من نحن | اتصل بنا | الخميس 21 نوفمبر 2019 10:43 مساءً
منذ 12 ساعه و 13 دقيقه
أوقفت نقطة أمنية في محافظة شبوة، مساء الخميس، موكباً إماراتياً يحمل أسلحة نوعية بينها قناصات وصواريخ حرارية متوجهاً بها إلى أحد معسكرات "النخبة" الموالية لأبوظبي. وقال مصدر محلي للمصدر أونلاين، إن قوات الأمن احتجزت موكباً تابعاً للقوات الإماراتية عصر اليوم الخميس في نقطة
منذ 14 ساعه و 39 دقيقه
‏اطلع محافظ محافظة شبوة "محمد صالح بن عديو" صباح اليوم الخميس على سير العمل في مشروع إعادة بناء جسر السلام بمنطقة النقبة في مديرية حبان. ووجه "بن عديو" خلال زيارته للمشروع اليوم الشركة المنفذة بسرعة الإنجاز لما يمثله المشروع من أهمية كبرى في التخفيف من معاناة
منذ 3 ايام و 12 ساعه
أقيمت صباح اليوم الاثنين المباراة الافتتاحية للدوري المدرسي بين كل من فريقي مديرية صيره المدرسي ومديرية التواهي على ملعب شمسان البساط الأخضر الذي يقام برعاية من مكتب التربية والتعليم - عدن ، شعبة التعليم العام إدارة الأنشطة المدرسية. واقيمت المباراة بحضور كل من الأستاذ
منذ 3 ايام و 12 ساعه و 12 دقيقه
أقيمت في ثانوية البيحاني النموذجية فعالية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للجودة والاعتماد المدرسي بحضور كل من الأستاذ محمد ناصر مدير إدارة الجودة المدرسية في مكتب التربية والتعليم- عدن والأستاذ هاني فؤاد مدير إدارة ثانوية البيحاني النموذجية وعدد من المعلمين والمعلمات
منذ 3 ايام و 15 ساعه و 25 دقيقه
أدت المواجهات العسكرية التي شهدتها منطقة المحاريق في مديرية دارسعد بمدينة عدن (جنوب اليمن)، فجر الإثنين، إلى احتراق وتضرر نحو 30 منزلاً لمواطنين مدنيين. وقال شهود عيان إن قوات الحزام الأمني ووحدات من إدارة الأمن بعدن داهمت المنطقة بحثًا عن مسلحين، واستخدمت أسلحةً متوسطةً

 alt=

النخبة الشبوانية من محاربة الإرهاب الى ممارسة الارهاب
من يوقف مسلسل الإعتداءات على معالم عدن التاريخية؟
جنوب اليمن… من تفكيك الوحدة إلى تفكيك الانفصال
مواقف حزب الإصلاح اليمني المؤيدة للرياض.. تكتيك أم "تبعية"؟
مقالات
 
 
الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 06:52 مساءً

أَغْبَى مَنْ طَالَبَ يوماً بِثَأر !

