من نحن | اتصل بنا | الخميس 21 نوفمبر 2019 10:43 مساءً
منذ 12 ساعه و 12 دقيقه
أوقفت نقطة أمنية في محافظة شبوة، مساء الخميس، موكباً إماراتياً يحمل أسلحة نوعية بينها قناصات وصواريخ حرارية متوجهاً بها إلى أحد معسكرات "النخبة" الموالية لأبوظبي. وقال مصدر محلي للمصدر أونلاين، إن قوات الأمن احتجزت موكباً تابعاً للقوات الإماراتية عصر اليوم الخميس في نقطة
منذ 14 ساعه و 38 دقيقه
‏اطلع محافظ محافظة شبوة "محمد صالح بن عديو" صباح اليوم الخميس على سير العمل في مشروع إعادة بناء جسر السلام بمنطقة النقبة في مديرية حبان. ووجه "بن عديو" خلال زيارته للمشروع اليوم الشركة المنفذة بسرعة الإنجاز لما يمثله المشروع من أهمية كبرى في التخفيف من معاناة
منذ 3 ايام و 11 ساعه و 59 دقيقه
أقيمت صباح اليوم الاثنين المباراة الافتتاحية للدوري المدرسي بين كل من فريقي مديرية صيره المدرسي ومديرية التواهي على ملعب شمسان البساط الأخضر الذي يقام برعاية من مكتب التربية والتعليم - عدن ، شعبة التعليم العام إدارة الأنشطة المدرسية. واقيمت المباراة بحضور كل من الأستاذ
منذ 3 ايام و 12 ساعه و 11 دقيقه
أقيمت في ثانوية البيحاني النموذجية فعالية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للجودة والاعتماد المدرسي بحضور كل من الأستاذ محمد ناصر مدير إدارة الجودة المدرسية في مكتب التربية والتعليم- عدن والأستاذ هاني فؤاد مدير إدارة ثانوية البيحاني النموذجية وعدد من المعلمين والمعلمات
منذ 3 ايام و 15 ساعه و 24 دقيقه
أدت المواجهات العسكرية التي شهدتها منطقة المحاريق في مديرية دارسعد بمدينة عدن (جنوب اليمن)، فجر الإثنين، إلى احتراق وتضرر نحو 30 منزلاً لمواطنين مدنيين. وقال شهود عيان إن قوات الحزام الأمني ووحدات من إدارة الأمن بعدن داهمت المنطقة بحثًا عن مسلحين، واستخدمت أسلحةً متوسطةً

 alt=

النخبة الشبوانية من محاربة الإرهاب الى ممارسة الارهاب
من يوقف مسلسل الإعتداءات على معالم عدن التاريخية؟
جنوب اليمن… من تفكيك الوحدة إلى تفكيك الانفصال
مواقف حزب الإصلاح اليمني المؤيدة للرياض.. تكتيك أم "تبعية"؟
مقالات
 
 
السبت 12 أكتوبر 2019 06:00 مساءً

إتفاق جدة..!

