من نحن | اتصل بنا | الخميس 21 نوفمبر 2019 10:43 مساءً
منذ 12 ساعه و 29 دقيقه
أوقفت نقطة أمنية في محافظة شبوة، مساء الخميس، موكباً إماراتياً يحمل أسلحة نوعية بينها قناصات وصواريخ حرارية متوجهاً بها إلى أحد معسكرات "النخبة" الموالية لأبوظبي. وقال مصدر محلي للمصدر أونلاين، إن قوات الأمن احتجزت موكباً تابعاً للقوات الإماراتية عصر اليوم الخميس في نقطة
منذ 14 ساعه و 55 دقيقه
‏اطلع محافظ محافظة شبوة "محمد صالح بن عديو" صباح اليوم الخميس على سير العمل في مشروع إعادة بناء جسر السلام بمنطقة النقبة في مديرية حبان. ووجه "بن عديو" خلال زيارته للمشروع اليوم الشركة المنفذة بسرعة الإنجاز لما يمثله المشروع من أهمية كبرى في التخفيف من معاناة
منذ 3 ايام و 12 ساعه و 16 دقيقه
أقيمت صباح اليوم الاثنين المباراة الافتتاحية للدوري المدرسي بين كل من فريقي مديرية صيره المدرسي ومديرية التواهي على ملعب شمسان البساط الأخضر الذي يقام برعاية من مكتب التربية والتعليم - عدن ، شعبة التعليم العام إدارة الأنشطة المدرسية. واقيمت المباراة بحضور كل من الأستاذ
منذ 3 ايام و 12 ساعه و 28 دقيقه
أقيمت في ثانوية البيحاني النموذجية فعالية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للجودة والاعتماد المدرسي بحضور كل من الأستاذ محمد ناصر مدير إدارة الجودة المدرسية في مكتب التربية والتعليم- عدن والأستاذ هاني فؤاد مدير إدارة ثانوية البيحاني النموذجية وعدد من المعلمين والمعلمات
منذ 3 ايام و 15 ساعه و 41 دقيقه
أدت المواجهات العسكرية التي شهدتها منطقة المحاريق في مديرية دارسعد بمدينة عدن (جنوب اليمن)، فجر الإثنين، إلى احتراق وتضرر نحو 30 منزلاً لمواطنين مدنيين. وقال شهود عيان إن قوات الحزام الأمني ووحدات من إدارة الأمن بعدن داهمت المنطقة بحثًا عن مسلحين، واستخدمت أسلحةً متوسطةً

 alt=

النخبة الشبوانية من محاربة الإرهاب الى ممارسة الارهاب
من يوقف مسلسل الإعتداءات على معالم عدن التاريخية؟
جنوب اليمن… من تفكيك الوحدة إلى تفكيك الانفصال
مواقف حزب الإصلاح اليمني المؤيدة للرياض.. تكتيك أم "تبعية"؟
مقالات
 
 
الثلاثاء 05 نوفمبر 2019 06:24 مساءً

..... ثُور نُصير ...

محمدعلي محسن
سألتُ صديقًا ضالعيًا أن يعطيني رأيه حيال ما حدث ويحدث هذه الأيام ، فأجابني وباقتضاب لاذع : " ثُور نُصير يا صاحبي " ..
فقلتُ له وما حكاية هذا الثور ؟ فقال ضاحكًا : كان هناك ثورًا فتيًا سمينًافي القرية ، وكلّما مرت بقرة بجوار حضيرته أخذ يهيج ، وينفُخ ، وينطح بقرنيه جدران وبوابة الحضيرة ..
كثر الهرج والمرج في مظلمة نُصير لثُوره ، فحتى أن خطيب الجامع همز ولمز " نُصير " وان بتلميحات كالمرأتين اللتين دخلت أحدهما الجنَّة نظير سقيها كلبة وأخرى الجحيم بسبب حرمانها قطتها الأكل .
 
فقرر " نُصير " منح ثُوره حقُّه البيولوجي ، وذات يوم سيق إليه ببقرة فتية ، إذ تم ربطها في جذع شجرة ، ومن ثم أطلق الثور الهائج من حضيرته ، ووسط حفاوة وتهليل أهل القرية بهذا الإنجاز التاريخي .
وكان يُنتظر منه أن ينال وطره وفق الطرق المعتادة في مملكة آل " البهائم  " ؛ لكنه وبعد عناء الجري الجامح لم يطأ ظهرها ، وانّما اولج رأسه أسفل بطنها بحثًا عن ثديها .
ففهم صاحبها أن الثُور يبحث عن حليب ضروعها ، ما يعني أنه وعلى ضخامته ليس مؤهلًا لخوض تجربة الجماع ، بقدر ما يحتاج للرضاعة   .
ومن وقتها والمثل بات يضرب على كل من يخطئ في تقديره للأشياء وخسرانه لرهانه ، فلا يكفي هنا المشاهدة البصرية ، واعتقد أن صاحبي الساخر قد عبَّر وبطريقة هازئة وجيزة وأن لم يسمِ من الثُّور ومن البقرة ومن موليهما الآن ؟؟؟ ..
طبعا ، اترك لكم التعليق ، واجزم انكم ستدركون من هو المقصود ب" ثُور نُصير " . كما وسيزيد فضولكم حين تعلمون بإن المسألة لا تقتصر على ثُور واحد ، وانما ثيران هائجة جامحة أشغلتنا واشغلت الجيران والاصدقاء والخصوم على حدٍ سواء  ..

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لاتسلني عن حال "عدن"، فهذه المدينة التي نراها اليوم ليس لها صلة بعدن.. عدن التي نعرفها غادرت وستعود .. سينتظرها
بعد مرور الأسبوع الأول على توقيع اتفاق الرياض في الخامس من الشهر الجاري، دون عودة الحكومة الشرعية إلى عدن،
أتت التوجيهات لانتقالي المهرة بجمع ما يمكنهم جمعه للتظاهر رفضاً لتواجد الميسري ولكن هذه المرة ليس نفيراً من
نصت الفقرة الرابعة من المبادئ التي تستند عليها الاتفاقية على "الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لكافة أبناء
الإعلام شيء كارثي في تاريخ الشعوب إذا لم يٌحسن استخدامه وإذا لم يوكل أمره إلى "أهله". وفي "عدن" أوكلت "الإمارات"
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من
تُفضي التفاهمات السياسية في اليمن حيال إعادة صياغة السلطة إلى اندلاع دورات الصراع المحلية، إذ يكاد يكون ذلك
العراق اليوم واليمن غدًا ثورة ضد الطائفية والفساد والتقاسم لم يتخيل أحد أن ينفجر الشعب العراقي كما نراه
حسنا : كان المولد ناجحا  ثم ماذا ؟  هل ستظل ناجحا هكذا في المناسبات ، بينما هناك حياة بأسرها معطوبة ومعطلة
سألتُ صديقًا ضالعيًا أن يعطيني رأيه حيال ما حدث ويحدث هذه الأيام ، فأجابني وباقتضاب لاذع : " ثُور نُصير يا
اتبعنا على فيسبوك