نبيل سبيع

شاركوا في حكومة الحوثي بعد قيامه بقتل زعيمهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح واعتقال أبنائه وأبناء أخوته وكافة أفراد أسرته، انخرطوا في حكومة الحوثي كأتباع (بل وكأقل من أتباع) بعد أن أرتكب الحوثي كل الجرائم ضد زعيمهم وأسرته وضد عشرات الآلاف من رفاقهم من قادة المؤتمر وكوادره وحتى أعضائه العاديين. فعل الحوثي كل ذلك دون أن يحركوا هم ساكناً سوى أنهم "شاركوا" في حكومته وباركوا خطواته! وحين أطلق الحوثي سراح خمسة متهمين بمحاولة اغتيال صالح عام ٢٠١١، خمسة متهمين ينكرون التهمة، ثارت ثائرتهم وعلقوا مشاركتهم في حكومة الحوثي! أي منطقٍ هذا؟! "زعلانين" ممن أُتِّهِمُوا في النيابات والمحاكم (وهم ينكِرون ذلك) بمحاولة اغتيال صالح وفشلوا أكثر من زعلهم ممن قتل صالح ومثل بجثته وأخفاها ونكل بعائلته (بشكل آلم وجرح الكثير من اليمنيين وأنا منهم) في وضح النهار وعلى مرأى من الجميع، ويقول نعم أنا من فعل كل هذا ويتباهى به! أي منطق هذا؟! هل يعني هذا أنكم زعلانين من الخمسة المتهمين بمحاولة اغتيال صالح لأنهم فشلوا في اغتيال صالح (إذا افترضنا أن التهمة عليهم صحيحة)، وتحبون الحوثي لأنه نجح؟! لا يمكن فهم الأمر إلا على هذا النحو. ماذا تريدون يا "مؤتمريي الداخل"؟! أن يقتصّ لكم الحوثي من متهمين بمحاولة اغتيال صالح الفاشلة قبل ثمان سنين؟! الحوثي الذي قتل صالح قبل سنتين وقتل معه المئات واعتقل الآلاف وشرد آلاف الأسر وعشرات الآلاف من الأفراد المؤتمريين ويتباهى بذلك ليل نهار، تطالبونه بعدم الإفراج عن خمسة متهمين بمحاولة اغتيال صالح قبل ثمان سنين وتطالبونه بمعاقبتهم رغم إنكارهم تلك الجريمة! تطالبون القاتل الصريح لزعيمكم بمعاقبة خمسة متهمين ينكرون اتهامهم بمحاولة فاشلة لاغتيال زعيمكم! أين سمعتم بمثل هذا من قبل؟! حتى لو قرر الحوثي معاقبتهم وإعدامهم، عليكم أن ترفضوا أو تصمتوا على الأقل لأن الحوثي من قتل وأعدم زعيمكم! بالله عليكم، كيف ستفرحون مثلا لو قام الحوثي بمعاقبة هؤلاء المتهمين الخمسة بمحاولة فاشلة لإغتيال زعيمكم قبل ثمان سنين والحوثي هو من قتل زعيمكم فعلا قبل سنتين وينكل بأسرته وبرفاقكم حتى الآن؟! الحوثي أطلق سراح المتهمين الخمسة بمحاولة اغتيال صالح في تفجير جامع النهدين عام ٢٠١١ (والذي أودى بحياة عديدين) في إطار عملية تبادل أسرى، وحتى لو لم يكن هناك عملية تبادل أسرى، فعلى الحوثيين إطلاق سراحهم تجنباً للنكتة على الأقل. إذ من المضحك أن يستمر هؤلاء المتهمون غير المؤكدين بمحاولة اغتيال صالح الفاشلة قبل ثمان سنين في سجون وقبضة سلطة الحوثيين، بينما الحوثيون هم قَتَلَة صالح الثابتون والمؤكدون! صالح وعائلته، صالح ورفاقه، صالح وحزبه! وفي النهاية، تقوم قيامتكم يا مؤتمريي الداخل على قيام الحوثي بإطلاق سراح خمسة متهمين بمحاولة اغتيال صالح قبل ثماني سنوات، وتقررون تعليق مشاركتكم في حكومة وسلطة الحوثي الذي قتل زعيمكم ورفاقه ونكّل بأسرته وبعشرات الآلاف من رفاقكم قيادات وكوادر وأعضاء المؤتمر!

عَلَّقوكُمْ كلكم من أرجلكم في "سمسرة وردة" يا أغبى من طالب يوماً بقِصَاص وأسخف من طالب يوماً بثأر!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لاتسلني عن حال "عدن"، فهذه المدينة التي نراها اليوم ليس لها صلة بعدن.. عدن التي نعرفها غادرت وستعود .. سينتظرها
بعد مرور الأسبوع الأول على توقيع اتفاق الرياض في الخامس من الشهر الجاري، دون عودة الحكومة الشرعية إلى عدن،
أتت التوجيهات لانتقالي المهرة بجمع ما يمكنهم جمعه للتظاهر رفضاً لتواجد الميسري ولكن هذه المرة ليس نفيراً من
نصت الفقرة الرابعة من المبادئ التي تستند عليها الاتفاقية على "الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لكافة أبناء
الإعلام شيء كارثي في تاريخ الشعوب إذا لم يٌحسن استخدامه وإذا لم يوكل أمره إلى "أهله". وفي "عدن" أوكلت "الإمارات"
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من
تُفضي التفاهمات السياسية في اليمن حيال إعادة صياغة السلطة إلى اندلاع دورات الصراع المحلية، إذ يكاد يكون ذلك
العراق اليوم واليمن غدًا ثورة ضد الطائفية والفساد والتقاسم لم يتخيل أحد أن ينفجر الشعب العراقي كما نراه
حسنا : كان المولد ناجحا  ثم ماذا ؟  هل ستظل ناجحا هكذا في المناسبات ، بينما هناك حياة بأسرها معطوبة ومعطلة
سألتُ صديقًا ضالعيًا أن يعطيني رأيه حيال ما حدث ويحدث هذه الأيام ، فأجابني وباقتضاب لاذع : " ثُور نُصير يا
اتبعنا على فيسبوك