من نحن | اتصل بنا | الجمعة 28 فبراير 2020 11:03 مساءً
منذ 6 ساعات و 55 دقيقه
  قال الصحفي والحقوقي اليمني همدان العليي بأن السلام في اليمن لن يتحقق مالم يتم الحفاظ على حق اليمنيين في التعلم والاعتقاد وتعزيز قيم التعايش وإيقاف استغلال العملية التعليمية من قبل الحوثيين.وفي ندوة حقوقية نظمها التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان "تحالف رصد"
منذ 8 ساعات و 11 دقيقه
اعتدى جنود يعملون حراس في كلية المجتمع بعدن على مجموعة من الطلاب بتوجيهات من عميد الكلية د. عوض العلقمي إثر إنتقاداتهم للفساد بالكلية وقال مصدر طلابي أن حراسة كلية المجتمع استوقفت مجموعة من الطلاب وتحدثت معهم عن سبب انتقادهم لعميد الكلية ثم تطور الأمر بقيام احد الحراس
منذ 10 ساعات و 38 دقيقه
  بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات 3%. أغلب حالات الوفاة حدثت في الصين.    في مجلة ذا دبلومات يجادل الكاتب والمحلل السياسي والاقتصادي ڤيكتور بو، من تاييبي، حول: كيف ساعدت الديموقراطية تايوان على
منذ 12 ساعه و 42 دقيقه
  ملاحظات على هامش بيان لقاءات الاردن ..لنتذكر أن مباحثات السلام في استوكهولم ، وما خرجت به من اتفاقات ، كانت قد وصفت بأنها محطة على طريق الحل الشامل .. ذلك ما خاطب به الجهد الدولي العالم يومذاك ، وما حشد ونظر له الكثيرون بعناوين "إنسانية"، وأخرى سياسية أكدت التزام الحوثيين
منذ 13 ساعه و 38 دقيقه
  صدر ،اليوم، قرار رئيس الجمهورية رقم ( 10 ) لسنة 2020 م، قضت المادة الأولى منه بتعيين اللواء الركن / صغير حمود عزيز قائد العمليات المشتركة رئيساً لهيئة الأركان العامة ويرقى إلى رتبة فريق. وقضت المادة الثانية من هذا القرار العمل به من تاريخ صدوره ونشره في الجريدة الرسمية.

 alt=

ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
صحيفة لندنية: تحركات للمجلس الانتقالي الجنوبي تنسف اتفاق الرياض
مقالات
 
 
السبت 05 أكتوبر 2019 09:41 مساءً

سامحيني يا خديجة!!

عنتر الفتيحي

سلام الله عليك يا خديجة.. سلام الله عليك يا ريحانة أمي وأم أبي، سلام عليك يا زهرة القلب، يا نسمة الروح، يا وردتنا الصغيرة التي ذبلت مبكرا.
سلام الله عليك ورحمة منه وبركاته.

خديجة.. هل تسمعينني الآن يا حبيبة، هل تسمعين اخاك الكبير الذي يقف على مشارف الأربعين و على شفير الحزن و يكتب إليك و دموع قلبه تسيل على خديه؟
أعرف أنك ربما لا تسمعينني، لكنني سأكتب، سأكتب إليك يا خديجة، سأكتب حبا ووفاء لأصغر أخواتي الحبيبات.

كم كان يغلبك الحياء وانا احدثك عبر الهاتف ولا تستطيعين الحديث معي طويلا لتقولين لي" هذيه أمي تشتي تخابرك " تقولين ذلك وانت تتمنين أن نلتقي ولو لساعة واحدة، قلتي ذلك لأمي قبل رحيلك بيوم: ليت من يشلني لعند عنتر أخي حتى ساعة أبصره وارجع، قد لي منه خمس سنين.

آاااه يا خديجة، ما أقسى الحرب، ما أقساها يا صغيرتي، حرمتني منك خمس سنوات ومن احتضان جثمانك، ومن قبلة أخيرة كنت أتمنى أن أرسمها بين عينيك، ومن إلقاء النظرة الأخيرة، ومن حملك والمشي في جنازتك.
لم تكن المسافة التي تفصلني عن جثمانك طويلة، فهي لا تزيد عن 9 كيلو متر فقط، لن تستغرق كي أقطعها إليك سوى عشر دقائق فقط..لكنها الحرب يا خديجة، لكنه الحصار، لكنهم الخونة وخوف الطريق ونقاط الحوثيين وزنابيلهم المتحوثين!
كنت أتمنى أن أقف على قبرك مودعا و تاليا لله و داعيا له أن يتغمدك برحمته و عفوه وغفرانه.
كنت أريد وأنا اقف على قبرك أن أرى كم هي المسافة التي بين بيتنا و الهايم (الهايم المقبرة التي فيها مثواك الأخير) الله كم  هي المسافة قصيرة جدا يا خديجة.