فتحي بن لزرق

عدن مقبلة على تسوية سياسية كبيرة ومن لن يناله منها نصيب سيذهب إدراج الرياح سوى كان كيانا سياسيا أو قياديا لذا على الجميع التزاحم للصعود على السفينة قبل إبحارها فمن سيُترك على الساحل سيغرق في رماله.
- حينما أعلنت الإمارات العربية المتحدة قبل أشهر نيتها الانسحاب من اليمن كان إعلانا حقيقيا وقرارا نهائيا وماحدث من أحداث لاحقة في عدن بشهر أغسطس كانت أحداث هدفها دفع الحلفاء المحليين صوب إشراكهم في الحكومة لا تركهم للمجهول.
- تصاعد حدة الصراع الإقليمي وذهاب إيران إلى قصف منشاءات سعودية جعل الإمارات تفكر جديا في مسألة الانسحاب من اليمن لان سقوط صاروخ واحد وسط مدينة دبي يعني تدمير كامل لعصب الاقتصادي الإماراتي برمته.
- الانسحاب الإماراتي الأخير من عدن ونقل كافة المعدات العسكرية والجنود إلى عصب الاريترية تأكيد واضح وجلي على صدقية هذا التحرك.
- من أهم بنود اتفاق جدة الذي أعدته المملكة العربية السعودية دمج كافة القوات الأمنية والعسكرية من نخب وأحزمة وحراس جمهورية وغيرها بقوات الجيش والأمن بعد غربلتها وغربلتها هنا تعني ان سرية واحدة لن تبقى على قوامها السابق.
- من أهم بنود اتفاق جدة أيضا عودة الرئاسة والحكومة والبرلمان إلى عدن وانهاء كافة التشكيلات المسلحة خارج اطار الدولة وتسليم أمر المدينة إلى إشراف سعودي كامل .
- الإشارات التي أطلقتها بعض قيادات المجلس الانتقالي أمس مؤشر واضح على مانقوله وقلناه خلال الأيام الماضية هناك شراكة للمجلس الانتقالي ضمن قوام الحكومة الشرعية وهذا من حقه ولن ينكره عليه احد.
- اتفاق جدة قد يتسبب بانقسام في صفوف المجلس الانتقالي من قبل القيادات التي لن تشملها التسوية السياسية لذا رأينا تغريدات تلوح وتشدد على ضرورة التمسك بخيار "الاستقلال" في رسالة ضمنية إلى قيادات المجلس الأخرى.
- اتفاق جدة قد يتسبب أيضا بانقسام في صفوف الحكومة الشرعية أيضا من قبل صقورها الذين قد يرون في الاتفاق جنوحا لصالح الحمائم في صفوف الشرعية ذاتها.
- عامة "اتفاق جدة" ايجابي في نسخته الاساسية ويجب ان يدعمه الجميع بدلا عن المشاريع الوهمية ومايقوم به إعلام الانتقالي والكثير من إعلاميه من تهيئة لانصارهم بالقبول به امر ايجابي وهنا سنلتقي نحن واياهم في دعم الاتفاق على قاعدة المكاسب لا تاتي دفعة واحدة.
لذلك اتمنى من كافة إعلاميي الانتقالي مواصلة دعم اتفاق جدة وصولا إلى شراكة وطنية لاتستثني احد.
فتحي بن لزرق
12 اكتوبر 2019


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لاتسلني عن حال "عدن"، فهذه المدينة التي نراها اليوم ليس لها صلة بعدن.. عدن التي نعرفها غادرت وستعود .. سينتظرها
بعد مرور الأسبوع الأول على توقيع اتفاق الرياض في الخامس من الشهر الجاري، دون عودة الحكومة الشرعية إلى عدن،
أتت التوجيهات لانتقالي المهرة بجمع ما يمكنهم جمعه للتظاهر رفضاً لتواجد الميسري ولكن هذه المرة ليس نفيراً من
نصت الفقرة الرابعة من المبادئ التي تستند عليها الاتفاقية على "الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لكافة أبناء
الإعلام شيء كارثي في تاريخ الشعوب إذا لم يٌحسن استخدامه وإذا لم يوكل أمره إلى "أهله". وفي "عدن" أوكلت "الإمارات"
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من
تُفضي التفاهمات السياسية في اليمن حيال إعادة صياغة السلطة إلى اندلاع دورات الصراع المحلية، إذ يكاد يكون ذلك
العراق اليوم واليمن غدًا ثورة ضد الطائفية والفساد والتقاسم لم يتخيل أحد أن ينفجر الشعب العراقي كما نراه
حسنا : كان المولد ناجحا  ثم ماذا ؟  هل ستظل ناجحا هكذا في المناسبات ، بينما هناك حياة بأسرها معطوبة ومعطلة
سألتُ صديقًا ضالعيًا أن يعطيني رأيه حيال ما حدث ويحدث هذه الأيام ، فأجابني وباقتضاب لاذع : " ثُور نُصير يا
اتبعنا على فيسبوك