهذه البلاد " مصر " نُحتت حروفها في أذهاننا ، وفي ذاكرتنا
المزيد ...
أغلق فندقان فاخران في أبوظبي امس الجمعة لعزل النزلاء منهم عدد من راكبي الدراجات المحترفين بعد الاشتباه في مخالطتهم لمتسابقين إيطاليين تأكدت إصابتهما بفيروس
المزيد ...
دشن المركز المركز الأميركي للعدالة مساء السبت حفل افتتاحه بمدينة ديربورن في ولاية ميتشغن بحضور عدد من الناشطين في مجال حقوق الإنسان والمحامين والسياسيين ورؤساء
المزيد ...
    قال مسؤول في البنتاغون ونائب قائد عمليات دول التحالف في الحرب على "داعش" في سوريا والعراق الجنرال أليكس غرينكويتش، قال إن الميلشيات المسلحة المدعومة من
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا خاصا له إلى اليمن خلفا
  من الحِكم التي حفظها جنود القائد القرطاجي الشهير " هانيبال " قوله : الشعب الذي لا يعرف الكراهية العظمى ،
تضخ وسائل الإعلام المناوئة لجماعة الاخوان المسلمين المحضورة تقارير اعلامية وماتسميه تسريبات ووثائق. عن
  أثبتت 6 سنوات من الحرب في اليمن ان الادعاء بان الغالبية العظمى من أبناء الشمال متمسكون بالوحدة اليمنية
  ( سري للغاية ) سيدي وتاج رأسي ...... . - وفقا للتعليمات والأوامر ، ولتحقيق الهدف المنشود ، فقد أمرنا مُمَثِلَنا
  المرشح الأبرز حتى اللحظة لرئاسة الحكومة اليمنية هو الدكتور معين عبد الملك باعتبار دعم السعودية المطلق
  تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن لعبتها المفضلة في الطمس
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
اتبعنا على فيسبوك