قبل رحيلك كم كنت استمتع بطول الحديث مع أمي التي لا تملني و لا أملها عبر الهاتف، فأنا لا زلت طفلها، طفلها المدلل الكبير، أما الآن يا صغيرتي فإنها لا تحدثني إلا قليلا لتقول لي كملت الكلام يا ابني ما معيش خبر كثير هذي الأيام يا بني هذوه ابوك كمل انت وهو، فأبدأ الكلام مع أبي وصوته مبحوح يكاد ينقطع حرقة عليك، يكابد البكاء لا يريد أن يبكي خوفا عليك حتى لا تتعذبين كما يقول،، و في كل اتصال لا يبدأ الكلام إلا عليك و لا ينهيه سوى عليك، ويبكي وأبكي لكن دون أن يسمع بكائي.

لقد مثل رحيلك يا صغيرتي طعنة أخرى في قلوبنا بعد الطعنة الأولى التي مثلها رحيل أخونا الشهيد صدام الذي غادرنا دون أن نرى جثمانه، و لا زلنا نبكيه حتى الآن.
فقد رحل يوم الخميس ٢٦/٣/٢٠١٥ اليوم الأول للعاصفة على يد أنصار الشريعة في حوطة لحج لتلحقي انت به يوم الخميس٢٦/٩/٢٠١٩ اليوم الذي نحتفل به بعيد ثورتنا عيد السادس و العشرون من سبتمبر المجيد!
لا أدري يا خديجة عن سر هذا التوافق الذي بينك و بين الشهيد صدام و كيف أن الخميس و السادس و العشرين،، يوما رحلتما فيه عنا لتتركاننا في حزن دائم.

أرى الربيع يا خديجة يعود من غيابه، و كل شيء يعود له شبابه، إلا أنا.. قلبي أسير عذابه، و لست غبيا لأجهل ما الذي جرى له، فيكفيه يا صغيرتي أنه فقدك و فقد صدام و كلاكما رحلتما بعيدا عنه..
كنت أود أن تأتين إلى المدينة لنستمتع بالعيش معا و لو لبعض الأشهر كما فعلت أختك هذا العام لكنك تعللت ببعد المسافة و طول الطريق و لا تتحملين طول السفر، فكان ما أردت و قبل ذلك كان ما أراد الله المحيي المميت.

اللهم أغفر لها و ارحمها و اجعل قبرها روضة من رياض الجنة، اللهم إنك أرحم بها منا و أكرم لها منا..فأكرم نزلها وآنس وحشتها و اجبرنا في مصيبتنا يا الله.

وردة على قبرك الطاهر:

كان نفسي يا حبية
أن أزفك يوم عرسك
أن أراقص عزف رمشك
و أرى فستان أنسك
ترتديه فوق عرشك
كان نفسي بعد نعيك
و الضحى يجتاح وجهك
أن أقبل بين عينك
أن أشيلك وسط نعشك
و أصلي فوق قبرك
تاليا لله ذكرك
فين انا يا أختي فينك
سامحيني يا خديجة


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات
  ملاحظات على هامش بيان لقاءات الاردن ..لنتذكر أن مباحثات السلام في استوكهولم ، وما خرجت به من اتفاقات ،
  1) يعاني ويشتكي الكثير من الآباء ضعف الجانب الإيماني والأخلاقي والتحصيل العلمي لدى أولادهم من البنات
  حدث وان اجتمعت عائلتي ، وبُعيد نقاش مستفيض بين الأُم والأولاد قرروا بعزلي ، مؤقتًا ، إذ تم تجريدي من
من نافل القول ان ما اقدمت عليه النقابة العامة للمعلمين التربويين كانت خطوة ذات مدلول واضح  لوضع حد فاصل
يخطئ من يظن ان الوحدة اليمنية محمية بالقرارات الدولية أو بقوى الشمال أيا كان حضورها.الوحدة اليمنية ليست
  قالها الفيتناميون ، في حضرة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ، هيلاري كلينتون : لن نسمح للماضي كي يحدد
الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات رواده
يتساءل الشارع العدني عن الأمن في عدن وعن سبب عودة الاغتيالات ؟ فعودة الاغتيالات في عدن إلى الواجهة بعد إعلان
    منذ تعرضت صحيفة الأيام لقمع السلطات الأمنية في عهد صالح، ظل نايف البكري بموقفه المتضامن مع الصحيفة
اتبعنا على فيسبوك